مرتضى العبيدي


هل يمكن الحديث اليوم عن تعبيرات سياسية للطبقة العاملة في بلدان المغرب الكبير؟*


كان لانتصار ثورة أكتوبر الاشتراكية صدى عظيما في جميع أنحاء العالم، إذ هو فتح أمام الطبقة العاملة في البلدان الرأسمالية وللشعوب المضطهدة في المستعمرات آفاقا عريضة للانعتاق الاجتماعي والتحرر الوطني.
وقد ساهمت في التسريع بالقطيعة الثورية في صلب الحركة الاشتراكية الديمقراطية التي انخرطت معظم أحزابها آنذاك في المساندة الفجة لبورجوازياتها خلال الحرب الكونية الأولي، في الوقت الذي دعا فيه البلاشفة الى تحويل تلك الحرب الامبريالية العدوانية الى حرب أهلية لفتح الطريق أمام البروليتاريا لإقامة مجتمعها المنشود.
ومن نتائجها المباشرة أن نشأت الأحزاب الشيوعية في البلدان الرأسمالية وحتى في المستعمرات. وهذه الأخيرة تمكنت من قيادة حركة التحرر الوطني كمرحلة ضرورية للتحول الى الاشتراكية في عديد البلدان خاصة في آسيا (الصين، فيتنام…). أما في بعضها الآخر ومنها بلدان المغرب الكبير، فرغم تحقيقها لتواجد مهم صلب الطبقة العاملة، فقد فقدت هذه الأحزاب البوصلة في اللحظة الحاسمة، ولم تتجمّل مسؤولية قيادة الحركة الوطنية، بل تخلت عنها لفائدة طبقات أو ائتلافات طبقية أخرى (البورجوازية الوطنية، البورجوازية الصغيرة…)، وهو ما جعلها تفقد مصداقيتها، وتسلّم أمرها بعد “الاستقلالات” لإرادة الطبقات المنتصرة التي سعت إلى تقزيمها إما بتغييبها نهائيا عن الساحة (تحجير نشاط الحزب الشيوعي التونسي سنة 1962 ، والحزب الشيوعي الجزائري سنة 1964) أو بتحويلها إلى أحزاب في ركابها (الحزب الشيوعي المغربي/حزب الاشتراكية والتقدم اليوم). فاندثرت هذه الأحزاب أو غيّرت هويتها وأصبحت تروّج إلى إمكانية إصلاح النظام الرأسمالي وانجاز التغيير بمراكمة الإصلاحات التدريجية وبنظرية “التحوّل السلمي الى الاشتراكية”، وقطعت نهائيا مع مطلب استيلاء الطبقة العاملة على السلطة كشرط لتحرر المجتمع وبناء نظام اشتراكي بديل عن الرأسمالية، دون أن تحقق ما كانت تطرح على نفسها منذ تأسيسها أي أن تصبح التعبيرة السياسية للطبقة العاملة. وهو ما سيجعل هذه المهمّة مطروحة للإنجاز على الأجيال اللاحقة ممّن يحملون فكر الطبقة العاملة وطموحاتها.
وهو ما سيفتح المجال الى تشكل تنظيمات جديدة في مختلف بلدان المغرب الكبير لإنجاز هذه المهمة، وهي التنظيمات التي يُشار إليها باسم تنظيمات “اليسار الجديد”، والتي انبثقت من داخل الأحزاب الشيوعية التقليدية ومن خارجها. ودون الدخول في التفاصيل، ففي الوقت الذي عرفت فيه تونس مثلا نشأة “تجمع الدراسات والعمل الاشتراكي التونسي” المعروف باسم منظمة “برسبيكتيف” ، والذي ستنبثق عنه فيما بعد منظمة “العامل التونسي”، وكذلك نشأة منظمة “الشعلة” بعد فترة من الزمن، شهد المغرب الأقصى ميلاد منظمتين تتبنيان الفكر الاشتراكي العلمي، وتطرحان على نفسيهما مهمة بناء حزب الطبقة العاملة المغربية وهما منظمتي “إلى الأمام” و”23 مارس”.
ونظرا لنشأة هذه المنظمات في أوساط البورجوازية الصغيرة (طلبة، مدرسين، موظفين من خريجي الجامعات)، ورغم صدقية معظم مناضليها واستعدادهم للتضحية بل وتضحيتهم بالغالي والنفيس، فإنها لم تتمكن من ربط الجسور مع الطبقة التي تسعى الى التعبير عن مصالحها ألا وهي الطبقة العاملة، بل إنها ستتأثر بالمزاج العام المتذبذب للبورجوازية الصغيرة وبعديد الأمراض التي تحملها والتي ستجعلها تتأرجح بين أفكار ومواقف يسراوية تارة وأفكار ومواقف يمينية طورا آخر. وسوف تشقها صراعت وخلافات تؤدي بها الى الانقسامات التي أدّت تناسل تنظيمات عديدة أخرى من صلبها تطرح على نفسها نفس المهمات، لكنها ستعمّق سمة اليسار الجديد بالتشرذم والانعزال عن حاضنته الاجتماعية رغم حسن النوايا والتضحيات. وقد لعب القمع المسلط عليها من قبل الأنظمة دورا كبيرا في مزيد تمزيقها وإعاقتها (حملات قمعية كبيرة في تونس سنوات 1968، 1973، 1974، وفي المغرب سنوات 1974، 1976، 1985). فلم تفلح هي الأخرى في إنجاز المهمّة التي بعثت من أجلها، ألا وهي بعث حزب الطبقة العاملة.
وممّا عمق هذا الواقع، الصراعات التي شهدتها الحركة الشيوعية العالمية غداة المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي للاتحاد السوفياتي، وانقسام هذه الحركة في مرحلة أولى إلى قسمين كبيرين أحدهما واصل الاصطفاف وراء الحزب المذكور والثاني انخرط وراء أطروحات الحزب الشيوعي الصيني. ولم تسلم التنظيمات الناشئة حديثا من نتائج تلك الصراعات، فتعمّقت الانقسامات بينها بل وفي داخل الفصيل الواحد، وهو ما جعلها تبتعد أكثر فأكثر عن المهمّة الرئيسية التي نحن بصددها.
وسيكون لتفكك الاتحاد السوفياتي أواخر الثمانينات، وما تبعه من سقوط لمنظومة الديمقراطيات الشعبية التي كانت قائمة في بلدان أوروبا الشرقية وقع الزلزال على كافة التنظيمات التي تتبنى الفكر الاشتراكي العلمي، والتي راحت تقيّم تجربة البناء الاشتراكي في تلك البلدان، وتقيّم تجربتها الخاصة لتحاول المسك بالحلقة الرئيسية المفقودة من أجل إعادة تشكلها. وقد اهتدى بعضها )النهج الديمقراطي بالمغرب، حزب العمال بتونس، على سبيل المثال لا الحصر) الى أنه طالما لم تتمكن الطبقة العاملة من إنشاء تنظيمها المستقل فكريا وسياسيا وتنظيميا، فإنها لن تتمكن من النهوض بنفسها ولا بالمهمات التاريخية الملقاة على عاتقها. وشرعت هذه التنظيمات في السعي الى إنجاز هذه المهمة. فطرح حزب العمال في تونس في مؤتمره الرابع (يونيو2014) مهمّة “بلترة الحزب” كمهمة عاجلة لوضع حد للمفارقة بين خطه الإيديولوجي والسياسي وواقعه التنظيمي وتحويل الحزب قولا وفعلا الى التعبيرة السياسية للطبقة العاملة في تونس. كما طرح المؤتمر الرابع للنهج الديمقراطي (يوليوز 2016) كمهمة عاجلة “بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين” ووضع للغرض جملة من الخطط والآليات تمكّنه من التحوّل الى هذه الأداة المنشودة قبل مؤتمره القادم.
وفي الحرب التي تشنها ضد شعوب العالم، بما فيها شعوبها، تسعى القوى الامبريالية الى بث الوهم بإعلان الانتصار النهائي لنظامها الاقتصادي والسياسي وترويج ترسانة من الأفكار تقول بنهاية الصراع الطبقي والطبقات وبالأخص منها البروليتاريا، “حافرة قبرها”، وبأن حلم الثورة والبديل الاشتراكي قد طُوِيَ بلا رجعة. وهو ما زاد في بث البلبلة والإحباط في صفوف القوى الثورية التي راحت تبحث عن بدائل تساير هذا الواقع الجديد المزعوم، حتى أن وجهات نظرها بخصوص إنجاز هذه المهمة المركزية أي بعث حزب الطبقة العاملة المنشود أصبحت متعددة ومتنوعة. وازدهرت مقولات مثل “الحزب اليساري الكبير، ضرورة ملحة”، وهذه المهمّة تمرّ حتما عبر تجميع قوى اليسار في كيان واحد، وتختلف حدود هذا الكيان من مكوّن إلى آخر، إذ نعلم جميعا أن لفظ “اليسار” لفظ فضفاض تنضوي تحت يافطته قوى طبقية غير متجانسة وأحيانا ذات مصالح متناقضة، ومنهم من يحصرها في “اليسار الماركسي” بكل تلويناته (الماركسية اللينينية، التروتسكية، الماوية، الغيفارية…)، ومنهم من يعتبر أن هذه المهمة هي شأن الماركسيين اللينينيين وحدهم، وأنهم هم المعنيون بسيرورة الوحدة التي لا يمكن أن تقتصر على السياسي فحسب بل يجب أن تتعدّاه الى الإيديولوجي والتنظيمي.
إن إنجاز هذه المهمة ليس بالأمر الهيّن نظرا لحجم المصاعب والعراقيل التي تعترض هذه القوى، وليس أقلها “النيران الصديقة” المتأتية من واقع التشتت المذكور آنفا خاصة وأن جميع قوى اليسار الجديد، كل على حدة، تعتبر نفسها المالكة للحقيقة والممثل الوحيد لمصالح الطبقة العاملة في بلادها، وتصنّف بقية المنظمات لا في خانة المختلِف، بل في خانة المعادي. وهو ما يجعل واجهات النضال من أجل إنجاز هذه المهمّة عديدة ومتشعبة.

* كُتب هذا المقال في الأصل لجريدة “النهج الديمقراطي” وصدر قي عددها 287 بتاريخ 27 نوفمبر 2018


افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب