الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي
– تشيد بنجاح الملتقى الوطني لحاملي الشهادات غير المدمجين في السلاليم المناسبة وبنجاح نضالات المتصرفين والتقنيين
– تدعو عموم المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين لخوض إضراب وطني ووقفة مركزية يوم الخميس 20 دجنبر الجاري
– تجدد إدانتها لتنامي الهشاشة والحضر العملي للحق في التنظيم النقابي بمؤسسات القطاع الخاص

انعقد يومه الثلاثاء 04 دجنبر 2018 بمقر الإتحاد المغربي للشغل بالرباط الإجتماع الأسبوعي العادي للكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي؛ وبعد عرض التقرير العام و التقارير التكميلية حول النشاط النقابي للجامعة واستحضار أهم المستجدات العامة والنقابية وسير الحوار الاجتماعي، تم التداول في أهم القضايا القطاعية ومسار برنامج العمل وتسجيل المواقف والتدابير التالية:

1. تثمين الكتابة التنفيذية للجامعة لموقف مركزيتنا، الإتحاد المغربي للشغل، المعبر عنه بمناسبة لقاء الحوار الاجتماعي ليوم 3 دجنبر، والذي أكد مرة أخرى رفض الحوار على أساس العرض الحكومي الهزيل.؛ وتؤكد الكتابة التنفيذية بالمناسبة على أن الحد الادنى من مطالب الشغيلة يتجسد في استدراك التدهور الخطير للقدرة الشرائية للأجراء عبر الزيادة العامة في الأجور لعموم الموظفين والمستخدمين والعمال، وتخفيض الضريبة على الأجور وإعفاء المعاشات منها، والرفع من الحد الأدنى للأجور وتوحيده بين القطاع الفلاحي وباقي القطاعات وفقا لاتفاق 26 أبريل 2011 مع استكمال تنفيذ ما تبقى من مقتضيات هذا الاتفاق، والاستجابة للمطالب الفئوية خاصة منها مطالب التقنيين والمتصرفين والمساعدين الاداريين والمساعدين التقنيين وحاملي الشهادات غير المدمجين في السلاليم المناسبة وغيرهم من الفئات.

2. تثمن أشغال وتوصيات المكتب الجامعي المنعقد بتاريخ 29 نونبر المنصرم، وتشيد بمستوى التعبئة والحضور الذي سجله في نفس اليوم الملتقى الوطني الأول لموظفي/ات ومستخدمي/ات القطاع الفلاحي حاملي الشهادات غير المدمجين في السلاليم المناسبة، وتنوه بمضمون القرارات الصادرة عن هذا الملتقى.

3. تثمن الإنجاز المتواصل للبرنامج التنظيمي الجاري تنفيذه على مستوى النقابات الوطنية وفروع الجامعة؛ وتدعو الفروع المعنية بالتجديد والجان التحضيرية لمؤتمرات النقابات الوطنية لتكثيف العمل وانجاح المحطات التنظيمية المتبقية، تفعيلا للديمقراطية وللقوانين الداخلية، وحرصا على احترام دوريات تجديد أجهزة و هياكل الجامعة، وفسح المجال أمام الطاقات الجديدة، وتقوية وضمان استمرار الفعل النضالي للجامعة في خدمة مختلف فئات العاملين في القطاع، وتكريس خطها الوحدوي، الديمقراطي، التقدمي والكفاحي.

4. تنوه بنجاح الإضراب الوطني والوقفات المحلية التي أعلنها الاتحاد الوطني للمتصرفين، والاضراب الوطني والوقفة المركزية المنظمين من طرف الهيئة الوطنية للتقنيين المغاربة، مجددة دعمها التام لمطالبهم المشروعة.

5. تحيي نضالات العاملات والعمال الزراعيين وتطالب بوضع حد للاعتداءات المتكررة على الحقوق الأساسية للطبقة العاملة، وضمان الحريات النقابية وتوفير شروط الصحة و السلامة في مقرات العمل.

6. تدعو عموم المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين في القطاع الفلاحي والغابوي والصيد البحري للتعبئة والمشاركة في الإضراب الوطني ليوم 20 دجنبر الجاري وفي الوقفة المركزية المزمع تنظيمها أمام وزارة الوظيفة العمومية بنفس التاريخ، وتنادي إلى توحيد نضالات هاتين الفئتين على مستوى قطاعات التعليم والجماعات الترابية وغيرها من قطاعات الوظيفة العمومية.

7. تحمل وزير الفلاحة كامل المسؤولية عن حالة الاحتقان التي يعرفها القطاع، وتدعو إلى الاستعداد للرد الجماعي على تجاهل الوزير لطلبات الاجتماع التي تلقاها من طرف الجامعة؛ وتعلن عن انطلاق التعبئة من أجل رد ملائم على الاستخفاف بالمطالب الملحة لمختلف فئات الموظفين ولسائر فئات الشغيلة في عدد من المؤسسات العمومية وبقطاعي المياه والغابات والصيد البحري، ولدى العاملات والعمال الزراعيين.

8. تعبر عن تضامنها مع طالبات وطلبة معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، وتطالب بضمان حقهم في الإيواء الآمن واللائق وضمان سلامتهم البدنية.

9. تجدد تضامنها مع أجراء شركة سانطرال دانون الذين قرروا خوض إضراب وطني عن العمل لمدة يومين متتالين قابلين للتمديد، لفضح الحوار المغشوش ومواجهة هشاشة العمل، والسعي لضرب مكتسبات الشغيلة و التمييز ضد الأجراء بسبب انتمائهم النقابي وطرد النقابيين.

10. تدين تنامي تجريم العمل النقابي وطرد المسؤولين النقابيين على نطاق واسع في القطاع الخاص و الحضر العملي للتنظيم النقابي و ضرب الحق في المفاوضة الجماعية خصوصا في المناطق الحرة حيث تحظى الشركات المتعددة الاستيطان بامتيازات لا تحصى على حساب الحقوق الشغلية والحريات النقابية وكرامة الطبقة العاملة ببلادنا.

الرباط في 04 دجنبر 2018