المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف
لجنة التنسيق لعائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب

البيضاء في 10 دجنبر 2018

بيان صادر بمناسبة اليوم العالمي للحقوق الإنسان

تحت شعار
“النضال من أجل الحق في معرفة الحقيقة والحفاظ على الذاكرة وعدم الإفلات من العقاب حتى لا يتكرر الماضي في الحاضر”

نحتفي اليوم 10 دجنبر باليوم العالمي لحقوق الإنسان، والذي يصادف هذه السنة تنظيم المسيرة الوطنية الحقوقية السنوية والتقليدية صبيحة يوم الأحد 16 دجنبر 2018 على الساعة العاشرة صباحا.، واعتبارا لكون ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الماضي والحاضر لا زال مفتوحا لان الحقيقة لا زالت غائبة أو مغيبة وخاصة مصير المختطفين مجهولي المصير، ولكون الذاكرة يطالها النسيان والتدمير والتكرار لا زال مستمرا والإفلات من العقاب لازال قائما، نعلن نحن عائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1- دعوتنا جميع المناضلين المشاركة في المسيرة الحقوقية ليم الأحد 16 دجنبر 2018على الساعة العاشرة صباحا بالرباط .

2- العمل على التأسيس وإنشاء الآلية الوطنية المستقلة للحقيقة واستنفاذ شروط المصادقة على بقية مقتضيات الاتفاقية الدولية حول الاختفاء القسري وعلى الخصوص مبادرة الحكومة بالتصريح بقبولها تلقي اللجنة الأممية الشكايات مباشرة من الضحايا والمتضررين والمعنيين دون حاجة إلى وساطة من الدولة.

3- العمل على الكشف عن الحقيقة الكاملة لجميع حالات الاختفاء القسري بالمغرب بما فيها حالة الوفيات تحت التعذيب في مراكز الاستنطاق وأماكن الاحتجاز والاعتقال، وكل الحيثيات السياسية والأمنية التي أدت إلى هذه الجرائم وتوضيح جميع ملابساتها والكشف عن مصير المختطفين وإطلاق سراح الأحياء منهم فورا.

4- العمل على جبر الضرر الفردي والجماعي بالشكل الذي يمكن الضحايا وذوي الحقوق من العيش بكرامة وإعادة الاعتبار إليهم ونخص بالذكر ضحايا المعتقل السري الرهيب تازمامارت بإعادة الاعتبار إليهم وذلك بتسوية وضعيتهم الإدارية على غرار باقي ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

5- الحفاظ الايجابي على ذاكرة الاختفاء القسري من خلال التحفظ على مراكز الاعتقال والمدافن الفردية والجماعية، وتحويلها إلى أماكن للذاكرة ونخص بالذكر المعتقل السري تازمامارت وتحديد هوية رفات المتوفين داخله..

6- ملائمة التشريع الجنائي الوطني مع مقتضيات الآليات الدولية المجَرِّمة للاختفاء القسري بإدماج تعريفها وعناصر المسؤولية المتعلقة بها والعقوبات المحددة لمرتكبيها والمشاركين فيها والمتسترين عنها وإحالتهم على العدالة مهما تنوعت درجة مسؤولياتهم، وضمان الحماية للضحايا وأفراد عائلاتهم والشهود … وغيرها من القواعد التي تتضمنها الاتفاقيات الدولية.

7- العمل على إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين وخصوصا معتقلي الحراك الشعبي بالريف وجرادة.

وفي الأخير نجدد نداءنا لكل القوى الحية بالبلاد للتعبئة من أجل معرفة الحقيقة الكاملة وتحقيق الإنصاف والعدالة وضرورة تفعيل توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة. وإننا نعدكم بالاستمرار في النضال حتى تحقيق الحقيقة والإنصاف والعدالة والحفاظ على الذاكرة وعدم التكرار وجبر الضرر الفردي والجماعي .

ودمتم للنضال أوفياء.