كلمة العدد

كان ليوم 10 دجنبر هذه السنة وهو اليوم العالمي لحقوق الانسان طابع آخر ووهج متجدد لأنه صادف احياء الذكرى الاربعينية لقتل المواطن محسن فكري طحنا في شاحنة الازبال بالحسيمة يوم 28 اكتوبر 2016 على اثر سلبه بضاعته التي يعيل بها عائلته الكادحة.
كان اليوم العالمي لحقوق الانسان بالنسبة للإطارات المناضلة ببلادنا يوما نضاليا من اجل الاستمرار بالمطالبة بالكشف عن مصير المختطفين ومجهولي المصير ومن اجل فضح جميع الخروقات الجسيمة لحقوق الانسان، والتي لم يطوى ملفها كما اراد ان يوهم بذلك النظام القائم، وكما عمل من خلال تنصيبه لهيئة سماها بهيئة الانصاف والمصالحة.
و بهده المناسبة خصصت هيأة تحرير جريدة النهج الديمقراطي ملف هذا العدد لموضوع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ومسألة الافلات من العقاب. وقد تناول الملف مختلف القضايا التي نرى ان لها راهنيتها اليوم وهي ما يبقى الملف مفتوحا، ومطالب الضحايا وإطاراتهم الحقوقية مستمرة ولها مشروعية الى حين تحقيقها.
اثارة ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ستبقى مستمرة ومتواصلة لان هذه الانتهاكات لا زالت ممتدة في سياسات النظام، نتج عنها موت تحت التعذيب او رهن الاختطاف والاعتقال، او في ظروف غامضة، حالة شباب بنك الحسيمة يوم 20 فبراير 2011، كما نتج عنها ايضا الجروح والعاهات جراء الضرب واستعمال العنف المفرط اثناء المسيرات او الوقفات او الاضرابات. كلها جرائم ارتكبت والمسؤولون عنها المباشرين والغير المباشرين والمنفذين، معروفون بالذات والصفة، لكنهم لم يتعرضوا لأدنى مسائلة او محاسبة، مثلهم مثل سابقيهم من المسؤولين عن انتهاكات حقوق الانسان في عهد الحسن الثاني، والذين لا زالوا يمارسون وظائفهم الرسمية او تصريف اعمالهم بدون محاسبة ولا مسائلة، بل منهم من تمت مكافئته، وكأنه حقق انجازات عظيمة للوطن والمواطنين بينما هو مجرم ارتكب جرائم تقع تحت طائلة جرائم ضد الانسانية.
تستمر هذه الانتهاكات لأنها لا زالت محمية ولم تقم الدولة في شخص رئيسها بالاعتذار عنها والالتزام السياسي والاخلاقي بعدم تكرارها. ان رفض هذا الاعتذار هو في حد ذاته وعمليا تشجيع على المزيد من ارتكابها وحماية للمسؤولين عنها.
اعتبرت الدولة انخراط بعض الضحايا في لعبة الانصاف والمصالحة والترويج لأكذوبة العدالة الانتقالية بمثابة طي لصفحة ذلك الملف الاسود وبميزة شهد شاهد من اهلها، الم تحصل نفس الدولة على تصريح احد هؤلاء ذات يوم، اقر فيه بانه لم يكن ديمقراطيا هو نفسه تجاه النظام والدولة، وهو مستعد للعمل من اجل طي الملف كما يشيد “بالفتى النبيل”، لقد اعتمدت الدولة على مثل هؤلاء وعلى تواطئهم كحجة حلها لملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، وبان قرارات وأحكام العدالة الانتقالية باتت نافدة ومقبولة، بان المغرب عضوا في ناد الدول التي يمكنها ان تساعد البشرية والدول الراغبة في الانتقال الديمقراطي والرقي بحقوق الانسان، وجعلت من هؤلاء السماسرة الجدد سفراء فوق العادة مستعدون لتسويق الانموذج المغربي في تطبيق العدالة الانتقالية .
طبعا ليس كل هذا إلا سفاسف ودر الرماد في العيون، لان ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في عهد الحسن الثاني، لا زالوا يطالبون بالحقيقة كاملة ولا زال ملف المختطفين ومجهولي المصير يراوح مكانه. بل هناك شهداء اعترفت الدولة بقتلهم لكنها ترفض الكشف عن قبورهم، كحالة الشهيد عبد اللطيف زروال رغم تاسيس لجنة كل الحقيقة عن الشهيد ورغم تشبت عائلته بكشف مصير ابنها وحقها في معرفة قبره، رغم كل هذا الاصرار فان الدولة مستمرة في التعنت ورفض الامتثال للحق ولتحمل مسؤولياتها.
ان من شان هذا الاصرار الذي يمثله احياء اليوم العالمي لحقوق الانسان واستمرار النهج الديمقراطي في احيءه لذكرى الشهداء كل سنة وهو ما سيتم في 18 دجنبر 2016 بالدار البيضاء انما هذا الاصرار هو من اجل فضح خلفيات التهرب من المسؤولية السياسية عما عاشه ولا زال شعبنا، من خرق سافر لحقه في التعبير والرأي والتنظيم والتظاهر، وكشف العدد الهائل من الضحايا الذين سقطوا بالامس واليوم من اجل المطالبة بالحقوق العادلة والمشروعة. ان من شان كل ذلك ان يسقط ويعري كذبة تطبيق العدالة الانتقالية ببلادنا، لأنها ببساطة كانت فاقدة لركيزة جوهرية من ركائز قيامها ببلادنا، وهي استمرار نفس النظام القائم ببلادنا بتدبير ملفات وموضوعات العدالة الانتقالية وقد نصب نفسه خصما وحكما في نفس الآن، بل اصدر مسبقا عفوه عن جميع المتورطين في الجرائم السياسية موضوع المتابعة.
في هذه السنة خرجت مئات الالاف من المواطنين والمواطنات في الحسيمة وباقي مدن الريف وفي العديد من المدن الاخرى لإحياء الذكرى الاربعينية لمحسن فكري، من اجل فضح تعسف واستبداد الاجهزة المخزنية التي ما كان لها بان تقوم بها لولا انها كانت مطلوقة اليد، مسموح لها بارتكاب كل الممارسات الخارجة عن القانون . انها تشتغل كجهاز يحتقر المواطن الى درجة اقدامه على جريمة طحنه في شاحنة الازبال. خرج الشباب يدين هذه الجريمة النكراء وهو بذلك في الحقيقة يواصل النضال القوي، من اجل ردع النظام عن استمراره في انتهاك حقوق وحريات الشعب؛ خرج الشباب من اجل التأكيد على ان الشعب وكما عبر عن ذلك في مسيرات وتظاهرات حركة 20 فبراير المجيدة يرفض الاستبداد وكل تجلياته، وهو يطالب بحقه في الديمقراطية والحرية والعيش الكريم . لقد تخلص هذا الشعب من التأثير المخدر لكل الشعارات الزائفة من عدالة انتقالية ومن عهد الانصاف والمصالحة.خرج الشباب من اجل التأكيد بأن زمن المحاسبة ومعاقبة المجرمين قد حان، ولن يتمكن اي مجرم او لص من الافلات من الجزاء. ان ذاكرة الشعب اصبحت متوهجة وحية، هي يقظة تسجل كل الخروقات والاعتداءات التي ترتكب في حق المناضلين، انها تهيؤ قرار احالة امام انظار محكمة الشعب لما يقرر اصدار حكمه النافذ؛ ولذلك فلترتعد فرائص المجرمين والمستبدين.


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


بيان بمناسبة الذكرى 35 لاستشهاد بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري

بـيان °°°° عائلة الشهيد م بوبكر الدريدي ~ تحيي ذكرى الشهيدين الدريدي وبلهواري وتطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ~...
بيان بمناسبة الذكرى 35 لاستشهاد بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي بقلم: نور اليقين بن سليمان_ لا طائلة من الاعتراف الرسمي والصريح...
الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

المغرب على حافة السكتة الدماغية

المغرب على حافة السكتة الدماغية براهمة المصطفى _ إذ كان المغرب على حافة السكتة القلبية عام 1998، مما حدا بالنظام...
المغرب على حافة السكتة الدماغية

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة