كلمة العدد

كان ليوم 10 دجنبر هذه السنة وهو اليوم العالمي لحقوق الانسان طابع آخر ووهج متجدد لأنه صادف احياء الذكرى الاربعينية لقتل المواطن محسن فكري طحنا في شاحنة الازبال بالحسيمة يوم 28 اكتوبر 2016 على اثر سلبه بضاعته التي يعيل بها عائلته الكادحة.
كان اليوم العالمي لحقوق الانسان بالنسبة للإطارات المناضلة ببلادنا يوما نضاليا من اجل الاستمرار بالمطالبة بالكشف عن مصير المختطفين ومجهولي المصير ومن اجل فضح جميع الخروقات الجسيمة لحقوق الانسان، والتي لم يطوى ملفها كما اراد ان يوهم بذلك النظام القائم، وكما عمل من خلال تنصيبه لهيئة سماها بهيئة الانصاف والمصالحة.
و بهده المناسبة خصصت هيأة تحرير جريدة النهج الديمقراطي ملف هذا العدد لموضوع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ومسألة الافلات من العقاب. وقد تناول الملف مختلف القضايا التي نرى ان لها راهنيتها اليوم وهي ما يبقى الملف مفتوحا، ومطالب الضحايا وإطاراتهم الحقوقية مستمرة ولها مشروعية الى حين تحقيقها.
اثارة ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ستبقى مستمرة ومتواصلة لان هذه الانتهاكات لا زالت ممتدة في سياسات النظام، نتج عنها موت تحت التعذيب او رهن الاختطاف والاعتقال، او في ظروف غامضة، حالة شباب بنك الحسيمة يوم 20 فبراير 2011، كما نتج عنها ايضا الجروح والعاهات جراء الضرب واستعمال العنف المفرط اثناء المسيرات او الوقفات او الاضرابات. كلها جرائم ارتكبت والمسؤولون عنها المباشرين والغير المباشرين والمنفذين، معروفون بالذات والصفة، لكنهم لم يتعرضوا لأدنى مسائلة او محاسبة، مثلهم مثل سابقيهم من المسؤولين عن انتهاكات حقوق الانسان في عهد الحسن الثاني، والذين لا زالوا يمارسون وظائفهم الرسمية او تصريف اعمالهم بدون محاسبة ولا مسائلة، بل منهم من تمت مكافئته، وكأنه حقق انجازات عظيمة للوطن والمواطنين بينما هو مجرم ارتكب جرائم تقع تحت طائلة جرائم ضد الانسانية.
تستمر هذه الانتهاكات لأنها لا زالت محمية ولم تقم الدولة في شخص رئيسها بالاعتذار عنها والالتزام السياسي والاخلاقي بعدم تكرارها. ان رفض هذا الاعتذار هو في حد ذاته وعمليا تشجيع على المزيد من ارتكابها وحماية للمسؤولين عنها.
اعتبرت الدولة انخراط بعض الضحايا في لعبة الانصاف والمصالحة والترويج لأكذوبة العدالة الانتقالية بمثابة طي لصفحة ذلك الملف الاسود وبميزة شهد شاهد من اهلها، الم تحصل نفس الدولة على تصريح احد هؤلاء ذات يوم، اقر فيه بانه لم يكن ديمقراطيا هو نفسه تجاه النظام والدولة، وهو مستعد للعمل من اجل طي الملف كما يشيد “بالفتى النبيل”، لقد اعتمدت الدولة على مثل هؤلاء وعلى تواطئهم كحجة حلها لملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، وبان قرارات وأحكام العدالة الانتقالية باتت نافدة ومقبولة، بان المغرب عضوا في ناد الدول التي يمكنها ان تساعد البشرية والدول الراغبة في الانتقال الديمقراطي والرقي بحقوق الانسان، وجعلت من هؤلاء السماسرة الجدد سفراء فوق العادة مستعدون لتسويق الانموذج المغربي في تطبيق العدالة الانتقالية .
طبعا ليس كل هذا إلا سفاسف ودر الرماد في العيون، لان ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في عهد الحسن الثاني، لا زالوا يطالبون بالحقيقة كاملة ولا زال ملف المختطفين ومجهولي المصير يراوح مكانه. بل هناك شهداء اعترفت الدولة بقتلهم لكنها ترفض الكشف عن قبورهم، كحالة الشهيد عبد اللطيف زروال رغم تاسيس لجنة كل الحقيقة عن الشهيد ورغم تشبت عائلته بكشف مصير ابنها وحقها في معرفة قبره، رغم كل هذا الاصرار فان الدولة مستمرة في التعنت ورفض الامتثال للحق ولتحمل مسؤولياتها.
ان من شان هذا الاصرار الذي يمثله احياء اليوم العالمي لحقوق الانسان واستمرار النهج الديمقراطي في احيءه لذكرى الشهداء كل سنة وهو ما سيتم في 18 دجنبر 2016 بالدار البيضاء انما هذا الاصرار هو من اجل فضح خلفيات التهرب من المسؤولية السياسية عما عاشه ولا زال شعبنا، من خرق سافر لحقه في التعبير والرأي والتنظيم والتظاهر، وكشف العدد الهائل من الضحايا الذين سقطوا بالامس واليوم من اجل المطالبة بالحقوق العادلة والمشروعة. ان من شان كل ذلك ان يسقط ويعري كذبة تطبيق العدالة الانتقالية ببلادنا، لأنها ببساطة كانت فاقدة لركيزة جوهرية من ركائز قيامها ببلادنا، وهي استمرار نفس النظام القائم ببلادنا بتدبير ملفات وموضوعات العدالة الانتقالية وقد نصب نفسه خصما وحكما في نفس الآن، بل اصدر مسبقا عفوه عن جميع المتورطين في الجرائم السياسية موضوع المتابعة.
في هذه السنة خرجت مئات الالاف من المواطنين والمواطنات في الحسيمة وباقي مدن الريف وفي العديد من المدن الاخرى لإحياء الذكرى الاربعينية لمحسن فكري، من اجل فضح تعسف واستبداد الاجهزة المخزنية التي ما كان لها بان تقوم بها لولا انها كانت مطلوقة اليد، مسموح لها بارتكاب كل الممارسات الخارجة عن القانون . انها تشتغل كجهاز يحتقر المواطن الى درجة اقدامه على جريمة طحنه في شاحنة الازبال. خرج الشباب يدين هذه الجريمة النكراء وهو بذلك في الحقيقة يواصل النضال القوي، من اجل ردع النظام عن استمراره في انتهاك حقوق وحريات الشعب؛ خرج الشباب من اجل التأكيد على ان الشعب وكما عبر عن ذلك في مسيرات وتظاهرات حركة 20 فبراير المجيدة يرفض الاستبداد وكل تجلياته، وهو يطالب بحقه في الديمقراطية والحرية والعيش الكريم . لقد تخلص هذا الشعب من التأثير المخدر لكل الشعارات الزائفة من عدالة انتقالية ومن عهد الانصاف والمصالحة.خرج الشباب من اجل التأكيد بأن زمن المحاسبة ومعاقبة المجرمين قد حان، ولن يتمكن اي مجرم او لص من الافلات من الجزاء. ان ذاكرة الشعب اصبحت متوهجة وحية، هي يقظة تسجل كل الخروقات والاعتداءات التي ترتكب في حق المناضلين، انها تهيؤ قرار احالة امام انظار محكمة الشعب لما يقرر اصدار حكمه النافذ؛ ولذلك فلترتعد فرائص المجرمين والمستبدين.


افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً Journal VD N° 332 PDF
العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي

من وحي الأحداث حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي
حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي

العدد الجديد “333” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد "333" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد “333” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

نقابة تستنكر المخططات الهادفة إلى تمليك الأراضي السلالية لغير أصحابها الشرعيين

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدعو العاملات والعمال الزراعيين إلى التعبئة والمشاركة في الحملة الوطنية لنقابتهم الوطنية وتستنكر المخططات...
نقابة تستنكر المخططات الهادفة إلى تمليك الأراضي السلالية لغير أصحابها الشرعيين

مسيرة آكال بالدارالبيضاء : مصلحة آدرار فوق كل اعتبار

مسيرة آكال بالدارالبيضاء: مصلحة آدرار فوق كل اعتبار + يمر الحراك المدني والاجتماعي حول قضية الأرض (آكال) بمناطق سوس -...
مسيرة آكال بالدارالبيضاء : مصلحة آدرار فوق كل اعتبار

حتى لا ننسى الذكرى 34 لاستشهاد التهاني أمين شهادة للرفيق مصطفى براهمة

من الصعب تقديم شهادة عن شهيد ضحى بأغلى ما لديه أي تضحيته بحياته،من أجل مبادئه وقضايا شعبه وليس كافيا التعبير عن شهادة في حقه ،خصوصا عندما يتعلق الأمر برفيق درب وصديق حميم
حتى لا ننسى الذكرى 34 لاستشهاد التهاني أمين  شهادة للرفيق مصطفى براهمة

الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : بيان

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 03 نونبر 2019، والذي استحضرت فيه أبرز المستجدات وطنيا إقليميا ودوليا، كما استعرضت أهم المبادرات السياسية والمنجزات التنظيمية على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.
الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : بيان

العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد "332" من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك ملف هذا العدد جد مميز خصصناه للعاملات والعمال الزراعيين هذه الفئة المستغلة...
العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني

الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني بوجدة
الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني

ندوة حول “وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل”

ندوة حول "وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل"
ندوة حول “وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل”

العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي VD n°331 PDF
العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

في أهمية الثورة السودانية

راهنت الثورة على السلمية، لكن الرهان لم يتحقق لان المؤسسة العسكرية حافظت على تماسكها في الوقت الذي بدأت جبهة قوى الحرية والتغيير....
في أهمية الثورة السودانية

وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس

النهج الديمقراطي ينظم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس الثلاثاء، 5 نوفمبر 2019م
وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس

العراق: حكومة عبد المهدي في مهب الريح

التصريحات الأخيرة التي أدلى بها بعض النواب ان عملية "رفع الثقة عن حكومة عبد المهدي "
العراق: حكومة عبد المهدي في مهب الريح

نحو أممية ماركسية جديدة

نحو أممية ماركسية جديدة معاد الجحري 1) لمحة تاريخية: بحلول شتنبر 2019، تكون قد مرت 155 سنة على تأسيس الأممية...
نحو أممية ماركسية جديدة

العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً : PDF VD N° 330

 العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً :PDF VD N° 330  
العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً : PDF VD N° 330