عاجل: الزفزافي ورفاقه ينسحبون من المحاكمة


في تطور مفاجئ الزفزافي ورفاقه يعلنون انسحابهم من جلسة الاستئناف الثانية بالدارالبيضاء

القاضي يرفع جلسة محاكمة بارون المخدرات نجيب الزعيمي لمدة نصف ساعة لهذا السبب

 يومه الإثنين 17 دجنبر 2018، في ثاني جلسة من المحاكمة في المرحلة الاستنافية، بعد أن تم إعادة ضم ملف حميد المهداوي (1896/2612/2018) إلى ملف ناصر الزفزافي ورفاقه (1897/2612/2018)، أعلن معتقلو الحراك المرحلين إلى عكاشة، انسحابهم من الجلسة احتحاجا على ما اعتبروه إهانة لهم بوضعهم في قفص حاجب للرؤيا.

جاء ذلك بعد أن طالب دفاع المعتقلين، رئيس الجلسة القاضي لحسن الطلفي، برفع الجلسة وتمكينهم من التخاابر مع موكليهم، وهو ما استجابت له هيئة المحكمة.

وبعد استئناف الجلسة أعلن ناصر الزفزافي باسم كافة معتقلي الحراك “نحن كمعتقلين سياسيين نبلغ المحكمة أننا قررنا أن ننسحب من المحاكمة لأننا نرفض الإهانة بوضعنا داخل هذا القفص الزجاجي، لأننا لسنا مجرمين بل معتقلين سياسيين”.

أما المهداوي فرفض الانسحاب وقبع داخل القفص، بعد انسحاب معتقلي حراك الريف، واستمرارهم برفع الشعارات بقوة داخل قبو المحكمة، حيث وصل صداها إلى القاعة…

Résultat de recherche d'images pour "‫القاضي لحسن الطلفي‬‎"

هذا وقد تميزت جلسة اليوم لمعتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء، (التي انطلقت بعد عصر اليوم حوالي الساعة الرابعة والنصف) بمتابعة واسعة من طرف ممثلي وسائل الإعلام الدولية والوطنية والهيئات الحقوقية وعائلات المعتقلين.

هيئة المحكمة برئاسة القاضي لحسن الطلفي تتكون من القضاة عدو محمد، سعيد شابي، عبد الحق المنصوري، مرصد محمد وحتيمي محمد (مضاف). ممثل النيابة: ذ. حكيم الوردي بمساعدة ذ. المسعودي. كاتب الضبط كمال أزرول.