افتتاحية:

بوادر نهوض الطبقة العاملة يلهم القوى الاشتراكية المكافحة


انتهت مأساة وآثار سقوط جدار برلين والتي اعتبرها منظرو وفلاسفة البرجوازية نهاية التاريخ وانتصار الرأسمالية واندحار التجربة الاشتراكية. فوكوياما يراجع موقفه وأحكامه ويدخل عليها التعديلات بما يناسب تطور الأوضاع على الأرض. لم تنتصر الرأسمالية كما طبل إلى ذلك الكثير بل دخلت في أقوى أزماتها منذ 2008 وهي اليوم تتعفن بما يشير إلى صدق وسدادة الأحكام التي توصل لها الفكر الاشتراكي العلمي المناضل الذي أسس له ماركس وانجلس وطوره لينين والعديد من القادة الماركسيين. إن الرأسمالية إلى زوال وهذه الحقيقة اليوم تتأكد بما يعني أن واجب القضاء والإطاحة بها أصبح شرطا ضروريا من أجل إنقاذ البشرية من الدمار وهو الاحتمال الثاني من بين الاحتمالين الاثنين: يا فناء الرأسمالية، يا فناء البشرية. أن يطاح بالرأسمالية معناه بناء نظام اقتصادي واجتماعي جديد أكثر عدلا وحرية وحفاظا على الإنسان والحياة في كوكب الأرض.
إذا وضعنا هذه الفرضية على المحك؛ فهل هناك من مؤشرات تدل على أن الوجهة هي التخلص من الرأسمالية أم بالعكس هي وجهة تغول الرأسمالية وانتصارها التام؟ ما توفر من معطيات موضوعية يسعفنا في القول بأن الوجهة هي انحصار النظام الرأسمالي وتطور بوادر البديل التاريخي. وهذه هي أهم الحجج أو المعطيات الموضوعية كما استطعنا حصرها في:
1- وصلت قوى الإنتاج في ظل الرأسمالية مستوى لم يعد لها إمكانية تخطيه أو تحقيق المزيد من التطور النوعي ما لم تتخلص من العراقيل والكوابح القانونية والحقوقية وعادات وتقاليد المجتمع في الحياة المادية والروحية وفي طرق التوزيع للثروة والتبذير الغير منتج والطفيلية. إن علاقات الإنتاج باتت اليوم عرقلة أمام تطور قوى الإنتاج.
2- تفاقم التناقضات البينية في المنظومة الامبريالية واتجاهها إلى فرض قطبية متعددة وهذا ما يعيد فعليا إلى الواجهة، النزاع على اقتسام العالم بما يذكي الحروب والصناعات الحربية.
3- بعد مرحلة حروب الاستقلال ومعارك التحرر من القبضة الامبريالية المباشرة، وهي مرحلة انتهت في الغالب إلى قيام دول خضعت إلى الاستعمار الغير مباشر، ومحكومة من طرف أنظمة عميلة للشركات الامبريالية المتعددة الاستيطان والحاملة للمشروع الاستعماري القديم. انتهت تلك المرحلة وانقشع معها غبار الأوهام التي سلطت على الشعوب بمناسبة الاستقلالات المغشوشة. بعد كل ذلك بدأت مرحلة جديدة اتسمت برفض التبعية والاستبداد والنهب، وانفجرت حركة نضالية جديدة اتخذت طابع الحركات الاجتماعية.
4- دشنت هذه الحراكات الاجتماعية سيرورة من الانتفاضات القوية أزاحت في خضمها رؤوس أنظمة واهتزت قاعدتها الطبقية، دون أن تسقط أو يتم اجتثاثها. مما أجبر الجبهة الرجعية بدعم من الامبريالية على إعادة ترميم صفوفها وتنظيم أدوات دفاعها. إن اللحظة اليوم هي بداية الهجوم المضاد من طرف قوى التغيير والدفاع المنظم من طرف الأنظمة الرجعية والدول الامبريالية. إنها لحظة تختبر فيها الشعوب قوتها وتتلمس طريق التغيير وتشحذ أسلحته. لذا نعتبر أن المهم في هذه اللحظة هو انتشار الموجة الثورية عبر العديد من البلدان وفي جميع القارات.
5- مكنت هذه الحراكات الشعبية من تفجير مراحل من السيرورة الثورية واختبرت عبرها الجماهير والشعوب العديد من المشاريع السياسية والفكرية من شاكلة الشعبوية اليسارية أو اليمينية أو الإسلام السياسي؛ واتضح من خلال هذه التجربة أن تلك المشاريع ليست إلا نوعا من التجديد في نفس الهيمنة الطبقية، إنها مشاريع استبدادية مخادعة وجزء من الثورة المضادة. لقد تمكنت هذه الشعوب من الوقوف عبر تجربتها على الحقيقة الرجعية لتلك المشاريع السياسية وفي وقت وجيز.
6- على قاعدة هذه الخبرة العملية للشعوب وحكمها بالإفلاس على المشاريع التي كانت تقدم نظريا كبدائل؛ عاد الوهج من جديد للفكر الماركسي، وعادت الحاجة الماسة لدروس التجربة الشيوعية في الثورة و دروس بناء الاشتراكية عبر اعتماد المكتسبات والإيجابيات ونقذ السلبيات وفهم أسبابها. لقد خلقت هذه التطورات والمستجدات شروطا عظيمة من أجل تطوير الفكر الماركسي والتقدم في توضيح المشروع الاشتراكي باعتباره البديل الوحيد لحتمية دمار البشرية من طرف الرأسمالية إن هي استفردت بالعالم وأخضعته لمشيئتها المتوحشة.
7- في ظل هذا النهوض الشعبي، وهذا الإقبال على الفكر الاشتراكي العلمي أخذت الأنوية الشيوعية أو طلائع النضال الملتحمة بمصالح الطبقة العاملة تعمل جديا من أجل بناء الأحزاب المستقلة للطبقة العاملة. هذه ميزة نرصدها في العديد من البلدان التي عاشت أو تعيش فصول السيرورات الثورية، سواء ببلدان المغرب الكبير أو في إفريقيا أو أمريكا الجنوبية وحتى في دور أوروبا حيث يتم القطع مع الأحزاب الشيوعية التحريفية أو أحزاب الاشتراكية الديمقراطية التي اندمجت مع النظام الرأسمالي السائد.
كل هذه المعطيات والتطورات تسمح لنا بالقول بدون أن نجانب الحقيقة والصواب، بأن الرأسمالية في مرحلة احتضار على الصعيد العالمي وبوادر البديل تلوح في الأفق، إنها تتبلور هنا أو هناك حسب المعطيات الملموسة لكل شعب وبلد. طبعا يعلم الماركسيون بأن هذا الوضع العالمي يفرض أيضا بناء جبهة عالمية واسعة لمناهضة الامبريالية والرجعية ومساندة نضالات الشعوب، وفي قلب هذه الجبهة العالمية الواسعة لا بد للشيوعيين من بناء أداتهم الأممية من أجل توحيد نضالات الطبقة العاملة ضد الامبريالية؛ وهذا شرط موضوعي لا بد منه من أجل إنجاح الثورة الاشتراكية على صعيد البلد الذي نضجت شروطها فيه، وتوسيع هذه الشروط لتندلع الثورة في باقي الجهات من أجل القضاء النهائي على الرأسمالية وتخليص البشرية من شرورها.


صدور العدد الجديد 292 من جريدة النهج الديمقراطي


افتتاحية: النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

منذ مؤتمره الوطني الرابع في يوليوز 2016 قرر النهج الديمقراطي ربط انشغالاته وتوجيه بوصلته نحو مهمة مركزية طال انتظارها وهي بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين بالمغرب. قرار تاريخي اتخذه المؤتمر الرابع بعد تحليله للوضع الاجتماعي والسياسي والعلاقات الطبقية التي تتحكم في مجريات الصراع الطبقي ببلادنا منذ اندلاع حركة 20 فبراير 2011.

كل التحاليل السياسية والتقديرات للوضع العام تقف على حقيقة مادية وهي غياب التدخل الواعي والمنظم للطبقة العاملة المغربية، لتقود النضال ويسود مشروعها المجتمعي. كل الشروط الموضوعية لتحقيق ذلك باتت متوفرة ( من حيث الحضور النضالي العمالي لقطاعات استراتيجية في الاقتصاد، ومن حيث الإرث والرصيد التاريخي، ومن حيث وجود عمل نقابي من خلال مركزيات نقابية رغم ما تعرضت له من سطو وتحريف؛ إلى وجود تجارب التجدر والارتباط لأنوية ماركسية وانخراطها في أشكال النضال العمالي، إلى وجود حركة اجتماعية ونضالات قوية وتجربة التنظيم لفئات واسعة من كادحي البوادي والمدن وما اظهروه من استعدادات قوية للنضال والتضحية..) فبالإضافة الى توفر هذه الشروط الموضوعية، يبقى الاختلال والنقص في توفير وتقوية الشروط الذاتية عبر خلق التراكم المادي والمعرفي، والبناء على مكتسبات التجربة وتحويلها إلى حقائق وقوى مادية، وكذلك الاستفادة من أخطاء ومطبات التجربة لاستخلاص دروسها.

انطلاقا من كل هذه الحيثيات قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية. يعتبر النهج الديمقراطي نفسه نواة تأسيس هذا الحزب مع شرط نجاح الإجراءات الضرورية ومنها تثوير نفسه عبر الوعي الحاد بضرورة تعديل بنيته الاجتماعية، وفتح الباب للعضوية النوعية على قاعدة استقطاب طلائع العمال والكادحين، وضمان تكوينهم الإيديولوجي والسياسي حتى يصبحوا اطرا شيوعية تستطيع تحمل مسؤولياتها القيادية بكل استقلالية ومتمكنة من المنهج المادي الجدلي. بالإضافة إلى هذه البلترة البشرية، وجب أيضا السهر على البلترة الفكرية والسياسية وتشكيل القناعات الراسخة لدى كل المثقفين الثوريين المنضوين في صفوف هذه النواة الصلبة للحزب المنشود.

ونحن نحيي الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي، سنتوجه إلى رفاقنا في الحركة الشيوعية المغربية الحركة المقتنعة حقا وفعلا بضرورة تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة كأفراد أو مجموعات، لنناقش معها المشروع، سنقدم الحجج والتصورات وكذلك تقديراتنا الاستراتيجية والتكتيكية للمشروع السياسي والمجتمعي، نسمع منها، وتسمع منا رأينا وقناعاتنا. إننا نؤمن أشد الإيمان بأن هذا المشروع العظيم والتاريخي هو مشروعنا جميعا ويجب أن نلتف حوله بكل عزيمة وبطريقة الجدل الرفاقي نتوحد في القضايا التي نضجت فيها قناعاتنا المشتركة ونتجادل وننتقد بعضنا البعض رفاقيا أيضا وبروح إيجابية حول القضايا التي يجب أن تدمج في الخط السياسي والفكري؛ وبهذا المنهج الجدلي نستطيع تحقيق الوحدة الصلبة في نهاية كل جولة ونجعل منها فرصة للرقي إلى وحدة أمتن وأعلى ليصبح الحزب هيأة أركان حقيقية بيد الطبقة العاملة، يوجه خطواتها ويحشد الحلفاء الموثوقين أو المؤقتين. بدون هيأة أركان مثل هذه تبقى الطبقة العاملة مجرد جمع كمي، أي طبقة في ذاتها تخترقها مشاريع الطبقات السياسية الاخرى توظفها سياسيا كما يستغلها وينهبها الرأسمال.

في هذا العدد الخاص من الجريدة المركزية لحزبنا نضع بين ايدي القراء مجموعة مقالات تتناول موضوعة الحزب المنشود، وهو عدد سنتواصل به أيضا مع العمال والكادحين ونحن نقوم بحملة جماهيرية في الأحياء الصناعية والضيعات ووسط الأحياء الشعبية للتواصل مع العمال ومع الكادحين وإبلاغ رسالتنا حول عزمنا الاكيد في الاعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي ندشنها بمناسبة الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي.

الفلاحة في منطقة الغرب: مشروع سبو لم يمر من هنا

الفلاحة في منطقة الغرب - مشروع سبو لم يمر من هنا صلاح الأطلسي لا يمكن الحديث عن منطقة الغرب دون أن...
الفلاحة في منطقة الغرب: مشروع سبو لم يمر من هنا

مسيرة حاشدة بالرباط بعد الليلة الدامية أمام البرلمان ل23 مارس

مسيرة حاشدة بالرباط بعد الليلة الدامية أمام البرلمان الأحد، 24 مارس 2019م
مسيرة حاشدة بالرباط بعد الليلة الدامية أمام البرلمان ل23 مارس

رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس بنجاح

رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس بنجاح الأحد، 24 مارس 2019م
رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس بنجاح

شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لفض معتصم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لأجهزة النظام المخزني البوليسية من أجل فض معتصم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الأحد،...
شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لفض معتصم  الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

إصراركم على عقد مؤتمركم الوطني الخامس، أيام 22 و23 و24 مارس، رغم القمع والمنع والتضييق الذي تتعرضون له، بمنعكم...
كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط...
مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

تخليدا لذكرى 23 مارس المجيدة ودفاعا عن المدرسة والجامعة العموميتين ودفاعا عن المدرسة والجامعة المغربيتين ضد السياسات اللاديمقراطية واللاشعبية...
شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

دعوة إلى كافة المناضلات والمناضلين والمتعاطفين والمقربين والأصدقاء وعموم الجماهير الشعبية، إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لصد الهجمة القمعية واسقاط مشاريع المخزن التصفوية وعلى رأسها قانون الإطار
النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس  لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي (ecp.snesup): يدعو للمشاركة في مسيرة  الرباط 24 مارس للدفاع عن جودة ومجانية التعليم العومي
تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي نداء الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يقرر تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية يوم الأحد...
الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول بشأن المؤتمر الوطني 12 لمركزتنا وأوضاع شغيلة القطاع...
تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

تثمينها لروح المسؤولية التي واجه بها الرفيق عبد الحميد أمين، الرئيس الشرفي للجامعة، إقصاءه التعسفي وغير المبرر من المشاركة في المؤتمر 12 للمركزية مع تأكيد المطالبة برد الاعتبار الصريح لرفيقنا
بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

شبيبة النهج الديمقراطي تتحدى المنع وتعقد الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها الخامس بالرباط...
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

يوم السبت، 23 مارس 2019م الساعة الرابعة بعد الزوال. مقر ك.د.ش درب عمر.
الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

عوض استحضار دقة المرحلة، والحاجة التاريخية للإصلاح الحقيقي للنظام التعليمي بالمغرب، لجأت الوزارة في بلاغها الأخير إلى التغطية على فشلها في تدبير هذا الملف...
إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية....
النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية