بيان النهج الديمقراطي ببني ملال


النهج الديمقراطي
الكتابة المحلية / بني ملال

بيـــــــــــان

تتابع الكتابة المحلية الأوضاع على المستويين الوطني والمحلي والمتسمة بتخبط النظام ألمخزني بعد فشل نموذجه التنموي التبعي وإمعانه في تسويق الوهم ببلورة بديل تنموي جديد لن يختلف عن سابقه من حيث خدمة الرأسمال العالمي ووكلائه المحليين ونتائجه الكارثية على الجماهير الشعبية التي تعاني : البطالة، ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والخدمات وتردي التعليم والصحة وصعوبة الولوج إلى السكن نتيجة المضاربة العقارية وضعف القدرة الشرائية . أمام هذا الوضع لم تقف الجماهير الشعبية مكتوفة الأيدي بل رفعت راية المقاومة عبر تنظيماتها الذاتية وتنسيقياتها المختلفة وفي هذا الصدد تحيي الكتابة المحلية:

• النضالات الوحدوية لشغيلة التعليم
• نضالات الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية
• نضالات العمال الزراعيين
• نضالات ضحايا سنوات الرصاص
• نضالات تنسيقية ” أكال ” للدفاع عن الأرض والثروات المحلية والمحافظة على البيئة
• نضالات السلاليين ومنها سلاليو(آت )أولاد عياد(بني ملال) .

أمام عجز النظام وحكومته الرجعية، العاجزة والفاشلة،عن الاستجابة لمطالب الحركات الاحتجاجية والحراكات الشعبية يلجا إلى المقاربة القمعية والتضييق على القوى المناضلة ومنها تنظيمنا النهج الديمقراطي.أمام هذا الوضع فان الكتابة المحلية :

• تندد بالتضييق ألمخزني على النهج الديمقراطي أخرها المنع من تنظيم ذكرى الشهداء بقاعة عمومية.
• تعلن تضامنها مع حركة السلاليين بأولاد عياد وتطالب بإطلاق سراح منسقتها رحمة بوحجرة.
• تجدد دعوتها بإطلاق معتقلي الحراكات الشعبية بالريف وجرادة ووقف المحاكمات الصورية في حق النشطاء،
وكشف الحقيقة في ملف الجرائم السياسية وإعمال عدم الإفلات من العقاب.
• تندد بالجريمة الوحشية التي راحت ضحيتها شابتين أجنبيتين بمنطقة امليل وتعتبر الفقر والتهميش وتردي التعليم والسياسات المتبعة من العوامل التي تنتج و تغذي التطرف.

ختاما تدعو القوى المناضلة إلى العمل الوحدوي وتوحيد النضال للقضاء على الفساد والاستبداد الذي يجسدهما النظام ألمخزني وتعاهد العمال والكادحين على العمل الدءوب لبناء الحزب المستقل الكفيل بقيادة معركة التحرر والديمقراطية وفتح الطريق نحو الاشتراكية.

بني ملال في : 30 دجنبر 2018
الكتابة المحلية