البيان المشترك لمجموعة المحامين المساندة لـمعتقلي حراك الريف بفرنسا

  • الأربعاء، 16 يناير، 2019

Un collectif d’avocats français a fait part, dans une déclaration conjointe, de son soutien au Hirak du Rif. La trentaine de signataires*, dont la plupart officie au barreau de Paris, témoigne de «[leur] pleine solidarité aux accusés du Rif et à leurs défenseurs». Le texte a été publié ce mercredi 16 janvier dans le journal l’Humanité.

«Nous appelons également les autorités judiciaires marocaines à respecter, pour chacun des accusés, le droit à un procès équitable tel que garanti par les traités internationaux – Pacte relatif aux droits civils et politiques et Charte africaine des droits de l’Homme et des peuples – auxquels le Maroc est partie. Nous exigeons en particulier que les ”aveux” obtenus par les services de police marocains sous la torture ou à la suite de violences soient écartés des débats», revendiquent les avocats.

«La poursuite et la condamnation de militants pacifiques engagés dans la défense de leurs droits sociaux constituent, au Maroc comme en France, une atteinte inacceptable au fonctionnement démocratique de nos sociétés», concluent-ils.

DÉCLARATION CONJOINTE DU COLLECTIF D’AVOCATS EN SOUTIEN AUX ACCUSÉS DU HIRAK

Mercredi, 16 Janvier, 2019

Le 28 octobre 2016, Mohcine FIKRI, poissonnier à Al Hoceima, est mort broyé dans une benne à ordure en essayant de récupérer la cargaison d’espadons que la police venait de lui confisquer.

Un grand mouvement de protestation sociale baptisé Hirak a alors gagné la région du Rif au Maroc.

Cette révolte, qui portait les revendications des habitants d’une région historiquement délaissée, a été brutalement réprimée par l’Etat marocain.

Elle a conduit à l’arrestation de plus de 400 militants pacifiques. Cinquante-trois d’entre eux, considérés comme les leaders du mouvement, ont été transférés à Casablanca, placés en détention et poursuivis.

Les 26 et 28 juin 2018, à l’issue d’une procédure inique, le tribunal de Casablanca a condamné ces cinquante-trois militants à de lourdes peines allant jusqu’à 20 ans de prison.

Les observateurs locaux et internationaux ont dénoncé les atteintes graves portées aux droits de des militants du Hirak tant au stade des investigations – arrestations arbitraires, entraves dans l’exercice des droits de la défense – que pendant le procès.

Pire encore, des examens médicaux attestent que les accusés ont été menacés et frappés lors d’interrogatoires réalisés au siège de la brigade nationale de la police judiciaire. Leurs condamnations sont ainsi fondées sur des aveux extorqués par la police.

L’organisation non-gouvernementale Amnesty International a documenté et compilé ces graves violations dans un rapport publié le 17 décembre 2018.

Quarante-trois des cinquante-trois militants rifains ont interjeté appel de leur condamnation.

Leur procès a débuté le 14 novembre 2018 et se poursuit aujourd’hui devant la cour d’appel de Casablanca où les militants du Hirak comparaissent dans des cages de verre opaques sans qu’il leur soit donné la possibilité de faire justement valoir leurs droits.

Face à cette entreprise de criminalisation du mouvement social, les avocats marocains des accusés du Rif voient leur travail de défense entravé.

C’est pourquoi nous, Avocats signataires, témoignons notre pleine solidarité aux accusés du Rif et à leurs défenseurs.

Nous appelons également les autorités judiciaires marocaines à respecter, pour chacun des accusés, le droit à un procès équitable tel que garanti par les traités internationaux – Pacte relatif aux droits civils et politiques et Charte africaine des droits de l’homme et des peuples – auxquels le Maroc est partie.

Nous exigeons en particulier que les « aveux » obtenus par les services de police marocains sous la torture ou à la suite de violences soient écartés des débats.

La poursuite et la condamnation de militants pacifiques engagés dans la défense de leurs droits sociaux constituent, au Maroc comme en France, une atteinte inacceptable au fonctionnement démocratique de nos sociétés.

* Signataires :

Anis HARABI (Barreau de Paris)

Matteo BONAGLIA (Barreau de Paris)

Adrien MAMERE (Barreau de Paris)

Dominique TRICAUD, Ancien Membre du Conseil de l’Ordre (Barreau de Paris)

Martin MECHIN (Barreau de Paris)

Xavier COURTEILLE (Barreau de Paris)

Eduardo MARIOTTI (Barreau de Paris)

Xavier SAUVIGNET (Barreau de Paris)

Alice BECKER (Barreau de Paris)

Aïnoha PASCUAL (Barreau de Paris)

Amel DELIMI (Barreau de Paris)

Hugo CADENA (Barreau de Paris)

Christelle MERCIER (Barreau de Lyon)
Nathan LAGUERRE (Barreau de Port-au-Prince)

Chirinne ARDAKANI (Barreau de Paris)

Raphaël KEMPF (Barreau de Paris)

Vaïté CORIN (Barreau de Paris)

Lamia EL FATH (Barreau de Paris)

Camille IDAS (Barreau de Paris)

Pierre HEDDI (Barreau de Paris)

Lucie SIMON (Barreau du Val-de-Marne)

Augustin NANCY (Barreau de Paris)

Pierre KAMPF (Barreau de Paris)

Xavier HERNANDO (Barreau de Paris)

Véronique CHAUVEAU (Barreau de Paris)

Danielle MERIAN, Avocat honoraire (Barreau de Paris)

Dominique ATTIAS, Ancienne Vice-Bâtonnière de l’Ordre, Membre du Conseil de l’Ordre (Barreau de Paris)

Muriel LAROQUE, Avocate honoraire (Barreau de Paris)

Adelaïde JACQUIN (Barreau de Paris)

Guy AURENCHE, Avocat honoraire (Barreau de Paris)

Raoul Marcelo SOTOMAYOR (Barreau de Paris)

Ridouan AIT CHIKHALI Chikhali (Barreau des Hauts de Seine)

Safya AKORRI (Barreau de Paris)


افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب
مباشر: محاكمة معتقلي عكاشة.. مسارات، أحكام وخيارات قانونية وسياسية