افتتاحية: جبهة النضال الاجتماعي تتصدر الوضع العام


أن تعلن الدولة عن استمرارها في خوصصة جملة من الشركات والمؤسسات العمومية، وأن تعقد اتفاق خط ائتمان جديد بقيمة 2. 9 مليار درهم مع صندوق النقد الدولي، ويعتبر خط الائتمان بمثابة الحصول على وعد بتقديم قروض عند الاقتضاء. سبق للمغرب أن لجأ المغرب الى هذه الوسيلة منذ 2012 لما توجه إلى أكبر ممول على الصعيد الدولي وهو البنك الدولي، والكل يعلم ماذا يعني أن يتولى هذا البنك ضمانة أي بلد أو إي اقتصاد. في شروط عقد اتفاقية خط ائتمان مع هذا البنك التزم المغرب بتأدية 700 مليون درهم عن كل سنتين. وبذلك يكون المغرب قد صرف 700 مليون درهم مرتين كل مرة عن السنتين المنصرمتين من 2012 إلى 2016. إي أن المغرب أدى مليار و400 مليون درهما فقط لراحة بال الممولين الأجانب. يعتبر اللجوء إلى هذه الوسيلة كون الديون وصلت الى حد لا يطاق او ان قدرة البلاد على التسديد باتت غير مضمونة وان الدائنين ينظرون بعين الشك والريبة إلى المغرب. أن تنصاع الحكومة إلى هذه السياسة معناه انها تزيد من خطر التبعية والإدعان لإملاءات البنك الدولي وإثقال كاهل الطبقات الشعبية بالضرائب ومصاريف تعوض استقالة الدولة من مسؤوليتها في الخدمات الاجتماعية وهذا ما تجسد بشكل واضح في قانون مالية 2019.

اعتماد هذه الحزمة من الاجراءات التي تضر باستقلال المغرب الاقتصادي والسياسي وتثقل كاهل الشعب يعبر عن أن الأزمة دخلت منطقة الخطر وأنه لا تظهر في الأفق أية بارقة أمل للخروج منها.

هذا هو ما شعرت به عامة الفئات والطبقات الاجتماعية من خلال تدهور القدرة الشرائية بسب الغلاء وبسبب البطالة وتتوسع والهشاشة التي تصيب كل مرافق التشغيل وبسبب خراب مرفق الصحة العمومية وسوق المرضى الى القطاع الخاص المفترس وكذلك بتدهور التعليم العمومي والقضاء التام على جودته وفتح الباب الى سماسرة التعليم الخاص لنهب ما تبقى لبعض الفئات الاجتماعية من قدرة لتعليم أبنائها في المؤسسات الخاصة. أمام هذه الحالة المتردية خرجت بعض الفئات من الطبقات الوسطى الى الشارع مجبرة للاحتجاج تقديم مطالبها الاقتصادية والاجتماعية الملحة والمستعجلة والتي بدون تلبينها سيرمى بها إلى أسفل السلم الاجتماعي.

هكذا تنادت جميع نقابات التعليم وتنسيقياته إلى خوض الإضراب والذي توج بإضراب يوم 3 يناير كإضراب موحد وشامل في جميع مناطق المغرب ونجح في الوحدة الميدانية لأهم المركزيات النقابية. كما خرج للاحتجاج الأطباء والصيادلة ويستعد الموظفون في الجماعات الترابية الى الاضراب الموحد ايضا والمنسق بين أهم المركزيات النقابية. وتجدر الإشارة أيضا إلى اضراب التجار والذي انطلق في مرحلته الأولى بإضراب التجار الكبار ونصف الجملة بدرب عمر والقريعة بالدار البيضاء لتلحق به جموع التجار الصغار بكل من العديد من مدن جهة سوس ومكناس في اضراب ناجح دام يومين في سوس. يعتبر إضراب التجار دليل على رفضهم لسياسة الحكومة الرامية الى تحميلهم اعباء الازمة وتسديد ديون لا دخل لهم فيها. تحت ذريعة محاربة القطاع الغير مهيكل والمتهربين من الضرائب تبحث الحكومة على ضحايا وعلى مصادر سهلة وتتجنب مواجهة الرأسمال الكبير والمافيا المستفيدة تاريخيا من كل سياسات الدولة.

ان الوضعية الاجتماعية اليوم تتميز بوصول الشرخ والتقاطب الاجتماعي إلى حالته الحادة حيث يتواجه قطبين اجتماعيين الاول عبارة عن حفنة من البرجوازية الطفيلية وملاك الأراضي الكبار وقد راكمت بين أيديها كل الثروات واستولت على المصادر القديمة والعصرية للثروة وفي مقابلها الاغلبية المطلقة من الشعب حيث تفقرت الطبقات الوسطى وتدهورت اوضاعها وأصبحت تشكل الفئات العليا من الطبقات الكادحة. إن الوضعية الاجتماعية تعرف تصدعا قويا بات يجد تعبيراته في الميل الى النضال عبر الاضراب والخروج الى الفضاء العام وتبني اسلوب الاحتجاج كطريقة أساسية لتقديم المطالب. لقد سقطت كل الوسائط التي رعتها الدولة ولم يعد البرلمان يحظى بثقة الطبقات الشعبية وإنما اصبح مصدر ازعاج وهو نفسه وجهة الاحتجاج والرفض لكل التشريعات التي يصدرها اصبح الجميع يعتبره مجرد غرفة تسجيل للقوانين التي تقررها الدولة فيصادق عليها بطريقة شبه اوتوماتيكية ومضمونة طبعا مع بعض مساحيق مسرحية النقاش الديمقراطي. وبفقدان مصداقية البرلمان سقطت ايضا مصداقية الحكومة وأغلبيتها الحزبية فأصبحت كل هذه الجوقة ادوات تسخرها الدولة ضد إرادة الشعب ومصالحه.

ادركت الدولة هذا الفشل وأسبابه لذلك انكبت على مواجهة الخطر المحدق بها وذلك ما تقوم به في تفكيك صفوف المعارضة وبث الفرقة وتسميم العلاقات وتسخير بعض المثقفين و”الخبراء” المكلفون بمهمة في النفخ في التناقضات الثانوية وسط الشعب.

هذه الوضعية الاجتماعية المتسمة بالاحتقان الشديد وبانغلاق افق حلها وبالاستعداد القوي للدولة لمواجهتها بالرفض والتعنت وبلجوئها الى تمزيق صفوف قوة المعارضة او تخريب التنظيمات الذاتية تفرض على القوى المناضلة مهام كثيرة ومتشعبة. ولذلك لا مفر من التعاون ومن البحث علي حشد القوى ورص الصفوف . إن الرغبة في العمل المشترك والوحدوي يعتبر بحد ذاته مقياسا مهما جدا بين من يسعى إلى انتصار نضالات المتضررين وبين من يسعى الى تخريب القوى ومساعدة الدولة على التملص من واجباتها وهروبها من المسؤولية. كما أن التواجد النضالي الفعلي الصبور وسط الفئات المتضررة سيعيد الثقة في العمل السياسي ويوفر شروط النهوض الحقيقي من اجل التغيير الجدري والذي بدونه ستغرق البلاد في أوحال اليأس والإحباط ويتخلف وعي الشعب وتطغى التوجهات الظلامية والمفلسة.


العدد 295 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك



افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

تضامن مع نساء ورجال التعليم في نضالاتهم الوحدوية، ومع التقيين ومع طلبة كليات الطب والصيدلة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي،ليوم الأحد 19 ماي 2019 النهج الديمقراطيالكتابة الوطنية بيان عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

المكتب السياسي الحزب الشيوعي السوداني بيان إلى جماهير الشعب السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري ظللنا في الحزب الشيوعي...
بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب...
افتتاحية:  البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

نعقدت مساء الأمس الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ جلسة للتفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين وسط أجواء ترقب شعبي
بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو  بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ''إطار متصرف تربوي"يقرر خوض أشكال احتجاجية بدءً باعتصام لمدة 3 أيام قابل للتمديد:• الاثنين 20 ماي 2019 وقفة أمام مديرية الموارد العاشرة صباحا.• الثلاثاء 21 ماي 2019 وقفة أمام وزارة التربية العاشرة صباحا.• الأربعاء 22 ماي 2019 مسيرة في اتجاه البرلمان.
التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

حول الملكية البرلمانية الرفيق عبد الله الحريف أثير، من جديد، نقاش حول الملكية البرلمانية، وهته مساهمتي فيه: من الناحية النظرية:...
حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

القائدُ يلمحُ ويشخّصُ حدثاً ما، حتى ولو كان بسيطاً، فيستثمرهُ ليصنعَ منهُ عاصفةً كبيرةً: وهذا ما فعلتْهُ السيدةُ (Rosa Parks)  في مدينةِ (Montgomery) الأمريكية،
القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير بالسودان والمجلس العسكري الإثنين 20 ماي 2019م 02:01 
مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

تفعيلا للقاءاته التواصلية، وبعد اللقاء الناجح بمدينة مالين ليوم أمس السبت 18 ماي 2019، يدعو تجمع الريفيين ببلجيكا  للقاء تواصلي...
لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

الدولة البوليسية قد تركب رأسها

من وحي الأحداث الدولة البوليسية قد تركب رأسها
الدولة البوليسية قد تركب رأسها

العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

تحميل العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي
العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

قوى الحرية والتغيير بالسودان تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري السبت 18 ماي 2019م أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير، قبل...
قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

وداعا الاستاذ المثقف الكبير طيب التيزيني

رحل المثقف التقدمي الكبير الطيب التيزيني والذي كان له دور في نشر الفكر التقديم العلميي. كما فعل ماكسيم رودينسون وغيرهما لقد بحثا بمنهجية علمية في ما سمي بالنزعات المادية في الفكر الاسلامي وطبقا منهج المادية التاريخية لدراسة بنية مجتمعاتنا القديمة
وداعا الاستاذ المثقف الكبير طيب التيزيني