تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي
(ecp.snesup.maroc@gmail.com)
(اللقاء الوطني – خريبكة، السبت 12يناير 2019)

بيان للرأي العام الجامعي والوطني

بدعوة من السكرتارية الوطنية،عقد تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي يوم السبت12 يناير 2019 بمدينة خريبكةلقاء وطنيا،مباشرة بعدالندوة الوطنية العمومية التي نظمها تحت شعار”النقابة الوطنية للتعليم العالي، نقابة تقدمية مناضلة ومناهضة للفساد والاستبداد”، والتي تضمنت، إضافةإلىالعروض الثلاثةالتيتمحورت حول “نبذة تاريخية عن النقابة الوطنية للتعليم العالي: النشأة، التطور، الامتداد…”، “استراتيجية التعبئة والتشبيب داخل النقابة الوطنية للتعليم العالي” و”قراءة في الملف المطلبي الوطني المنبثق عن المؤتمر الوطني الحادي عشر”، مداخلةللكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي ذ. محمد جمال صباني، التي ذكر فيها بسياق المؤتمر الوطني الحادي عشر (مراكش، أبريل 2018) ومخرجاته التنظيميةالتوافقية مؤكدا على ضرورة تقوية العمل النقابي الوحدوي وموجها نداء من أجل تصفية الأجواء بين كل المكونات داخل وخارج أجهزة النقابة الوطنية للتعليم العالي.

وبعد تدارس الظروف التي ينعقد فيها اللقاء الوطني، والتذكير أساسا بما آلت إليه الأوضاع داخل بعض الجامعات ومؤسسات التعليم العالي حيث تفشى الفساد والاستبداد من طرف بعض المسؤولين أو جراء الارتجالية في التسيير والتسرع في اتخاذ قرارات مصيرية بصفة منفردة دون الرجوع إلى الهيئات التقريرية المنتخبة ودون دراسة مسبقة ومعمقة للنتائجوالعواقب وانعكاساتها السيئة والظالمة على الأفراد والمؤسسات،

فإن تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي :

1. يسجلبكل اعتزازنجاح الندوة الوطنية العموميةالمذكورة أعلاه، ويثمن التفاعل الإيجابي للحضور مع كل المداخلاتعبرالنقاش الهام الذي تلاالعروض، ويحيي بحرارةمشاركة الطلبة وعدةفعاليات نقابية وحقوقية وتقدمية في أشغال هذه الندوة؛

2. يجدد تأكيده على إيجابية التوافق بين الأساتذة الباحثينومكونات النقابة الوطنية للتعليم العالي جماعات وأفرادا من أجل تعزيز وحدتها التنظيمية والنضالية وتقوية أدائها، مشيراإلى أن استمرارية الحركية والدينامية داخل النقابة رهينة بانخراط الأساتذة الباحثين الشباب في نضالاتها وتفعيل قراراتها والعمل على تحمل المسؤولية داخل أجهزتها محليا وجهويا ووطنيا، ومناشدا الأساتذة الباحثين الانخراط في “مجموعة التأمين للعالي” (“متعا” – « www.gasup.ma ») للتقاعد التكميلي والمنتوجات والخدمات المرتبطة بهلخفض التراجع والتقليص المتزايد الذي ستعرفه مستقبلا معاشات التقاعد ؛

3. يطالب الوزارة الوصية ب :
• اتخاذ التدابير الضرورية والعاجلة لتنفيذ الاتفاق حول كل النقط العالقة بأثر رجعي يراعي الانتظارات التي تقارب 10 سنوات ؛
• فتح الحوار حول الملف المطلبي الوطني(في شموليته) المنبثق عن المؤتمر الوطني الحادي عشر للنقابة الوطنية للتعليم العالي ؛
• الاستجابة للملف المطلبي الخاص بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وفي مقدمته إلحاقها بالجامعات مسبوقا بتسوية كل الوضعيات الإدارية المشروعة بصيغة تنصف وترضي جميع الأساتذة العاملين بها ؛
• رفع الحيف عن الكليات المتعددة التخصصات بتمكينها من إحداث مراكز الدكتوراه وتمكين أطرها من مناقشة الأهلية والدكتوراه وتعزيز بنيتها التحتية مع توفير الموارد البشرية الكافية ؛
• ضرورة إيلاء الأهمية الفعلية لملف الأساتذة الباحثين الشبابوالمبتدئين، وذلك بتبسيط مساطر ترقيهم الى إطار “الأساتذة المؤهلين” ومنه إلى إطار “أساتذة التعليم العالي” بعد أربع (4) سنوات عوض ستة (6) المنافية للقانون، واحتساب الأقدمية العامة المكتسبة في الوظيفة العمومية بالسنوات وتصريفها كاملة في كل إطار بالنسبة لكل الذين كانوا موظفين؛
• إلغاء إجراءات تمديد العمل بعد حد السن القانوني للإحالة على التقاعد مع العمل على خلق مناصب مالية جديدة تمكن من التوظيف القار للشباب والإلغاء الفوري لما يسمى بالتشغيلبالتعاقد ؛
• الزيادة في الأجور المجمدة منذ 2004 ؛

4. يشدد على ضرورة عرض كل مضامين وتفاصيل الاتفاقات مع الوزارة الوصية على أنظار اللجنة الإدارية في أقرب الآجال ؛

5. يدين مسلسل الاستبداد والفساد الذي يستشري ويتفاقم منذ عدة سنوات في بعض مؤسسات التعليم العالي، ويحمل مسؤولية هذه الأوضاع لرؤسائها وعمدائها ومدرائها ولسلوكياتهم المشينة في محاولة شراء الضمائر والابتزاز والضغط على الأساتذة الباحثين عبر الترسيم أو التأهيل أو الترقي أو غير ذلك…، ويجدد مطالبته بإعمال انتخاب رؤساء وعمداء ومدراء مؤسسات التعليم العالي وربط المسؤولية بالمحاسبة وإقرار مبدأ عدم الإفلات من العقاب عن كل الاختلالات.

وأخيرا، فإنتيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العاليوهو يطالب برد الاعتبار للثقافة والآداب والعلوم الإنسانية كأدوات لتوعية الطلبة والمواطنين بصفة عامة، والنهوض بتفكيرهم وفتح عقولهم على القيم الحضارية للإنسانية وعلى سبل مواجهة التطرف والجهل، يجدد ندائه من أجل جبهة وطنية لإنقاذ المدرسة والجامعة العموميتين، ويحذر من مغبة المساس بهويتهما العمومية والمجانية كحق من حقوق الشعب المغربي، ويؤكد استعداده للانخراط وللإسهام في كل المبادرات النضالية الهادفة لصون مجانية التعليم العمومي، كمايؤكدتضامنه مع نضالات الشعب المغربيبمختلف مناطق البلاد، مطالبا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وإلغاء المتابعة في حق نشطاء الحراك والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة، ومتشبثابمواقفه الثابتة في التضامن مع كافة الشعوب المضطهدة وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني، وفي مناهضة كافة أنواع التطبيع مع الكيان الصهيوني.
اللقاء الوطني
لتيار الأساتذة الباحثين التقدميين
في النقابة الوطنية للتعليم العالي


 

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

طيلة عقود والطبقات الوسطى بالمغرب تتعرض لعملية تفقير ممنهج. جميع سياسات الدولة تفاقم من هذه الوضعية لأنها تسعى الى تطبيق ما يوصي به صندوق النقد والبنك الدوليين: وهو الالتزام بالتوازنات الماكرو-اقتصادية وتخفيض النفقات العمومية من جهة وتوسيع القاعدة الضريبية سواء في الضريبة المباشرة او الغير مباشرة. لقد طبقت الدولة سياسة التقشف التي تضررت معها القدرة الشرائية لأوسع الطبقات الاجتماعية بفعل جمود الاجور من جهة وارتفاع الاثمان نتيجة الغلاء و ضرب صندوق المقاصة.

نتج عن هذه الترسانة من السياسات الغير الشعبية انهيار قطاعات اجتماعية اساسية مثل التعليم العمومي والصحة، فكان لزاما على الغالبية العظمى من الطبقات الوسطى أن تتجه صوب القطاع الخاص من اجل تعليم الابناء ومن اجل العلاج. أما قطاع السكن فقد سلمته الدولة بالكامل الى المضاربين ورفعت يدها عن ما كانت تروج له كمشروع السكن الاجتماعي المحدد الثمن.

فكيف تمكنت الدولة من تمرير مختلف هذه السياسات التراجعية؟ استطاعت الدولة أن تمرر هذه الخطة عبر الجسر السياسي واستغلال الجو العام الذي حملته معها السيرورات الثورية بالمنطقة. لقد توجه السخط الشعبي لما سمي بتونسة المغرب أي صنع حزب أغلبي “البام” وفرضه على الساحة ونجح الضغط الشعبي في كشف هذه الحقيقة؛ فكان الرد سريعا من طرف النظام على واجهتين: الأولى وضع دستور وكأنه غير ممنوح، والثاني فتح المجال للبيجيدي لتولي شؤون الحكومة باسم ثورة الصناديق وشرعية الانتخابات وسحب مشروع البام إلى الوراء.

كان للسياسة مفعول المخدر الذي استعملته الدولة لتطبيق مختلف سياساتها التفقيرية، واستعمل البيجيدي كفريق تسويغ تلك السياسات وإطفاء بؤر الاحتقان. لكن السيل بلغ الزبى وخرجت الحركة 20 فبراير من عنق الزجاجة على شكل حراكات اجتماعية مستوطنة الجهات ومناطق المغرب “الغير النافع”. انتهى مفعول السياسة التخديري لأن الاحساس بالفقر وبالتدهور الاجتماعي بلغ درجة شديدة جعلت المتضررين يفهمون خلفية اللعبة المطبقة. في مجمل هذه الحركات الاحتجاجية احتلت الطبقات الوسطى مقدمة الجموع. فكانت مقاطعة المواد الاستهلاكية الثلاثة ثم انفجرت نضالات رجال ونساء قطاع التعليم العام وكانت أيضا حركة الصيادلة والأطباء وحاليا الطلبة الأطباء والطلبة المهندسين؛ ثم كانت حركة المطالبة بالسكن اللائق ومقاومة الإفراغ من الأحياء الشعبية، وانفجرت موجة المطالبة بالحق في الارض ورفض الاستحواذ على أراضي الجموع والسلاليات والحق في الماء الشروب. يتضح من هذه الحركية النضالية الاجتماعية مدى الاستعداد للنضال وتحدي القمع والسجن وفقدان الشغل، إنها خاصية قوية وواسعة ولم تعد منحصرة فقط على بعض العناصر الشجاعة إنها سمة تتوسع وتنتشر وسط الجموع.

لكن في مقابل هذه الاستعدادات للتضحية وهذا النفس النضالي فما هي حالة واستعدادات القوى النقابية والسياسية التي تدعي تمثيلها لمصالح هذه الطبقات والفئات الوسطى؟ يتسم رد فعلها بالتضارب والتردد. تارة تنخرط في ما تسميه تبني المطالب والمساندة والدعم وتارة تقف ضد هذه الحركية بشكل متستر وغامض وتارة بشكل سافر.

مثل هذا التذبذب في المواقف ليس إلا تعبيرا عن الطبيعة البرجوازية الصغيرة لهذه القوى السياسية التي تخاف ان يفلت زمام الامور من يدها وتتجاوزها الجماهير، ولذلك نراها تفرمل كل حركة اجتماعية ذات زخم شعبي وتفرض دائما وابدأ رسم الافق وحدود المطالب. فما هي شروط حسم هذا التذبذب وانبثاق قوى سياسية تعبر بصدق عن مصالح هذه الفئات والطبقات الوسطى وهل هذا ممكن واقعيا؟

أن تنبثق مثل هذه القوى أمر ممكن، لأن الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛ هذا أولا، وثانيا لا بد وأن يساعد عملنا في تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة على تطور منحى فرز تعبيرات طبقية عن مصالح الطبقات التي لها مصلحة في التغيير الجذري وهذه هي لبنات الجبهة الوطنية أو جبهة الطبقات الشعبية.


جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان "تبرات" لإبراهيم أخياط نموذجا* بقلم :لحسن ملواني ـ قلعة مكونة ـ المغرب 1...
جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين من اجل مجتمع مغربي يتمتع بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعي
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛
افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

معركة الجزائر

مام فشل سياسة الحصار والقمع الممنهجين في دفع المتظاهرين إلى التراجع وترك الساحات والميادين،والميادين...
معركة الجزائر

العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد الجديد من النهج الديمقراطي في الأكشاك من 23 أبريل إلى 30 منه
العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

من وحي الاحداث: مؤشر 20% و80%

هناك انقسام حاد ويتفاقم، إلى أقلية مسيطرة، مهيمنة تتحكم في مستقبل البلاد وتتصرف فيه وكأنه ضيعة، تبيع وترهن وتفرط في ثروات الشعب
من وحي الاحداث:   مؤشر 20% و80%

العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً...
العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت