الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم الخاذلي
العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
من وحي الاحداث: لبناء الحزب المستقل للطبقة العاملة لا بد من شحذ سلاح النظرية.
 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية:
العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض "ملحق العقد" في إطار مخطط التعاقد المشؤوم
مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك
نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة "ASDHOM" بباريس حول "حرية الصحافة في المغرب" لمصلحة من؟
كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة المشاركين بالوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني "أنريكو ماسياس" الداعم لجرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني يوم الخميس 14 فبراير 2019...
بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

جمعية قوارب الحياة للثقافة والتنمية                               ...


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع الرشيدية

تقرير حول معركة التوسع السكني في الخنك الرشيدية “مسيرة الكرامة”

خاضت ساكنة الخنك بالرشيدية معركة في الدفاع عن حقها في التوسع السكني لذوي الحقوق، وتمثلت هذه المعركة في تنظيم مسيرة على الأقدام نحو الرباط، والتي انطلقت صباح يوم الجمعة 25 يناير 2019، وعرفت المسيرة مشاركة المئات من الأشخاص من مختلف الفئات العمرية : أطفال ونساء وشباب ورجال وشيوخ. وبدأت المسيرة بوقفة تم الإعلان فيها على طبيعة المعركة وأهدافها، كما قدمت خلالها كلمات للإطارات المساندة ومن بينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، التي عبرت عن دعمها المبدئي واللامشروط للساكنة ومطلبها العادل والمشروع في حقها في التوسع السكني على أراضيها، وكذلك التفويتات المشبوهة للأراضي ضدا عن إرادة ذوي الحقوق. انطلقت المسيرة لتتجه نحو المخرج الشمالي لمدينة الرشيدية تحت متابعة من طرف مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، الذين سجلوا بعض المضايقات بعد زحف المسيرة لبضع كيلومترات المتمثلة في وضع صفوف من القوات المساعدة في الطريق، لتصطدم بتشبث الساكنة في مواصلة المسير. استقرت المسيرة في نهاية هذا اليوم في منطقة تاسماعلت التي تبعد عن مدينة الرشيدية بحوالي 30 كيلومتر، لتبيت الساكنة هناك. في صباح يوم السبت 26 يناير 2019 تفاجئ المشاركون في المسيرة بالكم الهائل من القوات المساعدة التي جاءت من أجل صدهم وكسر عزيمتهم، الشيء الذي لم يحصل، بل على العكس رفع تحدي وصمود ساكنة الخنك. انطلقت المسيرة من جديد وانطلقت معها محاولات المخزن تكسير المسيرة بمختلق الوسائل، صمدت المسيرة لبعض الكيلومترات مع تسجيل تدهور الحالة الصحية لبعض المشاركين نتيجة العياء وهو ما تطلب إرجاعهم للرشيدية. وسجل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بعد ذلك التدخل القمعي للقوات المخزنية وعلى رأسها الكاتب العام لولاية جهة درعة تافيلالت على المشاركين والمشاركات مع اعتقال 4 أشخاص داخل المسيرة، وقد نشرت الجمعية بلاغ في الموضوع في نفس الوقت، كما علمت الجمعية من الساكنة أن الكاتب العام للولاية كان من الذين تدخلوا بقوة في حق المشاركين والمشاركات ومن تلفظ بكلمات نابية في حقهم وهو من أعطى التوجيهات في تلك اللحظة. وهو ما أشعل حرقة الخنكيين والخنكييات ورفضوا وقف المسيرة. وفي تطور للأحداث تم إطلاق سراح المعتقلين وطلبت الولاية لجنة للحوار في الملف، وهو ما تفاعل معه المشاركون في المسيرة بشكل إيجابي بحيث اشترطوا الحوار مع والي جهة درعة تافيلالت بحضور الإطارات والخروج بمحضر في نهاية الحوار. تم إفراز لجنة للحوار واستدعيت الإطارات مساء السبت ومن بينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الرشيدية. عند حضور الكل لمقر الولاية تفاجأت اللجنة بغياب الوالي ووجود الكاتب العام الذي رفضت اللجة الجلوس معه لما صدر منه خلال التدخل الهمجي في حق ساكنة الخنك، وبعد المشادات التي حصلت في الولاية في عدة نقط خاصة في صبغة الحوار المقترح يوم الاثنين 28 يناير 2019، وفي غياب المسؤول الأول عن الولاية، قررت الساكنة مواصلة معركتها، وقد تم توضيح ما دار في مقر الولاية لعموم المشاركات والمشاركين. وبدعوة من الوالي قام أحد البرلمانيين بالتوسط لإقناع ساكنة الخنك وتأكيد حوار يوم الاثنين. وهو الشيء الذي دفع أهل الخنك ليرفعوا المعركة إلى حين إجراء الحوار. وفي يوم الاثنين تم الحوار بين اللجنة المفرزة والولاية ومصالحها لدراسة الملف المطلبي للساكنة، والذي وعد فيه الوالي بمباشرة الملف.