في رصد الشروط الجهوية والعالمية لموجة ثانية من التغيير الجدري


قبل اندلاع الموجة الأولى من السيرورات الثورية بمنطقتنا تجمعت شروط سياسية واجتماعية طبعت الأحداث كثيرا بل هي ما فسرت بشكل واضح انهيار هذه الموجة الأولى. وحتى نحصر هذه الشروط ولا نتيه في التفاصيل يمكننا اعتبار مرحلة سقوط جدار برلين وما تبعه من انهيار تام للنظام السوفيتي كان مناسبة استغلتها الامبريالية العالمية بقيادة الولايات المتحدة من اجل إرساء القطبية الواحدة على الصعيد الدولي وإعادة تقسيم العالم بما يفيد استرجاع أو التمدد في المناطق التي كانت تحت الهيمنة السوفيتية أو حلف وارسو. سمحت هذه الوضعية أيضا بمحاولة التقليل من صدمة أزمة 2008 التي زعزعت النظام الاقتصادي المبني على المضارات العقارية وما تولد عنها من فقاعات مالية مصطنعة. وظفت الامبريالية في هذا الصدد حليفا كانت قد أعدته ودربته وهو الإسلام السياسي الإرهابي أنجزت عبره ما لم تقدر على انجازه بأدوات أخرى. قام الإرهاب المتحكم فيه بأعمال سمحت للدول وأعطتها التبرير لتمرير قانون الإرهاب. هكذا وظف هذا القانون في عقر دار الدول الامبريالية من اجل تكبيل الحريات العامة وإلقاء بتبعات الأزمة على المهاجرين وفي السياسة الخارجية استعمل قانون الإرهاب من اجل الاستعمار العسكري المباشر في أفغانستان والعراق ثم في ليبيا وسوريا والنيجر وتشاد …
تلك هي الشروط العامة التي انفجرت فيها شرارة الثورة في منطقتنا ابتداء من تونس لتنتشر في المنطقة برمتها. حدث ذلك لان الشعوب لم تعد تحتمل الضغط الاقتصادي والتفقير الفادح والاستبداد السياسي الذي لم يعد يهتم حتى بالتمويه على طبيعته اعتقادا منه بأن هذه الشعوب قد وصلت مرحلة الاستسلام التام. منطقتنا كانت عبارة عن برميل بارود يكفي لأية شرارة أن تفجره وهذا ما حصل.
ثارت الجموع وهي مجردة من سلاح التنظيم إلا ما تراكم لها عبر تجربة ماضية. احتلت الميادين فسقطت رؤوس النظام ولم تعد الجيوش تنفع لاسترداد المبادرة. ولأن الساحة فارغة من قوى التغيير الثوري احتلتها القوى التي كانت تنتظر وتتهيأ لمثل هذه اللحظة. إنها قوى الإسلام السياسي خاصة في شقها الإخوان المسلمين ومشتقاتهم. استطاعت هذه القوى امتصاص المفاجأة واعتمدت على الشبكة الدولية الجاهزة لذلك، فقادت الثورة واستعملت آليات الديمقراطية لتفوز بالأغلبية، وشكلت المؤسسات واستحوذت على ما اعتبرته مداخل السلطة والتمكن لتنطلق في إرساء المشروع معتقدة أن الطريق سالك وليس هناك من يقف ضده. لكن للتاريخ كلمته، يستقيها من موقف الشعوب المنتفضة. هذه الشعوب التي استطاعت أن ترقى بوعيها إلى مستويات لم يكن العديد من السياسيين البرجوازيين أو من الإسلام السياسي يعتقد بقدرة تحقيق هذا الرقي وهذه الطاقة على المضي في مسار استكمال مهام الثورة. لذلك خرجت الجموع أيضا وأيضا إلى الميادين وأسقطت المشروع الإسلامي الاخواني واعتبرته معاد للثورة. مرة أخرى استغلت هذه الهبة الثورية من طرف فلول النظام وخاصة قطاعها المنظم فسرقت الثورة وأدخلتها في عنق الزجاجة وبدلت كل ما في وسعها من أجل الانتقام من الشعب الثائر سواء بالتقتيل أو الاعتقالات أو بإطلاق يد ميليشيات الإرهاب في العراق وسوريا وليبيا واليمن …
سمحت الموجة الأولى من السيرورات الثورية بتعرف الجماهير الثائرة بأنها تمالك قوة جبارة استطاعت من خلالها إسقاط رؤوس أنظمة كانت تظهر وكأنها محصنة وقوية لا تقهر. كما حققت هذه الموجة درسا ثمينا مفاده أن الإسلام هو الحل قد سقط نهائيا واتضح انه بمجرد استيلائه على السلطة عقد تحالفاته المشبوهة لا تختلف عما كانت تفعل الأنظمة المطاح بها. أنها نفس التحالفات ونفس التبعية للأنظمة الرجعية الخليجية وللامبريالية وللكيان الصهيوني. هذا هو العنصر المتغير والهام جدا بالنسبة للنهوض المقبل لموجة ثانية من السيرورة الثورية والتي تحمل بشائرها الثورة في السودان واستمرار النضالات والحركات الاجتماعية بتونس ولبنان والأردن والمغرب. يعزز هذه العناصر ما تعرفه الديمقراطية البرجوازية ديمقراطية الإنابة من تصدع وشقوق وحتى رفضها كما يقع في حركات السترات الصفراء بفرنسا والحركات الاجتماعية بألمانيا وبلجيكا.
هذه هي العوامل المستجدة والتي تحمل في جيناتها عناصر الثورة على الأوضاع السياسية وتجيب على تفاقم الأزمة في العديد من البلدان بما فيها المغرب. وما يساعد على النهوض المقبل هو التجربة الميدانية المحققة عبر الحراكات الشعبية في مناطق الهامش. كل القوى المتصارعة تستخلص واجباتها تنظر وتقيم إعطابها ونقاط ضعفها وعندما تواجه القمع والتقتيل الذي يمارسه النظام يشتد عودها وتتقوى شكيمتها عكس ما يعتقده أو يخطط له خبراء الدولة البوليسية.


العدد 297 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك



افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي