الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم الخاذلي
العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
من وحي الاحداث: لبناء الحزب المستقل للطبقة العاملة لا بد من شحذ سلاح النظرية.
 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية:
العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض "ملحق العقد" في إطار مخطط التعاقد المشؤوم
مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك
نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة "ASDHOM" بباريس حول "حرية الصحافة في المغرب" لمصلحة من؟
كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة المشاركين بالوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني "أنريكو ماسياس" الداعم لجرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني يوم الخميس 14 فبراير 2019...
بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

جمعية قوارب الحياة للثقافة والتنمية                               ...


القمة العالمية للشعوب
السكرتارية الوظيفية العالمية
عاش التضامن الأممي

تقرير حول الوضع في فنزويلا والتضامن الأممي

لقد جرى أوائل الشهر الحالي تنصيب الرئيس نيكولاس مادورو المنتخب ديمقراطيا من طرف الشعب الفنويلي يوم 20 مايو 2018 بعد انتخابات شارك فيها 17 حزب سياسي، وشهدت ترشح أربعة مرشحين للرئاسة و مشاركة تسعة ملايين مواطن في التصويت الذي لا يعتبر اجباريا في فنزويلا. وقد حصل مادورو على 6248864 صوت، بنسبة 67،84 في المائة من مجموع الاصوات، وذلك في انتخابات تتبعها العديد من المراقبين الدوليين بما فيهم مجلس خبراء الانتخابات بأمريكا اللاتينية (CEELA).

مباشرة بعد التنصيب الدستوري للرئيس، اعلن خوان كوايدو نفسه رئيسا في تجاهل لنتائج الانتخابات، وتبع ذلك محاولة انقلابية جديدة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، ونادى إليها نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يوم 23 يناير كانون الثاني 2019.

ويهدف هذا الهجوم إلى الاستيلاء على الموارد الطبيعية لفنزويلا، خصوصا النفط.إذ أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية تميل دوما إلى التدخل المباشر في السياسة الداخلية لدول الجنوب، بهدف السيطرة على ثرواتها وتجاوز حالة الأزمة و الانحسار التي تشهدها على المستوى الدولي.

وتعمل هذه الأطراف من اجل تحقيق هدفها بأسرع وقت على زعزعة استقرار الاقتصاد الفنزويلي وتجويع الشعب من خلال الحرب الاقتصادية. ومه جهة اخرى، تعمل على نشر خطاب يعتمد على ركيزتين أساسيتين: أولهما ان البلاد تزوح تحت نير نظام ديكتاتوري، وثانيهما أن البلاد تعيش حالة من الفوضى التامة. في حين أن المعطيات أعلاه حول الانتخابات تؤكد زيف ادعاء أن النظام دكتاتوري، بينما تفند المعطيات على أرض الواقع ادعاء الفوضى، رغم أن البلاد تعيش وضعا صعبا.

ولا تقبل الامبريالية الأمريكية أن يأخذ الشعب الفنزويلي زمام مصيره بيديه، ولا أن يمارس سيادته واستقلاله. ففي فنزويلا، يتعبأ الشعب خلف الثورة البوليفارية، ويعي جيدا حقوقه، ولن يرضخ لزعيم مملى من الخارج. وإن كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد اعترفت مباشرة بخوان كادو مع شركائها في دول مجموعة ليما، إلا انه لم يعترف به من طرف الشعب، ولا القوات المسلحة البولفارية، ولا باقي قطاعات المعارضة المشاركة في الجمعية الوطنية ولا القيادات المسماة قيادات المعارضة الفنزويلية. وحسب دراسة حديثة، فإن حوالي 8 من 10 من الفنزوليين يعارضون أي تدخل اجنبي سواء عسكري أو اقتصادي (86 في المائة ضد اي تدخل عسكري و 81 بالمائة ضد العقوبات الاقتصادية الأمريكية).

في هذا السياق، تشتد الحاجة إلى التضامن الأممي مع الشعب الفنزويلي والثورية البولفارية. بالاضافة إلى ضرورة دعم الاختيارات الحرة للشعب الفنزويلي وحكومته التي تستمد شرعيتها من الانتخابات الشعبية، بالاضافة إلى ضرورة احترام حق الشعب الفنزويلي في تحديد مستقبلهم واختيار نموذج المجتمع الذي يريدونه بحرية وبناءا على حق الشعوب في تقريب مصيرها، وسيادتها وتحررها.

تخوض فنزويلا اليوم معركة حامية، لكنها ليست وحيدة بل جميع المناضلات والمناضلين، وجميع المنظمات والحركات التي تناضل ضد همجية الرأسمالية و الامبريالية و البطريكية تخوض معها هذه الحرب وتساندها من كل بقاع العالم.

بالاضافة إلى ذلك، تتوقف إمكانية بناء عالم أفضل على الاحداث في فنزويلا، وترتبط ارتباطا وثيقا بالدفاع عن الثورة البولفارية. وستتوصلون في أقرب وقت بمستجدات بخصوص القمة العالمية للشعوب.

وفي الأخير، نشكركم/ن على التضامن الذي عبرتم/ن عنه في هذه الايام الصعبة، ونؤكد على أن كل تضامن من جهتكم/ن يقوي أكثر الفنزوليين. لكل ذلك، يتوجب علينا الاستمرار في تقوية علاقاتنا وتنسيق تضامننا الأممي في هذه المعركة الحاسمة التي نخوضها لنكون شعبا حرا.

ويستمر النضال…
عاشت نضالات الشعوب
عاشت الثورة البوليفارية
سننتصر

عن السكرتارية الوظيفية العالمية