التيتي الحبيب

لماذا نقول بتوسع الطبقة العاملة؟

في العقود الاخيرة تعيش كل المجتمعات طفرة قوية نتيجة التطور الصناعي والتكنولوجي. لا يكاد يمضي عام بل حتى شهر بدون اكتشاف او اختراع هنا او هناك. هذا الزخم خلق الكثير من الحماس والانبهار بالاختراعات الحديثة والتي يتم ادخالها الى كافة مجالات الحياة. اننا نعيش عصر ثورة صناعية جديدة يسميها البعض بالثورة الصناعية من الجيل الرابع حيث تغزو التكنولوجيا كل المجالات ويتملكها الجمهور عبر تطبيقات لا تتطلب في بعضها مهارات عالية. هذا الوضع المستجد دفع ببعض المنبهرين الى الاعتقاد بأن الحياة وكأنها تحررت من جانبها المادي الفظ وأصبحت تنساب في العالم الافتراضي.
يعزز هذا التصور او الانطباع ذلك الحجم وتلك المساحة المهمة والمتصاعدة التي بات يعرفها قطاع الخدمات التي تعرف نفس الميل حيث التجارة اصبحت أكثر فأكثر في يد الشركات الرأسمالية الكبيرة( المساحات الكبيرة) وأغلب العاملين فيها هم عمال ونفس الشيء بالنسبة للتعليم والصحة. بل حتى أنشطة كانت منزلية كالتغذية ومهن حرة تتحول إلى نشاط اجتماعي رأسمالي ناهيك عن خدمات الفندقة والترفيه والسياحة بالإضافة الى خدمات تلبي حاجيات او طلبات استهلاكية خلقها الرأسمال بطرق اصطناعية وإيحائية عبر شبكات الاعلام والتواصل.
يستنتج هؤلاء ان هذا القطاع يمكنه ان يتطور بشكل لا نهائي وقد يتحول الى قطاع سائد ويتحرر معه الانسان من الجهد العضلي. ففي المستقبل قد لا يحتاج المرء إلا الى نقرة او كبسة على زر او مفتاح ليحصل على خدمة معينة. وفي هذا الاطار العجائبي ظهرت نظريات تتكلم عن انتاج “الثروة اللامادية” وعن توظيف “الرأسمال اللامادي”. وفي مزيد من التفصيل لظواهر هذا العالم المبهر يحدثنا هؤلاء المنظرون عن تغير مفهوم العمل ومعه ظهر العامل الجديد الذي لم يعد يبيع قوة عمله لأنها فقدت طابعها كسلعة وباتت الروبوتات جاهزة لبدل وتوفير قوة العمل تلك. مع هذا الوضع ونتيجة هذا التطور يرى هؤلاء المنظرون ان مفهوم الطبقة العاملة اصبح متجاوزا لانها كطبقة تبيع قوة عملها- في اعتقادهم البسيط قوة العمل تنحصر في الجهد العضلي الشديد الكثافة – هكذا تذوب وتضمحل الطبقة العاملة ليعوضها الروبو ومن وراءه المهندس.
هذه الصورة هي اليوم مقتبسة من عالم الخيال اكثر ما هي مأخوذة من الواقع المعاش حتى في اليابان او المانيا او كوريا الجنوبية حيث دخلت بكثرة وكثافة الروبوتات والذكاء الاصطناعي الى مجالات متعددة من حياة المجتمع.
في العالم الواقعي والمعاش، وفي اكبر واهم الوحدات الصناعية المشغلة للربوتات نجد ان هذه الوحدات في حاجة ضرورية لليد العاملة المسؤولة على تشغيل الروبوتات وبرمجتها والسهر على توجيهها وملائمة الحالات الطارئة والتي يتعذر على اقوى الروبوتات استعمالا للذكاء الاصطناعي القيام بتلك الملائمة الناجحة والمبدعة. هل تحرر العامل من المهام المرهقة والمتعبة؟ هل اصبح يطلب من العامل معارف علمية وتكنولوجية ومهارات معقدة؟ نعم ان التقدم التقني والعلمي والاكتشافات الجدية باتت تسمح بالتخلص من المهام المرهقة والمتعبة واصبحت الآلة هي من يقوم بذلك مثل ما تعرفها قطاعات الشحن والتفريغ والمناولة الميكانيكية للمواد السائلة او الصلبة وفي اللوجيستيك… لكن هذا لا يمنع من كون التركيز والمتابعة لخط الانتاج يتطلب المجهود البدني واللياقة الذهنية كما ان تشغيل آلات كبيرة او معقدة يتطلب تدريبا ومهارات قوية كما ايضا توجد مهام روتينية او بسيطة نسبيا لا تتطلب نفس التكوين ونفس المهارات. ان تواجد قطاعات صناعية ذات تركيبة بنيوية للرأسمال مختلفة (رأسمال ثابت = C ورأسمال متغير= V ) ان هذه التركيبة المختلفة تعد من ضروريات نمط الانتاج الرأسمالي نفسه، وهي ما تفسر الانتقال من قطاع الى آخر بحثا عن اوكار ( niches) تسمح بتحقيق أعلى معدل للربح.
ان الحاجة الى الانتاج المادي والنشاط الفعلي في المجتمع مهما تطور تكنولوجيا حاجة غير قابلة للتجاوز. هل يمكننا تصور وجود مجتمع كل انشطة واشتغال الناس فيه محصور في قطاع الخدمات؟ مثل هذا المجتمع يكون غير قابل للحياة لأنه مجتمع مقطوع عن اسباب وشروط استمراره. فكل نشاط خدماتي ومهما كان شكله او مجاله فهو محكوم او مشروط بماهية او هدف يحققه. ويكف النشاط الخدماتي عن ان يكون نشاط نافعا اذا لم يرمي الى ان يتحقق عبره ذلك الهدف المحدد له مسبقا ويتجسد في ربح ومكسب معنوي ولكن وأساسا مادي. اذا لا بد للنشاط الخدماتي ان يتجسد في نتيجة مادية وإلا اصبح نشاطا ترفيهيا قد يغذي الروح وهذا امر لا يكفي الانسان لكي يعيش وإعادة انتاج قوة العمل الضرورية لمواصلة النشاط الانتاجي نفسه.
في كل مجتمع يحتاج الرأسمال الى شرطين أساسيين: الاول هو شرط الوجود أي توفر قوة العمل كسلعة ينتزع منها فائض القيمة، وشرط البقاء وهو تحقيق معدل الربح مقبول ومتاح وذلك في صراع مصيري مع قانون الميل الانحداري لمعدل الربح ( la baisse tendancielle du taux de profit ) . وفي مرحلة التطور الحالي للنظام الرأسمالي المعولم حيث لم تعد هناك مناطق يمكن استعمارها ونهبها بالطريقة الكلاسيكية، فإن الرأسمال يلجأ الى طرق جديدة تسمح بالتغلغل في مناطق مختلفة حيث ضعف تطور الرأسمالية، فيقتحمها الرأسمال عبر تصدير السلع او تصدير رؤوس الاموال. ومن جهة اخرى تتجه الرأسمالية الى مجال آخر للتوسع وهو قيامها بتسليع الخدمات والمرافق الاجتماعية وخلق سلع تجيب على طلب استهلاكي مصطنع. لقد ساهمت عملية تسليع الحاجيات بدورها في توسيع قطاع الخدمات وعبرها توسيع قاعدة الطبقة العاملة نفسها.ان هذه القطاعات تعرف بدورها نفس التركيبة والعلاقات التي تحكم قطاع الانتاج السلع المادية انها تخضع لقانون العرض والطلب والعامل المنتج للخدمة والرأسمال الثابت والمتغير والسلعة/الخدمة.
هكذا نصل الى النتائج التالية:
1- قطاع الخدمات مهما تعقد وتعددت اوجهه هو في حاجة ضرورية والتي بدونها لا يمكنه الاستمرار او الوجود انه في حاجة الى قطاع الانتاج المادي؛ فمثلا مهما تطور القطاع البنكي او المالي بشكل عام، فإنه يحتاج الى بنية وآلات وأدوات ولوجيستيك، والى سبائك الذهب والمعادن النفيسة والى سك النقود وطباعة الاوراق النقدية والبطائق البنكية. خلف كل هذه الامور هناك انتاج مادي وقوة عمل بشرية تستغل وينتزع منها فائض القيمة.
2- قطاع الخدمات ينتج سلعة/خدمة هي بدورها تخضع لقانون العرض والطلب في السوق وفي مؤسسة انتاج الخدمة هناك قوة عاملة ومالك الرأسمال.
3- فكما تتغير خصائص الرأسمال وتتطور تركيبته باستخدام الاكتشافات العلمية وإدخالها كتطبيقات في الانتاج فان خصائص الطبقة العاملة ايضا تتغير وتتطور وهذا لا يمس في شيء جوهر العلاقة بين العمل والرأسمال وهي علاقة استغلال قائمة على الانفصال الحاد بين من يملك وسائل الانتاج وبين من يبيع قوة عمله لأنها آخر شيء تبقى له لكي يضمن العيش والبقاء.
4- بالمجمل كلما تطور المجتمع وتقدم نمط الانتاج الرأسمالي نحو التحكم في التكنولوجيا والاستخدامات العلمية كلما ضاقت القاعدة الاجتماعية لأرباب رأس المال بفعل المنافسة القوية والشرسة بينهم لكن في المقابل تتوسع القاعدة البشرية للطبقة العاملة بفعل الانتزاع المتنامي للملكية للفئات الاجتماعية الوسطية والرمي بها المتواصل والمطرد في صفوف البروليتاريا المنزوعة الملكية.
5- رغم تقلص النسبي للطبقة العاملة في بعض القطاعات الصناعية فان هناك صناعات جديدة تنشأ قد تعوض ذلك التقلص الاول او تتجاوزه، كما ان تطور الرأسمالية يدفعها لتغزو الفلاحة( عدد الفلاحين في دول المركز أصبح ضئيلا والإنتاج الزراعي الرأسمالي أصبح سائدا وبالتالي تزايد عدد العمال الزراعيين)، كما ان الخدمات تعرف نفس الميل في التوسع؛ مما يجعلنا نخلص على عكس الذين يتنبؤون باضمحلال الطبقة العاملة او تقلصها الحاد، فإنها في توسع وإزدياد مع اكتساح الرأسمالية للعديد من قطاعات الخدمات وتحويل العاملين فيها إلى يد عاملة تعيش، أساسا، ببيع قوة عملها اليدوية والذهنية.

التيتي الحبيب
11/02/2019

افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

 بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: 15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها...
بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

جهة بني ملال ـ خنيفرة بني ملال، في: 09 يونيو 2019 بيـــــــــــــــــان المجلس الجهوي تحت شعار "مزيدا من العمل من...
بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، توقف ثلاثة أساتذة عن العمل قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني...
توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي منذ بدايات سنوات الاستقلال الشكلي، فطن النظام لأهمية الاعلام العمومي كوسيلة نشر الفكر...
افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

العدد الجديد "315" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال
العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها بـــيان عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها اجتماعها الدوري يوم السبت...
بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

معالم تعفن الرأسمالية

إرتدت الضربة على أصحاب نهاية التاريخ والذين صاحوا من فوق أبراجهم معلنين عن موت الاشتراكية والانتصار النهائي للرأسمالية. عكس موت الاشتراكية، لاحت بوادر تعفن النظام الرأسمالي نعرض هنا بتركيز لنموذجين من ذلك
معالم تعفن الرأسمالية

العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية
العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

تشكيل جبهة سياسية واجتماعية للتصدي لكل المخططات المخزنية القائمة على تكريس الفساد والاستبداد
بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

يعيش العالم على إيقاع غطرسة وعربدة الإمبريالية الأمريكية كإحدى تجليات أزمتها البنيوية المستفحلة، وتصدع هيمنتها والتي تحاول استعادتها بشتى الأساليب الخسيسة
التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك