بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي إثراجتمعاعها يوم الأحد 10 فبراير 2019، والذي تزامن مع الذكرى الثامنة لانطلاق حركة 20 فبراير المجيدة باعتبارها حركة شعبية واسعة ضد الفساد والاستبداد.


النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية

بيان

اجتمعت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي يوم الأحد 10 فبراير 2019 حيث تدارست مختلف المستجدات المحلية والجهوية والدولية. ويتزامن الاجتماع على صعيد بلادنا مع الذكرى الثامنة لانطلاق حركة 20 فبراير المجيدة باعتبارها حركة شعبية واسعة ضد الفساد والاستبداد، تهدف إلى التخلص من المخزن وإقرار الديمقراطية في بلادنا.
وتتميز ذكرى انطلاق الحركة هذه السنة، محليا، بوجود نضالات عمالية وشعبية متنوعة وعلى رأسها:

– إضراب عام في الوظيفة العمومية ومسيرة لنساء ورجال التعليم يوم 20 فبراير.
– الحركة النضالية للأساتذة الذين فرض عليهم العمل بالعقدة.
– نضالات العمال الزراعيين.
– نضال تنسيقية أكال من اجل الأرض وضد الرعي الجائر.
– نضالات الجماعات السلالية في بعض المناطق.
– نضالات طلبة الطب وطب الأسنان.

كما تتميز باستمرار الهجوم المخزني المعادي على عدة واجهات، يتجلى في:

– الشروع في مناقشة مشروع قانون الإطار حول التربية والتكوين من طرف البرلمان في اتجاه إقراره وهو القانون الرجعي الذي يجسد ما يسمى بالرؤية الاستراتيجية 2015- 2030 للدولة، يكرس تملص الدولة من التزاماتها ومواصلة خوصصة الخدمات التعليمية واعتبارها سلعة وإقرار رسوم للتسجيل في الثانوي والعالي وتحميل الأسر مسؤولية تمويل التعليم ونشر هشاشة الشغل عبر العمل بالعقدة مقابل تحفيزات متنوعة للقطاع الخاص المحلي والعالمي وتكريس التبعية للدوائر الامبريالية العالمية.
– التمادي في التضييق على مختلف القوى المعارضة والمناضلة ومن ضمنها النهج الديمقراطي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بحرمانها من القاعات العمومية ووصولات الإيداع ومن الإعلام العمومي وصولا إلى تشميع منازل عدد من مسؤولي جماعة العدل والإحسان.
– إعداد مشروع قانون لتفويت أراضي الجموع (حوالي 15 مليون هكتار) ووضعها رهن إشارة مافيات المضاربات العقارية في ضواحي المدن وملاكي الأراضي الكبار في إطار مخطط المغرب الأخضر الذي يكرس التبعية وفشل فشلا ذريعا في تحقيق السيادة الغذائية لبلادنا.
– إقرار خطة إصلاح الإدارة هدفها مواصلة تفكيك الوظيفة العمومية.
– إجراء تغييرات على مستوى الإدارة الترابية استعدادا لانتخابات 2021 وتأبيد ديمقراطية الواجهة.
– الإمعان في محاولات إذلال المعتقلين السياسيين وعائلاتهم، وعلى رأسهم معتقلي الحراكات الشعبية، بغية ضرب معنوياتهم وتركيعهم.
– استمرار مظاهر التطبيع مع العدو الصهيوني في العديد من المجالات ومن ضمنها السماح للمغني انريكو ماسياس ذي الميولات الصهيونية المتطرفة بإقامة حفلة بالدار البيضاء يوم 14 فبراير الجاري دون اكتراث بكل الأصوات الرافضة والمستنكرة ، وكذا الإعداد، حسب بعض التسريبات، لزيارة المجرم نتنياهو لبلادنا.
اعتبارا لما سبق ، وأخذا بعين الاعتبار التطورات على المستوى الدولي ، فان الكتابة الوطنية:
1) تهيب بكافة مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي إلى العمل مع كل القوى الديمقراطية، السياسية والاجتماعية والحقوقية، من اجل التخليد النضالي للذكرى الثامنة لانطلاق حركة 20 فبراير بشكل وحدوي عبر مختلف الأشكال من وقفات ومسيرات وندوات وغيرها واستحضار أرواح شهداء هذه الحركة التاريخية العظيمة وشهداء الحراكات الشعبية وكل التضحيات من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية للجميع.
2) تدعو إلى الانخراط القوي في مختلف النضالات العمالية والشعبية والعمل على توسيعها وتوحيدها وعلى إعطائها أفقا سياسيا. وتثمن بشكل خاص، فيما يتعلق بالعمل النقابي، أشكال الوحدة النضالية المتنامية وتدعو إلى صيانتها سيرا على طريق الوحدة النقابية التنظيمية المنشودة.
3) تطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وتدعو إلى استثمار تخليد ذكرى انطلاق حركة 20 فبراير وجعلها مناسبة لرفع هذا الشعار عاليا.
4) تدين الأسلوب المخزني الشنيع المتمثل في تشميع بيوت الناس وتعبر عن تضامنها المبدئي مع جماعة العدل والإحسان وتطالب بتمكين كافة القوى المعارضة من القاعات العمومية ومن وصولات الإيداع واحترام القوانين الجاري بها العمل على علاتها.
5) تستنكر بقوة كافة الإجراءات والمشاريع اللاشعبية وعلى رأسها قانون الإطار للتربية والتكوين والإجراءات القانونية وغيرها الهادفة إلى سطو “خدام الدولة” وكبار الرأسماليين بمن فيهم الأجانب على أراضي الجموع وتدعو إلى التصدي لها والعمل على إسقاطها بشكل جماعي وبروح وحدوية وبكافة الأشكال النضالية، الأمر الذي يستوجب الإسراع بتشكيل جبهة اجتماعية واسعة تضم كل القوى الديمقراطية والحية للتصدي للسياسات الليبرالية المتوحشة المتبعة.
6) تدين مرة أخرى محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني وتطالب بإلغاء النشاط “الفني” للصهيوني المتطرف أنريكو ماسياس وتشيد بمجهودات القوى الديمقراطية لفرض إفشال هذا النشاط وتحذر من مغبة زيارة نتانياهو لبلادنا واستقباله من طرف ممثلي الدولة المغربية.
7) تجدد تضامن النهج الديمقراطي مع شعب فنيزويلا وقيادته التقدمية الشرعية في وجه التوجهات الفاشية والاستعمارية لإدارة ترامب والامبريالية الغربية عموما ومع مع ثورة الشعب السوداني من اجل إسقاط النظام الدموي للبشير وتفكيكه وتطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين السودانيين.

الكتابة الوطنية
10 فبراير 2019.





افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

 بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: 15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها...
بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

جهة بني ملال ـ خنيفرة بني ملال، في: 09 يونيو 2019 بيـــــــــــــــــان المجلس الجهوي تحت شعار "مزيدا من العمل من...
بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، توقف ثلاثة أساتذة عن العمل قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني...
توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي منذ بدايات سنوات الاستقلال الشكلي، فطن النظام لأهمية الاعلام العمومي كوسيلة نشر الفكر...
افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

العدد الجديد "315" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال
العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها بـــيان عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها اجتماعها الدوري يوم السبت...
بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

معالم تعفن الرأسمالية

إرتدت الضربة على أصحاب نهاية التاريخ والذين صاحوا من فوق أبراجهم معلنين عن موت الاشتراكية والانتصار النهائي للرأسمالية. عكس موت الاشتراكية، لاحت بوادر تعفن النظام الرأسمالي نعرض هنا بتركيز لنموذجين من ذلك
معالم تعفن الرأسمالية

العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية
العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

تشكيل جبهة سياسية واجتماعية للتصدي لكل المخططات المخزنية القائمة على تكريس الفساد والاستبداد
بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

يعيش العالم على إيقاع غطرسة وعربدة الإمبريالية الأمريكية كإحدى تجليات أزمتها البنيوية المستفحلة، وتصدع هيمنتها والتي تحاول استعادتها بشتى الأساليب الخسيسة
التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك