افتتاحية:
التصدع الحكومي من بوادر انتقال ازمة النظام الى المجال السياسي


عندما نصف الحالة الراهنة للحكومة المغربية بالتصدع فإننا لا نتجنا عليها او نبالغ في تقييم الاحداث والمعطيات. فإلى جانب طريقة تشكيلها منذ ولادتها التي كانت ولادة قيصرية بعدما تم التخلص من بن كيران الرئيس السابق للحكومة الاولى للبيجيدي. لقد ازيح بن كيران من الامانة العامة للحزب وعوض بسعد الدين العثماني كشخص مقبول من طرف المخزن لتشكيل الحكومة الجديدة حسب مواصفات ورغبة المخزن في اعلى مستوياته. حتى التشكيلة الحزبية كانت مرسومة وتم الاعداد لها كما هي حالة حزب الاحرار الدين وضع على راسهم عزيز اخنوش الذي كان مجمدا لعضويته الحزبية منذ عدة سنوات. استغرقت ولادة الحكومة فترة فاقت 5 اشهر. هكذا حملت الحكومة جينات التصدع منذ تشكيلها انها حكومة برأسين: واحد يمثله العثماني في البيجيدي والثاني يمثله اخنوش في حزب الاحرار.
لم تهتم الاوساط المشكلة للحكومة بالبرنامج او القضايا التي عليها تنفيذها كالتزامات قدمتها الاحزاب في حملاتها الانتخابية وإنما كان الهم الشاغل هو توزيع المناصب وأعدادها التي تعود الى هذا الحزب او ذاك. في هذا الاطار لم تخرج هذه الحكومة عن سابقاتها انها حكومة هشة ومعطوبة منذ ولادتها ولن تتعدى مهامها دور تسيير الاعمال وتمرير كل ما يطلب منها من سياسيات وتدابير تتخذ في جهات بعيدة عن البرامج الحزبية والوعود الانتخابية.
لم يمضي طويل وقت حتى وجدت الحكومة نفسها وجها لوجه امام انعكاسات الازمة الاقتصادية والاجتماعية وأمام المطالب القوية والكثيرة للجماهير الشعبية على طول خريطة البلاد. ولأنها لا تملك اية سلطة حقيقية، نراها قد غابت عن الاستجابة ومارست التملص والتماطل مما زاد من الضغط الشعبي ومن توجيه المطالب مباشرة الى الملك والديوان الملكي. وبذلك عاش المغرب فيما سمي بالعهد الجديد اولى حلقات انتقال الازمة الاجتماعية والاقتصادية الى تجليات لازمة سياسية حقيقية اجبرت الملك الى الرد السياسي اولا بالاعتراف لأول مرة بفشل النموذج التنموي الذي افضى الى الاختلالات الحالية؛ وثانيا اتهام الحكومة بالتقصير وخيانة المسؤولية وعدم الكفاءة. بعد هذه التصريحات صدرت قرارات بإعفاء وزراء وموظفين كبارا سيمنع العديد منهم من تقلد مسؤوليات سامية في المستقبل.
غابت الحكومة عن معالجة الازمة التي تفجرت بعد حراك الريف وجرادة وتولت الدولة عبر اجهزتها المركزية والأساسية مسؤولية ذلك، فكانت المعالجة الامنية هي الجواب الوحيد والظاهر. لم تستطع الحكومة توفير الغطاء او الماكياج المطلوب في مثل الحالة التي يعيشها المغرب.وأمام هذا الضعف والتخبط على صعيد الحكومة انكشف الوجه البوليسي للدولة بكل ما يعنيه من اتلاف لكل ما قمت به الدولة سابقا فيما سمي بمرحلة الانصاف والمصالحة.كل المساحيق زالت وكشفت الدولة عن طبيعتها امام العالم.
فإذا كانت الحكومة الحالية غير قادرة على تحقيق الحزام الواقي للنظام امام حراكين اثنين في الريف وفي جرادة فكيف لها ان تفعل ذلك امام ما قد يحدث مستقبلا في البلاد برمتها؟ خاصة وان جميع الشروط والظروف ترشح تفاقم الاوضاع واحتدادها الى مستويات غير مسبوقة نظرا لوضع الاقتصاد وأزمته المتواصلة وغرق البلاد في المديونية وحتمية نهج سياسة التقشف في القطاعات الاجتماعية وتفاقم الغلاء وتفقير الفئات والطبقات الوسطى. كل المؤشرات تبين ان النظام شرع في تفكيك الحكومة عبر تفكيك اهم مكون لها وهو البيجيدي، وفي ذات الوقت يسعى الى جعلها كبش الفداء وتحميلها وخاصة البيجيدي كل المشاكل والفشالات وترسيخ فكرة انها كانت حكومة اللصوص والانتهازيين الذين تسيل لعابهم على نهب المال العام.سياسة النظام اليوم هي التضحية بخدام وبلصوص صغار حتى يبعد الشبهة اوالمطالبة بالمحاسبة للمركز المسؤول الاول والأساسي على الاوضاع والاختيارات المطبقة بالمغرب منذ بداية الاستقلال الشكلي.
يريد النظام ان يقدم الحكومة الحالية كمسؤولة عن فشالاته وفي ذات الوقت يزرع ويغذي الوهم بإمكانية انقاذ الاوضاع بطريقة جديدة تكون الانتخابات المقبلة رهانها وامكانية صنع الحل عبرها. ان كل ما يروج اليوم من صراعات وتكهنات وبالونات الاختبار ليست إلا وجها من وجوه سياسة قديمة عافها الشعب وتكررت بشكل اصبح يثير الاشمئزاز والحنق.
هذه في الحقيقة ازمة نظام يعيش عزلة قوية تعكسها نسبة المقاطعة الشعبية الواسعة والواعية.ان كل المؤسسات المنتخبة الحالية انبثقت عن اقل من 20% من اصوات المواطنين والمواطنات الذي لهم الحق في التصويت. هل يراهن النظام على تراجع المقاطعة وجلب الناخبين لإسدال المشروعية على الانتخابات القادمة؟ نشك كثيرا في ذلك، لان كل الجرائم التي ارتكبتها الدولة البوليسية في حق الابرياء عمقت من عزلة النظام ومن انعدام الثقة فيه، ومن جهة ثانية كل هذا العبث واحتقار ارادة المواطنين جعل البرلمان و الحكومة مؤسسات شكلية ولا مصداقية لها.


العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك


افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب
مباشر: محاكمة معتقلي عكاشة.. مسارات، أحكام وخيارات قانونية وسياسية