العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك



افتتاحية:
التصدع الحكومي من بوادر انتقال ازمة النظام الى المجال السياسي


عندما نصف الحالة الراهنة للحكومة المغربية بالتصدع فإننا لا نتجنا عليها او نبالغ في تقييم الاحداث والمعطيات. فإلى جانب طريقة تشكيلها منذ ولادتها التي كانت ولادة قيصرية بعدما تم التخلص من بن كيران الرئيس السابق للحكومة الاولى للبيجيدي. لقد ازيح بن كيران من الامانة العامة للحزب وعوض بسعد الدين العثماني كشخص مقبول من طرف المخزن لتشكيل الحكومة الجديدة حسب مواصفات ورغبة المخزن في اعلى مستوياته. حتى التشكيلة الحزبية كانت مرسومة وتم الاعداد لها كما هي حالة حزب الاحرار الدين وضع على راسهم عزيز اخنوش الذي كان مجمدا لعضويته الحزبية منذ عدة سنوات. استغرقت ولادة الحكومة فترة فاقت 5 اشهر. هكذا حملت الحكومة جينات التصدع منذ تشكيلها انها حكومة برأسين: واحد يمثله العثماني في البيجيدي والثاني يمثله اخنوش في حزب الاحرار.
لم تهتم الاوساط المشكلة للحكومة بالبرنامج او القضايا التي عليها تنفيذها كالتزامات قدمتها الاحزاب في حملاتها الانتخابية وإنما كان الهم الشاغل هو توزيع المناصب وأعدادها التي تعود الى هذا الحزب او ذاك. في هذا الاطار لم تخرج هذه الحكومة عن سابقاتها انها حكومة هشة ومعطوبة منذ ولادتها ولن تتعدى مهامها دور تسيير الاعمال وتمرير كل ما يطلب منها من سياسيات وتدابير تتخذ في جهات بعيدة عن البرامج الحزبية والوعود الانتخابية.
لم يمضي طويل وقت حتى وجدت الحكومة نفسها وجها لوجه امام انعكاسات الازمة الاقتصادية والاجتماعية وأمام المطالب القوية والكثيرة للجماهير الشعبية على طول خريطة البلاد. ولأنها لا تملك اية سلطة حقيقية، نراها قد غابت عن الاستجابة ومارست التملص والتماطل مما زاد من الضغط الشعبي ومن توجيه المطالب مباشرة الى الملك والديوان الملكي. وبذلك عاش المغرب فيما سمي بالعهد الجديد اولى حلقات انتقال الازمة الاجتماعية والاقتصادية الى تجليات لازمة سياسية حقيقية اجبرت الملك الى الرد السياسي اولا بالاعتراف لأول مرة بفشل النموذج التنموي الذي افضى الى الاختلالات الحالية؛ وثانيا اتهام الحكومة بالتقصير وخيانة المسؤولية وعدم الكفاءة. بعد هذه التصريحات صدرت قرارات بإعفاء وزراء وموظفين كبارا سيمنع العديد منهم من تقلد مسؤوليات سامية في المستقبل.
غابت الحكومة عن معالجة الازمة التي تفجرت بعد حراك الريف وجرادة وتولت الدولة عبر اجهزتها المركزية والأساسية مسؤولية ذلك، فكانت المعالجة الامنية هي الجواب الوحيد والظاهر. لم تستطع الحكومة توفير الغطاء او الماكياج المطلوب في مثل الحالة التي يعيشها المغرب.وأمام هذا الضعف والتخبط على صعيد الحكومة انكشف الوجه البوليسي للدولة بكل ما يعنيه من اتلاف لكل ما قمت به الدولة سابقا فيما سمي بمرحلة الانصاف والمصالحة.كل المساحيق زالت وكشفت الدولة عن طبيعتها امام العالم.
فإذا كانت الحكومة الحالية غير قادرة على تحقيق الحزام الواقي للنظام امام حراكين اثنين في الريف وفي جرادة فكيف لها ان تفعل ذلك امام ما قد يحدث مستقبلا في البلاد برمتها؟ خاصة وان جميع الشروط والظروف ترشح تفاقم الاوضاع واحتدادها الى مستويات غير مسبوقة نظرا لوضع الاقتصاد وأزمته المتواصلة وغرق البلاد في المديونية وحتمية نهج سياسة التقشف في القطاعات الاجتماعية وتفاقم الغلاء وتفقير الفئات والطبقات الوسطى. كل المؤشرات تبين ان النظام شرع في تفكيك الحكومة عبر تفكيك اهم مكون لها وهو البيجيدي، وفي ذات الوقت يسعى الى جعلها كبش الفداء وتحميلها وخاصة البيجيدي كل المشاكل والفشالات وترسيخ فكرة انها كانت حكومة اللصوص والانتهازيين الذين تسيل لعابهم على نهب المال العام.سياسة النظام اليوم هي التضحية بخدام وبلصوص صغار حتى يبعد الشبهة اوالمطالبة بالمحاسبة للمركز المسؤول الاول والأساسي على الاوضاع والاختيارات المطبقة بالمغرب منذ بداية الاستقلال الشكلي.
يريد النظام ان يقدم الحكومة الحالية كمسؤولة عن فشالاته وفي ذات الوقت يزرع ويغذي الوهم بإمكانية انقاذ الاوضاع بطريقة جديدة تكون الانتخابات المقبلة رهانها وامكانية صنع الحل عبرها. ان كل ما يروج اليوم من صراعات وتكهنات وبالونات الاختبار ليست إلا وجها من وجوه سياسة قديمة عافها الشعب وتكررت بشكل اصبح يثير الاشمئزاز والحنق.
هذه في الحقيقة ازمة نظام يعيش عزلة قوية تعكسها نسبة المقاطعة الشعبية الواسعة والواعية.ان كل المؤسسات المنتخبة الحالية انبثقت عن اقل من 20% من اصوات المواطنين والمواطنات الذي لهم الحق في التصويت. هل يراهن النظام على تراجع المقاطعة وجلب الناخبين لإسدال المشروعية على الانتخابات القادمة؟ نشك كثيرا في ذلك، لان كل الجرائم التي ارتكبتها الدولة البوليسية في حق الابرياء عمقت من عزلة النظام ومن انعدام الثقة فيه، ومن جهة ثانية كل هذا العبث واحتقار ارادة المواطنين جعل البرلمان و الحكومة مؤسسات شكلية ولا مصداقية لها.


افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي