العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك



افتتاحية:
التصدع الحكومي من بوادر انتقال ازمة النظام الى المجال السياسي


عندما نصف الحالة الراهنة للحكومة المغربية بالتصدع فإننا لا نتجنا عليها او نبالغ في تقييم الاحداث والمعطيات. فإلى جانب طريقة تشكيلها منذ ولادتها التي كانت ولادة قيصرية بعدما تم التخلص من بن كيران الرئيس السابق للحكومة الاولى للبيجيدي. لقد ازيح بن كيران من الامانة العامة للحزب وعوض بسعد الدين العثماني كشخص مقبول من طرف المخزن لتشكيل الحكومة الجديدة حسب مواصفات ورغبة المخزن في اعلى مستوياته. حتى التشكيلة الحزبية كانت مرسومة وتم الاعداد لها كما هي حالة حزب الاحرار الدين وضع على راسهم عزيز اخنوش الذي كان مجمدا لعضويته الحزبية منذ عدة سنوات. استغرقت ولادة الحكومة فترة فاقت 5 اشهر. هكذا حملت الحكومة جينات التصدع منذ تشكيلها انها حكومة برأسين: واحد يمثله العثماني في البيجيدي والثاني يمثله اخنوش في حزب الاحرار.
لم تهتم الاوساط المشكلة للحكومة بالبرنامج او القضايا التي عليها تنفيذها كالتزامات قدمتها الاحزاب في حملاتها الانتخابية وإنما كان الهم الشاغل هو توزيع المناصب وأعدادها التي تعود الى هذا الحزب او ذاك. في هذا الاطار لم تخرج هذه الحكومة عن سابقاتها انها حكومة هشة ومعطوبة منذ ولادتها ولن تتعدى مهامها دور تسيير الاعمال وتمرير كل ما يطلب منها من سياسيات وتدابير تتخذ في جهات بعيدة عن البرامج الحزبية والوعود الانتخابية.
لم يمضي طويل وقت حتى وجدت الحكومة نفسها وجها لوجه امام انعكاسات الازمة الاقتصادية والاجتماعية وأمام المطالب القوية والكثيرة للجماهير الشعبية على طول خريطة البلاد. ولأنها لا تملك اية سلطة حقيقية، نراها قد غابت عن الاستجابة ومارست التملص والتماطل مما زاد من الضغط الشعبي ومن توجيه المطالب مباشرة الى الملك والديوان الملكي. وبذلك عاش المغرب فيما سمي بالعهد الجديد اولى حلقات انتقال الازمة الاجتماعية والاقتصادية الى تجليات لازمة سياسية حقيقية اجبرت الملك الى الرد السياسي اولا بالاعتراف لأول مرة بفشل النموذج التنموي الذي افضى الى الاختلالات الحالية؛ وثانيا اتهام الحكومة بالتقصير وخيانة المسؤولية وعدم الكفاءة. بعد هذه التصريحات صدرت قرارات بإعفاء وزراء وموظفين كبارا سيمنع العديد منهم من تقلد مسؤوليات سامية في المستقبل.
غابت الحكومة عن معالجة الازمة التي تفجرت بعد حراك الريف وجرادة وتولت الدولة عبر اجهزتها المركزية والأساسية مسؤولية ذلك، فكانت المعالجة الامنية هي الجواب الوحيد والظاهر. لم تستطع الحكومة توفير الغطاء او الماكياج المطلوب في مثل الحالة التي يعيشها المغرب.وأمام هذا الضعف والتخبط على صعيد الحكومة انكشف الوجه البوليسي للدولة بكل ما يعنيه من اتلاف لكل ما قمت به الدولة سابقا فيما سمي بمرحلة الانصاف والمصالحة.كل المساحيق زالت وكشفت الدولة عن طبيعتها امام العالم.
فإذا كانت الحكومة الحالية غير قادرة على تحقيق الحزام الواقي للنظام امام حراكين اثنين في الريف وفي جرادة فكيف لها ان تفعل ذلك امام ما قد يحدث مستقبلا في البلاد برمتها؟ خاصة وان جميع الشروط والظروف ترشح تفاقم الاوضاع واحتدادها الى مستويات غير مسبوقة نظرا لوضع الاقتصاد وأزمته المتواصلة وغرق البلاد في المديونية وحتمية نهج سياسة التقشف في القطاعات الاجتماعية وتفاقم الغلاء وتفقير الفئات والطبقات الوسطى. كل المؤشرات تبين ان النظام شرع في تفكيك الحكومة عبر تفكيك اهم مكون لها وهو البيجيدي، وفي ذات الوقت يسعى الى جعلها كبش الفداء وتحميلها وخاصة البيجيدي كل المشاكل والفشالات وترسيخ فكرة انها كانت حكومة اللصوص والانتهازيين الذين تسيل لعابهم على نهب المال العام.سياسة النظام اليوم هي التضحية بخدام وبلصوص صغار حتى يبعد الشبهة اوالمطالبة بالمحاسبة للمركز المسؤول الاول والأساسي على الاوضاع والاختيارات المطبقة بالمغرب منذ بداية الاستقلال الشكلي.
يريد النظام ان يقدم الحكومة الحالية كمسؤولة عن فشالاته وفي ذات الوقت يزرع ويغذي الوهم بإمكانية انقاذ الاوضاع بطريقة جديدة تكون الانتخابات المقبلة رهانها وامكانية صنع الحل عبرها. ان كل ما يروج اليوم من صراعات وتكهنات وبالونات الاختبار ليست إلا وجها من وجوه سياسة قديمة عافها الشعب وتكررت بشكل اصبح يثير الاشمئزاز والحنق.
هذه في الحقيقة ازمة نظام يعيش عزلة قوية تعكسها نسبة المقاطعة الشعبية الواسعة والواعية.ان كل المؤسسات المنتخبة الحالية انبثقت عن اقل من 20% من اصوات المواطنين والمواطنات الذي لهم الحق في التصويت. هل يراهن النظام على تراجع المقاطعة وجلب الناخبين لإسدال المشروعية على الانتخابات القادمة؟ نشك كثيرا في ذلك، لان كل الجرائم التي ارتكبتها الدولة البوليسية في حق الابرياء عمقت من عزلة النظام ومن انعدام الثقة فيه، ومن جهة ثانية كل هذا العبث واحتقار ارادة المواطنين جعل البرلمان و الحكومة مؤسسات شكلية ولا مصداقية لها.


افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

طيلة عقود والطبقات الوسطى بالمغرب تتعرض لعملية تفقير ممنهج. جميع سياسات الدولة تفاقم من هذه الوضعية لأنها تسعى الى تطبيق ما يوصي به صندوق النقد والبنك الدوليين: وهو الالتزام بالتوازنات الماكرو-اقتصادية وتخفيض النفقات العمومية من جهة وتوسيع القاعدة الضريبية سواء في الضريبة المباشرة او الغير مباشرة. لقد طبقت الدولة سياسة التقشف التي تضررت معها القدرة الشرائية لأوسع الطبقات الاجتماعية بفعل جمود الاجور من جهة وارتفاع الاثمان نتيجة الغلاء و ضرب صندوق المقاصة.

نتج عن هذه الترسانة من السياسات الغير الشعبية انهيار قطاعات اجتماعية اساسية مثل التعليم العمومي والصحة، فكان لزاما على الغالبية العظمى من الطبقات الوسطى أن تتجه صوب القطاع الخاص من اجل تعليم الابناء ومن اجل العلاج. أما قطاع السكن فقد سلمته الدولة بالكامل الى المضاربين ورفعت يدها عن ما كانت تروج له كمشروع السكن الاجتماعي المحدد الثمن.

فكيف تمكنت الدولة من تمرير مختلف هذه السياسات التراجعية؟ استطاعت الدولة أن تمرر هذه الخطة عبر الجسر السياسي واستغلال الجو العام الذي حملته معها السيرورات الثورية بالمنطقة. لقد توجه السخط الشعبي لما سمي بتونسة المغرب أي صنع حزب أغلبي “البام” وفرضه على الساحة ونجح الضغط الشعبي في كشف هذه الحقيقة؛ فكان الرد سريعا من طرف النظام على واجهتين: الأولى وضع دستور وكأنه غير ممنوح، والثاني فتح المجال للبيجيدي لتولي شؤون الحكومة باسم ثورة الصناديق وشرعية الانتخابات وسحب مشروع البام إلى الوراء.

كان للسياسة مفعول المخدر الذي استعملته الدولة لتطبيق مختلف سياساتها التفقيرية، واستعمل البيجيدي كفريق تسويغ تلك السياسات وإطفاء بؤر الاحتقان. لكن السيل بلغ الزبى وخرجت الحركة 20 فبراير من عنق الزجاجة على شكل حراكات اجتماعية مستوطنة الجهات ومناطق المغرب “الغير النافع”. انتهى مفعول السياسة التخديري لأن الاحساس بالفقر وبالتدهور الاجتماعي بلغ درجة شديدة جعلت المتضررين يفهمون خلفية اللعبة المطبقة. في مجمل هذه الحركات الاحتجاجية احتلت الطبقات الوسطى مقدمة الجموع. فكانت مقاطعة المواد الاستهلاكية الثلاثة ثم انفجرت نضالات رجال ونساء قطاع التعليم العام وكانت أيضا حركة الصيادلة والأطباء وحاليا الطلبة الأطباء والطلبة المهندسين؛ ثم كانت حركة المطالبة بالسكن اللائق ومقاومة الإفراغ من الأحياء الشعبية، وانفجرت موجة المطالبة بالحق في الارض ورفض الاستحواذ على أراضي الجموع والسلاليات والحق في الماء الشروب. يتضح من هذه الحركية النضالية الاجتماعية مدى الاستعداد للنضال وتحدي القمع والسجن وفقدان الشغل، إنها خاصية قوية وواسعة ولم تعد منحصرة فقط على بعض العناصر الشجاعة إنها سمة تتوسع وتنتشر وسط الجموع.

لكن في مقابل هذه الاستعدادات للتضحية وهذا النفس النضالي فما هي حالة واستعدادات القوى النقابية والسياسية التي تدعي تمثيلها لمصالح هذه الطبقات والفئات الوسطى؟ يتسم رد فعلها بالتضارب والتردد. تارة تنخرط في ما تسميه تبني المطالب والمساندة والدعم وتارة تقف ضد هذه الحركية بشكل متستر وغامض وتارة بشكل سافر.

مثل هذا التذبذب في المواقف ليس إلا تعبيرا عن الطبيعة البرجوازية الصغيرة لهذه القوى السياسية التي تخاف ان يفلت زمام الامور من يدها وتتجاوزها الجماهير، ولذلك نراها تفرمل كل حركة اجتماعية ذات زخم شعبي وتفرض دائما وابدأ رسم الافق وحدود المطالب. فما هي شروط حسم هذا التذبذب وانبثاق قوى سياسية تعبر بصدق عن مصالح هذه الفئات والطبقات الوسطى وهل هذا ممكن واقعيا؟

أن تنبثق مثل هذه القوى أمر ممكن، لأن الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛ هذا أولا، وثانيا لا بد وأن يساعد عملنا في تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة على تطور منحى فرز تعبيرات طبقية عن مصالح الطبقات التي لها مصلحة في التغيير الجذري وهذه هي لبنات الجبهة الوطنية أو جبهة الطبقات الشعبية.


جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان "تبرات" لإبراهيم أخياط نموذجا* بقلم :لحسن ملواني ـ قلعة مكونة ـ المغرب 1...
جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين من اجل مجتمع مغربي يتمتع بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعي
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛
افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

معركة الجزائر

مام فشل سياسة الحصار والقمع الممنهجين في دفع المتظاهرين إلى التراجع وترك الساحات والميادين،والميادين...
معركة الجزائر

العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد الجديد من النهج الديمقراطي في الأكشاك من 23 أبريل إلى 30 منه
العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

من وحي الاحداث: مؤشر 20% و80%

هناك انقسام حاد ويتفاقم، إلى أقلية مسيطرة، مهيمنة تتحكم في مستقبل البلاد وتتصرف فيه وكأنه ضيعة، تبيع وترهن وتفرط في ثروات الشعب
من وحي الاحداث:   مؤشر 20% و80%

العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً...
العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت