بــلاغ

عقدت الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي اجتماعها الأسبوعي العادي يومه الثلاثاء 12 فبراير 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط؛ وبعد وقوفها على أهم المستجدات العامة، والخاصة بقطاعنا، وتداولها حول التقرير المقدم من طرف الكاتب العام وباقي التقارير التكميلية، قررت تبليغ مناضلي الجامعة وشغيلة القطاع والرأي العام ما يلي:

• استنكارها للتدهور المستمر لأوضاع سائر الأجراء بالقطاع الفلاحي بسبب جمود الأجور- بل وتقليصها نتيجة الزيادات المتعاقبة في اقتطاعات التقاعد- والارتفاع المضطرد في كلفة المعيشة، معلنة استعداد الجامعة لخوض كافة الأشكال النضالية المشروعة، والوحدوية بالخصوص، لتحقيق المطالب العادلة للشغيلة وفي مقدمتها تطبيق مقتضيات اتفاقية 26 أبريل 2011.
• إدانتها لما يعانيه العمال والعاملات الزراعيون من قهر وتمييز، يتجسد أساسا في الفرق الكبير بين الحد الأدنى للأجور الفلاحي ونظيره في الصناعة والتجارة والخدمات، وعدم تطبيق قوانين الشغل على علاتها، ودوس الحريات النقابية، مؤكدة دعمها لنضالاتهم وإضراباتهم المشروعة في مختلف المناطق وخصوصا في منطقة سوس-ماسة.
• تثمينها لنجاح إضراب مستخدمي/ات المؤسسات العمومية المرتبطة بالقطاع الفلاحي وكذا الوقفة الجماعية المنظمة صبيحة يوم الخميس 7 فبراير أمام صندوق الإيداع والتدبير احتجاجا على حيف نظام التقاعد الخاص بمنخرطي النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR)، مجددة مطلبها بتحسينه ضمانا لكرامة المستخدمين/ات المنخرطين فيه بعد تقاعدهم.
• دعمها للإضراب الوطني لمدة 24 ساعة الذي قررت النقابة الوطنية للمياه والغابات التابعة للجامعة خوضه يوم الأربعاء 20 فبراير القادم، دفاعا عن المطالب المشروعة للموظفين/ات بقطاع المياه والغابات، الذي يعاني أكثر من غيره من القهر والحيف والفوضى المؤسساتية.
• دعمها للبرنامج النضالي للهيئة الوطنية للتقنيين المغاربة الذي سيتوج هذا الشهر بإضراب وطني لمدة 48 ساعة يومي 20 و21 فبراير الجاري وللإضراب الوطني المقرر خوضه يوم 20 فبراير من طرف الإتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة.
• دعمها لنضالات الفلاحين الكادحين بمختلف المناطق ضد سائر أنواع القهر وضد الاستيلاء على أراضيهم، معلنة مؤازرتها لتنسيقة “أكال” للدفاع عن أراضي وثروات الفلاحين، ومثمنة إعلان النقابة الوطنية للفلاحين التابعة للجامعة، مشاركتها في المسيرة الوطنية المزمع تنظيمها يوم الأحد المقبل 17 فبراير ابتداء من الساعة الثانية زوالا، انطلاقا من ساحة باب الاحد بالرباط.
• اعلانها استعداد الجامعة وفروعها بجميع المناطق، للمشاركة في مختلف الأنشطة الاشعاعية والنضالية الخاصة بإحياء الذكرى الثامنة لانطلاق حركة 20 فبراير، الحركة المجيدة التي كانت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي ولا تزال جزءا لا يتجزأ منها، مجددة التأكيد على أن النضال ضد الاستبداد والفساد هو جزء من هويتنا النقابية التقدمية، ومطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الحراكات الشعبية بالريف وجرادة وسائر مناطق بلادنا وبوقف المتابعات الجارية ضدهم وبإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا.
• وبالنسبة للقضايا التنظيمية الخاصة بالجامعة ووبمركزيتنا الاتحاد المغربي للشغل، فإن الكتابة التنفيذية:
– تثمن نجاح الملتقى الوطني الأول للنقابات الوطنية التابعة للجامعة المنعقد يوم الخميس 07 فبراير وكذا نجاح الملتقى الوطني للأطر النقابية للجامعة المنظم يومي 8 و9 منه، ونتائجه الإيجابية سواء بالنسبة لتقييم تجربتنا النقابية مند انعقاد مؤتمرنا الوطني السابع في 28 فبراير 2015، أو بالنسبة للشروع في التحضير لمؤتمرنا الوطني الثامن المقرر عقده في 22 يونيه المقبل.
– تنوه بالاستعدادات الجارية لإنجاح المؤتمر الوطني الثالث للنقابة الوطنية لـ”اونصا” المقرر عقده يوم الجمعة المقبل 15 فبراير، والمؤتمر الوطني السادس للنقابة الوطنية للبحث الزراعي المزمع انعقاده يوم الخميس 21 من الشهر الجاري، والملتقى الوطني 14 لمهندسي القطاع الفلاحي المقرر يوم الخميس 28 منه، والمؤتمر التأسيسي “لمتقاعدي القطاع الفلاحي” المقرر يوم السبت 9 مارس القادم.
– تعبرعن استيائها لتأجيل المؤتمر الاستثنائي للاتحاد النقابي للموظفين، المبرمج عقده يوم الأحد 10 فبراير، مع التأكيد على أهمية هذا التنظيم النقابي بالنسبة للموظفين/ت كإطار لتوحيد نضالاتهم باختلاف قطاعاتهم وفئاتهم، خاصة في المرحلة الحالية التي تعرف هجوما غير مسبوق على الحريات النقابية والقدرة الشرائية واستقرار العمل، مناشدة جميع المعنيين الى تكثيف الجهود لعقد هذا المؤتمر الاستثنائي التوحيدي في أقرب الآجال انسجاما مع قرار المجلس الوطني لمركزيتنا المنعقد في 27 دجنبر 2018.
– تسجل استعداد الجامعة للمشاركة بكافة أطرها النقابية في الإعداد لإنجاح المؤتمر الوطني 12 لمركزيتنا، المقرر عقده أيام 15، 16 و17 مارس، بما يتجاوب مع شعار ”خدمة الطبقة العاملة وليس استخدامها” وتعزيز احترام الديمقراطية الداخلية لمركزيتنا ووحدتها التنظيمية واستقلاليتها وكفاحيتها في مواجهة الهجوم الغاشم على حريات ومكتسبات وحقوق الشغيلة ومن أجل مغرب متحرر من الاستبداد والفساد، مغرب تسود فيه الديمقراطية وتحترم فيه حقوق الانسان.
• وأخيرا إن الكتابة التنفيذية تؤكد الموقف الثابت لجامعتنا من دعم الكفاح التاريخي للشعب الفلسطيني البطل، من أجل إنهاء الاستعمار الصهيوني المدعوم من طرف الامبريالية العالمية. وفي هذا الإطار تندد الكتابة التنفيذية بكافة مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي تعرفه ببلادنا، مطالبة بمنع الحفل الغنائي المنظم لفائدة المغني الصهيوني المتطرف ”انريكو ماسياس” ووضع قانون مغربي لتجريم التطبيع باعتباره خيانة للقضية الفلسطينية.

عن الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي/ إ.م.ش
الرباط في 12 فبراير 2019

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

طيلة عقود والطبقات الوسطى بالمغرب تتعرض لعملية تفقير ممنهج. جميع سياسات الدولة تفاقم من هذه الوضعية لأنها تسعى الى تطبيق ما يوصي به صندوق النقد والبنك الدوليين: وهو الالتزام بالتوازنات الماكرو-اقتصادية وتخفيض النفقات العمومية من جهة وتوسيع القاعدة الضريبية سواء في الضريبة المباشرة او الغير مباشرة. لقد طبقت الدولة سياسة التقشف التي تضررت معها القدرة الشرائية لأوسع الطبقات الاجتماعية بفعل جمود الاجور من جهة وارتفاع الاثمان نتيجة الغلاء و ضرب صندوق المقاصة.

نتج عن هذه الترسانة من السياسات الغير الشعبية انهيار قطاعات اجتماعية اساسية مثل التعليم العمومي والصحة، فكان لزاما على الغالبية العظمى من الطبقات الوسطى أن تتجه صوب القطاع الخاص من اجل تعليم الابناء ومن اجل العلاج. أما قطاع السكن فقد سلمته الدولة بالكامل الى المضاربين ورفعت يدها عن ما كانت تروج له كمشروع السكن الاجتماعي المحدد الثمن.

فكيف تمكنت الدولة من تمرير مختلف هذه السياسات التراجعية؟ استطاعت الدولة أن تمرر هذه الخطة عبر الجسر السياسي واستغلال الجو العام الذي حملته معها السيرورات الثورية بالمنطقة. لقد توجه السخط الشعبي لما سمي بتونسة المغرب أي صنع حزب أغلبي “البام” وفرضه على الساحة ونجح الضغط الشعبي في كشف هذه الحقيقة؛ فكان الرد سريعا من طرف النظام على واجهتين: الأولى وضع دستور وكأنه غير ممنوح، والثاني فتح المجال للبيجيدي لتولي شؤون الحكومة باسم ثورة الصناديق وشرعية الانتخابات وسحب مشروع البام إلى الوراء.

كان للسياسة مفعول المخدر الذي استعملته الدولة لتطبيق مختلف سياساتها التفقيرية، واستعمل البيجيدي كفريق تسويغ تلك السياسات وإطفاء بؤر الاحتقان. لكن السيل بلغ الزبى وخرجت الحركة 20 فبراير من عنق الزجاجة على شكل حراكات اجتماعية مستوطنة الجهات ومناطق المغرب “الغير النافع”. انتهى مفعول السياسة التخديري لأن الاحساس بالفقر وبالتدهور الاجتماعي بلغ درجة شديدة جعلت المتضررين يفهمون خلفية اللعبة المطبقة. في مجمل هذه الحركات الاحتجاجية احتلت الطبقات الوسطى مقدمة الجموع. فكانت مقاطعة المواد الاستهلاكية الثلاثة ثم انفجرت نضالات رجال ونساء قطاع التعليم العام وكانت أيضا حركة الصيادلة والأطباء وحاليا الطلبة الأطباء والطلبة المهندسين؛ ثم كانت حركة المطالبة بالسكن اللائق ومقاومة الإفراغ من الأحياء الشعبية، وانفجرت موجة المطالبة بالحق في الارض ورفض الاستحواذ على أراضي الجموع والسلاليات والحق في الماء الشروب. يتضح من هذه الحركية النضالية الاجتماعية مدى الاستعداد للنضال وتحدي القمع والسجن وفقدان الشغل، إنها خاصية قوية وواسعة ولم تعد منحصرة فقط على بعض العناصر الشجاعة إنها سمة تتوسع وتنتشر وسط الجموع.

لكن في مقابل هذه الاستعدادات للتضحية وهذا النفس النضالي فما هي حالة واستعدادات القوى النقابية والسياسية التي تدعي تمثيلها لمصالح هذه الطبقات والفئات الوسطى؟ يتسم رد فعلها بالتضارب والتردد. تارة تنخرط في ما تسميه تبني المطالب والمساندة والدعم وتارة تقف ضد هذه الحركية بشكل متستر وغامض وتارة بشكل سافر.

مثل هذا التذبذب في المواقف ليس إلا تعبيرا عن الطبيعة البرجوازية الصغيرة لهذه القوى السياسية التي تخاف ان يفلت زمام الامور من يدها وتتجاوزها الجماهير، ولذلك نراها تفرمل كل حركة اجتماعية ذات زخم شعبي وتفرض دائما وابدأ رسم الافق وحدود المطالب. فما هي شروط حسم هذا التذبذب وانبثاق قوى سياسية تعبر بصدق عن مصالح هذه الفئات والطبقات الوسطى وهل هذا ممكن واقعيا؟

أن تنبثق مثل هذه القوى أمر ممكن، لأن الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛ هذا أولا، وثانيا لا بد وأن يساعد عملنا في تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة على تطور منحى فرز تعبيرات طبقية عن مصالح الطبقات التي لها مصلحة في التغيير الجذري وهذه هي لبنات الجبهة الوطنية أو جبهة الطبقات الشعبية.


جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان "تبرات" لإبراهيم أخياط نموذجا* بقلم :لحسن ملواني ـ قلعة مكونة ـ المغرب 1...
جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين من اجل مجتمع مغربي يتمتع بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعي
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛
افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

معركة الجزائر

مام فشل سياسة الحصار والقمع الممنهجين في دفع المتظاهرين إلى التراجع وترك الساحات والميادين،والميادين...
معركة الجزائر

العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد الجديد من النهج الديمقراطي في الأكشاك من 23 أبريل إلى 30 منه
العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

من وحي الاحداث: مؤشر 20% و80%

هناك انقسام حاد ويتفاقم، إلى أقلية مسيطرة، مهيمنة تتحكم في مستقبل البلاد وتتصرف فيه وكأنه ضيعة، تبيع وترهن وتفرط في ثروات الشعب
من وحي الاحداث:   مؤشر 20% و80%

العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً...
العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت