النهج الديمقراطي: من نحن وماذا نريد؟


annahj-2276


تأسس النهج الديمقراطي في 15 أبريل 1995 كتيار سياسي يناضل في العلنية وكامتداد سياسي وفكري للحركة الماركسية-اللينينية المغربية، وخاصة منظمة “إلى الأمام” انتزع حقه في الوجود القانوني سنة 2004.

النهج الديمقراطي حزب يناضل من أجل:

  • * هدف أسمى وهو الاشتراكية التي تعني القضاء على الرأسمالية واستغلال الإنسان للإنسان.
  • * هدف مرحلي يتمثل في الديمقراطية الحقيقية التي تعبر عن الإرادة الشعبية وترتكز إلى دستور ديمقراطي، بلورة ومضمونا وتصديقا من جهة، والتحرر من سيطرة ملاكي الأراضي الكبار والبرجوازية الطفيلية ومن الهيمنة السياسية والاقتصادية والمالية والعسكرية والثقافية للمراكز الغربية، وخاصة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وصندوق النقد الدولي والبنك العالمي من جهة ثانية.

ويتبنى النهج الديمقراطي الماركسية، كفكر يجب تطويره بالاستمرار وربطه بالواقع الملموس لشعبنا، وكل منجزات الفكر التقدمي العالمي ودروس ثورات ونضالات الشعوب من أجل الحرية والعيش الكريم.
النهج الديمقراطي يناضل بكل قواه ضد الاستبداد والفساد والاستغلال ويتوفر على مناضلين مكافحين متواجدين في أغلب واجهات النضال خبر العديد منهم السجون لمعارضتهم الجذرية للمخزن ووقوفهم إلى جانب المستغلين والمقهورين.
إن العمال والفلاحين الصغار والفلاحين بدون أرض والكادحين في الأحياء الشعبية الفقيرة هم الذين في مصلحتهم بناء الاشتراكية ولا يوجد في المغرب حزب يمثل ويدافع عن مصالحهم الآنية(الدفاع على حقوقهم ومكتسباتهم وتحسين ظروف عيشهم) والبعيدة (القضاء على الاستغلال وبناء الاشتراكية). ويسعى النهج الديمقراطي إلى بناء هذا الحزب.
لهذا السبب وضع النهج الديمقراطي على عاتقه كمهمة أساسية توسيع صفوفه بالتحاق العمال والفلاحين الصغار والفلاحين بدون أرض وكادحي الأحياء الشعبية الفقيرة والعمل على أن يصبحوا قادة سياسيين متمرسين. وفي هذا السياق، يعطي أهمية خاصة للشباب والنساء على اعتبار أن الشباب قوة ثورية ومبدعة وأن التغيير غير ممكن بدون مساهمة فعالة للنساء فيه. وشكل لهذا الغرض قطاعا خاصا للشباب وآخرا للنساء للسهر على انجاز هذه المهمة.
إن الدفاع عن المصالح الآنية للجماهير الكادحة يتطلب منها تنظيم صفوفها بنفسها. ويسعى النهج الديمقراطي من خلال عمله في العديد من المنظمات الجماهيرية، وعلى رأسها النقابات والحركة الحقوقية، وعمله المباشر مع الجماهير الكادحة إلى تقديم كل الدعم الممكن لتنظيمات الكادحين وتشجيعهم على المزيد من تنظيم وتوحيد صفوفهم.
إن حزب الطبقة العاملة لن يستطيع لوحده هزم أعداء الطبقات الكادحة وانجاز التغيير الذي سيتم خلال معارك طويلة وعلى مراحل متعددة. ولذلك يحاول النهج الديمقراطي، بصبر وأناة واستماتة، بناء تحالفات وجبهات لعزل العدو الأكثر خطورة في كل فترة من نضال شعبنا.
إن العقبة التي وقفت منذ قرون ولا تزال أمام تقدم شعبنا هي البنية المخزنية، وفي قلبها نواتها الصلبة المافيا المخزنية التي تستفيد من مواقعها في السلطة لمراكمة الثروات على حساب عيش ومصير الشعب المغربي.
لذلك أكد المؤتمران الوطنيان الثالث والرابع على ضرورة بناء جبهة ضد المخزن ولبناء نظام ديمقراطي من خلال تضمينها في شعارهما.
وفي هذا الإطار،

يشتغل النهج الديمقراطي على ثلاثة واجهات متكاملة:

  • * بناء جبهة ديمقراطية تجمع كل القوى المؤمنة بالديمقراطية.
  • * بناء جبهة للنضال في الميدان تضم كل القوى المناهضة للمخزن، مهما كانت مرجعياتها (دينية أو علمانية).
  • * العمل من أجل توحيد الحركات الاجتماعية المناضلة: المعطلون، الطلبة، حركات من أجل السكن وضد الغلاء، تجار متجولون أو تجار الرصيف…

يعتبر النهج الديمقراطي أن هوية الشعب المغربي هوية متعددة تشكلت من عناصر متنوعة منها الامازيغية والإسلام والعروبة والوطنية والافريقية وأنها ليست ثابتة بل هي ميدان للصراع بين القوى الرجعية والتقدمية. لذلك يساهم النهج الديمقراطي في هذا الصراع من أجل إغناء الجوانب المشرقة في هويتنا ومحاربة النزعات المظلمة والمنغلقة وفتح آفاق التطور الديمقراطي التقدمي لكل مكوناتها.
بناء على ما سبق، يناضل النهج الديمقراطي من أجل رفع القدسية عن الدولة والسياسة. ولذلك يناضل من أجل فصل الدين عن الدولة والسياسة ويميز بين الإسلام الرسمي المبني على الطاعة والولاء لأولياء الأمر وإمارة المؤمنين والإسلام السياسي الذي يريد بناء دولة دينية استبدادية والإسلام الشعبي الذي يتضمن قيما مشرقة كالعدل والاستقامة والاجتهاد، مع تنقيحه من الخرافات والطقوس المتخلفة.
كما يناضل النهج الديمقراطي من أجل رفع التهميش عن العربية، رغم كل الخطاب الرسمي حول التعريب، وعن الامازيغية التي تعاني من تهميش مضاعف والتي ناضل من اجل دسترتها كلغة رسمية وطنية وثقافة وطنية ويناضل الآن من أجل تفعيل ترسيمها. ويعتبر أن الحل الجذري لقضية الهوية يتمثل في بناء المغرب الديمقراطي الفدرالي.
يتوفر النهج الديمقراطي على فروع في مختلف مناطق البلاد ويعقد مؤتمرا وطنيا كل أربع سنوات والذي تنبثق عنه اللجنة الوطنية كأعلى هيأة تقريرية بعد المؤتمر، وتفرز من صفوفها كتابة وطنية كأعلى هيأة تنفيذية.


    • * للاتصال المباشر بالكتابة الوطنية Email: kitabanahj@yahoo.fr
    • * المقر المركزي: زنقة الطيب لبصير، عمارة 12، رقم 3، أكدال.الرباط
    • * الهاتف والفاكس: 537682740 (212+)
    • * الموقع الالكتوني: www.annahjaddimocrati.org

 


افتتاحية: النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

منذ مؤتمره الوطني الرابع في يوليوز 2016 قرر النهج الديمقراطي ربط انشغالاته وتوجيه بوصلته نحو مهمة مركزية طال انتظارها وهي بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين بالمغرب. قرار تاريخي اتخذه المؤتمر الرابع بعد تحليله للوضع الاجتماعي والسياسي والعلاقات الطبقية التي تتحكم في مجريات الصراع الطبقي ببلادنا منذ اندلاع حركة 20 فبراير 2011.

كل التحاليل السياسية والتقديرات للوضع العام تقف على حقيقة مادية وهي غياب التدخل الواعي والمنظم للطبقة العاملة المغربية، لتقود النضال ويسود مشروعها المجتمعي. كل الشروط الموضوعية لتحقيق ذلك باتت متوفرة ( من حيث الحضور النضالي العمالي لقطاعات استراتيجية في الاقتصاد، ومن حيث الإرث والرصيد التاريخي، ومن حيث وجود عمل نقابي من خلال مركزيات نقابية رغم ما تعرضت له من سطو وتحريف؛ إلى وجود تجارب التجدر والارتباط لأنوية ماركسية وانخراطها في أشكال النضال العمالي، إلى وجود حركة اجتماعية ونضالات قوية وتجربة التنظيم لفئات واسعة من كادحي البوادي والمدن وما اظهروه من استعدادات قوية للنضال والتضحية..) فبالإضافة الى توفر هذه الشروط الموضوعية، يبقى الاختلال والنقص في توفير وتقوية الشروط الذاتية عبر خلق التراكم المادي والمعرفي، والبناء على مكتسبات التجربة وتحويلها إلى حقائق وقوى مادية، وكذلك الاستفادة من أخطاء ومطبات التجربة لاستخلاص دروسها.

انطلاقا من كل هذه الحيثيات قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية. يعتبر النهج الديمقراطي نفسه نواة تأسيس هذا الحزب مع شرط نجاح الإجراءات الضرورية ومنها تثوير نفسه عبر الوعي الحاد بضرورة تعديل بنيته الاجتماعية، وفتح الباب للعضوية النوعية على قاعدة استقطاب طلائع العمال والكادحين، وضمان تكوينهم الإيديولوجي والسياسي حتى يصبحوا اطرا شيوعية تستطيع تحمل مسؤولياتها القيادية بكل استقلالية ومتمكنة من المنهج المادي الجدلي. بالإضافة إلى هذه البلترة البشرية، وجب أيضا السهر على البلترة الفكرية والسياسية وتشكيل القناعات الراسخة لدى كل المثقفين الثوريين المنضوين في صفوف هذه النواة الصلبة للحزب المنشود.

ونحن نحيي الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي، سنتوجه إلى رفاقنا في الحركة الشيوعية المغربية الحركة المقتنعة حقا وفعلا بضرورة تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة كأفراد أو مجموعات، لنناقش معها المشروع، سنقدم الحجج والتصورات وكذلك تقديراتنا الاستراتيجية والتكتيكية للمشروع السياسي والمجتمعي، نسمع منها، وتسمع منا رأينا وقناعاتنا. إننا نؤمن أشد الإيمان بأن هذا المشروع العظيم والتاريخي هو مشروعنا جميعا ويجب أن نلتف حوله بكل عزيمة وبطريقة الجدل الرفاقي نتوحد في القضايا التي نضجت فيها قناعاتنا المشتركة ونتجادل وننتقد بعضنا البعض رفاقيا أيضا وبروح إيجابية حول القضايا التي يجب أن تدمج في الخط السياسي والفكري؛ وبهذا المنهج الجدلي نستطيع تحقيق الوحدة الصلبة في نهاية كل جولة ونجعل منها فرصة للرقي إلى وحدة أمتن وأعلى ليصبح الحزب هيأة أركان حقيقية بيد الطبقة العاملة، يوجه خطواتها ويحشد الحلفاء الموثوقين أو المؤقتين. بدون هيأة أركان مثل هذه تبقى الطبقة العاملة مجرد جمع كمي، أي طبقة في ذاتها تخترقها مشاريع الطبقات السياسية الاخرى توظفها سياسيا كما يستغلها وينهبها الرأسمال.

في هذا العدد الخاص من الجريدة المركزية لحزبنا نضع بين ايدي القراء مجموعة مقالات تتناول موضوعة الحزب المنشود، وهو عدد سنتواصل به أيضا مع العمال والكادحين ونحن نقوم بحملة جماهيرية في الأحياء الصناعية والضيعات ووسط الأحياء الشعبية للتواصل مع العمال ومع الكادحين وإبلاغ رسالتنا حول عزمنا الاكيد في الاعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي ندشنها بمناسبة الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي.