افتتاحية: الاوضاع العامة بالمغرب والمهام النضالية

في قراءة واقع المغرب اليوم يكاد الجميع ان يتفق في تشخيص الاوضاع نظرا لتفاقمها ولحجم المشاكل وثقل الخصاصة. بلغ الأمر إلى حد اعتراف الملك بفشل ما سماه النموذج التنموي وهو في الحقيقة أكثر من النموذج، إنها اختيارات الكتلة الطبقة السائدة البرجوازية الطفيلية وكبار ملاك الأراضي، تلك التي فرضت وطبقت لخدمة وتنمية مصالح مشتركة بين هذه الطبقات والدوائر الاوروبية وخاصة الفرنسية. انه نمط انتاج الرأسمالية التبعية هو الذي أفلس.
ولهذه الوضعية تجليات متعددة:

+ اقتصاديا.

– تفاقم أزمة البطالة التي لا يعرف أحد حجمها الحقيقي وانسداد آفاق التشغيل بعدم خلق مناصب الشغل وانغلاق وإفلاس الوحدات الانتاجية وتفاقم الهشاشة.
– وصلت المديونية حدا خطيرا فقد معه المغرب كل مقومات الإرادة المستقلة، وبالنتيجة أصبح لقمة سهلة يرضخ لامتلاءات صندوق النقد والبنك الدوليين ومنظمة التجارة العالمية
– هيمنة الاحتكارات وسيادة الرأسمال الخاص، وضرب القطاع العام
– ثقل الضرائب وتدهور القدرة الشرائية وجمود الأجور وتفقير فئات اجتماعية واسعة

+ اجتماعيا

– توسعت الفوارق الاجتماعية الى حد أن الهوة السحيقة بين كمشة من الأغنياء الفاسدين وأغلبية ساحقة مفقرة كما تفاقمت الفوارق المجالية بين مغرب “نافع” ومغرب “غير نافع” يزداد نهبا واستنزافا.
– يطبع الوضع الاجتماعي واقع الاحتقان وعدم قبول المزيد من التفقير واقع لم يعد لسياسات البر والإحسان دور في إسكات المحتجين. ولذلك يسارع النظام لإعادة البريق لسياسة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

+ سياسيا

– على الصعيد السياسي يطغى الحكم الفردي لتنكشف حقيقة أن النظام يعيش عزلة سياسية بفعل النسبة الكبيرة والساحقة للمقاطعة السياسية لكل انتخاباته واستفتاءاته.
– أحزاب أغلبية أو معارضة الحكومة أصبحت مجرد وكالات للترقية الاجتماعية لأعضائها أو المتعاطفين. لم تعد قادرة على لعب دور البارشوك للنظام، الأمر الذي وضع النظام في مواجهة مباشرة مع الشعب.

+ حقوقيا

في المجال الحقوقي سقطت كذبة طي صفحة الماضي لان الخروقات الجسيمة لحقوق الأسنان لا زلت ترتكب، نجم عنها الاختطافات والاعتقالات والاغتيالات في الشارع العام او مخافر الاختطاف. لم تقم الدولة بالاعتراف بالجرائم التي كشفتها هي نفسها ولم تعتذر لتلتزم بعدم التكرار، بل إنها استطاعت أن تمرر عفوا عن المجرمين والجلادين بمباركة بعض الضحايا المتعاونين في هيأة الانصاف والمصالحة.
في وجه هذا الوضع انتصبت أشكال المقاومة الشعبية والسياسية:
إن مغرب ما بعد حركة 20 فبراير، هو مغرب السيرورة الثورية ولم يعد من الممكن اخضاعه بنفس السياسات أو نفس الخطابات. لقد اصبح تحول الازمة الاجتماعية والاقتصادية الى ازمة سياسية موضوعية امرا ملحوظا وموضوع البحوث والندوات، إننا أمام وضع مفتوح على أفق التغيير الذي يطمح إليه الشعب لاستكمال مهام التحرير المجهض.
+ الحركات الشعبية بالمغرب هي استمرار وتعميق لحركة 20 فبراير.
+ لذلك كانت الموجة الثانية هي انتقال الحراكات الاحتجاجية إلى المناطق المهمشة وتحولها إلى حراكات شعبية عارمة في الريف وجرادة وزاكورة …وسوس مع الحراك الراهن حراك اكال…
في هذا النهوض النوعي والاستعدادات القوية للنضال الشعبي لا بد لليسار من أن يقف على أسباب أعطابه التي تشله عن إنجاز واجباته.
إن حصر مشكلة اليسار في تشتته ليس إلا النظر الى النتيجة ونسيان الاسباب.ولعل أهم هذه الاسباب هو ما يلي:
+ عزلته عن الجماهير الشعبية، ضعف صلاته مع هذه الجماهير وهي غير حاضرة لا في مقراته ولا في مقرراته ولا تواجد قوي ونوعي له في مشاكلها وتحركاتها وقد يغيب عند صياغة لمطالبها وتحصين احتجاجاتها وتحويلها إلى حراكات اجتماعية. بعض هذا اليسار له تصور غير واقعي لهذه الجماهير.
اليسار ضيق الافق…اليسار لا يتمتع بطول النفس…بعض اليسار فقد البوصلة في تعريفه للجماهير ولم يعد يعتبر مركزية الطبقة العاملة في التغيير.
+ اليسار يخوض الصراع الفوقي..مثال النقابات انظروا لما يلتحق المتضررون والمعنيون مباشرة بالحركة النضالية كيف اصبحت النقابات تنسق كيف أصبحت القيادات المتنفذة والبيروقراطية ترضخ وتتراجع.
على اليسار المسترشد بفكر الطبقة العاملة والمخلص لقضاياها أن يرتبط قويا بهذه الجماهير وأن يساهم في تثوير الوعي ويحارب الأوهام الاصلاحية التي تبت بما لا يدع مجالا للشك بأن النظام غير قابل للإصلاح.
وفي مجال برنامج التغيير الجذري الذي يلخص أهم قضايا البديل الوطني الديمقراطي الشعبي والمفتوح على الأفق الاشتراكي، قدم النهج تصوره العام في أطروحات المؤتمر الوطني الرابع نركزها هنا في:

1- على المستوى السياسي

وضع حد للاستبداد المخزني والحكم الفردي وذلك ب :

1- 1 – بؤقرار دستور ديمقراطي من حيث طريقة بلورته ومضمونه والمصادقة عليه، يضعه مجلس تأسيسي كمعبر عن إرادة الشعب باعتباره صاحب السيادة ومصدر كل السلط، دستور يقطع مع الاستبداد والحكم الفردي المطلق. ….
1-2– تفكيك الأجهزة المخزنية ….

2: على المستوى الاقتصادي

تحرير اقتصاد بلدنا من التبعية للمراكز المالية الامبريالية ومحاربة اقتصاد الريع ووضع حد للمديونية وبناء اقتصاد وطني ممركز على الذات ومنفتح على اقتصاديات تتوخى نفس الأبعاد الإستراتيجية في إطار برنامج اقتصادي تتشكل أهم عناصره من :

2- 1– تخطيط اقتصادي وطني وتحرري.
2- 2 – حماية وترشيد القطاع العام المنتج والاستراتيجي
2- 3 – رسم سياسة فلاحية، تستهدف تلبية الحاجيات الأساسية للسكان بما يضمن السيادة الغذائية و الحفاظ على الثروات الطبيعية والمحيط البيئي والتنمية المتوازية، سياسة فلاحية 2- 4 – بناء صناعة وطنية قوية
2- 5 – تقليص دور القطاع الخدماتي المرتبط بالأساس بعمليتي التوزيع والتسويق وتقليص عدد الوسطاء والسماسرة.
2- 6 – توجيه القطاع المنجمي لخدمة الحاجيات والاقتصاد الوطني
2- 7 – توجيه الصيد البحري لخدمة الحاجيات والاقتصاد الوطني

3: على المستوى الاجتماعي والثقافي:

وضع سياسة اجتماعية تعطي الأولوية للشغل والتعليم والصحة والسكن والثقافة وتهدف القضاء على الآفات الاجتماعية الفتاكة (الأمية، البطالة، السكن الغير اللائق، الرشوة، نهب المال العام، الدعارة، التسول، المخدرات) وتحقيق مساواة فعلية للمرأة مع الرجل على جميع المستويات.وسن سياسة تستهدف ضمان استقلالية الإعلام عن الدولة وعن الاحتكارات وضمان مهنيته وموضوعيته ودوره في التوعية والتكوين وخدمة مصالح جماهير شعبنا.

4: على المستوى الجهوي و العربي و الدولي

يستهدف التغيير الوطني الديمقراطي الشعبي ذي الأفق الاشتراكي التخلص من سيطرة الرجعية والصهيونية والامبريالية وسن سياسة تحررية

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي بقلم: نور اليقين بن سليمان_ لا طائلة من الاعتراف الرسمي والصريح...
الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

المغرب على حافة السكتة الدماغية

المغرب على حافة السكتة الدماغية براهمة المصطفى _ إذ كان المغرب على حافة السكتة القلبية عام 1998، مما حدا بالنظام...
المغرب على حافة السكتة الدماغية

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم