النهج الديمقراطـــي القطاع النسائي
السكرتارية الوطنية

*بيان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ــ * 8 مارس 2019

في كل بقاع العالم تخلد الحركة النسائية، ومعها كل الحركة التقدمية، اليوم العالمي للمرأة ــ 8 مارس ــ الذي سجل في التاريخ بفضل نضالات النساء العاملات وخاصة منهن الشهيدات من أجل الحقوق والكرامة. فهو اليوم الذي أصبح مناسبة عالمية بفضل النساء الاشتراكيات وفي مقدمتهن المناضلة كلارا زتكين التي دعت مؤتمر الأممية الاشتراكية المنعقد سنة      1910 إلى جعل 8 مارس من كل سنة يوما عالميا للمرأة، وتبنته بعد ذلك البورجوازية محاولة بإعلامها السائد في المجتمعات الطبقية محو العمق الكفاحي لهذا اليوم، وتمييع تاريخه النابع من معاناة النساء العاملات وصمودهن، معتمدة على الهيمنة الفكرية والإيديولوجية للبورجوازية ونظامها الرأسمالي الجامح نحو الربح والمندفع بعنف ساحق لكل شيء من أجل الاستمرار.

في ظل هذا الصراع، ستظل الحركة النسائية المناضلة ضد كل أشكال الاضطهاد والاستغلال، تخوض معركة إيديولوجية تفضح مخططات تحويل اليوم النضالي النسائي 8 مارس إلى مناسبة للاتجار ومراكمة الأرباح واستغلاله عكس أهدافه الأصلية، في تعطيل وعي النساء وعرقلة تمكنهم من أدوات النضال ضد البطرياركا، الحليف التاريخي للرأسمالية، وضد الفاشية الصاعدة وكل الحركات المعادية للحرية والكرامة الإنسانية. إنها معركة ضد السطو على تاريخ الشعوب والفكر الاشتراكي الإنساني والتاريخ النسائي اليساري.

إن القطاع النسائي للنهج الديمقراطي، كجزء من هذه الحركة النسائية، المناهضة لكل أشكال الاضطهاد والاستغلال والتمييز ضد النساء، تخلد هذا اليوم النضالي في ظرفية عالمية تتميز في نفس الوقت، من جهة باختلال موازين القوى لصالح الرجعية واليمين المتطرف، ومن جهة أخرى بتصاعد نضالات الشعوب وانطلاق موجة جديدة من الانتفاضات في عدد من الدول تحتل فيها النساء موقعا أساسيا رغم كل أشكال الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تحول دون مشاركتها في النضال دون تضحيات أكبر من تضحيات الرجال.

إن القطاع النسائي للنهج الديمقراطي، وفي إطار البعد الأممي للفكر الاشتراكي الذي يتبناه كجزء من تنظيم ماركسي،  يسجل تضامنه مع نضال النساء ضد البطرياركا والرأسمالية والأمبريالية والفاشية الصاعدة والاحتلال والعنصرية والتمييز بكل أشكاله،  أينما كانت، مسجلا باعتزاز :

ــ نضال النساء في السودان المنخرطات في قيادة الثورة في وجه الاستبداد ومن أجل إسقاط نظام البشير الدكتاتوري

ــ نضال النساء في الجزائر المشاركات بقوة في انتفاضة الشعب الجزائري ضد نظام العسكر المسيطر على الشعب وثرواته،

ــ نضال النساء الفلسطينيات البطولي وإبداعهن الثوري في انتفاضة العودة الكبرى لأشكال مقاومة متجددة، واسترجاع المناضلة الفلسطينية اليسارية خالدة جرار لحريتها بعد الاعتقال الإداري التعسفي الي تعرضت له

ــ نضال المدافعات عن حقوق الإنسان السعوديات اللواتي يتلقين أبشع أصناف التعذيب في سجون النظام القروسطي الجاثم على شعبهن، والموغل في الجريمة السياسية وفي خيانة الشعب الفلسطيني إلى أدنى المستويات،

ــ نضال النساء في البرازيل اللواتي سجلن ملحمة في تاريخ النضال النسائي بأمريكا الجنوبية بخروجهن في أكبر مواجهة ضد الفاشية الصاعدة في البرازيل

وفي المغرب، يأتي اليوم العالمي هذه السنة في ظرفية لازالت النساء تحلمن فيها بلقمة عيش لا تقدمن من أجلها حياتهن في معبر سبتة المحتلة، وفي الطرقات بسبب حوادث نقل العاملات، وفي المناسبات المذلة الخاصة بتوزيع الصدقات، وفي الاحتجاجات التي تقمع بالقوة القاتلة، أو برصاص حراس الحدود عندما يخترن البحث عنها بعيدا.

يأتي 8 مارس في ظرفية يواصل فيها النظام الحاكم تجاهله لمطالب النساء في الشغل بكرامة، وفي التغطية الاجتماعية، والحق في السكن اللائق، والحق في مدرسة عمومية لأطفالهن ذات جودة ولا تتطلب مشيهم لساعات، وبنيات استشفائية تقيهن من الولادات في ظروف مهينة وحاطة بالكرامة ومهددة لحياتهن، والحق في الحماية من العنف والتحرش والابتزاز الجنسي واستباحة حرمة أجسادهن.

ويأتي اليوم العالمي للمرأة أيضا في ظرفية تمعن فيها السلطة على تسييد مخططاتها التشريعية المذلة للنساء، من قانون مناهضة العنف ضد النساء الذي رفضته جميع الجمعيات النسائية والتنظيمات الديمقراطية، وقانون تنظيم الشغل في البيوت الذي شرعن استغلال الطفلات بالقانون، واستمرار قوانين رجعية كمدونة الأسرة التي لم تغير من واقع معاناة النساء في الأسر شيئا بل عمقت آفة الاغتصاب المقنن للطفلات عبر ما يسمى بتزويج القاصرات، ولم تنقذ النساء من مشاكل النفقة والطلاق والإرث والولاية عن الأبناء التي يستولي عليها الأب دون الأم وإن كانت هي الحاضنة لهم، قانون هيئة المناصفة ومناهضة كل أشكال التمييز الذي سيظل قانونا شكليا مثله مثل الفصل 19 من الدستور الذي اعتمد عليه والذي يبثر المساواة بين الجنسين على مقاس النظام السياسي السائد.

ويأتي هذا اليوم النضالي والنساء لم تبرحن ساحة النضال في عدد من المداشر والقرى التي خرجت فيها الساكنة للاحتجاج ضد الفقر والتهميش وفي شوارع الرباط التي ملأتها الأستاذات اللواتي فرض عليهن التعاقد إلى جانب زملائهن الرافضين لعقود الذل والإذعان، والعاملات الزراعيات اللواتي نظمت الألاف منهن الاعتصامات والإضرابات ضد جشع الرأسمال عبر شركاته العابرة للقارات، والنساء في القرى الصادحات حناجرهن من أجل الخدمات الاجتماعية والحق في حياة كريمة، والنساء السلاليات المواصلات لمعاركهن ضد جشع الشركات العقارية القوية وذوي النفوذ…وغيرهن من المعارك والنضالات.

ويأتي هذا اليوم وأمهات وزوجات وبنات المعتقلين السياسيين، من صحفيين ومعتقلي الحراكات الشعبية، لازلن صامدات مطالبات بالحرية لأبنائهن الأبطال، منهن أمهات وقريبات معتقلي الريف بالدار البيضاء اللواتي يتلقين سياسة انتقام النظام من أبناءهن بإرغامهن قطع آلاف الكلومترات أسبوعيا لزيارة أهاليهن المعتقلين، والضغط عليهن وتهديدهن في الطرقات..

إن القطاع النسائي للنهج الديمقراطي، إذ يحيي عاليا صمود النساء المغربيات في مختلف مواقع النضال والكفاح الذي يخضنه بشتى الأشكال وفي مختلف المستويات،

ــ يجدد العهد بالاستمرار في النضال إلى جانب النساء المكافحات ضد الاستبداد والفساد والظلم والقهر وكل أشكال التمييز معتبرا أن قوة النساء ــ اللاتي يناضلن في جميع أنحاء العالم بأجسادهن وأصواتهن لإدانة التحرشات وممارسات القتل النسائية ــ تسلط الضوء على أهمية مواجهة هذا العنف بكافة أبعاده، باعتباره جزءا من النضالات المناهضة للنظام السائد.

ــ يعبر عن إدانته لكل السياسات الطبقية للنظام التي تستعمل النساء حطبا لمخططاتها المعتدية على حقوق الشعب المغربي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية

ــ  يضم صوته لصوت المسيرة العالمية للنساء التي يشكل جزءا منها، للتأكيد على ما تتطلبه هذه اللحظة من تكثيف للمقاومة النسوية والشعبية وتعزيز تحالفاتهما وبناء حركة عالمية دائمة كاستراتيجية لمواجهة قوة هذا النظام المهيمن الذي يعمق من طابعه الإمبريالي يوما بعد يوم.

الرباط، في 6 مارس 2019



افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ