التعليم من الملفات الكبر

قاسم موترجي

الأمن، الصحة، التعليم ملفات كبرى وحساسة جدا لارتباطها اليومي، والضروري بحياة الأفراد داخل كل المجتمعات.

الأمن، الصحة، التعليم ملفات كبرى وحساسة جدا لارتباطها اليومي، والضروري بحياة الأفراد داخل كل المجتمعات.

الكل يعترف اليوم أن المنظومة التعليمية بالمغرب، في أزمة وفي أمس الحاجة إلى إرادة، أقوى من الصخر لانتشالها من هذه الأزمة، التي طالت فبعدما جاء دستور  الممنوح بالتقعيد القانوني، لمؤسسة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي الامتداد الحالي للمجلس الأعلى للتعليم سابقا، هذه المؤسسة أوكلت لها مهمة إصلاح منظومة التعليم عن طريق أدوارها الدستورية الاستشارية والاقتراحية وإبداء الرأي في السياسات المتعلقة بالتعليم وكان خروج هذه المؤسسة إلى الوجود في  وقتها ظن الجميع أن المجلس سيكون فضاء ومساحة للنقاش البناء ولتعبئة الذكاء الجماعي بعيدا عن المزايدات والاحترابات السياسوية البغيضة ومحاولات الإفشال المعتادة لكل ما فيه مصلحة المواطن.

إن أول ما اثأر الريبة والدهشة هو تلك التشكيلة العجيبة لأعضاء المجلس التي لم يفهم لحد اليوم -ست سنوات على التواجد- المعايير التي اعتمدت من اجل انتقاءها فإذا كان من المفروض أن يطغى حضور الأستاذ، التلميذ والطالب ومن له علاقة مباشرة بالمدرسة كفاعل ذا أولوية، فان واقع الحال أن المعني بالأمر قد همش تماما وأوكلت هذه المهمة النبيلة –إصلاح المنظومة- إلى الباطرونا السياسية، الدينية والاقتصادية التي تتنازع فيما بينها وكل جهة منها تحاول إرضاء نزواتها وتحقيق  مصالحها هذه الكتل جعلت من قضية التعليم ميدان للاحتراب فيما بينها جاعلة مصلحة الوطن في أسفل قوائمها.

والخطير في الأمر والذي يظهر عدم اكتراث المسؤولين بأمر التعليم ولا بالقوانين هو الخرق الذي تعرض له القانون التنظيمي للمجلس الأعلى في اليوم الذي دخل فيه حيز التنفيذ حيث تم إقصاء طلبة التعليم العالي الذين نص القانون التنظيمي على ضرورة تمثيلهم بثلاثة مقاعد داخل المجلس في حين أن وزير القطاع المسؤول عنهم آنذاك لحسن الداودي جالس بالمقاعد الأمامية لقاعة الجلسات بأكاديمية المملكة المغربية لكن رغم كل هذا يبقى الانتهاك الخطير هو ما قام به واضعو القانون التنظيمي الذي جعل انتقاء أعضاء المجلس الأعلى يتم عبر آلية التعيين من قبل الملك والبرلمان ورئيس الحكومة ووزير التعليم ضاربين بذلك الخيار الديمقراطي وأداة الانتخاب الفعالة والشفافة والتشاركية عرض الحائط.

إن أول ما أعاق سير عمل الجلسات داخل المجلس هو ذلك التنوع والاختلاف في مشارب وثقافات أعضاء المجلس الذي روعي من قبل المؤسسين للمجلس والذي لم يخدم الغرض المنشود بل كان السبب في أولى الصدامات التي عرفتها الدورات الأولى فأول صراع حصل مابين الكتلة الفرانكفونية وحراس الدستور الذين نددوا بالخرق الذي يتعرض له الدستور داخل مؤسسة دستورية من قبل الأعضاء الذين يتحدثون الفرنسية الذين برروا من جانبهم الأمر بكونهم لا يجيدون التعبير بالعربية الفصحى لترد الأستاذة الجيدة اللبيك مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة برد أشبه ما يكون بتهديد فقالت أنها ستلجأ إلى الحديث بالاسبانية إذا لم يلتزم باقي الأعضاء باللغة الرسمية للبلاد مؤكدة أن مثل هذه الأمور من شانها أن تعيق سير عمل المجلس ولنضاف كذلك إلى لائحة المهددين أستاذ آخر هدد باللجوء إلى الحديث بالامازيغية.

أول كلمة مستفزة صدرت عن الجانب الحكومي في أولى جلسات الجمعية العامة للمجلس كانت من إعداد وتقديم الفرانكفوني السيد رشيد بلمختار وزير التعليم آنذاك في إطار تقديمه لرؤية وزارته المستقبلية لمشاريع الإصلاح حينما أجاب بدون أن يرمش له جفن وبلسان عربي متلعثم بمعونة الترجمة الفورية التي يتحصل عليها من مقاعد الصف الثاني والثالث عن سؤال عن الآفاق التي تنتظر تلامذة البكالوريا ليكون رده هو أن الشريحة الأكبر من تلامذة البكالوريا تختار متابعة دراستها بالمسالك أو الشعب الأدبية التي تغلق الأبواب في وجهها ليتحول خريجوها إلى عاطلين مؤكدا بجوابه هذا أن سياسات وزارته تنتهج الإقصاء لشريحة كبيرة من تلامذة المغرب وأنها لا تحفل بمصيرهم ولا تهتم لأمرهم

لم تمر هذه الكلمة من الجانب الرسمي مرور الكرام بل أعقبها لغط في كل زوايا قاعة الجلسات لتتوالى المداخلات مطالبة في اغلبها بالاعتذار الشيء الذي تجاهله الوزير ولم يكلف نفسه عناء صعود منصة العروض للاعتذار عن سياسة وجدها سارية في وزارته قبل أن يلتحق بها لكن تبقى مداخلة الأستاذ عبدالكريم مدون الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم والتي اختصرها في مقولة ” لولا عياض ما عرف المغرب ” الريح الباردة التي غمرت القاعة لتطفئ نار غضب المتدخلين

لحسن الداودي الفكاهي الثاني بالمملكة بعد أستاذه عبد الإله بنكيران اخذ التنكيت والضحك على الذقون من أستاذه ليحاول تمرير مقترحه المتعلق بخوصصة التعليم مستندا في ذلك إلى تجربته الشخصية الناجحة حسب ظنه فهو الذي كان يشتري هو وزميلته الفرنسية الطماطم من عند أمها ليؤكد بقصته هاته أن النجاح رهين بالاستقلال المادي والمعنوي عن الأسرة وأعاد التأكيد على أن النجاح رهين بمقابل مادي يدفع ومعاناة عسيرة يتخطاها الطالب.

انتقل من هذه القصة المحفزة ليقارن مابين التحصيل في الدول التي تعتمد الخوصصة والمغرب الذي لازال الراشد فيه يعتمد على أمه من اجل أن تضع اللحاف عليه ليلا عند نومه وأضاف بعبارة ساخرة  ” ماما غطيني ” لتنفجر القاعة بالقهقهات على وزير اقرب ما يكون منه كوميدي من وزير لم يكتفي بتجربته الشخصية ومقارنة المغرب بدول أخرى بل راح يقارن تكاليف الدراسة بالدول المتقدمة موردا في هذا السياق أن تكاليف الدراسة بالصين الشعبية تفوق ثلاثة الآلاف دولار سنويا متغافلا جودة التعليم بالدول التي قارن المغرب بها.

الأستاذة لطيفة اجبابدي لم تفوت الفرصة من اجل أن تدافع عن مجانية التعليم مذكرة بضرورة الالتزام بالميثاق الوطني للتربية والتكوين وان المساس بمجانية التعليم يعني انهيار ما تبقى من صرح المنظومة التربوية بالمغرب كما أنها حذرت من الانزلاق وراء استيراد التجارب والمناهج الأجنبية وتطبيقها بالمغرب كما انه لم تفتها الفرصة لتذكر بما حصل للتشيلي عندما اعتمدت الخوصصة واصفة ما تقوم به بعلاج الصدمة الذي هدم البلاد

إفشال محاولات الإصلاح لاحظناها عندما أخذت الأستاذة نادية البرنوصي الكلمة تعقيبا على نقطة وردت في الرؤية المستقبلية لوزارة التعليم هذه النقطة متعلقة باستبدال اللغة الأجنبية الأولى بالمغرب بالانجليزية لما للأمر من أهمية باعتبار الانجليزية لغة العصر والعلم والتبادل الثقافي فكانت المفاجأة أن عارض الأمر الأستاذة نادية البرنوصي – احد أعضاء لجنة صياغة دستور الذي لم تحترمه قط وهي التي لا تتحدث سوى باللغة الفرنسية داخل المجلس كمؤسسة دستورية وهنا تصدق عليها  عبارة ” أول من يخرق القانون هو واضعه “- مبررة رفضها هذا المقترح بكون المغرب له علاقات وثيقة مع  فرنسا ويجمعهما ماض وحاضر مشترك ليشاطرها موقفها هذا ألبير ساسون العميد السابق لكلية العلوم بالرباط ومجموعة أخرى من الفرنكفونيين .

إن التبجح بنهج المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي للمقاربة التشاركية التفاعلية ما هو إلا غطاء من اجل تمرير مخططات ومصالح الكومبرادورات والجبابرة في مقابل إقبار أحلام وآمال الأمة في نظام تربوي حديث يؤهل للحياة العملية ومنفتح على المستجدات والمعارف الكونية.


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


بيان بمناسبة الذكرى 35 لاستشهاد بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري

بـيان °°°° عائلة الشهيد م بوبكر الدريدي ~ تحيي ذكرى الشهيدين الدريدي وبلهواري وتطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ~...
بيان بمناسبة الذكرى 35 لاستشهاد بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي بقلم: نور اليقين بن سليمان_ لا طائلة من الاعتراف الرسمي والصريح...
الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

المغرب على حافة السكتة الدماغية

المغرب على حافة السكتة الدماغية براهمة المصطفى _ إذ كان المغرب على حافة السكتة القلبية عام 1998، مما حدا بالنظام...
المغرب على حافة السكتة الدماغية

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة