بيان تنديدي

منذ شهر ونصف أصدرنا في جمعية ثافرا تقريرا عن الوضع الصحي لبعض معتقلي حراك الريف المرضى، نبهنا من خلاله إلى معاناتهم أمام تماطل إدارات السجون وعدم الوفاء بوعودها في تقديم العلاج لهم. ومن حينه آثرنا الاشتغال في صمت وإتاحة الفرصة للمندوبية العامة للسجون وإداراتها الجهوية والمحلية وللمؤسسات الدستورية المعنية بحقوق الإنسان للقيام بواجبها في الوفاء بالتزاماتها بحماية حقوق المعتقلين. لكن، يؤسفنا أن وضعية معتقلينا ظلت على حالها، بل ازدادت سوءا وترديا، رغم بعض الحالات المحدودة التي عرضتها المؤسسة السجنية على الطبيب بعد تماطل غير مبرر.
وفي هذ الصدد، لا يزال الإهمال الطبي لمعتقلي حراك الريف متواصلا كقاعدة في التعامل معهم من طرف المسؤولين، خاصة على مستوى سجن عين عيشة، حيث لا زال المعتقلون المرضى الذين تطرقنا إليهم في تقريرنا الأخير لم يتلقوا أدنى علاج (عبد الحكيم بنعيسى، كريم بنعياد، كريم أزلاوي…)، وانضاف إليهم معتقلون آخرون (أحمد كاتروت، مراد الحموتي…). وبجانب الإهمال الطبي لمعتقلينا فإن إدارة سجن عين عيشة بتاونات مصرة على التمادي في استفزازاتها وممارسة أقسى أنواع الترهيب في حق معتقلينا والانتقام منهم بتشديد المراقبة عليهم ومنعهم من التواصل فيما بينهم ومصادرة حق بعضهم في التواصل مع عائلاتهم . ناهيك عن إقدام حراس السجن على تكسير أغراض المعتقلين الشخصية وتخريب مقتنياتهم كما حصل مع المعتقل السياسي أحمد كاتروت. وهي سلوكات دفعت المعتقلين السياسيين عبد الباسط الحذيفي ومراد أورحو للدخول في إضراب عن الطعام منذ يوم الخميس 14 مارس 2019.
والأبشع من ذلك، تعرض المعتقل السياسي مراد الحموتي، يوم الأربعاء 6 مارس 2019، لتعذيب رهيب. وحسب المعطيات التي توصلت بها الجمعية، فإن ما تعرض له المعتقل السياسي مراد الحموتي سببه مزاجية أحد حراس السجن الذي أفرغ غضبه وساديته الحقودة على المعتقل ركلا ورفسا وسبا، وبمساعدة ستة من زملائه في العمل. وبعد أيام من ذلك، وعلى إثر تدخل اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بفاس التي راسلناها في الموضوع، قدم الحراس إعتذارا باردا وماكرا للمعتدى عليه، باطنه التهديد بالإيقاع به والانتقام منه إن لم يقبل اعتذارهم. وفي نفس السياق، تعرض المعتقل السياسي أنس بلحاج للضرب والشتم من طرف سجناء الحق العام يوم 14 مارس 2019. وهذه ليست أول مرة يتعرض فيها معتقلو حراك الريف للتعذيب والعنف من طرف حراس السجن أو معتقلي الحق العام، ثم يطوى الموضوع بتقديم اعتذار شكلي للمعتقل ودون اتخاذ أي إجراء عقابي في حق من اقترف جرم التعذيب يضمن عدم تكرار ذلك. ما يجعل هذا الإعتذار المنافق إيذانا بتكرار نفس التعامل الإجرامي مع معتقلين آخرين.
إن وضعية معتقلينا بباقي سجون الذل والعار ليست أحسن حالا، فبسجن وجدة تعرض المعتقل السياسي الزبير الربيعي لاستفزازات خطيرة من طرف رئيس المعقل وصل حد رميه بتهمة التنسيق مع حراك جرادة وتهديده بتحرير محضر له وإرساله للإدارة المركزية، فقط لأن الزبير الربيعي وأحد المعتقلين السياسيين لحراك جرادة تبادلا أطراف الحديث. أما بسجن رأس الماء فقد تدهورت الوضعية الصحية لحسن باربا بعد نقله إليه مؤخرا من السجن المدني بالحسيمة، ورغم مطالبته لإدارة السجن بعرضه على الطبيب وتقديم العلاج له فإن الإهمال هو مصيره كغيره من معتقلي الحراك، بل عمدت إدارة ذلك السجن إلى منع معتقلينا من مهاتفة عائلاتهم إلا على رقم هاتفي واحد.
وبالسجن المدني بتازة تعرض المعتقل السياسي عزالدين حمامو، صبيحة يوم 14 مارس 2019، لهجوم من طرف حراس السجن على غرفته وحجزوا كل ملابسه، بسبب محاولته نشر غسيله بساحة السجن، ومنعته إدارة السجن أيضا من الاتصال بعائلته. وهذا مجرد مؤشر يكشف هول معاناة معتقلي حراك الريف بهذا السجن وبغيره من سجون الوطن، حيث يحرم معتقلونا من أبسط حقوقهم ويتعرضون لمختلف ضروب التعامل الانتقامي والعقابي يصل حد منع إدخال صورة الأم للمعتقل كما حدث للمعتقل السياسي نبيل أحمجيق، وعدم تسليم الملفات الطبية للمعتقلين ولعائلاتهم حيث لم يسلم معتقلو الحراك المفرج عنهم من هذا الإجراء التعسفي كما هو الشأن مع المعتقل السياسي السابق عبد الحميد أشلحي الذي ترفض إدارة سجن تازة لحدود الآن تسليمه نسخة من ملفه الطبي رغم حاجته العاجلة له لأنه مقبل على إجراء عمليتين جراحيتين بعد نجاح العملية الجراحية الأولى. ويضاف إلى كل ما سبق، منع إدخال الكتب للمعتقلين، لاسيما التي تتعلق بمنطقة الريف وتاريخها، في خرق سافر لحق التعلم.
ومن ضروب المضايقات الأخرى التي يتعرض لها معتقلو الحراك المفرج عنهم، حرمان المعتقل السياسي السابق إلياس أقلوش من التوصل بحوالة مالية أرسلها له أحد أفراد عائلته بالخارج. وقد تبين له أثناء تقصيه عن سبب ذلك أن إسمه يوجد ضمن لائحة بأسماء نشطاء الحراك الممنوعين من تسلم الحوالات المالية، علما أنه ليس هناك أي حكم قضائي ولا أي شبهة تبرر هذا المنع الذي ليس إلا شكلا من أشكال التضييق على نشطاء حراك الريف.
ولم تسلم عائلات معتقلي حراك الريف من المضايقات، وكان آخرها المضايقات والمطاردة التي تعرضت لها كل من: زوجة محمد المجاوي وعضو مكتب جمعية ثافرا، وأم محمد جلول وإبنه، وأم ربيع الأبلق، والمعتقل السياسي السابق أحمد أهزاط، ليلة 23 فبراير 2019، بعد انطلاقهم من مدينة الحسيمة في اتجاه الدار البيضاء للمشاركة في مسيرة 24 فبراير التي دعى إليها نشطاء الدار البيضاء تضامنا مع معتقلي حراك الريف. ودامت هذه المطاردة الرهيبة أكثر من ساعة إلى أن اختفت عائلات معتقلي الحراك عن أنظار الأشرار الذين كانوا بالسيارة.
ومرة أخرى نحذر من خطورة وضعية معتقلي حراك الريف بسجن عين عيشة من حيث تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة من طرف إدارة السجن الرعناء ومعتقلي الحق العام، بالإضافة إلى الإهمال الطبي اللاإنساني واللاقانوني للمرضى منهم ورفض تقديم الإسعافات الأولية لهم وبالأحرى عرضهم على الطبيب الأخصائي، والإمعان في الإنتقام منهم بجعلهم يفترشون الأرض وتجويعهم من خلال رداءة الوجبات الغذائية والتماطل في وضع الأموال التي ترسلها لهم عائلاتهم رهن إشارتهم، ناهيك عن الإستفزازات اليومية للمعتقلين السياسيين لدرجة منعهم من حق الاستفادة من التكوين المهني داخل السجن.
وعليه، فإننا نحذر إدارة سجن عين عيشة وسواه بأننا لن نظل مكتوفي الأيدي أمام ما يتعرض له معتقلونا من تعذيب وانتقام وإهمال طبي وتجويع وإذلال. ولهذا نهيب بكل عائلات المعتقلين التعبئة والتهيؤ للخطوات النضالية والأشكال الاحتجاجية غير المسبوقة التي سنعلن عنها ما لم تغير إدارة السجون التي يتواجد فيها معتقلونا طريقة تعاملها معهم وتسرع في الإستجابة الفورية لكافة مطالبهم.
وإننا إذ ندين بقوة كل الممارسات الانتقامية والعقابية الجائرة في حق معتقلي حراك الريف والإهمال الطبي المتعمد الذي يهددهم في سلامتهم الصحية وحياتهم، وكل المضايقات التي يتعرض لها معتقلونا بمن فيهم الذين قضوا مدة محكوميتهم أو المفرج عنهم؛ فإننا نطالب المندوبية العامة للسجون التدخل فورا لوضع حد لمعاناة معتقلينا بسجن عين عيشة وباقي السجون، ونطالبها بالكف عن تشتيتهم على سجون نائية والتعجيل، بدل ذلك، في إرجاعهم إلى السجن المدني بالحسيمة أو تجميعهم في السجن المحلي بسلوان، في أفق إطلاق سراحهم الذي لا شيء غيره يمكن أن يخفف من أزمة الريف ومن الإحتقان الذي يعرفه المغرب.

عن مكتب الجمعية
بتاريخ 15 مارس 2019



افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفانيالإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م تحل اليوم الإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م، الذكرى (47) السابعة...
الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

التجمع الشعبي- العمالي دفاعا عن القضية الفلسطينية وضد التطبيع ورفضا ل"صفقة القرن" للاتحاد العام التونسي للشغل يعرف نجاحا باهرا نظّم...
نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني يوم الاحد 14 يوليوز2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير. تحت شعار "نحو......
النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني

النهج الديمقراطي بجهة الرباط، يعقد مؤتمره الثاني

النهج الديمقراطي بجهة الرباط، يعقد مؤتمره الثاني تحت شعار: تنظيم جهوي قوي لتوحيد النضال الشعبي الأحد 14 يولیوز 2019 بالرباط...
النهج الديمقراطي بجهة الرباط، يعقد مؤتمره الثاني

اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي تثمن مبادرة تأسيس جبهة اجتماعية وتدعو إلى الوحدة النضالية

في بيان لها أصدرته يوم الأحد 07 يوليوز 2019، اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي تثمن مبادرة تأسيس جبهة اجتماعية وتدعو إلى...
اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي تثمن مبادرة تأسيس جبهة اجتماعية وتدعو إلى الوحدة النضالية

صدر العدد الجديد 319 من جريدة النهج الديمقراطي،

 العدد الجديد 319 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك. ملف العدد يبحث أحد الموضوعات الهامة وهو التأصيل السياسي والنظري والتارخي لمفهوم...
صدر العدد الجديد 319 من جريدة النهج الديمقراطي،

مداخلة الرفيق عبد الله الحريف في الندوة الدولية التي نظمها النهج الديمقراطي

مداخلة الرفق عبد الله الحريف في الندوة التي نظمها النهج الديمقراطي حول موضوع: تجارب بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين و من أجل نقلة نوعية في سيرورة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين
مداخلة الرفيق عبد الله الحريف في الندوة الدولية التي نظمها النهج الديمقراطي

العدد 318 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 318 من جريدة النهج الديمقراطي PDF-VD-n°-318
العدد 318 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

الثورة السودانية والحصار الاعلامي

من وحي الأحداث الثورة السودانية والحصار الاعلامي
الثورة السودانية والحصار الاعلامي

بيان القوى المشاركة في ندوة: “تجارب بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين”

بيـــــــــــــــــــــان القوى المشاركة في ندوة: "تجارب بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين" إن القوى المجتمعة في ندوة: "تجارب بناء حزب...
بيان القوى المشاركة في ندوة: “تجارب بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين”