منذ تاريخ تكليف بن كيران والى حدود كتابة هذا النص والحكومة لم تتشكل بعد، لقد مضى اكثر من شهرين ونصف وهي مدة زمنية طويلة بالنسبة لمثل هذه المهمات. ومعلوم ان بن كيرات سبق له ان قام بجولة اتصالات اولى استطاع من خلالها وبيسر ان يجمع اغلبية سهلة مطاوعة وهي منقادة وملك يده، وقد حصل بها على اغلبية كافية ليعلن تشكيل الحكومة. لكن رياح المخزن هبت بما حطم حلم بن كيران وذلك بعد خطاب داكار حيث رفض الملك ما سماه باستغلال الريع العددي والسعي لاقتسام الغنيمة.
هكذا فهم بن كيران ان خلطته الاولى باتت غير مقبولة، وعليه ان يعيد الاتصالات بما يسمح لحزب الاحرار بالدخول في التشكيلة المقبلة. لكن حزب الاحرار خاض المفاوضات من موقعه كحزب مسنود من الدوائر العليا تحت مبرر انه يضمن الكفاءة والخبرة الغير متوفرة في غيره من الاحزاب المدعوة لتشكيل الحكومة. لذلك وضع شرط استبعاد حزب الاستقلال الذي سبق لبن كيران وان اعتبره حليفا بل شريكا قويا.
كان خطاب داكار بمثابة صفعة بعثرت اوراق بن كيران، فرضت عليه الانزواء فأصيب بحالة احباط حادة دخل بموجبها في شرود سياسي نجمت عنه تصريحات استحق عليها التوبيخ من طرف وزير خارجيته الذي اعتذر لروسيا عن زلة لسان رئيس الحكومة.ونتيجة طول انتظار تشكيل الحكومة بدأت اصوات تشير الى وجود ازمة سياسيةستكون لها عواقب وخيمة. لذلك بادر الملك بالتدخل عبر مستشاريه من اجل الدفع في توجيه وتسريع تشكيل الحكومة. مرة اخرى يظهر ان التازيم كان مقصودا لأنه سمح بالتأكيد ان الاحزاب السياسية المنشغلة بمصالها الضيقة لا يرجى منها خير، فلولا الرعاية الملكية وإرادته لذهبت البلاد الى الهاوية.
من خلالنا رصدنا لطريقة النظام في معالجته لمسالة تشكيل الحكومة يتضح انه منشغل ايضا بوضع المعارضة البرلمانية – باعتبارها معارضة صاحب الجلالة – وهو يسعى الى تنصيب معارضة تتولى مهمة تنشيط خشبة البرلمان لإضفاء طابع الجدية والمصداقية على الديمقراطية المخزنية. يجد هذا الاهتمام بالمعارضة اسبابه في الحرص على اعداد البديل للفشل المؤكد الذي ينتظر حكومة بن كيران التي ستتمخض عن كل هذا الهرج والمرج.
ان جو الغموض وخلط الاوراق الذي ساد الوضع السياسي، بات يثير الاشمئزاز ويوطد قناعة المواطنين ألا قيمة لاصواتهم، وان ارادتهم لا تساوي شيئا امام ارادة المخزن.
يعتبر تعثر تشكيل الحكومة طيلة كل هذه المدة، برهان على فشل النظام في بناء وترسيخ الادوات السياسية والفكرية التي تجنبه الاحتكاك المباشر مع المطالب الشعبية. كل ما انتجته سياساته، هو احزاب سياسية خانعة قابلة بلعب دور الكومبارس في اية مسرحية تقترح عليها، احزاب لا يهمها الا الاستفادة من التقرب من المخزن وخدمته، وهي بذلك تضمن حصولها على الفوائد لها ولأتباعها.و هكذا غابت البرامج والسياسات المستقلة، وانعدم الطموح لتكون تعبيرا طبقيا يستقطب وسط الطبقات الاجتماعية، ويسعى لتحقيق مطالب تلك الطبقات والفئات الاجتماعية.لقد اصبحت احزاب محترفين للسياسة السياسوية بارعين في بيع الاوهام واقتناص الفرص. هكذا استطاع النظام ان يجعل من حقل سياساته المنحصر في مؤسساته حقلا فارغا يردد صدى المخزن، يخاطب فيه نفسه سواء في الحكومة او في المعارضة، مؤسسات مشكلة من احزاب فاقدة الارادة مغلوبة على امرها،لا يمكنها إلا ان تحتل الصفوف الخلفية فاسحة المجال امام المخزن واجهزته، تاركة النظام في العراء امام الشعب.
فاذا كان من ميزة جيدة لكل هذه التطورات فانها اظهرت ان القاعدة السياسية للنظام قد تقلصت وانكشفت الدائرة المتحكمة امام انظار كافة المواطنين.و مما زاد من تقلصها ايضا هذا الاهتمام المحموم في تشكيل المعارضة وجعلها تدور حول محور الرحى البام واعداه كبديل بعد الانتهاء من ورقة البيجيدي لما تتحول الى ورقة محروقة بعد انفجار تناقضات الحزب، وقد يكون استقبال بن كيران مصحوبا بالرميد احد اولى بوادر التفجير.
في مقابل هذا المشهد البئيس، هناك نهوض حركة جماهيرية وازنة وفي قلبها فئات اجتماعية تخوض النضال الطويل النفس، تقاوم القمع والحصار الاعلامي. لعل اهم ما يجب تسجيله حول هذه الحركة الجماهيرية هو عفويتها وغياب التأطير والانخراط القوي للأحزاب المندمجة في النظام ومؤسساته والنقابات. ولهذا وجب على القوى المناضلة الحقيقية والتي استخلصت اهم درس من التجربة السياسية ببلادنا، عليها ان تنخرط في جميع هذه الجبهات وتعمل على مساعدة هذه الحركات الاحتجاجية على بناء تنظيماتها الذاتية لكي تقوى روح الصمود داخل صفوف المحتجين والمناضلين، ومن اجل تدقيق الملفات المطلبية واختيار الشعارات المناسبة، ومن اجل تدقيق الخطوات النضالية وحشد الوسائل لانجازها وكذلك من اجل تقييم التجربة والخطوات المنجزة واستخلاص الدروس منها.
على هذه القوى المناضلة تجميع صفوفها عبر بناء الجبهات الميدانية للنضال الى جانب كل الحركات الاحتجاجية المتواجدة في الساحة، او من اجل تفجير نضالات جديدة حول قضايا اجتماعية او سياسية اصبحت مستعجلة.و من اجل انجاح هذه الجبهة الميدانية لا بد من فتح حوارات عمومية توضح المواقف وتقرب الهوة بين مختلف التقديرات، ان من شان فتح هذه الورشة ان تنزع فتيل الصراعات الهامشية والثانوية والتي يعمل النظام والقوى الملتفة حوله على اشعالها بغرض تشتيت صفوف المعارضين الصادقين، وبغرض بت روح اليأس والإحباط وسط الجماهير الكادحة لما تجد نفسها معزولة، بل منسية من طرف قوى لطالما علقت عليها آمالا في قيادة نضالاتها واحتجاجاتها.


افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً Journal VD N° 332 PDF
العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي

من وحي الأحداث حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي
حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي

العدد الجديد “333” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد "333" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد “333” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

نقابة تستنكر المخططات الهادفة إلى تمليك الأراضي السلالية لغير أصحابها الشرعيين

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدعو العاملات والعمال الزراعيين إلى التعبئة والمشاركة في الحملة الوطنية لنقابتهم الوطنية وتستنكر المخططات...
نقابة تستنكر المخططات الهادفة إلى تمليك الأراضي السلالية لغير أصحابها الشرعيين

مسيرة آكال بالدارالبيضاء : مصلحة آدرار فوق كل اعتبار

مسيرة آكال بالدارالبيضاء: مصلحة آدرار فوق كل اعتبار + يمر الحراك المدني والاجتماعي حول قضية الأرض (آكال) بمناطق سوس -...
مسيرة آكال بالدارالبيضاء : مصلحة آدرار فوق كل اعتبار

حتى لا ننسى الذكرى 34 لاستشهاد التهاني أمين شهادة للرفيق مصطفى براهمة

من الصعب تقديم شهادة عن شهيد ضحى بأغلى ما لديه أي تضحيته بحياته،من أجل مبادئه وقضايا شعبه وليس كافيا التعبير عن شهادة في حقه ،خصوصا عندما يتعلق الأمر برفيق درب وصديق حميم
حتى لا ننسى الذكرى 34 لاستشهاد التهاني أمين  شهادة للرفيق مصطفى براهمة

الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : بيان

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 03 نونبر 2019، والذي استحضرت فيه أبرز المستجدات وطنيا إقليميا ودوليا، كما استعرضت أهم المبادرات السياسية والمنجزات التنظيمية على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.
الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : بيان

العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد "332" من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك ملف هذا العدد جد مميز خصصناه للعاملات والعمال الزراعيين هذه الفئة المستغلة...
العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني

الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني بوجدة
الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني

ندوة حول “وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل”

ندوة حول "وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل"
ندوة حول “وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل”

العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي VD n°331 PDF
العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

في أهمية الثورة السودانية

راهنت الثورة على السلمية، لكن الرهان لم يتحقق لان المؤسسة العسكرية حافظت على تماسكها في الوقت الذي بدأت جبهة قوى الحرية والتغيير....
في أهمية الثورة السودانية

وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس

النهج الديمقراطي ينظم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس الثلاثاء، 5 نوفمبر 2019م
وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس

العراق: حكومة عبد المهدي في مهب الريح

التصريحات الأخيرة التي أدلى بها بعض النواب ان عملية "رفع الثقة عن حكومة عبد المهدي "
العراق: حكومة عبد المهدي في مهب الريح

نحو أممية ماركسية جديدة

نحو أممية ماركسية جديدة معاد الجحري 1) لمحة تاريخية: بحلول شتنبر 2019، تكون قد مرت 155 سنة على تأسيس الأممية...
نحو أممية ماركسية جديدة

العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً : PDF VD N° 330

 العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً :PDF VD N° 330  
العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً : PDF VD N° 330