وفد فنزويلي-كوبي يزور المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار المنعقد ببيروث

بيروث في 31 مارس/ أدار 2019

عرف المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار (المنعقد ببيروث ما بين 29 و31 مارس/ أدار 2019) زيارة من طرف وفد فنزويلي-كوبي مكون من: – السفير الكوبي في لبنان – رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفنزويلي – الوزير المفوض لدى السفارة الفنزويلية في لبنان. – وكذلك اثنين من البرلمانيين.

اختتام المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار في بيروت
بالتضامن مع فنزويلا وعرض مقررات الجلسات ومسودة للبيان الختامي

اختتم المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار المنعقد في بيروت باستضافة من الحزب الشيوعي اللبناني أعماله صباح اليوم الأحد 31 مارس/اذار الجاري، بالجلسة السادسة “الطاقة والصراع على الموارد الطبيعية في المنطقة”، بإدارة عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني د. عمر الديب، والمقرر جمال أبو نحل، وتركزت مواضيعها على السياسات البيئية لدول المنطقة، والنضال من أجل الطاقة النظيفة، والسيطرة على الموارد كأداة للرأسمالية وسبب رئيسي للصراعات والحروب، والموارد الطبيعية في قبرص والصراع عليها.

 كما تحدثت انغر جوهانسن ممثلة اليسار الدانماركي عن “مسألة رئيسية هامة لليسار وهي كيف لليسار يمكن أن يدمج بطريقة أفضل السياسات الخضراء للسياسات الاقتصادية للأحزاب”، مشيرة إلى أن “اليسار ما زال متأخراً بعض الشيء في إدراك أهمية السياسات الخضراء، مما يؤدي إلى عواقب وخيمة على شعوب الجنوب، كما أن السياسيين لا يبذلون جهداً، لذا نتوقع الأسوأ وعلينا البدء من المستوى السياسي”. وتطرقت إلى “تغيير المناخ وتأثيره على الإنتاج الرأسمالي”، مشددة على أن “اليسار عليه العمل لتوجيه السياسات الخضراء والعمل على تغيير هذه السياسات المناخية، فالأزمة البيئية قد تتطور إذا لم نتمكن من وضع حد لانبعاثات ثاني أوكسي الكربون”، وحذرت من “تفاقم الكوارث الطبيعية”. واختتمت بتقديم لمحة عن تأثيرات التغييرات المناخية على بعض المناطق، “ولاسيما ارتفاع ظاهرة الهجرة بسبب الجفاف”، مؤكدة أن “هذه التغييرات هي نتيجة للإنتاج الرأسمالي في الدول الصناعية، ونحن بحاجة إلى استراتيجيات بيئية مساعدة”. وأكدت “ضرورة التحرك الطارئ للأحزاب اليسارية للعمل على التوقف عن استخدام الطاقة الأحفورية، إضافة إلى اعتماد الطاقة المتجددة في الزراعة كالطاقة الهوائية والمالية”. 

وعرض جاسم الحلفي من الحزب الشيوعي العراقي، مداخلة عن “أزمة السياسة النفطية في العراق – جولة التراخيص النفطية نموذجاً”، وحيا “الذكرى الـ 85 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي”. وتطرق إلى “النفط الذي بات سبباً للحروب في العراق وعاملاً للإضعاف بدلاً من أن يكون عاملاً للتنمية والرقي والبناء”، مشيراً إلى أن “السياسة الاقتصادية في العراق أدت إلى تعميق السمة الاحادية للاقتصاد وطابعه الريعي، وذلك بازدياد الاعتماد على العائد النفطي، الذي يمثل في المتوسط أكثر من 90 في المئة من إيرادات الموازنة العامة، أيضا غياب السياسات الاقتصادية لدى الحكومة، مما سبب بانهيار الاقتصاد وإضاعة الكثير من الفرص، إذ أطلقت سلطة الاحتلال عملية تحويل الاقتصاد العراقي إلى اقتصاد السوق، كما شرّعت في إصدار عملية التجارة بصورة شرعية وغير شرعية، وفتحت السوق للأسواق الخارجية لاستكشاف النفط، والذي من المتعارف أن العراق كل ارضه تحتوي على النفط، فنحن عارضنا منح التراخيص بحجة استكشاف النفط بهدف سرقته. وبعد جولة التراخيص انخفض سعر براميل النفط من 140 دولار إلى 40 دولار، 22 منها إلى الشركات الخارجية و18 % إلى العراق، مما سبب كارثة اقتصادية كبرى على العراق، وسبب عجزاً كبيراً على التنمية. وتزايد التوجه نحو الخصخصة وتأثيره على عدة قطاعات هامة مثل التعليم والصحة والسكن النقل، وترك آثاراً سلبية على المستوى الاجتماعي لذوي الدخل المحدود. وبلغت نسبة الأمية بين 30 إلى 50%، اما البطالة فهي 30 %. لذا أصبح التفاوت الاجتماعي حاداً جداً”.

وتطرق إلى “تزايد الحركات الاحتجاجية الاجتماعية والنقابية والسياسية”، عارضا “خطة الحزب الشيوعي العراقي لمواجهة هذه الأزمة عبر تبني استراتيجية تنمية مستدامة، واعتماد خطط تنموية متوسطة وقصيرة الأجل، تهدف إلى توسيع وتنويع وتحديث قاعدة الاقتصاد، وتنمية القدرات البشرية، توظيف العوائد النفطية لأغراض الاستثمار والتنمية، اعتبار قطاع استخراج النفط والغاز قطاعاً إستراتيجياً ينبغي أن يظل ملكية عامة ولا سيما المخزون النفطي والغازي، اعتماد سياسة نفطية عقلانية تحد تدريجياً من اعتماد الاقتصاد العراقي على عوائد تصدير النفط الخام، وتحفظ الثروة الوطنية من الهدر، وتضمن حقوق الأجيال الآتية منها، قيام الدولة بوضع السياسات التعدينية الاستراتيجية للبلاد، ومراقبة حسن تنفيذها من قبل قطاع الدولة والقطاع الخاص، بناء القدرات الضرورية لاعتماد سياسة استثمار وطني مباشر للثروة النفطية والغازية، إعادة تأهيل المنشآت النفطية، الاهتمام بالصناعات البتروكيمياوية والصناعات التكريرية، إعادة التفاوض على جولات التراخيص وعقودها ومعالجة ثغراتها، بما يضمن أعلى العوائد للعراق، والاستغلال الأمثل للحقول النفطية والغازية، بناء القدرات الوطنية، الاهتمام بالصناعات البتروكيماوية وانشاء مصاف حديثة وإعادة التفاوض على منح التراخيص وعقودها التي تقيد العراق…”. 

بدوره تناول نيلسون بيرالتا من تكتل اليسار في البرتغال، “الاتفاقيات التي تبرم في الدول للحد من التغيرات المناخية”، وسأل: “لماذا يتناول الجميع الحد من التغيير المناخي والانبعاثات في الوقت الذي تتزايد فيه هذه التغيرات”. وتحدث عن “خطر ذوبان الجليد وتأثيره على زيادة الانبعاثات وارتفاع معدل ثاني أوكسيد الكربون في الجو في بلدان الشرق الأوسط بسبب قطع الأشجار والإفراط في استخراج الموارد الطبيعية مثل تحويل النفط إلى وقود”.

وشدّد على أن “أسباب تفاقم هذه الكارثة هو النظام الرأسمالي وسياساته”، شارحاً “سيطرة المصانع على بعض موارد النفط والتي أحدثت حروباً في بعض البلدان، ففي بلغاريا لا يوجد نفط إنما الاعتماد على المياه والنتيجة واحدة، سيطرة النظام الرأسمالي الاستهلاكي على طاقة المياه فيها مثل السيطرة على النفط لدى البلدان الأخرى”. ودعا إلى “ترك النفط في الأرض وقاع البحار والبحث عن طاقات بديلة، والتركيز على عدم الافراط في استخراج المفرط وإنتاج الطاقة الأحفورية، والعمل على استبدالها بالطاقة الخضراء مثل الاستفادة من الطاقة الشمسية، واعتماد السيارات الكهربائية بدلاً من النفط، واعتماد النقل العام”. وتحدث عن “أهمية عودة الموارد إلى الشعب في البلاد وليس لحكوماتها أو الشركات الكبرى، إضافة إلى ضرورة تغيير طريقة تفكيرنا وعيشنا ولاسيما تغيير عقلية المجتمع، بدلاً من التفكير بتكديس الأموال، فالشركات تلوث ولا تدفع ضريبة هذا التلوث. يجب علينا كمستهلكين الضغط للانتقال من النمط الرأسمالي والضغط على الشركات الكبرى، والتركيز على ديمقراطية المستهلكين أي أن الأفراد الذين يصرفون الأموال هم الذين يجب أن يحكموا وليس العكس”. شعبان وتطرق ميشال شعبان من حزب أكيل الشيوعي القبرصي، إلى “الطاقة والموارد في البلدان”، “ولا سيما في بلداننا التي أصبحت الطاقة فيها نقمة وليس نعمة لأن هناك بلدان رأسمالية تسعى للسيطرة على بلدان أخرى بهدف تعزيز السيطرة الجيو- سياسية لإضعاف تلك الدول، مثل مشكلة فلسطين وقبرص ونحن نعيش بتداعيات ما سمي “بالربيع العربي”، وسط تدخل أميركي مفضوح وسعيه في إعادة رسم خريطة للدول، كقرار ترامب الأخير عن إعلانه سيادة الاحتلال الصهيوني على الجولان واعترافه غير الشرعي أن القدس عاصمة لـلكيان الصهيوني”.

وأكّد على “ضرورة معرفة استخدامنا للموارد الطبيعية بحكمة”، عارضاً لمحة موجزة عن سياسة قبرص المعتمدة أخيراً للحفاظ على مواردها الطبيعية، مشدداً على “ضرورة تحويل هذه الموارد الطبيعية إلى عوامل سلام وليس عوامل عسكرة وأن تضع الدول سياسات تمنح شعبها حق الاستفادة من هذه الموارد”. عارضاً “أزمة عدم التزام تركيا بالقوانين البحرية وضرورة إطلاق ميثاق سياسي جديد لحل النزاعات بين قبرص وتركيا”، مقدماً لمحة عن الجهود المبذولة بين الرئيسين التركي والقبرصي وسياسات حزب أكيل في وضع حلول مستدامة لوضع حل نهائي لهذا الموضوع لتكون الموارد الطبيعية عنصراً”. جلسة الختام…

اختتم المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار أعماله بعرض مقررات للجلسات وتوقيع بيان تضامني مع فنزويلا، وذلك بحضور السفير الكوبي في بيروت ألكسندر موراغا والوزيرة المفوضة في السفارة الفنزويلية عميرة زبيب ورئيسة اللجنة البرلمانية في البرلمان الكوبي وسلمت زبيب بيان التضامن. وألقى موراغا كلمة، موجّهاً تحية إلى الحزب الشيوعي اللبناني والمشاركين، داعياً إلى تكثيف الجهود لمحاربة الإمبريالية.

كما وضعت مسودة للبيان الختامي الذي تضمن تحليلاً للواقع السياسي مع خطوات عملية مستقبلية محددة للتعاون والعمل المشترك وسيتم إصداره الثلاثاء 2 نيسان المقبل”.

ومعلوم أنه بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني افتتحت يوم الجمعة 29 مارس 2019، أعمال المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار الذي ينعقد ببيروت من 29 إلى 31 مارس/آذار الجاري، بمشاركة عشرات الأحزاب اليسارية العربية والأوروبية بينها حزب النهج الديمقراطي.
هذا وقد شارك المؤتمرون في وقفة تضامنية مع فلسطين بمناسبة يوم الأرض أمس السبت 30 مارس/آذار التي تم تنظيمها حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال أمام مقر الأسكوا في وسط بيروت.

عاش الكفاح ضد الامبريالية
عاش التضامن الأممي

L’image contient peut-être : 3 personnes, dont Mustapha Brahma, personnes souriantes, personnes debout

حزب النهج الديمقراطي يشارك في المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار ببيروت من 29 إلى 31 مارس 2019

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


المغرب على حافة السكتة الدماغية

المغرب على حافة السكتة الدماغية براهمة المصطفى _ إذ كان المغرب على حافة السكتة القلبية عام 1998، مما حدا بالنظام...
المغرب على حافة السكتة الدماغية

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك