بيروث تاريخ ( 29 – 31 ) مارس/ آذار 2019


الرفيقات والرفاق في أحزاب اليسار لمنطقة المتوسط
الضيوف الكرام

اسمحوا لنا باسم الحزب الشيوعي اللبناني ان نرحب بكم أجمل ترحيب في العاصمة اللبنانية بيروت، بيروت العروبة والوطنية، بيروت الحركة الشعبية والمقاومة الوطنية ضد الاحتلال وضد كل مشاريع التقسيم المذهبي وأدواته، فأهلا وسهلا بكم،

نفتتح مؤتمرنا المتوسطي الرابع في ظرف نحن بأمس الحاجة الى انعقاده كي نتبادل وجهات النظر حول رؤية كل منا لطبيعة الأوضاع الدولية وتلك التي تمر بها بلداننا بشكل خاص ومنطقة المتوسط بشكل عام، وكلنا أمل ان نتوصل بنتيجة النقاش الى رؤية موحدة وخريطة طريق عما علينا القيام به وما بإمكاننا ان نقوم به معا لتعزيز العمل المشترك في ما بيننا .

وكلنا أمل ان يشكل هذه المؤتمر قوة دفع واستنهاض لشعوب العالم وبلدان المتوسط التي تنتظر من اليسار دورا اوسع وقدرة أكبر في التغلّب على صعوباته في مواجهة التحديات، ويأتي في مقدمها قدرته على الانخراط بكل الوسائل المناسبة في مقاومة الإمبريالية وادواتها.

فقضية اليسار على المستوى الدولي والتي لا تتقدم عليها قضية أخرى، هي تشديد النضال من اجل اسقاط النظام العالمي الآحادي القطبية بزعامة الولايات المتحدة الأميركية، والانتقال النهائي الى نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب ينهي مرحلة تاريخية كاملة من شن الحروب الامبريالية لإنقاذ ازمة النظام الرأسمالي العالمي التي تتجلى في استنفاد "حل الكينزية" اذ ان تزايد المديونية العامة وانفلاش ميزانيات البنوك المركزية وتفاقم البطالة بات يقض مضاجع صناع السياسة في الدول الرأسمالية المتقدمة ويشل أدوات "إنقاذ الرأسمالية" في مواجهة ترسّخ الركود الطويل الأمد.

من هنا يشكل مؤتمرنا اليوم بهويته الأممية مناسبة لرفع رايات التضامن مع نضال شعوب العالم ومقاومتها وقواها الثورية المكافحة من اجل التحرر الوطني والاجتماعي، على طريق بناء الاشتراكية، وطليعتها في الظروف الراهنة شعوب فنزويلا البوليفارية ونيكاراغوا وكوبا،

ويشكل مؤتمرنا اليوم مناسبة تضامنية لاحياء يوم الأرض في فلسطين وسوريا فبعد قرار ترامب بإعطاء القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارته اليها جاء قراره بضم الجولان السوري المحتل للكيان الصهيوني ليضرب كل القرارات الدولية ذات الصلة بما فيها القرار 242 ويأخذ بطريقه كل المراهنين على تنفيذ هذه القرارات الدولية بدون مقاومة، انه مؤتمر للدعوة من اجل إطلاق سراح كل المعتقلين والأسرى في سجون العدو الصهيوني وفي مقدمهم الرفيق المناضل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات ومروان البرغوتي ويحيى سكاف وسائر المعتقلين السياسيين العرب ومعتقلي الرأي في سجون الأنظمة العربية المستبدة، داعين الدولة اللبنانية لتحمل مسؤولياتها أيضاً للعمل على تحرير الأسير جورج إبراهيم عبدالله المعتقل ظلماً وعدواناً في السجون الفرنسية.

انه مؤتمر لتجميع الطاقات وتوحيد جهود القوى اليسارية في بلدان المتوسط من أجل مواصلة النضال لاسقاط صفقة القرن ودعم الشعوب الرازحة تحت الاحتلال من فلسطين الى سوريا ولبنان والعراق واليمن، ولدعم ثورة الشعب السوداني المقاوم في الشارع منذ أشهر ومع كل شعوب المتوسط الواقفة على خط النار التي تقاوم أنظمتها المستبدة التابعة للمركز الامبريالي.

انه مؤتمر لتحمل مسؤولياتنا التاريخية في مواجهة صعود القوى ذات الطبيعة اليمينية المحافظة بل الفاشية في العديد من الدول الأوروبية، والتي صعدت مع وصول ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة الأميركية. لقد عمدت دول الاتحاد الأوروبي إلى الانقضاض على حقوق العمال فدفعت شعوب أوروبا، ثمن هذه السياسات التي تتحمل مسؤوليتها بشكل رئيسي المؤسسات الرأسمالية الأوروبية التابعة للاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

كل ذلك يترافق مع تصعيد الولايات المتحدة الأميركية لهجومها عبر سياسات فرض العقوبات الاقتصادية والقيود والرسوم الجمركية وتوابعها، بشكل واسع ضد روسيا والصين بخاصة، كما تراجعت عن الاتفاق النووي مع إيران وأعادت العقوبات القاسية عليها، وكما بدأت تنفّذ عقوبات جديدة تطال لبنان واقتصاده .

ايتها الرفيقات والرفاق ،

جاء اعداد برنامج المؤتمر وما تضمنه من محاور ومواضيع نتيجة اعتبارات عدة أهمها :

أولاً: الحاجة الملحة للبحث والتدقيق النظري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي في المواضيع المطروحة نظرا لما ينطوي عليه النقاش من حال التنوع وتعدّد في الرأي، ما يستوجب طرحها والتفاعل الايجابي في نقاشها.

ثانياً: حال الانقسامات العامودية الذي تعاني منها مجتمعاتنا اليوم رغم انتفاضات شعوبنا ومقاومتها لمشاريع الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها من الكيان الصهيوني الى الأنظمة الرجعية العربية الى أدواتها الأصولية الظلامية ما يستوجب التوقف عنده لبلورة فهم واضح ومشترك لطبيعة الصراع في بلدان المتوسط وما يترتّب عنه من نتائج وتحديات.

ثالثاً: الحاجة الى نقاش كيفية مواجهة إمعان القوى الرأسمالية في التوظيف السياسي للدين كأداة للتحكّم بالسلطة مع ما يرافق ذلك من صعود للتيارات اليمينية المتطرفة في دول المركز الرأسمالي، ومن توسع للحروب العدوانية، ما يتطلب منا كقوى يسارية رؤية مخاطرها بوضوح لاستخلاص كيفية التعاطي مع انعكاساتها ونتائجها في بلداننا.

إن القوى اليسارية مطالبة اليوم بأن تقدم نفسها، قوة سياسية وفكرية بديلة وقادرة على مواجهة الرأسمالية وقوى التطرف المذهبي والاتني وأنظمة الاستبداد التي هرعت لترث الفراغات التي تركها فشل مشروع الرأسمالية النيولبرالية. وكلنا امل ان يشكل مؤتمرنا محطة لتحقيق النجاح بهذا الاتجاه.

افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي