بيروث تاريخ ( 29 – 31 ) مارس/ آذار 2019


الرفيقات والرفاق في أحزاب اليسار لمنطقة المتوسط
الضيوف الكرام

اسمحوا لنا باسم الحزب الشيوعي اللبناني ان نرحب بكم أجمل ترحيب في العاصمة اللبنانية بيروت، بيروت العروبة والوطنية، بيروت الحركة الشعبية والمقاومة الوطنية ضد الاحتلال وضد كل مشاريع التقسيم المذهبي وأدواته، فأهلا وسهلا بكم،

نفتتح مؤتمرنا المتوسطي الرابع في ظرف نحن بأمس الحاجة الى انعقاده كي نتبادل وجهات النظر حول رؤية كل منا لطبيعة الأوضاع الدولية وتلك التي تمر بها بلداننا بشكل خاص ومنطقة المتوسط بشكل عام، وكلنا أمل ان نتوصل بنتيجة النقاش الى رؤية موحدة وخريطة طريق عما علينا القيام به وما بإمكاننا ان نقوم به معا لتعزيز العمل المشترك في ما بيننا .

وكلنا أمل ان يشكل هذه المؤتمر قوة دفع واستنهاض لشعوب العالم وبلدان المتوسط التي تنتظر من اليسار دورا اوسع وقدرة أكبر في التغلّب على صعوباته في مواجهة التحديات، ويأتي في مقدمها قدرته على الانخراط بكل الوسائل المناسبة في مقاومة الإمبريالية وادواتها.

فقضية اليسار على المستوى الدولي والتي لا تتقدم عليها قضية أخرى، هي تشديد النضال من اجل اسقاط النظام العالمي الآحادي القطبية بزعامة الولايات المتحدة الأميركية، والانتقال النهائي الى نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب ينهي مرحلة تاريخية كاملة من شن الحروب الامبريالية لإنقاذ ازمة النظام الرأسمالي العالمي التي تتجلى في استنفاد "حل الكينزية" اذ ان تزايد المديونية العامة وانفلاش ميزانيات البنوك المركزية وتفاقم البطالة بات يقض مضاجع صناع السياسة في الدول الرأسمالية المتقدمة ويشل أدوات "إنقاذ الرأسمالية" في مواجهة ترسّخ الركود الطويل الأمد.

من هنا يشكل مؤتمرنا اليوم بهويته الأممية مناسبة لرفع رايات التضامن مع نضال شعوب العالم ومقاومتها وقواها الثورية المكافحة من اجل التحرر الوطني والاجتماعي، على طريق بناء الاشتراكية، وطليعتها في الظروف الراهنة شعوب فنزويلا البوليفارية ونيكاراغوا وكوبا،

ويشكل مؤتمرنا اليوم مناسبة تضامنية لاحياء يوم الأرض في فلسطين وسوريا فبعد قرار ترامب بإعطاء القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارته اليها جاء قراره بضم الجولان السوري المحتل للكيان الصهيوني ليضرب كل القرارات الدولية ذات الصلة بما فيها القرار 242 ويأخذ بطريقه كل المراهنين على تنفيذ هذه القرارات الدولية بدون مقاومة، انه مؤتمر للدعوة من اجل إطلاق سراح كل المعتقلين والأسرى في سجون العدو الصهيوني وفي مقدمهم الرفيق المناضل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات ومروان البرغوتي ويحيى سكاف وسائر المعتقلين السياسيين العرب ومعتقلي الرأي في سجون الأنظمة العربية المستبدة، داعين الدولة اللبنانية لتحمل مسؤولياتها أيضاً للعمل على تحرير الأسير جورج إبراهيم عبدالله المعتقل ظلماً وعدواناً في السجون الفرنسية.

انه مؤتمر لتجميع الطاقات وتوحيد جهود القوى اليسارية في بلدان المتوسط من أجل مواصلة النضال لاسقاط صفقة القرن ودعم الشعوب الرازحة تحت الاحتلال من فلسطين الى سوريا ولبنان والعراق واليمن، ولدعم ثورة الشعب السوداني المقاوم في الشارع منذ أشهر ومع كل شعوب المتوسط الواقفة على خط النار التي تقاوم أنظمتها المستبدة التابعة للمركز الامبريالي.

انه مؤتمر لتحمل مسؤولياتنا التاريخية في مواجهة صعود القوى ذات الطبيعة اليمينية المحافظة بل الفاشية في العديد من الدول الأوروبية، والتي صعدت مع وصول ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة الأميركية. لقد عمدت دول الاتحاد الأوروبي إلى الانقضاض على حقوق العمال فدفعت شعوب أوروبا، ثمن هذه السياسات التي تتحمل مسؤوليتها بشكل رئيسي المؤسسات الرأسمالية الأوروبية التابعة للاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

كل ذلك يترافق مع تصعيد الولايات المتحدة الأميركية لهجومها عبر سياسات فرض العقوبات الاقتصادية والقيود والرسوم الجمركية وتوابعها، بشكل واسع ضد روسيا والصين بخاصة، كما تراجعت عن الاتفاق النووي مع إيران وأعادت العقوبات القاسية عليها، وكما بدأت تنفّذ عقوبات جديدة تطال لبنان واقتصاده .

ايتها الرفيقات والرفاق ،

جاء اعداد برنامج المؤتمر وما تضمنه من محاور ومواضيع نتيجة اعتبارات عدة أهمها :

أولاً: الحاجة الملحة للبحث والتدقيق النظري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي في المواضيع المطروحة نظرا لما ينطوي عليه النقاش من حال التنوع وتعدّد في الرأي، ما يستوجب طرحها والتفاعل الايجابي في نقاشها.

ثانياً: حال الانقسامات العامودية الذي تعاني منها مجتمعاتنا اليوم رغم انتفاضات شعوبنا ومقاومتها لمشاريع الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها من الكيان الصهيوني الى الأنظمة الرجعية العربية الى أدواتها الأصولية الظلامية ما يستوجب التوقف عنده لبلورة فهم واضح ومشترك لطبيعة الصراع في بلدان المتوسط وما يترتّب عنه من نتائج وتحديات.

ثالثاً: الحاجة الى نقاش كيفية مواجهة إمعان القوى الرأسمالية في التوظيف السياسي للدين كأداة للتحكّم بالسلطة مع ما يرافق ذلك من صعود للتيارات اليمينية المتطرفة في دول المركز الرأسمالي، ومن توسع للحروب العدوانية، ما يتطلب منا كقوى يسارية رؤية مخاطرها بوضوح لاستخلاص كيفية التعاطي مع انعكاساتها ونتائجها في بلداننا.

إن القوى اليسارية مطالبة اليوم بأن تقدم نفسها، قوة سياسية وفكرية بديلة وقادرة على مواجهة الرأسمالية وقوى التطرف المذهبي والاتني وأنظمة الاستبداد التي هرعت لترث الفراغات التي تركها فشل مشروع الرأسمالية النيولبرالية. وكلنا امل ان يشكل مؤتمرنا محطة لتحقيق النجاح بهذا الاتجاه.

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً