النموذج الفلاحي الأمريكي
الرفبق عبد الله الحريف

مقدمة: ما يلي ترجمة فقرات من كتاب مارطا هارنكر الذي خصصته للتعريف ب “حركة فلاحين بدون أرض” والتي تتطرق فيها ل “النموذج الفلاحي الأمريكي”. وقد ارتكزت مارطا على حوارات أجرتها مع جواو بيدرو منسق “حركة فلاحين بدون أرض”.

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط “المغرب الأخضر” الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو فهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث. وأحد أهم أهداف مخطط “المغرب الأخضر” هو السطو على أراضي الجموع الذي تسارع الحكومة الحالية لبلورة إطاره القانوني.
النموذج الفلاحي الأمريكي: هذا النموذج طبق في البرازيل وشجع نمو الضيعات الكبيرة الممكننة- وبالتالي تقليص قوة العمل- المندمجة بالكامل في السوق الدولية.
فمباشرة بعد خوصصة كبريات الشركات العمومية الاستراتيجية- الكهرباء، الهاتف، المعادن…تم التوجه إلى الفلاحة. يرتكز هذا النموذج إلى عولمة واسعة لاقتصاديات الدول العالم الثالث. حيث يتم تزويد السوق الداخلي بالمواد الفلاحية المستوردة. ” من قبل، لم تكن المواد الفلاحية مستوردة، ما عدا 10 في المئة من الحبوب التي كان البرازيل يستوردها من الأرجنتين. واليوم ننفق 5 مليارات دولار سنويا من أجل هذه المواد التي يمكن إنتاجها بالكامل تقريبا في البرازيل”.
أهم سمات هذا النموذج هي:
1-سوق وطنية تتحكم فيها شركات كبيرة وتفرض أسعارا معولمة. ففي السابق، كانت كل منطقة بالبرازيل تتوفر على أسواقها وأثمانها الخاصة. فثمن الدرة مثلا كان يختلف من ولاية إلى أخرى( للتذكير البرازيل دولة فيدرالية تنقسم إلى عدة ولايات على غرار الولايات المتحدة الأمريكية) بناء على تكاليف الإنتاج التي تختلف من ولاية إلى أخرى. هذا الواقع تغير اليوم حيث أصبحت السوق موحدة. لكن الأشياء لا تقف عند هذا الحد. ذلك أن العديد من الشركات الفلاحية هي شركات متعددة الاستيطان، وبالتالي، فإن الأثمان هي أثمان السوق الدولية. هكذا لم تعد أثمان المواد الفلاحية تتشكل انطلاقا من متطلبات الاقتصاد الوطني. إنه تغير جوهري. ومن نتائج ذلك أنه إذا كانت ولاية تعرف الخصاص في الدرة، فإنها لا تقتنيه من ولاية أخرى، بل من كندا أو الأرجنتين أو غيرهما. الآن لم يعد هناك في البرازيل سوى سوق واحد للدرة تزوده شركات معدودة. لكن الوضعية أكثر سوءا لأن العديد من هذه الشركات هي شركات متعددة الاستيطان، وبذلك تصبح الأسعار هي أسعار السوق الدولية التي تتحكم فيها هذه الشركات. هكذا لم تعد أسعار المواد الفلاحية تخضع لمنطق الاقتصاد الداخلي. اليوم، تتحكم ثلاث شركات متعددة الاستيطان في تجارة الدرة في البرازيل: كارجيل، دوبون وبورغ لبورنز.
2-شبه احتكار الصناعات الفلاحية:
هذا التطور( أي شبه احتكار) مخالف للمنطق الاقتصادي نفسه، لأن من الممكن، في بلاد شاسعة كالبرازيل، إقامة صناعات فلاحية في كل مدينة صغيرة. الشيء الذي سيخلق العديد من مناصب الشغل ويؤدي إلى نمو أكثر تجانسا ويقلص من نفقات النقل والتخزين وغيرها( إضافة من عندي). لكن ما وقع، في السنوات الأخيرة، هو سيرورة عنيفة من الشبه احتكار لهذه الصناعات. على سبيل المثال، عمليا تتحكم ثلاث شركات في سوق الحليب: نيستلي وكلوريا وبارملات. كل المنتجين الصغار والتعاونيات مضطرة لبيع إنتاجها لها. وهذا هو سبب ضعف الثمن بالنسبة للمنتج وارتفاعه بالنسبة للمستهلك لأنه يخضع لسعر السوق العالمي. يؤدي المستهلك البرازيلي نفس الثمن كالمستهلك الايطالي، لكن المنتج البرازيلي يتقاضى أقل بكثير من المنتج الايطالي. هكذا فإن شركة بارملات تشتري اللتر من الحليب من المنتج البرازيلي ب 20 سنتيم بينما تدفع للمنتج الايطالي 50 سنتيما للتر. فالمنتج البرازيلي محكوم علية بالبقاء في الفقر: فهو يجب أن ينتج 5 لترات من الحليب للحصول على قنينة من كوكا-كولا.
3-تقليص دور القطاع العمومي في الفلاحة:
من المعلوم أن الفلاحة تتطلب الدعم في كل الدول، وخاصة في الدول الرأسمالية، لكي تستطيع الاستمرار. ذلك أن عددا من العوامل في الفلاحة لا تخضع لإرادة البشر، بل للطبيعة والمناخ… ولهذا السبب، لابد أن تحمي الدولة النشاط الفلاحي بوسائل مختلفة: يجب أن تنظم النشاط الفلاحي لأنه مشتت جغرافيا وأغلب الفلاحين يتوفرون على مساحات زراعية صغيرة. إحدى المكونات الكلاسيكية للسياسة الفلاحية الرأسمالية هي قيام الدولة بتنظيم التخزين وضمان القروض والمساعدة التقنية للإنتاج ومراقبة الأثمان وتمويل البحث العلمي والتقني في ميداني الزراعة وتربية الماشية.
لكن اليوم ومع هذا النموذج الجديد، فإن الدولة ماضية في التخلي عن الفلاحة. لا تراقب التخزين ولا الأثمان ولا تضمن القروض. خلال فترة الدكتاتورية، كان بنك البرازيل، وهو بنك عمومي، يقدم 18 مليار دولار للفلاحة، بينما لم يعطي سوى 3 مليارات في سنة 2000.
4-منظومة تكنولوجية فلاحية جديدة:
رابع سمة هذا المنوذج هي أنه يعيش ثورة تكنولوجية هي البيوتكنولوجيا. لكن هذه الثورة تحتكرها الشركات المتعددة الاستيطان. مثلا شركة مونسانطو التي تنتج بذورا محولة جينيا تسعى إلى فرض على الفلاح الذي يريد شراء نوع من البدور أن يشتري، في نفس الأن، المبيد للأعشاب الضارة والمبيد للحشرات الخاص بهذا النوع من البدور. أرباح هذه الشركة تأتي من بيع المبيدات. فالفلاح إذا اشترى البدور، يجب أن يشتري السم التي تنتجه نفس الشركة.
وبسبب احتكار إنتاج البدور، يواجه البرازيل مشكلا خطيرا. خلال فترة الدكتاتورية، كانت شركة عمومية هي التي تنتج البدور التي كانت في متناول الجميع وبأثمان منخفضة. أما بعد أربع سنوات فقط على سقوطها، اصبحت شركتي كارجيل ومونسانطو تتحكم في 65 في المئة من بدور الدرة، بعد أن استولت على سوق بدور الصوجا.
إن هذا النموذج يؤدي إلى مركزة الأرباح والأرض. لقد كان كل إنتاج القطن في وقت غير بعيد بيد صغار الفلاحين في صاو باولو وشمال بارانا وفي الشمال الشرقي. لكن السياسة الجديدة حولت هذا الإنتاج إلى منطقة ماطو غروصو. والآن هناك ضيعات شاسعة ممكنة بالكامل. أكبر هذه الضيعات تصل مساحاتها إلى100000 هكتار مخصصة بالكامل لإنتاج القطن وتستعمل 20 حصادا فقط. كل شيء فيها ممكنن. نفس الشيء يقع بالنسبة للقمح والصوجا والروز.



MST-Brésil

La construction d’un mouvement social

par MARTA HARNECKER

:Postface

Interview de João Pedro Stedile dirigeant du MST

Traduit de l’espagnol par Pierre Céré

Format : 150 x 210. 256 pages

Couverture quadri. Dos carré

Edition et © de l’édition française : Centre Europe – Tiers Monde (CETIM), Genève, septembre 2003

ISBN : 2-88053-031-8

Prix public TTC : 23FS ou 15€

Titre original : SIN TIERRA : construyendo movimiento social

 de l’édition originale : Siglo XXI de España Editores, avril 2002 & Marta Harnecker, 2002

Le mouvement des travailleurs sans terre s’est fait jour au Brésil en 1984 comme réponse à la quête séculaire de terres par les paysans qui n’en possèdent aucune. Tout en suivant une voie non violente, ce mouvement est devenu en quelques an­nées un  instrument de transformation révolutionnaire de la société brésilienne

Dans cet immense pays, où certaines grandes exploitations agricoles dépassent le million d’hectares, les latifundistes ont déclenché une véritable guerre contre les petits paysans ; principaux ennemis du MST, ils ne reculent devant aucun moyen, même les plus criminels, pour les écraser, sous le regard pour le moins complice des autorités

Les sans-terre ont résisté aux persécutions, aux expulsions, aux assassinats, à l’agressivité de la police, à la prison et à la torture, à la mise à sac et à l’incendie de leurs locaux, aux procès montés de toute pièce, où se mêlaient accusations fantaisistes et « preuves » préfabriquées

Face à ce climat de haine et de terreur, les sans-terre font confiance à la force de la solidarité humaine et conservent une foi inébranlable en la capacité de leur mouvement à remporter la victoire. Malgré leur faible niveau de formation, ces paysans se tournent spontanément vers le socialisme pour bâtir une alternative à l’ordre social et économique qui les opprime

L’auteure 

Journaliste, chercheuse et militante très connue en Amérique latine, Marta Harnecker a pro­duit ce livre après un intense travail de terrain. Elle a arpenté les « champs de la bataille », visitant les acampamentos (campements), les assentamentos (communautés agricoles) et les agrovilas (agro-villages), pataugeant dans la boue et avalant la poussière. Elle a écouté les paysans sans-terre raconter leur histoire, mené de multiples interviews, dépouillé les publica­tions du MST. Elle a en­suite traité toute cette matière avec une grande rigueur avant de nous offrir ce livre magnifique, traduit de l’espagnol, qui met en valeur les enseignements d’un mouvement social qui marque déjà très profondément l’histoire plus que millénaire de la lutte des paysans pour la terre : le MST

Introduction

Le « Mouvement des sans terre » (Movimento dos Trabalhadores rurais sem Terra) du Brésil est devenu célèbre dans le monde entier et chacunE qui a eu la chance de visiter sur place un de leurs « assentamentos »ou de leurs « acampamentos » est revenu très impressionéE

Par contre, on connaît généralement moins leur histoire et le détail de leurs principes et méthodes de travail et d’organisation. Or, même si ces derniers ne sont pas exactement transposables dans un autre pays, ils sont plein d’enseignements pour quiconque s’intéresse au renforcement des mouvements populaires et à leur fonctionnement démocratique

Le livre de Marta Harnecker vient combler cette lacune. Très connue en Amérique latine, Marta Harnecker, est journaliste et sociologue. Chi­lienne réfugiée à Cuba depuis le coup d’Etat de Pinochet elle est l’auteure de nombreux ouvrages dont quelques uns ont été traduits en français

Bref aperçu du contenu du livre

L’ouvrage fournit d’abord un historique du MST, et du contexte des luttes paysannes au Brésil à partir des années 1950, dont le MST est l’héritier. Les racines idéologiques du mouvement sont également mises en lumière, c’est-à-dire ce mélange très particulier entre le courant du syndicalisme rural, de lutte pour la terre, et le courant de la théologie de la libération, exprimé en Amérique latine et au Brésil en particulier par le travail de la Commission Pasto­rale pour la Terre de l’Eglise catholique

Les luttes et les occupations de terre qui se développent à partir de la fin des années 1970, surtout dans le sud du Brésil, vont déboucher sur la fondation du MST en 1984. Celui-ci va reprendre à son compte le mot d’ordre qui avait été lancé par la Commission Pastorale pour la terre : « la terre à ceux qui la travaillent ». Mais le MST ne se limite pas à lutter pour la conquête de la terre : sa lutte porte également sur les conditions qui permettent aux paysans de travailler la  terre, c’est-à-dire l’accès au crédit, à la technologie, aux canaux de commercialisation des produits agricoles, etc

Le livre décrit ensuite le mode de lutte spécifique du MST, à savoir les occupations de terres laissées en friche par les grands propriétaires terriens. Dans la décennie des années 1990, environ 160.000 familles ont participé à ces occupations. Aujourd’hui, on recense dans tout le Brésil environ 500 campements sur des terres occupées, regroupant à peu près 100.000 familles. Ces chiffres donnent une idée de l’ampleur du mouvement d’occupation de terres. Ces occupations sont, pour le MST, un moyen de pression politique dans les négociations avec les autorités, en vue de la légalisation de l’octroi de terres aux paysans. Une autre fonction importante de ces occupations est de permettre le développement d’une conscience et d’une identité collective entre les occupants, de promouvoir  des valeurs différentes de celles qui dominent dans la société actuelle, et de renforcer l’organisation des familles paysannes

Une fois la légalisation de la possession des terres conquise, les « campements » d’occupants se transforment en « asentamientos » (« assentamento », en portugais), c’est-à-dire en communautés légalement installées sur les terres obtenues. Marta Harnecker décrit, par le biais d’interviews de deux dirigeants du MST, le travail d’organisation effec­tué au sein des « asentamientos ». Sur le plan productif, l’accent est mis sur l’auto-subsistance, combinée avec une part de la production destinée au marché local et régional, afin de permettre aux familles de disposer d’un revenu monétaire minimum

La recherche et l’utilisation de méthodes de production qui respectent l’environnement sont fortement encouragées, par exemple la diversification des cultures, la production de semences écologiques, l’utilisation de produits naturels non toxiques pour lutter contre les parasites, etc

Dans ces asentamientos, le MST cherche à développer des méthodes de travail coopératives, sans toutefois les imposer de manière volontariste Outre la production agricole proprement dite, un grand effort est fait pour organiser les services de base en faveur des familles qui composent les asentamientos, à savoir la santé, les activités sociales, culturelles, sportives, religieuses, et bien sûr, en priorité, l’éducation. Le MST accorde en effet une importance fondamentale à l’éducation, et veille à ce que les enfants qui vivent dans les campements ou dans les asentamientos puissent bénéficier du droit à l’enseignement. Les méthodes d’éducation utilisées s’inspirent des théories de l’éducation populaire développées par Paulo Freire. Une des idées de base en est que les enfants doivent apprendre à lire et à écrire à partir de leur propre expérience de vie, et de l’expérience de lutte de leurs familles. L’éducation vise à permettre aux élèves d’acquérir une vision globale et critique de la réalité dans laquelle ils vivent, et de former de futurs adultes capables de prendre en mains leur destin et de devenir des acteurs de la transformation sociale

Un des aspects particulièrement intéressant de l’ouvrage est son analyse approfondie du mode d’organisation du MST et des principes de base qui régissent son action et qui en font un mouvement social différent des mouvements paysans classiques. Les  éléments      spécifiques qui caractérisante le MST sont les suivants

       il cherche à inclure tous les membres de la famille des paysans dans les luttes et la prise de décisions-

 il se veut pluraliste, c’est-à-dire qu’il regroupe des membres sans distinction de race, de religion ou d’appartenance politique –

      il réunit en son sein non seulement des paysans, mais toute personne disposée à lutter pour la réforme agraire, comme par exemple des agronomes, des économistes, des prêtres, des avocats, etc

  il cherche à promouvoir des luttes de masse, sur le plan national et non seulement régional ou local –

   il vise à transformer la culture individualiste des paysans, en valorisant la coopération et la solidarité –

       il ne se définit pas comme un mouvement social secto­riel, mais revendique une dimension politique au sens large –

Le MST met l’accent sur la lutte contre le phénomène du machisme, très fortement enraciné dans la culture paysanne. Cette problématique est traitée, au sein du MST, par un « Collectif de genre », qui regroupe des militantes et des militants, et dont le rôle est d’élaborer des propositions de politiques spécifiques pour favoriser l’organisation des femmes.

Sur le plan de son organisation interne, le MST cherche à mettre en pratique les principes suivants

      une direction collective-

       une répartition des tâches qui favorise la participation de tous et évite la centralisation du pouvoir –

      une discipline interne basée sur le respect des décisions prises collectivement –

     l’encouragement de l’étude et de la formation pour les membres –

la formation de cadres sur une base théorique large et non sectaire, inspirée à la fois de la Théologie de la libé­ration, des -classiques du marxisme et des principaux penseurs latino-américains –

        la relation étroite entre les dirigeants et la base –

–        la planification des activités et l’évaluation des résultats de celles-ci, afin de corriger et dépasser les erreurs commises –

       la pratique de la critique et de l’autocritique –

–        le professionnalisme de  tous ceux et celles qui assument des responsabilités au sein du mouvement


 

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي