جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا*

بقلم :لحسن ملواني ـ قلعة مكونة ـ المغرب

1 ـ تقديم عام للشعر الأمازيغي

إن الشعر الأمازيغي شعر غائِيٌّ بعيد عن التيه والتجريب اللامحدود الذي أدخل الشعر في العبثية والرمزية المغلقة، ولم ينْجُ الشعر العربي من هذه العملية التي حولت بعضه فصار ألغازا لا سطح لها ولا عمق فيها، وظل بهاته الصفة شعرا مؤسسا علـى اللامعنى، شعرا يعيش على الهذيان والتعالي عن الواقع بمرارته وحلاوته، بمتاعبه ومطامحه، مما جعل الشعراء مطوقين في أبراجهم العاجية، مفصولين عن عوالم بقية الآدميين الذين يشاركونهم في الآلام والآمال، في الأفضية والأزمنة بما تحمله من أفراح وأتراح. فالقفز على الضوابط والقضايا الاجتماعية جريا وراء التجريب، لن يدفع الإبداع الشعري سوى إلى هوة الإهمال والانعزال. إن النص الشعري في نظرنا يستنبت وجوده عبر اتصاله وتواصله بالمتلقي «وان كان أول متلقيه هو الشاعر ذاته. وبذلك لن يكتب الوجود الحقيقي لقصيدة سوى من خلال التلقي والتقبل». ومن هنا فإن التقبل دائم المثول أثناء عملية الإبداع وبعدها»1، والظواهر الإبداعية والأدبية بالخصوص لا تنشأ بالطفرة، فهي تحتاج إلى التطور عبر التفاعلات عبر الزمان والمكان وتشابك العلائق، فالأدبية – على حد قول توفيق الزيدي – ليست من القوى الغيبية، وليست من القوانين التي تستعمل بصفة آلية، وهي أخيرا ليست بالطفرة إنها تكون بالترقي والتطور وإن خفيت العوامل والعلل وتداخلت أطوار التدرج.

إن الشعر أخذ تسميته من الشعور الذي يتولد عبر التواصل مع الذات في علاقتها بالآخر. والشعر الأمازيغي شعر الحياة لأنه لا ينفصل عن التعبير عن همومها المختلفة، ولا يكتفي بذلك، وإنما يقدم الأفكار والرؤى بأسلوب من قبيل السهل الممتنع، أسلوب يحمل السلاسة المغلفة بحسن التصوير والصياغة، الأمر الذي جعله شعرا شعبيا يحمل التعبيرات المشتركة إزاء الواقع المعيش، ولعل هذه السمة المميزة لهذا الشعر مصدرها كون جل أو كل الشعر الأمازيغي شعرا يؤَلف من أجل التغني به بناء على ألحان خاصة بالآلات الموسيقية أو بدونها. فهو ليس إبداعا من قبيل النوافل والكماليات، بل إنه رافق وسيرافق الأمازيغي في استقراره وترحاله، في أعراسه وأعياده، في أفراحه وغضبه واحتجاجاته، فهو وسيلته الحميمية من أجل التعبير عن المشاعر والحاجات.
لذا نجد هذا الشعر باعتباره جوهر الأغاني والأهازيج حاضرا بامتياز في الحصاد والدرس والجلسات العائلية… فسار بذلك رفيق الكلام اليومي بكل ما يحمله التعبير والتواصل الضروري في المجتمع.

أمام هذه السمات الإيجابية المرتبطة بالشعر الأمازيغي نخشى أن يُنحرف به بادعاء التجريب بحثا عن المختلف إلى شعر تطوقه الفردانية وتحوله إلى رموز غامضة عمياء صماء لن يدرك مدلولاته حتى منتجها نفسه. «والتجريب ومنتجه الشعري لا يضني صاحبه فقط وإنما يضني القارئ معه ويكد ذهنه ويرهقه ويضعه في حيرة من أمر ما يقرأه فينصرف عنه، إلاَّ قارئا مختصا متذوقا يملك من أسلحة الثقافة وعدتها ما يُعينه على الصمود والمجاهدة من أجل الخروج بدلالة أو دلالات مناسبة لما يقرأه. ويبدو هذا شيئا مدركا حتى في أوساط ثقافية مفكرة، فالنزعة التجريبية في الفن – كما يقرر «مالكوم برادبري» و»جيمس ماكفارلن» – لا توحي بالتكلف والغموض وحسْب، وإنما توحي أيضا بالتفكك والغربة والضبابية. وكل هذا يجعل التجريب بطبيعته طريقا مبهمة تدفع إلى اتهامه بل إدانته بالتسبب في غموض الشعر وإبهامه وتعقيده» 2، والحال أن الشعر الأمازيغي حتى الآن بعيد كل البعد عن التحديث الاندفاعي والعشوائي الذي من شأنه إغراقه في الانغلاقية والتعمية والإبهام، الأمر الذي قد يسقطه في العبثية واللاجدوى.. والخشية كل الخشية أن ينزاح الشعر الأمازيغي وهو يروم التغيير والحداثة فنقفز به قفزة في الهواء، تسيء إليه وتفقده الأرضية والفضاء الزمكاني الذي يتقاطع معه وجمهور المستمعين والقراء. ولا نعني بهذا عدم الكد والاجتهاد من أجل التطوير والتحديث الفني، وإنما نرى أن يتم ذلك بحكمة وبضوابط يفرضها السياق التداولي العام، فقد يصير التحديث انتحارا بدل أن يصير انتصارا للشعر إذا لم يُقدم في قوالب جديدة تناسب الأذواق وتتماشى مع هموم الجمهور محاولة توصيفها داعية إلى التموقف منها ضمن قالب إبداعي وجمالي إمتاعي.

إن أهمية الشعر وجدواه يقاس بمدى استجابة الجمهور له، وبذلك يؤدي وظيفة اجتماعية وإنسانية، علاوة على وظيفته الإمتاعية، ومن المبالغة ما يعتقده البعض من كون الشعر غايته المتعة والمتعة فقط في الوقت الذي نعتبر أن المتعة ذاتها ترتبط بالتعبير عما له علاقة بالهموم والآمال والأحاسيس المشتركة إزاء الواقع.
إن الفن للفن أو الفن من أجل المتعة فقط، مقولة لن تجد ما يبررها تبريرا يرسم الطريق للمبدع الذي لا ولن يبدع إلا بتصوره أن إبداعه يستهدف به قارئا ينتظره، ولن ينتظره إن لم يعبر عن المشترك من المشاعر والأحاسيس المتولدة جراء التفاعلات بين البشر كفئات في مجتمع تتقاطع فيه المصالح والمفاسد والطموحات والطروحات والعقائد. وللإشارة فالشعر الأمازيغي يتميز بصفات كثيرة تسمه بالتفرد والجماهيرية ومنها:

ـ الارتباط بالقضايا الاجتماعية والحقوقية والإنسانية بصفة عامة.
ـ الانطلاق من الواقع وما يجسده من أمور لها وقعها على النفس سعادة وشقاء.
ـ التعبير عن الوطنية والحرية والحرمان.
-النقد الاجتماعي والسياسي
ـ الموقف من المرأة سلبا وإيجابا.
ـ الحفاظ على العناصر الإيقاعية التي تدخل عنصر التطريب على النص.
ـ الاقتصار على دائرة المواضيع التي يباشرها الشاعر في علاقته مع المحيط والآخر: هموم الوطن ومعاناة الجماهير مع ردود الفعل الذاتية (التموقفات )
ـ التجديد في المعجم على ضوء التطورات الفكرية والسوسيوثقافية..
ـ عذوبة الوصف.
ـ الإيحاء والرمزية الشفافة التي تتم عبر غلالة رقيقة لا تطبق على المراد والغاية.
ـ ….

إن مثل هذه السمات ونوع القضايا المتناولة في الشعر الأمازيغي ستظل الدعامة القوية التي ستجعل تطويره يأخذ بعين الاعتبار عنصر التقبل من قبل الجمهور العريض في الوقت الذي تحتاج الأمازيغية إلى التعبير عن قضاياها بكل الوسائل الإبداعية والأدبية المتاحة.

2 ـ قراءة موجزة لديوان “تابرات” لإبراهيم أخياط رحمة الله عليه.

استمتعت بقراءة الديوان استمتاعا، وجلت بين ربوعه فوقفت على تأملات صاحبه ومعاناته ورؤيته عما يجري في محيطه في الفترة التي كتب فيها قصائده (نهاية التسعينات).. ديوان يحمل سبعة وعشرين قصيدة بعد إهداء ومقدمة لمحمد شفيق، وجاءت عناوين القصائد كالتالي : ـ ييوس ن ـ تافوكت : ابن الشمس ـ تودرت: الحياة، تابرات ن ـ تايري، تيلاس ن ـ دونيت: ظلمات الدنيا،ءامود ـ تايري:بذور الحب، أوال ن ءومارك : كلام الحب، ءيكيك: الرعد، تابرات ن ـ تمازيرت : رسالة البلدة، لمساق ن ـ تبرات :أعنية الرسالة، لبريح: النداء، ءاضو ن ـ تودرت: رائحة الحياة، ءاس ءيفسان : اليوم المشرق المتفتح، تيميتار: الشبه، رشكت :الفرحة، لحشوم ن ـ ءوزرو: أطفال الحجارة، تافوكت ن لحشوم : شمس الأطفال، تيمجيوشت :الغربة، تادويي لعاقل : فقدان العقل، ءامزواك : الغربة، ياغاغ ءيءيفي: ظمئنا، تامازيرت ءينو: بلدتي، تاراكت :؟؟؟، تالاليت ن ـ ءوفروخ: ميلاد طفل،ءامكراز : الزارع، اءفكان ءاكنتور : الإنسان الخروف، ءاسمل ن ـ ءيواليون : إيضاح الكلمات؟؟؟.
ويلاحظ القارئ تقاطع هذه العناوين في تيمات كثيرة أبرزها : الحرية، والحياة والحب والعشق، والمعاناة، والعطاء، والتحدي ن والغربة،والوطنية، والفرح والحزن …

وبهذا يواجه القارئ قصائد مفعمة بصور تنضح بأحوال ومآلات ومشاعر جياشة تحاول القصائد البوح بمواجعها وفواجعها بأسلوب من قبيل السهل الممتنع.
يقول في قصيدة” ابن الشمس”:

اضرب وتمرد ايها الظرف وأحدث الآلام في الليالي والأيام
وخلف من الانسان يتامى
وليحدث وجعك غضونا على وجه الارض
لكن سنقول لك كلاما وصدِّقنا فقط
لن نخضع لك كي تسير وتفعل ما تشاء
أبي اكتشفت أنه ابن الشمس
رسخت جذوره في السهول والجبال
فأنبت فيها الحياة ؟؟؟
وقطع البحور والأنهار بلا عدد…

القصيدة تحمل ما يعيد الثقة بالنفس، تحمل التحدي وتحمل التأكد من تجاوز المحن بشكل،وكأن الشاعر في لحظة تذكر ما يميز أصله من صلابة وجلد فاستعاد حزمه وعزمه علما أنه يتحدث بالمفرد عن الجماعة. فهو في قصائدها السلسة يغوص بنا لنعيش عمق قضايا المجتمع والذات ضمن صور تركيبية عبر فنية الشاعر الذي يرسم ما يراه دون تنقيح أو رتوشات. فقصائده بصياغتها المباشرة قريبة من وجدان القارئ مما يستميله في تماهي مع أجوائها الفجائعية والرومانسية أحيانا وأجواء الغربة والتطلعات أحيانا أخرى. وهكذا تشدك القصيدة فتجبرك على تتبع ما ترسمه من صور يتولد عنها الانفعال والتوق إلى نهايات الألم أو مصير الفرحة والطموح.

الديوان مجموعة من الرسائل المفعمة بما يختلج في أعماق الشاعر من أحاسيس ومشاعر وهموم إزاء ما يجري أمامه فيفقده التوازن النفسي ليهرع إلى قلمه معبرا عما ينغص عليه سعادة يومه، فهمه موزع بين الكائن والآتي بين الكائن وما ينبغي أن يكون، بين عالم يرى نقائصه وعالم يرى فيه تحقيق رغباته الإنسانية النبيلة. إنه بشعره العذب الواضح يكسب الأشياء أهمية تجعلك تلتفت إليها وكأنها جديدة تتعرف عليها و القصيدة تقدمها ضمن صورة وتركيبة إبداعية معينة.

والشاعر وإن اختلف زمن كتابة قصائده عن زمن كتابات شعراء جدد في السنوات الأخيرة يتكامل معهم من حيث ترجمة مشاعرهم ورؤاهم في قصائد تتوزع بين العشق والحزن والطموح وضمن قوالب رمزية أحيانا ومباشرة أحيانا، لتهمس أشعارهم وتبوح بالمكنون والمبتغى .

قصيدة رسالة حب “تابرات ن تايري”

كتبت إليك يا محبوب
رسالتي إليك
كلماتها على أوراق الزهر
نابعة من الأعماق
فضية الشكل ذهبية النقط
شعاعها القمر والنجوم
قصيدة ظلمات الدنيا “تيلاس ن الدونيت”
خرجنا إليك يا دنيا
ولم أعرف في أحضانك سوى المرارة
لا قيتنا بالعصا
تكدرنا فيك يا دنيا
تعبت أقدامنا سيرا
نتلمس طريقنا وسط الطريق.
يقول في قصيدة “أمود” البذور
يا هذا القاطع
مهلا حتى أفاتحك بأخباري
كثيرة هي أخباري
(..)
فرحنا فعلا إن رحلنا
فخلفنا البذور
ستنبت حتما لتعم الفرحة
وستنشر رسالتنا
وتنزرع الحياة على الأرض
وتصل الرحمة عظامنا
قصيدة الرعد “إيكيك”
قرعوا السماوات بالبرق
وغرسوا الجذور في الأراضي
سقطت الدموع من السماء
تزوجت بها الأرض
الآن أنا مطرب.
في قصيدة “تابرات ن تمازيرت”
ابني الحنون لا تمكث كثيرا هناك
لا تقطع عنا أخبارك
لا تتراجع أمام الانهار
عد باكرا
مشاغلنا كثيرة كالتي مضت تحتاج إلى عمل
عد أكن لك الحارس الجسور
الرعود لن تتعبنا فحدها الأرض
(…) أنا لك ولابنك البيت والساحة.

تبيح لك القصيدة أن تتعرف على كنهها ولكنها في ذات الوقت تجعلك تعيد النظر في الصورة الظاهرة كي تكتشف أنها تحمل بشفافيتها رمزية ما، وبهاته اللغة النقية الصافية تستمتع بقدر ما تتأمل وتفكر وتنفعل، وبذلك يفتح أمامك عوالم بلا ضفاف تحد من سعة دلالاتها.

إن اللغة الواضحة في الشعر ليست رديفة للضحالة كما يعتقد البعض،بل هي علامة النضج والقرب من الجمهور بعيدا عن الطلاسم الرمزية التي تستعصي حتى على الكاتب الشاعر ذاته. وشهرة أحمد مطر ومحمود درويش ونزار قباني وغيرهم دليل قاطع على ذلك.

وعنوان الديوان و عناوين قصائده كلها رسائل بعناوين مختلفة، رسائل من شاعر يرى ما قد لا يراه الآخرون، ومن شاعر يستطيع التعبير عما رآه ورآه الآخرون. إنها العاطفة الطافحة الثائرة الباحثة عن الانفساح والانعتاق من ربقة الهم الساري في أنساق المجتمع والنفوس، عاطفة متشحة بالإيحاءات والرموز التي تجعل المعنى دافئا يتغلغل في الدواخل والأعماق. وتبقى تجربة المرحوم إبراهيم تجربة تتكامل في أبعاد قضاياها وآهاتها وفرحتها مع تجارب من سبقه ومن جاء بعده .. تجربة ترسم معاناتها بصور جميلة، تبوح بلواعجها وفق رؤية الشاعر الذي يدهشه كل شيء.

ويبدو الشاعر إبراهيم رحمة الله عليه صادق العاطفة، وشعره نابع من حبه لوطنه جاهدا من أجل جعله أجمل وأرقى عبر قصائد نسجها بعفوية مما يجعل المضمون هو الأساس وليس النقيض، لغة تتوزع بين الهدوء المساعد على التأمل ولغة ثائرة تجعلك تنساق لما يعبر عنه وكأنك وهو ذات واحدة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هامش :
* مداخلة في ندوة حول “الشعر الأمازيغي: هوية، جمالية، رسالة” نظمتها الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي وهي تحتفل باليوم العالمي للشعر. يوم 24 مارس 2019.

1ـ مفهوم الأدبية في التراث النقدي إلى نهاية القرن الرابع
– منشورات عيون الطبعة الثانية 1987. ص 10.

2- الإبهام في شعر الحداثة – د. عبد الرحمان محمد القعود عالم المعرفة – مارس 2002 ص 142.


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً