• الأربعاء، 1 ماي 2019 – 12:20

في بداية خطابه الدي استهله بالحديث عن الأوصاع المزرية التي ترزح تحتها العاملات الزراعيات وبعد التعبير عن التضامن مع ضحايا الفاجعة الأخيرة بولاية سيدي بوزيد (حادثة السير بالسبالة خلفت 12 قتلى منهم 7 عاملات زراعيات وقاصرين)، قال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، خلال تجمع الاتحاد بساحة محمد علي بالعاصمة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعمال، فاتح ماي 2019، “إن مشاركة الاتحاد في الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة لن تكون بصفة مباشرة بل على الطريقة التي توخاها الاتحاد على امتداد تاريخه وذلك عبر البرامج والرؤى”.

وأضاف الطبوبي، أن الاتحاد بصدد إعداد برنامج اقتصادي واجتماعي ضمنه رؤيته لما يمكن ان تكون عليه تونس الغد.

وتابع بالقول “اردنا ان يكون هذا البرنامج مرجعا يقود منظورينا من النقابيات والنقابيين في اختيارهم لمن سوف يمثلهم كمواطنات ومواطنين في مجلس نواب الشعب وفي اعلى هرم السلطة“.

ثم أضاف أن اتحاد الشغل يؤمن بأهمية هذا الموعد الانتخابي على اعتباره فرصة للاختيار الحرّ والمستقلّ، وحقّه مكفول دستوريّا وواجب ملزم أخلاقيّا مجددا دعوته إلى كلّ النقابيات والنقابيين وإلى كلّ المواطنات والمواطنين للإقبال على التسجيل في القوائم الانتخابية وعلى المشاركة بكثافة في الانتخابات القادمة ليقولوا كلمتهم وليقرّروا مصيرهم بأيديهم وليغلقوا المنافذ أمام محاولات استبدال دولة الاستبداد بدولة الفساد.

وأشار في هذا الصدد إلى أن المنظمة الشغيلة قررت أيضا أن تجَنِّدَ مئات النقابيين لمراقبة عملية الاقتراع لضمان الشفافية والنزاهة وسلامة العملية الانتخابية من التدليس والابتزاز والضغوطات.

وأكد الأمين العام للمركزية النقابية العتسدة، انه من حق الأمين الاتحاد العام التونسي للشغل، الاهتمام بالشأن السياسي وفي الإفصاح عن رأيه حول ما يُتّخذ من سياسات ومن إجراءات بل ويفتعل التعلّات للتهجّم على الاتحاد والتجنّي على مكانته في المجتمع.

وقال أيضا  “إن تكثيف الهجمات على الاتحاد العام التونسي للشغل قد تزامن مع تفاقم حالة الانفلات العام بالبلاد وتزايد الاحتقان وتصاعد التحركات الاحتجاجية بما يوحي بأن الاتحاد أصبح مصدر إزعاج أصحاب لما وصفه “بمشروع حكم المصالح الفئوية والشخصية” معتبرا ان الاتهامات الموجهة للاتحاد تشرفه لأنها في الحقيقة تثبت مرّة أخرى أنّه الأقرب إلى نبض الشارع وإلى هموم الجماهير المفقّرة والمجوّعة وهو يثبت أيضا أنّ المتربّصين بالاتحاد وبمناضليه يخشون على مصالحهم الشخصية الفئوية الضيقة.

وأضاف الطبوبي كذلك “ما لم تدركه هذه الأوساط الحاكمة أنّها أصبحت عاجزة على إدارة الشأن العام وأنّ الشعب، رغم التعتيم الإعلامي، ومحاصرة الرأي المخالف، وخنق المبادرات، أصبح مقتنعا بضرورة تملّك مصيره بيده، وأنّ جدار الخوف الذي شيّدته هذه الأوساط الحاكمة على مرّ العقود قد اتّسع شرخه بعد أن افتكّ الشعب الشارع بإرادته واستحوذ على الفضاء العام المحجوز لعقود لدى هذه الدكتاتوريات المتعاقبة“.

كما عبر عن رفض الاتحاد للنزعة الاستبدادية التي تريد تكميم الأفواه عبر محاكمة المدوّنين أو بسط النفوذ على وسائل الإعلام أو غلق المؤسّسات الإعلامية كما حدث مؤخرا مع قناة خاصة، ولابتزاز الإعلاميين وحجب حقوقهم….

وفي الختام تناولت كلمة الطبوبي مواقف الاتحاد من كل القضايا الدولية العادلة وخاصة القضية الفلسطينية التي تعتبر في صلب الهتمامات المركزية للاتحاد وعن اصراره على إخراج قانون مناهضة التذبيع إلى حيز الوجود.


فيديو: كلمة الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل


كلمة الأخ نورالدين الطبوبي
الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل
في موكب الاحتفال باليوم العالمي الشغل
تونس في، غرّة ماي 2019

السيد رئيس الجمهورية،
السيد رئيس مجلس نوّاب الشعب،
السيد رئيس الحكومة،
السيد رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية،
السيد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري،
السيدات والسادة أعضاء مجلس نوّاب الشعب،
السيدات والسادة أعضاء الحكومة،
السيدات والسادة رؤساء الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني،
حضرات السيدات والسادة،

أصالة عن نفسي ونيابة عن إخوتي أعضاء المكتب التنفيذي الوطني والهيئة الإدارية الوطنية وكافّة مناضلات ومناضلي الاتحاد العام التونسي للشغل، يسعدني ويشرفني اليوم المشاركة في موكب الاحتفال بعيد الشغل العالمي الذي دأبنا على إحيائه كلّ سنة في مثل هذا اليوم إكراما وعرفانا لنضالات وتضحيات عاملات وعمّال شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن أيضا لكلّ الروّاد الذين خطّوا بدمائهم طريق الانعتاق من نَيْرِ الاستغلال وابتزاز قوّة العمل وفتحوا لنا الأبواب واسعة لمراكمة المكاسب والحقوق.

السيدات والسادة،

أودّ في هذه المناسبة التي تجمعنا، والتي اعتمدتها بلادنا كموعد للتعبير عن تقديرنا وتثميننا لقيمة العمل كقيمة مطلقة ولتجديد الاعتراف بدورها في تحقيق الحرية والكرامة والرفاه للإنسان، وذلك من خلال تسليم جائزة العامل المثالي في الوظيفة العمومية والقطاع العام والقطاع الخاص، وتسليم جائزة الرقيّ الاجتماعي للمؤسّسات وجائزة الصحّة والسلامة المهنية في القطاعات الثلاثة. فهنيئا للفائزين بهذه الجوائز وشكرا لأصحابها على مساهماتهم الجليلة من أجل تثمين هذه القيمة وترسيخها في الوعي الجماعي التونسي.

السيدات والسادة،

يعود علينا عيد الشغل العالمي هذه السنة ونحن نستعدّ مع شعوب العالم لإحياء مائوية منظّمة العمل الدولية الفريدة من نوعها بتركيبتها الثلاثية الجامعة لشركاء الإنتاج.

ويهمّنا في هذا الصدد العودة بكم إلى منتصف القرن الماضي وتحديدا إلى سنة 1944 تاريخ تبنّي شركاء الإنتاج، في إطار هذه المنظّمة الدولية، لإعلان “فيلادلفيا” الشهير، لأذكّركم بما جاء فيه من أنّ العمل ليس سلعة، وأنّ حرية التعبير والاجتماع والتنظيم أساسية لأيّ تقدّم مستدام، وأنّ الفقر في أيّ مكان يشكّل خطرا على الازدهار في سائر أنحاء العالم.

أردنا التذكير بذلك لأنّ المتمعّن في واقعنا اليوم يكتشف دون عناء أنّ إعلان “فيلادلفيا” لا زال قائما إلى اليوم.

فقيمة العمل ما انفكّت تسجّل تراجعا مطّردا ولافتا في بلادنا، وهو من بين الأسباب الرئيسية التي أقعدتنا عن التقدّم في تحقيق أهداف ثورتنا في توفير العمل اللائق والتنمية العادلة والمتوازنة. والحقيقة أنّ ذلك يعود إلى تراجع سلطان القانون وتغوّل الفساد وطغيان عقلية الكسب السريع وغير المشروع لدى بعض الفئات والأفراد الجشعين حتّى وإن كان الأمر على حساب المجموعة الوطنية وحتّى وإن كان ذلك مضرّا بأمن البلاد وبسلامة وصحّة المواطن.

وبالتوازي تراجعت موارد الدولة بشكل غير مسبوق بسبب التهرّب الجبائي والامتناع عن تسديد مساهمات الضمان الاجتماعي وتضرّرت مؤسّساتنا الاقتصادية المنتجة بسبب المنافسة غير الشريفة للاقتصاد الموازي المستشري الأمر الذي أقعد هذه وتلك على المساهمة في مجهود الاستثمار والتشغيل وتحقيق الانطلاقة المرجوّة للاقتصاد الوطني.

لقد أدّت هذه الفوضى وهذا الانفلات وهذا التراجع وهذه السيطرة شبه المطلقة التي تقودها أباطرة الطفيليين والمضاربين والمهرّبين إلى اختلال مفزع وإلى ارتفاع غير مسبوق للأسعار، كان الشغالون والفئات الضعيفة في مقدّمة من اكتوى بنارها في مقدّمة المتضرّرين منها.

السيدات والسادة،

إنّنا واعون شديد الوعي بصعوبة الأوضاع وبالمخاطر الكبيرة المحدقة ببلادنا وبالصعوبات التي تُقعد اقتصادنا على الإقلاع، ولقد عبّرنا دائما عن استعدادنا التامّ للتضحية ولتقاسم الأعباء لكنّنا كنّا دائما نؤكّد بأن لا يحمّل الأجراء وضعاف الحال وحدهم هذا الواجب وأنّ على الجميع المشاركة في تحمّل جملة هذه الصعوبات.

إنّ المطالبة بالتزام المسؤولية تجاه المجموعة الوطنية والتقيّد بمقتضيات القانون والدعوة إلى نبذ التواكل وعقلية الكفالة والغنيمة والتحلّي بروح المبادرة وإبداء الرأي حول أداء الحكومة وحول الخيارات التنموية لا تعدّ من منظورنا إساءة لأيّ كان ولا تدخّلا في الشأن الداخلي لأيّ طرف ولا ادّعاءً لتلقين الدروس، بل هي واجب يمليه الضمير الوطني وتحتّمه الحاجة إلى التضامن والتكافل وتقتضيه علاقات الشراكة الحقيقة المبنية على المساءلة والمصارحة دون مركّبات أو أحكام مسبقة.

السيدات والسادة،

لقد أنهينا منذ أسابيع جولة المفاوضات الاجتماعية للزيادة في الأجور في القطاع الخاص والوظيفة العمومية والقطاع العام بعنوان 2018 و2019 بعد أن توصّلنا إلى زيادات في الأجور خلنا أنّها ستحدّ ولو نسبيّا من تدهور القدرة الشرائية. لكن الانفلات الجنوني في الأسعار وغياب المراقبة والضرب على أيادي العابثين ساهما في امتصاص هذه الزيادات الأخيرة بما يجعلنا نتساءل مستقبلا حول جدوى المفاوضات الاجتماعية وجديّة الحوار الاجتماعي.

السيدات والسادة،

إنّ الواجب يدعونا اليوم حكومة وأحزابا ومنظمات ومكوّنات المجتمع المدني ومواطنين إلى تغليب المصلحة العليا للبلاد ونبذ التجاذبات التي لا تقود إلاّ إلى الفتنة والتصادم وإلى الانفلات الأمني، وتعيق التقدّم في استكمال الإصلاحات التي نادى بها شعبنا وفي تحقيق أهداف ثورتنا التي ضحّى من أجلها شبابنا وسكّان جهاتنا وأحيائنا.

فلنعمل جميعا من أجل تونس ومن أجل شعبها
وفّقنا الله جميعا لما فيه خير بلادنا وشعبنا


L’image contient peut-être : 9 personnes, personnes souriantes, fouleL’image contient peut-être : 13 personnes, personnes souriantes, fouleL’image contient peut-être : une personne ou plus, foule et plein airL’image contient peut-être : 4 personnes

Aucune description de photo disponible.L’image contient peut-être : plein air


افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت FNE تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف

اليوم ،السبت 5 أكتوبر 2019 بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تكريم لأساتذة التعليم "المعتقلين السياسيين لحراك الريف الأستاذ محمد جلول ، الأستاذ محمدالمجاوي ، الأستاذ يوسف الحمديوي بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط
فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت  FNE  تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف

البلاغ التأسيسي للائتلاف الديمقراطي من اجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفك الحصار على الريف

  الائتلاف الديمقراطي من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفك الحصار عن الريف بــــــــــــــــلاغ بمبادرة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان...
البلاغ التأسيسي للائتلاف الديمقراطي من اجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفك الحصار على الريف