النهج الديمقراطي

السكرتارية الوطنية للقطاع النسائي

لنشارك في تظاهرة ماي 2019، من أجل:
-رفع الحكرة على العاملات الزراعيات
-تواجد قوي للنساء في الحركة النقابية العمالية المغربية
-وبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين

يحيي القطاع النسائي للنهج الديمقراطي العيد الأممي للطبقة العاملة فاتح ماي2019 في ظروف تتميز باستمرار تدهور أوضاع الشغيلة جراء السياسات اللاشعبية التي اتبعتها الدولة تنفيذا لإملاءات الدوائر المالية الدولية، رغم الجولة الأخيرة من الحوار الاجتماعي الدي تمخضت عنه نتائج مادية ضعيفة وبعيدة عن تطلعات مختلف فئات الأجراء بسبب تدهور القدرة الشرائية الحاصل منذ اتفاق 26 أبريل 2011 والذي لا زالت أهم بنوده حبرا على ورق وفي مقدمتها توحيد الحد الأدنى للأجور في الصناعة والفلاحة.
ان اختلال موازين القوى لصالح الباطرونا بسبب التراجع الخطير الذي أصبحت تعيشه الحركة النقابية العمالية ببلادنا يفسر بشكل كبير ما الت اليه أوضاع الشغيلة في كافة المجالات. الا أن هدا الواقع المرير يهون امام معاناة فئة أخرى من المغاربة في العالم القروي، وخاصة منهن العاملات الزراعيات، المثال الواضح على الاستغلال اللاإنساني الفاحش في الضيعات الفلاحية، اذ ترزح النساء الكادحات في الحقول والضيعات الفلاحية تحت نير المهانة والاستغلال البشع، في غياب تام لأبسط حقوقهن التي تضمن لهن الكرامة. كما تعكس الواقع المزري الدي تعيشه النساء المغربيات بسبب التهميش والتمييز والهشاشة، وتوضح جليا جشع الفلاحين الكبار مصاصي دماء النساء العاملات مقابل صمت الدولة.
يشتغل العاملات الزراعيات في شروط عمل الاستعباد بلا كرامة ولا حقوق، من تشغيل القاصرات والمسنات، بدون شروط العمل من الساعات القانونية الى الحد الأدنى للأجور وغياب الضمان الاجتماعي والتأمين عن حوادث الشغل وظروف النقل. كما يلقون الموت سنويا بالعشرات على الطرقات، حيث عادة ما يتم نقلهن في ظروف لا إنسانية، تنعدم فيها أبسط شروط السلامة. حادثة مولاي بوسلهام كشفت حجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق العاملات الزراعيات على جميع المستويات حيث شهدت أكثر من اربعين عاملة مكدسة في وسيلة للنقل مع غياب المراقبة.
اختار القطاع النسائي للنهج الديمقراطي ان يحيي العيد الأممي للطبقة العاملة فاتح ماي2019 بذكرى شهيدات الخبز العاملات الزراعيات والكادحات اللواتي يقضين تحت وطأة الاستعباد ومنهن القاصرات الأربعة اللواتي دقن عذابات العمل في الضيعات والحكرة والتحرش قبل ربيعهن 16.
وعليه فإننا نعلن للرأي العام:
• إدانتنا لكل المسؤولين عن وضعية الفقر والتهميش والهشاشة التي تعاني منها البادية المغربية والتي تجعلها تدفع ببناتها وأبنائها للوفاة في حرب الطرقات ومطالبتنا الدولة المغربية بسن سياسة اجتماعية عادلة للقضاء على الفقر وتحسين مستوى عيش الكادحات وحفظ كرامتهن.
• تحميلنا المسؤولية للدولة والباطرونا الزراعية والسلطات المحلية والشغلية والأمنية المسؤولية الكاملة فيما آلت اليه اوضاع العاملات الزراعيات والاستمرار في غض النظر عن الخروقات التي تعاني منها النساء العاملات داخل الضيعات الفلاحية جراء الاستغلال المكثف لهن، في غياب تام لشروط الصحة والسلامة والرقابة والمحاسبة وتطبيق القانون على علاته والتضييق على العمل النقابي أو حضره.
• تنديدنا بالأوضاع المادية والمهنية والمعنوية المتدهورة التي تعيشها الطبقة العاملة وفي مقدمتها النساء والدعوة إلى انخراط أوسع للنساء في النضال من أجل النهوض بأوضاع العاملات الزراعيات والنساء الفلاحات الكادحات والنساء السلاليات، وبأوضاع المرأة بالعالم القروي والأرياف والمناطق النائية عموما، والمطالبة بوضع حد لواقع الاستغلال المكثف الذي تعانيه العاملات الزراعيات والعمال الزراعيين، وتحسين ظروف عملهن ووضع حد للاستهتار المتواصل بأرواحهن وللحوادث المميتة في صفوفهن.
• استنكارنا لمقتل عشرات العمال والعاملات سنويا على الطرقات، بسبب نقلهم إلى مواقع العمل في شاحنات وعربات تفتقد لأبسط شروط السلامة؛ ونطالب بوضع حد للمآسي المرتبطة بنقل العاملات والعمال الزراعيين والاستجابة للمطالب الملحة للعمال الزراعيين ورفع كافة أشكال التمييز والحكرة المسلطة عليهم
إننا في القطاع النسائي للنهج الديمقراطي ندعوكم /كن بمناسبة عيد الشغل لهذه السنة، إلى المشاركة الواعية والقوية في مسيرات العيد الأممي للعمال من أجل:
• تأكيد مواقف تنظيمنا والتعبير عن تطلعات المرأة المغربية ودعم النضال النسائي التاريخي من أجل الكرامة الإنسانية والمساواة، ورفع كل أشكال الحيف والتمييز ضد المرأة العاملة وعموم النساء ببلادنا، ودعم النضال النسائي التقدمي من أجل المساواة بين النساء والرجال، سيرا على طريق بناء مغرب الديمقراطية الضامن للكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية وكل حقوق الإنسان للجميع.
• فرض احترام الحريات النقابية والحريات بصفة عامة وإطلاق سراح كافة معتقلي حراكي الريف وجرادة وسائر المعتقلين السياسيين ببلادنا
• بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين كأداة ثورية للدفاع عن مصالحها كطبقة وعن مصالح عموم الكادحين.
• التضامن مع الطبقة العاملة عبر العالم ومع كافة الشعوب المقهورة في كفاحها المتواصل ضد الاستعمار والطغيان الإمبريالي والاستغلال والاضطهاد.
• دعم كفاح الشعب الفلسطيني من أجل القضاء على الاستعمار الصهيوني وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية وعاصمتها القدس فوق كامل التراب الفلسطيني، والتضامن مع كافة الشعوب في نضالها ضد الامبريالية والرجعية وفي مقدمتها شعوب السودان والجزائر واليمن وفينزويلا.

السكرتارية الوطنية للقطاع النسائي
الرباط، في 29 أبريل 2019

……………………………………………………………………………………………………………………………..
المقر المركزي:زنقة الطيب لبصير،عمارة 12،رقم 3،أكدال.الرباط.المغرب
الهاتف والفاكس:0537682740 الموقع الالكتروني للنهج الديمقراطي: www.annahjaddimocrati.org
البريد الالكتروني: kitabanahj@yahoo.fr


 

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ