الرفيقة المناضلة عبلة ريماوي، زوجة المناضل أحمد سعدات في إستجواب لها مع الرفيقة زهرة أزلاف

بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي لدعم قضية الأسرى الفلسطينيين ، حل بالمغرب وفد فلسطيني من ضمنه أعضاء من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تتقدمهم الرفيقة المناضلة عبلة ريماوي، زوجة المناضل أحمد سعدات ، زعيم الجبهة و المحكوم عليه في سجون الكيان الصهيوني ب 30 سنة.
و قد شارك مناضلو و مناضلات النهج في استقبال الوفد الفلسطيني بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء و ذلك يوم 21 يناير 2011.
لقد حضر وفد الجبهة المهرجان الذي أقيم بالدار البيضاء تخليدا لذكرى وفاة المناضل أبرهام السرفاتي، و استقبل الوفد عامة و الرفيقة عبلة خاصة بحرارة من طرف الحاضرين.
شكلت زيارة وفد الجبهة للمغرب مناسبة للقاء المباشر مع مناضلي و مناضلات النهج الديمقراطي.
و من أهم أنشطة الرفيقة عبلة اللقاء الذي جمعتها بمناضلات من السكرتارية الوطنية للعمل النسائي و الذي توج بالاستجواب الاتي:
زهرة أزلاف

سؤال: مرحبا بالرفيقة عبلة في بلدك الثاني، هل يمكن أن تقدمي نفسك لقراء جريدة النهج الديمقراطي
جواب: عبلة ريماوي سعدات زوجة المناضل القائد أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبة من فلسطين، أقيم في رام الله و أعمل ضمن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ( رئيسة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية) التابع للجبهة الشعبية و رئيسة جمعية الزيتونة للأطفال و رئيسة حملة التضامن الوطنية مع سعدات و رفاقه و كافة المعتقلين. و عضوة هيئة إدارية في الائتلاف النسوي طاقم شؤون المرأة في فلسطين.
أسرتي تتكون من بنتين (صمود و إباء) وولدين (غسان و يسار)
غسان عمره 28 عام، إباء عمرها 25 عام، صمود عمرها 24 عام و يسار عمره 19 عام.
زيارتي للمغرب هي الزيارة الأولى و كانت ضمن وفد فلسطيني لمؤتمر دولي يدعم قضية الأسرى الفلسطينيين، دعم له عندنا نادي الأسير الفلسطيني.
كان انطباعنا بالنسبة للمؤتمر: هناك الكثير من الثغرات و أبرزها عدم مشاركة الأطياف السياسية في المغرب، عدم إشراك حقوقيين و قانونيين دوليين من أجل تدويل قضية الأسرى فهذا هو الهدف الرئيسي للمؤتمر ، كثرة عدد المشاركين الفلسطينيين من السلطة الفلسطينية في الوفد الفلسطيني.
أما انطباعنا كرفاق كان كبيرا جدا و فرصة كبيرة جدا عندما التقينا الرفاق في النهج الديمقراطي في المطار و كان استقبالا حارا من قبل الرفاق و الرفيقات و لم نكن نتوقع ذلك. و مرافقة رفاقنا لنا كل أيام المؤتمر، و بالمناسبة نود أن نحيي الرفاق و الرفيقات في النهج الديمقراطي للاستقبال و إشراكنا بشرف احتفال التأبين للرفيق أبرهام السرفاتي.
و أود أن أسجل شكري و تحياتي لرفاقنا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و جمعية الدفاع عن سبتة و مليلية لاستقبالهم و ترتيب نشاط جماهيري ناجح في مرتيل و لحبهم و دفء لقائهم بنا كوفد فلسطيني.
سؤال: في أي إطار اعتقل الرفيق أحمد سعدات؟ هل يمكن تقديم لقراء جريدة النهج الديمقراطي بتركيز الظروف التي يوجد فيها الرفيق أحمد داخل زنازين العدو؟
جواب: تم اعتقال الرفيق سعدات في إطار استجابة السلطة الفلسطينية للملاءات الاسرائلية و الأمريكية بعد اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي. و مكث في صحبة السلطة أربع سنوات قبل اختطافه من سجن أريحا الفلسطيني و الانتقال إلى السجن الإسرائيلي، و تم الحكم عليه ب 30 سنة، و وضعه منذ اعتقاله في السجن الانفرادي سنتين لوحده فيه مع معاملة قاسية و همجية.
يعيش الرفيق في زنزانة انفرادية مساحتها ( 2م -2م) يقضي فيه 23 ساعة في اليوم و يخرج للنزهة إلى الساحة ساعة واحدة و هو مقيد اليدين و القدمين و يعيش معزولا عن العالم و محروم الزيارة من قبل عائلته، هناك الأولاد لم يشاهدهم و لم يتمكنوا من زيارته منذ اعتقاله منذ أربع سنوات بحجة انه ممنوع أمنيا و أنا لم أشاهده منذ سنتين، و أيضا لا يستطيع التواصل مع الأسرى الآخرين و لا نستطيع التواصل معه إلا من خلال محاميه الذي يزوره مرتين في الشهر.
سؤال: كيف تعيش عائلة الرفيق أحمد الصغيرة؟
جواب: تعيش أسرة الرفيق أحمد مثل كل أسر المناضلين في فلسطين، و ممكن أقل لأن الرفيق دائما يسعى لحياة بسيطة لا يوجد فيها بذخ أو إسراف ، نحن نعيش لحد الآن في بيت بسيط و بالأجرة و ليس ملكا لنا و عشنا حياة صعبة، و ليست سهلة من كل الجوانب الاقتصادية و الاجتماعية حتى يومنا هذا، و كانت الظروف صعبة للغاية في غياب الأب و الزوج عند الأسرة و كان ذلك يتجلى في المناسبات الخاصة للعائلة.
عندما تخرجوا الأولاد و البنات من المدارس و من الجامعات و كل الطلاب يحتفل بهم آبائهم و أمهاتهم إلا أولادنا لدرجة أن غسان رفض الذهاب إلى حفلة التخرج من الجامعة لان صعوبة الموقف في غياب الأب أكبر من الفرصة الممزوجة بالألم دائما و في كل المواقف السعيدة التي تنعكس علينا و تصبح مؤلمة و حزينة.
بالإضافة إلى صعوبة الحياة الاقتصادية التي عشناها و الأولاد يتلقون تعليمهم الجامعي و لغاية الآن.
سؤال: كيف تتعامل السلطة الفلسطينية و حماس مع اعتقال الرفيق احمد سعدات؟
جواب: الرفيق احمد هو قائد وطني كبير لا يستطيع أحد في فلسطين إلا أن يحترم نضاله و ينحني له على مواقفه و صموده أمام العدو الصهيوني.
سؤال: نلاحظ كمناضلات مغربيات أن الدور الرائد الذي كانت تلعبه المرأة الفلسطينية في صفوف المقاومة الفلسطينية قد تراجع خلال العقود الأخيرة، إذا كنا على صواب، فما هو التفسير لهذا التراجع؟
جواب: إن نضالات المرأة الفلسطينية سطرت أفضل المواقف النضالية بنضالها إلى جانب الرجل في مسيرة النضال الفلسطيني ، و إذا كان هناك تراجع على صعيد المجال السياسي لأن التراجع أصبح بشكل عام على صعيد الفصائل الفلسطينية و ليس فقط دور المرأة ، و لكن هناك النضال الاجتماعي و التعبئة السياسية للمرأة و الذي انحسر قليلا قبيل مجيء السلطة الفلسطينية ، و لكن بعد الانتفاضة الثانية استردت المرأة الفلسطينية مكانتها على صعيد اجتماعي ووطني و سياسي فأصبحت المرأة مندمجة في تشكيل البرلمان الفلسطيني و المجالس البلدية و الوزارات بنسبة 20% ( الكوطا النسوية) التي أثبتت المرأة ضمن نضالاتها و ضغطها على السلطة الفلسطينية و هذا يعود لسجلها الحافل بالنضال السياسي في مرحلة السبعينات و الثمانينات و التسعينات و مازال لغاية الآن.

سؤال: كيف ترى الرفيقة عبلة مساهمة رفيقاتها المغربيات في تدعيم النضال من أجل إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين عامة و سراح القائد أحمد سعدات خاصة؟
جواب: أرى في التجربة النضالية المغربية سواء على صعيد الرجال أو النساء تجربة تدعم و تقوي التجربة النضالية الفلسطينية و خاصة بأننا نسير على نفس الدرب و النهج السياسي التقدمي الذي نؤمن به و هي حرية الأرض و الإنسان و أن يعيش هذا الإنسان بحرية و كرامة على أرضه و بين أبناء شعبه، و هذا يجمعنا مع كل الرفاق الأحرار في العالم. لنناضل من أجل هذه القضية الإنسانية السامية، و نحتاج لكم للانضمام لنا في نضالنا في حملة التضامن مع سعدات و رفاقه الأسرى في سجون الاحتلال و تأسيس اللجان المغربية الصديقة للأسرى و لدعمه لنا في نضالنا من أجل إظهار صوتهم و قضيتهم لكل العالم.
سؤال: هل لك الرفيقة عبلة كلمة خاصة لقراء جريدة النهج الديمقراطي؟
جواب: كلمة أخيرة أقولها للشعب المغربي جميعا ، حيث أن وقوف الشعب المغربي إلى جانب الشعب الفلسطيني ليس جديدا و ليس غريبا، و هذا ما شعرنا به لدى وطأنا أرض المغرب الحبيب و دائما نفتخر بكم و بمواقفكم بجانب نضالنا الفلسطيني.
و القضية التي تجمعنا هي وحدة الفكر ووحدة القضية و أن الاحتلال لفلسطين و سبتة و مليلية واحد، وجهان لعملة واحدة و معا و سويا حتى تحرير فلسطين و سبتة و مليلية من المحتل.


 

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

من وحي الاحداث 324: في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
من وحي الاحداث 324: في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

من يستحق النصب التذكاري حقيقة

من وحي الأحداث من يستحق النصب التذكاري حقيقة
من يستحق النصب التذكاري حقيقة

 البيان الصادر عن المجلس الوطني للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

وحدة العمل والنضال من أجل إعمال مضامين الميثاق الوطني لحقوق الإنسان ووضع حد لمسلسل التضييق على الحقوق والحريات وإطلاق كافة المعتقلين السياسيين
 البيان الصادر عن المجلس الوطني للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

احتجاجات لعمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

عمال الحراسة والنظافة FNE بالرباط سلا القنيطرة بالتعليم يحتجون على تأخر الأجور ويحملون الشارة ويضربون عن العمل الثلاثاء 10 شتنبر...
احتجاجات لعمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك

العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً VD N° 321-322 EN PDF
العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي

من وحي الأحداث من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي
من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي