افتتاحية:

عدم مقاومة تشتيت الصف مساهمة في خسارة المعارك

يستمد النظام والعدو الطبقي قوته من عدة عوامل أهمها تشتت المتضررين ومن يمثلهم كفئات إجتماعية. وحصول هذا التشتت كان نتيجة عدة سياسات وضعت بإحكام وطول نفس. طبقت كل هذه السياسات بعد تهيئ الارضية الخصبة لها أي بعد تثبيت خصائص وخصال الانسان ككائن فرد متفرد. تم ترسيخ القناعة لهذا المواطن أو المواطنة حتى صارت عقيدة بأن نجاحه لن يتحقق إلا بفصل نفسه عن البقية بل يجب عليه أن يشق طريقه بإقصاء الاخر وبأي وجه لأنه منافسه اللدود.هكذا نشأ المواطن الفرد المتفرد يصارع وكأنه في غابة، والحاجز أمام النجاح هو المواطن الآخر ولذلك لا يمكن الفوز إلا عن طريق ازاحة هذا الحاجز ولا تهم الوسيلة. وهذا المواطن الفرد المتفرد باتت تقوده فكرة شديدة البساطة لكنها فعالة وهي: الغاية تبرر الوسيلة. في هذا الاطار أصبح للنجاح مضمون ومعايير ومقاييس تتطابق مع مسعى الفرد المتفرد، فالناجحون هم اشخاص تجمعت فيهم خصال الغالبين والمنتصرين، ولا يهم كيف وبأية طريقة وعلى من. الناجح يشبه ذلك الكائن البدائي الخارج لتوه من الغابة، بل احط من ذلك الكائن الذي في الحقيقة كان يحترم بعض القوانين الطبيعية لأنها كانت تساعده على الحياة بينما صاحبنا الاناني يستمد بقاءه من هضم حق غيره.

لتنشئة مثل هذا النوع من المواطنين والمواطنات وضعت الرأسمالية خططا فكرية وعلاقات اجتماعية واقتصادية ووظفت الدولة كجهاز ضبط سياسي وأمني وأيديولوجي، وما تفكيك التعليم العمومي وخوصصة الخدمات الاجتماعية وضرب الاستقرار في الشغل وإشاعة العمل بالعقدة القصيرة الاجل إلا عوامل تسعير ضرب لحمة الشعب وتكافله وتضامنه.
إنها المرحلة النيوليبرالية في أفظع تجلياتها بعد ان تيقنت الدوائر الامبريالية من سيطرتها ومن اندحار كل أشكال المقاومة ومحاولة بناء المجتمع الاشتراكي البديل. لقد تيقنت بأن القوى المناهضة للمشروع الرأسمالي والتي تقودها الطبقة العاملة قد انهزمت ولذلك دشنت مرحلة القضاء على المواطن المتضامن وعلى القيم التي كانت تسمح ببناء شخصيته وتمده بالأهداف النبيلة والمثل.

لكن الذي نراه اليوم هو فشل هذه السياسية النيولبرالية المتوحشة، لأنها وضعت المواطنين والمواطنات أمام اختيار لم تعشه البشرية من قبل وهو إما مقاومة النظام الرأسمالي المتوحش أو الدمار بما فيه الحياة على كوكبنا الارض.

هذا ما يفسر عودة الوعي الجماعي لذلك المواطن والمواطنة والذي بدأ يفهم بأن استمرار العيش لا بد أن يكون في حضن وبرعاية الجمهور أو المجموعة التي تماثله أو هي قريبة منه بمطالبها ومصالحها؛ بدأ يخرج من سجن مصالحه الفردية المتفردة الانانية ويعي بأنه كان يستغفل ويسخر حتى ضد نفسه.

إنطلاقا من هذا الادراك البسيط لمصالحه ولارتباطه بمن يشبهه بدأت تنتظم الحركات الاجتماعية ذات الطابع الفئوي، وبدأت إرهاصات التنظيم تظهر وضرورته تتأكد. على قاعدة هذه الحقيقة الميدانية أو التجريبية أصبح من واجب القوى المناضلة التي حافظت على قناعة النضال الجماعي المنظم وبفكر طبقي يعبر عن مصالح الطبقات الاجتماعية التي لها مصلحة في التغيير، أن تسعى للعمل الشاق والطويل النفس داخل هذه الحركات الاجتماعية لأنها حركات قابلة للتطور في الاتجاه الايجابي وتعيد الروح للنضال ضد النظام الرأسمالي المتعفن وتبني البديل عنه وعن فناء البشرية.

ومن الاكيد أن النضالات التي تعرفها بلادنا في خضم هذه الحركات الاجتماعية تساهم في التطوير السريع للوعي وقد تكتسب الجماهير وعيا وتحقق مدارك جد مهمة في وقت وجيز.نحن اليوم أمام بداية إدراك أن استعدادات الشعب للنضال قوية جدا والمحيط الدولي يشجع ويدعم ذلك ونحن أيضا أمام دروس ميدانية تبين أن التشتت حاصل وأن المعارك تنهار والانتصارات تكون مؤقتة لأنها انتصارات لفئات منعزلة وأن النظام يعمل بشكل منهجي على افراغ أية معركة من زخمها ويقزمها لكي يهزمها. كل هذه المعطيات بدأت تتوضح ويتأكد منها المتضررون، لكنهم لم يجدوا بعد طريق تجاوزها والمخرج الأنسب. ومن أجل تقديم البديل ليس أمام القوى المناضلة وعلى رأسها القوى الماركسية إلا أن تشرح بأن النضال الجزئي جيد لكنه يكون أجود واقوى لما يتوحد ولما يتجمع في بوتقة النضال العام من أجل المجتمع البديل بقيادة الطبقة العاملة وحزبها المستقل. عندها نبطل عامل قوة العدو المتمثل في تشتت قوى الشعب.


افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفانيالإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م تحل اليوم الإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م، الذكرى (47) السابعة...
الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

التجمع الشعبي- العمالي دفاعا عن القضية الفلسطينية وضد التطبيع ورفضا ل"صفقة القرن" للاتحاد العام التونسي للشغل يعرف نجاحا باهرا نظّم...
نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني يوم الاحد 14 يوليوز2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير. تحت شعار "نحو......
النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني