النهج الديمقراطي بالجديدة والنواحي
الجمع العام

بيان إلى الرأي العام
الجمع العام يقرر مواصلة مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي بالإقليم انخراطهن/م
في سيرورة الإعداد الجدي والمسؤول للإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين/ات

انعقد الجمع العام لتجديد الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي فرع الجديدة تحت إشراف الكتابتين الوطنية والجهوية بتاريخ 23/06/2019 بمقر الفرع، غداة تخليد ذكرى انتفاضة 20 يونيو المجيدة؛
بعد استماع الجمع العام ومناقشته للتقرير السياسي المقدم إليه من طرف الكتابة المحلية وتنويهه بتجربتها الغنية والمتميزة في تقوية وتوسيع إشعاع النهج الديمقراطي بالإقليم وفي الانخراط المسؤول والمساهمة الفعالة في مشروع الإعداد للإعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، خاصة وأن القيادة السياسية لهذه التجربة كانت على رأسها امرأة، وهو ما يجسد الإيمان القوي لمناضلات ومناضلي النهج بالمساواة الفعلية بين النساء والرجال، وبعد تحليله للمرحلة التي من أبرز سماتها ما يلي :

على المستوى الدولي:

  • استمرار تعمق الأزمة البنيوية للرأسمالية ولجوئها إلى تكثيف هجومها الليبرالي المتوحش على مكتسبات الطبقة العاملة في ظل صعود اليمين الفاشي وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وبعض بلدان أوربا؛
  • تنامي مقاومة الطبقة العاملة والشعوب لهذا الهجوم الرأسمالي ( فرنسا , البرازيل , فنزويلا …).

 

على الصعيد القاري والجهوي:

  • استمرار ثورة الشعبين السوداني والجزائري للقضاء على النظامين العسكريين السائدين في بلديهما وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية حيث السلطة والسيادة للشعب؛
  • تصاعد مقاومة الشعب الفلسطيني ضد سياسة الإرهاب والميز العنصري للصهيونية وضد المخطط الامبريالي والصهيوني والرجعي لإقبار قضيته، المسمى ” صفقة القرن” وتشبثه بحقوقه العادلة والمشروعة في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

 

على الصعيد الوطني:

  • تمادي النظام المخزني في الإجهاز على ما تبقى من مكتسبات الشعب المغربي تنفيذا لإملاءات المؤسسات المالية الامبريالية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي وفرض قوانين رجعية تراجعية وتعميق سياسة الخوصصة وضرب الخدمات العمومية ونهج أسلوب القمع والاعتقالات والمحاكمات الصورية ضد مناضلي ومناضلات الحركات الشعبية والنضالات والإضرابات العمالية (الريف ؛ جرادة ..) ومحاصرة القوى الديمقراطية المناضلة وضمنها حزبنا النهج الديمقراطي.

 

على الصعيد الإقليمي والمحلي :

  • تدهور خطير ومتواصل للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية والأمنية والبيئية بالإقليم وخاصة على مستوى البنية التحتية والخدمات الاجتماعية من طرقات وقنوات الصرف الصحي وصحة وتعليم وشغل وسكن لائق وبيئة… وهو ما يكشف فشل السلطات الإقليمية والمحلية والمجالس الجماعية في تدبيرها للشأن المحلي الشيء الذي فاقم من مظاهر االبؤس والفقر والبطالة والطرد الفردي والجماعي للعمال والهدر المدرسي وانتشار مظاهر التسول والتشرد والعنف وانعكاسات ذلك على الأوضاع الأمنية للمواطنين والمواطنات وفي نفس الوقت تعمق الفوارق الطبقية وتراكم الثروات في أيد أقلية تقتات من اقتصاد الريع والرشوة استغلال النفوذ.

 

وبناء على ما سبق فإن الجمع العام يعلن ما يلي:

1. إدانته للهجوم الامبريالي الرأسمالي المتوحش على الطبقة العاملة والشعوب؛
2. تضامنه مع كفاح وثورات الشعوب وعلى رأسها الثورتين السودانية والجزائرية ومقاومة الشعب الفلسطيني ضد المخططات الامبريالية الصهيونية الرجعية التي تستهدف قضيته وإدانته لمؤتمر الخزي والعار بالبحرين؛
3. إدانته لسياسة القمع المخزنية ضد الحركات والنضالات الشعبية والقوى الديمقراطية والإجهاز على مكتسبات الجماهير الشعبية في العيش الكريم والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية؛
4. مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وضمنهم معتقلي حراك الريف ورفع الحصار عن القوى الديمقراطية المناضلة والإعلام المستقل.
5. تنديده بتردي الأوضاع العامة بالإقليم واعتباره ألا تنمية حقيقية بدون نموذج تنموي ديمقراطي يجعل من مصلحة ساكنة الإقليم هدفه الأسمى؛
6. تضامنه مع نضالات الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء ومختلف الفئات المتضررة من السياسات المخزنية بالإقليم (الباعة المتجولون، الجزارون …)؛
7. تأكيده على أن النضال الوحدوي للقوى الديمقراطية المناضلة والحية هو السبيل لوقف نزيف التدهور المتواصل بالإقليم والدفاع عن حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية الكادحة؛
8. يقرر مواصلة مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي بالإقليم انخراطهن/م في سيرورة الإعداد الجدي والمسؤول للإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين/ات.

الجمع العام بتاريخ 23 يونيو 2019

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

من وحي الاحداث 324: في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
من وحي الاحداث 324: في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

من يستحق النصب التذكاري حقيقة

من وحي الأحداث من يستحق النصب التذكاري حقيقة
من يستحق النصب التذكاري حقيقة

 البيان الصادر عن المجلس الوطني للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

وحدة العمل والنضال من أجل إعمال مضامين الميثاق الوطني لحقوق الإنسان ووضع حد لمسلسل التضييق على الحقوق والحريات وإطلاق كافة المعتقلين السياسيين
 البيان الصادر عن المجلس الوطني للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

احتجاجات لعمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

عمال الحراسة والنظافة FNE بالرباط سلا القنيطرة بالتعليم يحتجون على تأخر الأجور ويحملون الشارة ويضربون عن العمل الثلاثاء 10 شتنبر...
احتجاجات لعمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك

العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً VD N° 321-322 EN PDF
العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي

من وحي الأحداث من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي
من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي