العدد 318 من جريدة النهج الديمقراطي، بالأكشاك

أمل شعوب العالم في اليسار

يجتاح العالم جيل جديد من هجوم السياسات النيوليبرالية القوية التي يفرضها الرأسمال العالمي وتنفذها الأنظمة التابعة من خلال سياسات طبقية أكثر حدة. سيكون ضحيتها شعوب العالم وفي مقدمتها بالأساس الشعوب التي ترزح تحت نيران الأنظمة الاستبدادية. ذلك أن تمكن هذا الرأسمال من تثبيت أوضاع ممارسة القهر والاستبداد الطبقيين بسلطة المال العابر للقارات، مستفيدا من تطور المعارف والعلوم، خاصة في مجال التكنولوجيا. حيث لم تتطور هذه الأخيرة إلا بعدما تطورت معها منظومة حاجيات جديدة للاستهلاك وأنماط عيش وثقافات استهلاكية تدميرية. كما طور الرأسمال شبكة واسعة من المؤسسات الدولية أهمها البنك العالمي، المنظمة العالمية للتجارة، صندوق النقد والبنك العالمي فاستطاع بذلك بسط نفوذه القاري بالتحكم في أسواق المال وتوسيع دائرة الاستغلال وتجفيف منابع المواد الأولية والطاقات الأحفورية (énergie fossiles) لتسخيرها للمزيد من الاستغلال الفاحش.

بينما يقابل ذلك، تنامي كبير ونوعي للهبات الشعبية في جل القارات وقد طورت بدورها أساليب المقاومة المدنية، من خلال مسارين رئيسيين: الأول ذو بعد أممي يتمثل في الاحتجاجات المنتديات الاجتماعية البديلة، فضلا عن التظاهرات الرافضة للسياسات النيوليبرالية في العديد من عواصم العالم، بمشاركة مختلف ضحايا هذه السياسات النيوليبرالية في مجالات السياسات الضريبية والتشريعات الاجتماعية وتدمير البيئة. أما المسار الثاني، فيتمثل في الانتفاضات الشعبية المنظمة في شكل سيرورات ثورية ضد الأنظمة الاستبدادية في المنطقة العربية والبلدان المغاربية، حركة السترات الصفر في فرنسا، حركات مناهضة العولمة الليبرالية، حركة الدفاع عن الحق في الأرض والماء، حركة مناهضة العنصرية، الحكة النسائية والشبيبية …

هي بالتالي دينامية جديدة واعدة، تذكي قضايا وانشغالات كبرى لليسار العالمي الذي نشأ و تطور ملتزما بقضايا حق الشعوب في تقرير مصيرها وأكسب نضالها ضد الامبريالية الرجعية والصهيونية مشروعية لا يتنازعها احد. ويعتبر النضال على هذه القضايا وتحرير الإنسان من العبودية والاستغلال مبرر وجود اليسار الماركسي، هو القادر لوحده دون سواه من تفكيك نظم وبنيات الاستغلال والتسلط الطبقيين للرأسمال. هكذا يتواجد اليسار في دول المحيط الرأسمالي ويتكون من كل القوى التي تناضل من أجل التحرر الوطني من سيطرة الإمبريالية ومن أجل الديمقراطية. وتدافع على قيم التقدم والحرية والعلمانية والمساواة والكرامة. وهي القوى التي تدافع عن مصالح الطبقات الشعبية ومنها بالأساس: الطبقة العاملة، الكادحين في البوادي والمدن والبرجوازية الصغرى والجزء من البرجوازية المتوسطة المصطف بجانب هذه الطبقات. كما يتواجد اليسار ذاته في دول المركز، ويتشكل من القوى المناهضة للرأسمالية والمناضلة من أجل الاشتراكية ومن قوى يسارية قامت بالقطيعة مع القوى الاجتماعية- الديمقراطية.

إن الانتشار الجغرافي لليسار، وصموده في وجه آليات البطش الرأسمالية والتعتيم الإعلامي للمنابر الليبرالية المناهضة لتحرر الإنسان، كل هذا يجعل من قوى اليسار الأمل الكبير للشعوب في وضع حد للتسلط والاستغلال و القطع مع الحكومات اللصوصية وكيلة الرأسمال العالمي. غير أن الشتات والأزمة التي يعيشهما اليسار خاصة بعد الانهيارات الكبرى لتجارب تاريخية هامة. فضلا عن التيه الفكري الذي أصاب بعض مكوناته، يؤجل هذه المهمة ويعقدها أكثر. لكنه لا يجعل منها الشيء المستحيل، خاصة وأن التطورات التي يعرفها هذا اليسار من حيث تنامي الوعي في اتجاه ضرورة بناء جبهات النضال المحلية، الإقليمية وحتى الأممية واقتناع العديد من مكوناته بضرورة توحيد النضال وعولمته ضد عولمة الإرهاب والاستبداد واضطهاد الشعوب. إن الانتفاضات الشعبية والإضرابات السياسية والعصيان المدني الذي أخذ يدخل حيز التطبيق في نوعية النضال الشعبي الآخذ في التصاعد ضد الأنظمة الاستبدادية الفاشلة، يؤكد بالملموس أن التربة قابلة لاستنبات أدوار طليعية متجددة للأحزاب البروليتارية واليسار الماركسي لتحرير الشعوب وفي مقدمتها الطبقات العاملة في العالم الذي أصبح لا يحتمل المزيد من تمزيق أواصر السلم والنماء العالميين، بل أصبح يستغيث بتعجيل البديل اليساري الديمقراطي العلماني، حتى يتخلص الإنسان ومحيطه البيئي من الدمار والبربرية الناتجة عن سياسات ومخططات الامبريالية. فالمعطيات الملموسة لواقع عالمنا وشعوبه المناضلة، تعتبر تباشير الأمل الواعد بالتحرر إذا ما تحمل هذا اليسار مسؤولياته كاملة وتوجه مباشرة إلى العمل وسط العمال وعموم الكادحات والكادحين.

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً