الاتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية

بيان المجلس الجامعي دورة الفقيد حميد الغازي للصمود والاستمرارية يوم 29 يونيو 2019

المجلس الجامعي يعتبر الاتفاق الذي تنوي وزارة الداخلية تمريره بقطاع الجماعات الترابية هزيل ويدعوها إلى الجدية في التعاطي مع المشاكل الأساسية لشغيلة الجماعات الترابية ويحملها مسؤولية عودة الاحتقان إلى القطاع في حالة إفشالها للحوار ويدعو العمال والموظفين/ات إلى إنجاح جميع المحطات التنظيمية والنضالية المقبلة في أفق المؤتمر الوطني السادس في شهر ابريل 2020 ويفوض للمكتب الجامعي صلاحية تدبير المرحلة المقبلة حتى انعقاد اللجنة الإدارية في شهر أكتوبر 2019

انعقد يوم السبت 29 يونيو 2019 بالمقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل الدورة الثالثة للمجلس الجامعي دورة الفقيد حميد الغازي للصمود والاستمرارية تحت شعار “تنظيم قوي لمواجهة كافة التحديات” والذي تزامن هذه السنة مع الذكرى 13 لاستشهاد المناضل النقابي مصطفى لعرج، وبعد نقاش مستفيض وعميق لجدول الأعمال قرر إبلاغ شغيلة قطاع الجماعات الترابية وعبرها الرأي العام الوطني ما يلي :

1- إصرار وزارة الداخلية على تمرير اتفاق لا يستجيب لأدنى انتظارات عمال وموظفي/ات الجماعات الترابية دليل واضح على عدم رغبتها في نزع فتيل التوتر بالقطاع الذي عمر طويلا.

وفي الوقت الذي انخرطت جامعتنا بكل نضج ومسؤولية في الحوار من اجل انجاحه وتحقيق نتائج متوازنة تلبي على الاقل الحد الادنى من مطالب شغيلة القطاع خاصة ان هذه العملية تم انتظارها لأزيد من ست(6) سنوات وبعد ما يقارب سنة ونصف من اللقاءات وعمل اللجان الوظيفية بمقر المديرية العامة للجماعات المحلية، نجد وزارة الداخلية التي تدخلت لإنجاح الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية، تصر على التنكر لأبسط المطالب العادلة بالقطاع ولا يتعدى هاجسها توقيع اتفاق فارغ عبر لقاءات تكرر نفسها وإغراق الحوار بنقابات لا تمثيلية مستهترة بجميع القوانين المعمول بها .

2- يعتبر قطاع الجماعات الترابية مركزا لجميع المعاناة من خلال هزالة الأجور وتجاوزات رؤساء المجالس، وحين تدعي الحكومة استفادة العاملين بالقطاع من حصة مهمة من كلفة الحوار الاجتماعي تمثلت في مليار و200 مليون درهم دون تقديم اي تفاصيل فإنها تعطي إشارات واضحة بهدف تكريس المعاناة التي تعرفها شغيلة القطاع المحرومة من ابسط الحقوق :

  •  التضييق المتواصل على الحريات النقابية من طرف رؤساء الجماعات الترابية (جرسيف، بني ملال، تاوريرت،…)
  • عدم احترام القانون من طرف رؤساء المجالس والمزاجية في التسيير التي يكون ضحيتها غالبا الموظفون/ات .
  • غياب أي حل جدي لبعض المشاكل المزمنة على رأسها حاملو الشواهد (الماستر، الاجازة، التقني،…) ومطالب مختلف الفئات بالقطاع مساعدين إداريين وتقنيين، محررين، متصرفين، تقنيين ومهندسين و…
  • تجاهل الحديث عن مشكل الإنعاش الوطني الذي أصبح عارا تتحمل مسؤوليته الحكومات المتعاقبة.
  • غياب أي تدخل مسؤول في مشاكل التدبير المفوض خاصة بقطاع النظافة ما يشجع الشركات المستفيدة على خرق القانون والتواطؤ و المحاكمات والاعتقالات كما هو الحال بمدينة تاوريرت…
  • غياب تعاطي مسؤول لحل مشكل العمال العرضيين الذين يعانون الاستغلال والطرد كما هو الحال بمدينة جرادة، تازة …

3- إن الفوضى في التسيير الاداري والتمييز بين الادارات العمومية والجماعات الترابية في التعويض عن المهام والزبونية المستشرية في مباريات الكفاءة المهنية والتركيز فقط على التقليص من ميزانيات التسيير خاصة في الجوانب التي تهم بعض الجوانب الاجتماعية (الساعات الاضافية، التعويض عن الاشغال الشاقة والملوثة) دون بذل أدنى مجهود في محاربة الفساد والمفسدين، يعتبر من المؤشرات السلبية الواجب على وزارة الداخلية تحمل كامل مسؤولياتها بخصوصها.

وعليه فان المجلس الجامعي يعلن ما يلي:

1- يجدد تضامنه مع جميع ضحايا التجاوزات التي يقوم بها بعض رؤساء المجالس المحلية دون أدنى اعتبار للقانون والأخلاق والقيم الإنسانية النبيلة ،وعلى رأسهم المناضل النقابي عبد السلام رحيوي بجماعة بركين بإقليم جرسيف الذي يتعرض للمحاكمة بناء على شكاية كيدية يعلم الخصوم قبل الأصدقاء أنها لتصفية الحساب والأخت خديجة أقديم مديرة مصالح جماعة دار الجامع بإقليم الحوز وعمال النظافة بتاوريرت الذي مازالت أطوار محاكمتهم لم تنتهي لما يزيد عن الستة أشهر.

2- يحمل وزارة الداخلية مسؤولية الباب المسدود الذي وصل إليه الحوار القطاعي الذي كان يوم 25 يونيو 2019 أحد فصوله السيئة حيث في الوقت الذي انتظر التنسيق الرباعي من المديرية العامة للجماعات المحلية التفاعل الإيجابي مع المطالب الملحة المتضمنة بالمذكرة المطلبية للتنسيق النقابي لم يتعدى الوفد الممثل لهذه المديرية التأكيد على العرض الهزيل الذي سبق رفضه من طرف جميع النقابات الاكثر تمثيلية بالقطاع.

3- يدعو التنسيق الرباعي إلى إعادة تفعيل البرنامج النضالي الذي سبق تعليقه لفسح المجال للحوار والمتمثل في تنظيم ندوة صحفية لشرح مآل الحوار القطاعي للرأي العام الوطني، وتهيئ شروط خوض إضراب وطني مرفوق بوقفات احتجاجية جهوية لحمل وزارة الداخلية على التعاطي المسؤول مع الحوار القطاعي وعدم اختزاله في اتفاق فارغ.

4- يدعو مناضلات ومناضلي الجامعية الوطنية لعمال وموظفي الجماعات الترابية الى الاستعداد الجاد والمسؤول في تنفيذ خلاصات المجلس الجامعي واللقاء الدراسي الذي انعقد في نفس اليوم كما يدعوهم/ن الى الاستعداد لإنجاح المحطات التنظيمية التالية :

  • عقد اللجنة الإدارية للنقابة الوطنية لعمال الإنعاش الوطني يوم السبت 6 يونيه 2019
  • قد اللجنة الإدارية في دورتها الثامنة يوم 5 اكتوبر 2019.
  • عقد مجلس جامعي استثنائي خلال شهر دجنبر 2019.
  • عقد المؤتمر التأسيسي للنقابة الوطنية لعمال التدبير المفوض –قطاع النظافة- بتاريخ 7 دجنبر 2019.
  • عقد المؤتمر الوطني السادس للجامعة في شهر ّأبريل 2020.

5- يؤكد استعداد الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل لخوض جميع الأشكال النضالية من أجل انتزاع حقوق شغيلة قطاع الجماعات الترابية وصون مكتسباتها مهما كلف ذلك من تضحيات لأن المستوى الذي بلغته معاناة العاملين بالقطاع أصبح غير مقبول ويفوض المكتب الجامعي صلاحية تدبير المحطات المقبلة إلى حين انعقاد اللجنة الإدارية يوم 5 أكتوبر 2019 .

6- يدعو عموم المناضلات والمناضلين إلى الاستعداد الجدي لخوض جميع الاشكال النضالية وإنجاح البرنامج التنظيمي، جهويا، اقليميا ومحليا ورص الصفوف والالتفاف حول اطارهم المكافح المستقل والوحدوي الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.

7- يطالب بالإفراج الفوري عن معتقلي حراك الريف وجميع معتقلي الحراكات الشعبية

8- يعتبر ما يسمى صفقة القرن محاولة بئيسة للإجهاز على القضية الفلسطينية ويدعو القوى الحية المغربية الى مناهضتها وفضح جميع أشكال التطبيع الرسمي وغير الرسمي.

وفي الأخير فان المجلس الجامعي دورة الفقيد حميد الغازي للصمود والاستمرارية يؤكد انه إذا لم يكفي النضال فسننتقل إلى المزيد من النضال والتنظيم والكفاحية والتفاني في خدمة شغيلة الجماعات الترابية حتى تحقيق جميع انتظاراتها.

عاش الاتحاد المغربي للشغل
عاشت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية

الدار البيضاء في: 29 يونيو 2019

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

من وحي الاحداث 324: في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
من وحي الاحداث 324: في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

من يستحق النصب التذكاري حقيقة

من وحي الأحداث من يستحق النصب التذكاري حقيقة
من يستحق النصب التذكاري حقيقة

 البيان الصادر عن المجلس الوطني للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

وحدة العمل والنضال من أجل إعمال مضامين الميثاق الوطني لحقوق الإنسان ووضع حد لمسلسل التضييق على الحقوق والحريات وإطلاق كافة المعتقلين السياسيين
 البيان الصادر عن المجلس الوطني للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف

احتجاجات لعمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

عمال الحراسة والنظافة FNE بالرباط سلا القنيطرة بالتعليم يحتجون على تأخر الأجور ويحملون الشارة ويضربون عن العمل الثلاثاء 10 شتنبر...
احتجاجات لعمال الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي بالاكشاك

العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً VD N° 321-322 EN PDF
العدد المزدوج 321-322 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي

من وحي الأحداث من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي
من أجل مفهوم أشمل لظاهرة الاعتقال السياسي