الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
Union National des Etudiants du Maroc

اللقاء الوطني التشاوري2 من أجل إيقاف مصادرة المقر المركزي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب
المنعقد في 26 فبراير 2017, تحت شعار :
” لنناضل جميعا لأجل تحصين المقر المركزي لأوطم واستعادة دوره الإشعاعي”

كلمة محمد بوبكري رئيس المنظمة المنتخب
في المؤتمر السادس عشر للإتحاد الوطني لطلبة المغرب
لنناضل جميعا لأجل تحصين المقر المركزي لأوطم واستعادة دوره الإشعاعي

أيها الرفيقات أيها الرفاق؛
تحية نضالية لكن ولكم جميعا على نضالكم وعلى إصراركم النبيل على الوقوف إلى جانب أوطم وإلى جانب نضالات طلاب المغرب في هذه الظروف الصعبة والدقيقة.
اعتقدت السلطة عند إقدامها على المحاولة البئيسة للسطو على المقر المركزي لمنظمتنا، أن الطريق أمام فعلتها المدانة سالكة، بالنظر إلى الأوضاع الذاتية الصعبة والمعقدة لحركتنا الطلابية، لكن جاءها الرد من حيث لم تكن تحتسب: حيث هب مسؤولو ومناضلو أوطم السابقون إلى الالتئام في لقاء تشاوري في 12 نونبر 2016 ووضعوا برنامجا نضاليا للتصدي لمحاولة السطو على مقر أوطم، ونفذوه بتضحية وإخلاص، مستندين إلى ضمائرهم المتقدة وإلى القانون الأساسي لأوطم الذي يمنح لهم العضوية الشرفية في فصله الرابع، وبذلك استحقوا شرف العضوية المقاومة.

وكما تعلمون، مباشرة بعد اللقاء التشاوري الأول، وبعد تواصل لجنة المتابعة معي وإطلاعي على نتائج وبرنامج اللقاء، أصدرت تصريحا عبر عن دعمي الكامل لهذه المبادرة الرائعة. ومنذ ذلك الحين لم يتوقف التنسيق بيني وبين لجنة المتابعة في كل ما يهم ويتعلق بالمعركة النضالية للتصدي لمحاولة السطو على مقر منظمتنا وتفويته إلى وزارة الشباب والرياضة.
2- لست هنا في معرض تقرير أدبي حول المرحلة الفاصلة بين اللقاء التشاوري الأول ولقاءنا التشاوري الثاني هذا، لكن من المفيد التوقف عند أهم خلاصات ودروس هذه الفترة، وأهم مكتسباتها وفي نظري هي التالية:
من بين أهم إنجازات معركتنا النضالية أنها حشرت المحاولة البئيسة للإجهاز على مقر أوطم والسطو عليه، في الزاوية الضيقة وطوقتها تطويقا، لم تجد معه من مسلك ولا مهرب إلا مهرب التزوير والكذب المفضوح وتسخير قرارات القضاء الظالمة لإضفاء شرعية مفقودة على خطوة مصادرة مقرنا، الذي يشكل ذاكرة النضال والتصدي الطلابي وأحد الرموز الدالة والشاهدة على صمود منظمة الطلاب المغاربة اوطم طيلة 60 سنة كاملة، هذه المحاولة البئيسة المدانة بكل المقاييس القانونية والنضالية والأخلاقية؛
من بين أهم إنجازات حركتنا النضالية أيضا، أنها كرست نفسها كحركة نضالية ديمقراطية وحدوية لفت وانفتحت على مختلف الحساسيات والتجارب النضالية من مناضلي ومسؤولي أوطم السابقين، منذ صدور النداء التأسيسي لهذه التجربة النضالية الواعدة في 26 أكتوبر 2016، مرورا باللقاء التشاوري الأول المنعقد في 12 نونبر 2016، وطيلة هذه الفترة النضالية الممتدة حتى هذا اللقاء الثاني الذي يجمعنا ويوحدنا على طريق التشبث بأوطم باعتبارها كمنظمة نقابية موحدة لنضالات كافة الطلبة المغاربة والوفاء التام لمبادئها الخالدة.

إن الطابع الديموقراطي الوحدوي لهذه التجربة النضالية، مكسب عظيم، خاصة وأننا أمام موضوع وقضية الإتحاد الوطني لطلبة المغرب التي تلفها تناقضات تاريخية معقدة ويشوبها سوء فهم كبير والتباسات كثيرة نتجت عن تعطيل المسيرة التنظيمية لهذه المنظمة طيلة أزيد من ثلاثة عقود، وهذه أمور يعرفها العدو قبل الصديق، هذا العدو الذي ما فتئ يستخدم هذه الالتباسات والتناقضات في تعميق جراح الصف الطلابي بهدف تأبيد سيطرته على الجامعة المغربية وتحويلها إلى إحدى القواعد المركزية والأساسية لتأبيد
الفساد والاستبداد. هكذا فإن التشبث بهذه الروح الوحدوية الديموقراطية لتجربتنا النضالية، والعمل على ترسيخها باستمرار، هو الكفيل بحماية هذه التجربة الواعدة وتحصينها وجعلها ليس قابلة للحياة والتطور فحسب، بل نبراسا ودليلا ملموسا يؤكد أن إعادة الانبعاث التنظيمي لمنظمتنا الطلابية أوطم، أمر ممكن فضلا على أنه أمر ضروري لمجابهة المخططات التدميرية للتعليم.
ويتمثل أعظم مكسب حققته هذه التجربة النضالية الواعدة، في أنها عملت على مد الجسور النضالية والتنظيمية بين الطلاب ومناضلي الفصائل (تجربة مسيرة الذكرى 60 لتأسيس أوطم كمثال) وبين قدماء ومسؤولي أوطم، وبين الممثل القانوني للمنظمة الذي يمثلها أمام المحكمة في قضية مقر أوطم المركزي. إن تعميق وتعزيز هذا العمل (وهو ما تطرحه مقترحات لجنة المتابعة) من شأنه ملئ ثغرة خطيرة في معركة إيقاف محاولة السطو على المقر المركزي لأوطم، والحيلولة دون تحويله إلى ريع لفائدة خصوم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والعمل على تحصينه واستعادة دوره الإشعاعي كما يطرح ذلك شعار لقاءنا التشاوري الثاني.
– 3 كيف نجعل من المحطة التنظيمية للقائنا التشاوري الثاني، محطة لتعزيز وتعميق وتطوير هذه المكاسب؟
بداية أعلن تأييدي التام ومساندتي الكاملة للمقترحات التي بلورتها لجنة المتابعة وعممتها في بلاغها الصادر في 18 فبراير 2017. ومرد هذا التأييد هو ما يلي:
آ- إن مقترح تشكيل لجنة المتابعة من المناضلين القدماء ومن مناضلي الفصائل والمواقع ومن رئيس المنظمة، فضلا عن أنه تتويج موضوعي لعملية التنسيق بين المكونات الثلاث بعد اللقاء التشاوري الأول (الطلبة، قدماء أوطم ورئيس المنظمة)، فإنه يستند إلى القانون الأساسي لمنظمتنا (خاصة في فصله الرابع المحدد للعضوية). ذلك أن الانتقال من التنسيق بين المكونات التنظيمية الثلات إلى الوحدة التنظيمية العضوية في إطار اللجنة المقبلة، سيشكل دفعة هامة على طريق تفعيل شعار تحصين المقر المركزي لأوطم واستعادة دوره الإشعاعي. بل وسيشكل الأداة الضرورية الحاسمة لبلورة باقي المهام التي تقترحها لجنة المتابعة على أنظار هذا اللقاء الثاني.
ب – إن المهمة المستعجلة المطروحة مباشرة بعد اللقاء التشاوري الثاني، تكمن في اتخاذ الإجراءات والتدابير النضالية للتصدي لأية محاولة من قبل السلطة ترمي إلى تنفيذ الأمر بالإفراغ الصادر عن المحكمة الابتدائية. وكما هو معلوم، فقد تم، في 20 من هذا الشهر، إبلاغ حارسا مقرنا الأخوين فرحان محمد وإبراهيم بالحكم الاستعجالي وذلك أياما قبل انعقاد اللقاء التشاوري الثاني. (ما يعني لجوء السلطة إلى تنفيذ الحكم في أي وقت، حسبما تنص عليه قواعد التنفيذ في مثل هذه الحالات، دون حاجتها إلى انتظار صدور حكم نهائي في الموضوع). إن هذه الخطوة تستهدف مباشرة استفزاز وإرباك لقاءنا التشاوري، كما تشكل ردا استباقيا على شعار لقاءنا هذا الذي يطرح بكامل الوضوح مهمة تحصين المقر وإعادة تشغيله.
ج- لنجعل من مناسبة وذكرى 23 مارس لهذه السنة محطة للتشهير والاحتجاج على ضرب مجانية التعليم بفرض رسوم التسجيل وعلى تعميق خوصصته، ولنعمل على إطلاق عمل نضالي وحدوي يجمع كافة القوى والفعاليات والتنسيق بينها في هذا الشأن.
د- وفيما يتعلق بمشروع إعادة إصدار جريدة “الطلبة” (لسان حال أوطم) فإنه يطرح ضرورة بلورة ورقة عمل وتشكيل هيئة تحرير للإشراف على إنجاز هذه المهمة النبيلة بكل ما تحمله من اهداف نضالية وإشعاعية وتثقيفية وتوحيدية.
ه- وبخصوص مقترح الحوار الطلابي، أقترح أن تنظم اللجنة التي ستنبثق عن هذا اللقاء، ندوة أو مائدة مستديرة، لبلورة الخطوط العريضة لمرتكزات هذا الحوار وخارطة طريق لتوفير شروط إنجاحه على جميع المستويات الأدبية والجماهيرية والتنظيمية.
وفي الأخير، أجدد دعوتي لجميع الطلبة والطالبات إلى التشبث بمنظمتهم الطلابية (أوطم) والعمل على إعادة بنائها على أساس مبادئها الأربع (الجماهيرية،
الديمقراطية، التقدمية، الاستقلالية)، بما يخدم أهداف الحركة الطلابية المغربية، في إرساء تعليم ديمقراطي عمومي ومجاني، مندرج في صيرورة تحرر شعبنا من جميع القيود والعراقيل التي تقف أمام تحقيق تطلعاته المشروعة.

الرباط في 26 فبراير 2017


افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب