مرتضى لعبيدي


شهدت الإكوادور يوم 19 فيفري/فبراير الماضي تنظيم الدور الأول للانتخابات الرئاسية التي تقدّم إليها ثمانية مترشحين. وقد تميّز هذا الدور خاصة بعدم ترشح الرئيس رافائيل كورّيا المنتهية مدّته لدورة جديدة وهو الذي عمل ما بوسعه لتحوير الدستور بما يمكّنه من الترشح لدورة ثالثة. وقد كان له ذلك بعد أن خاض حزبه حملة كبيرة للمناشدة والمطالبة بتنقيح الدستور، بعث من أجلها لجانا وهيئات في مختلف أنحاء البلاد. حتى أن البرلمان الذي يملك فيه حزب كورّيا الأغلبية صادق في ديسمبر 2015 على تنقيح يبطل منع الترشح لأكثر من دورتين. لكن كورّيا فاجأ الجميع في آخر لحظة في قراءة خاصة للتنقيح المصادق عليه معتبرا أنه لا يجب أن يسري على الرئيس المباشر، ساعة المصادقة عليه.
وكان رافائيل كورّيا فاز في انتخابات جانفي/فيفري 2007 كمرشح لتحالف يساري عريض للقطع مع حالة عدم الاستقرار التي عرفتها البلاد خلال العشرية الأخيرة من القرن الماضي وبداية القرن الجديد، حيث عرفت البلاد تنحية ثلاث رؤساء منتخبين بصفة متتالية قبل نهاية ولايتهم لعدم وفائهم بوعودهم الانتخابية ولعجزهم على إخراج البلاد من الأزمة الخانقة التي كانت تتخبّط فيها: فتمّ عزل الرئيس عبدالله بوكارام سنة 1997، واستقال خلفه جميل مَهوَد سنة 2000 بعدما أوصل البلاد إلى الإفلاس الاقتصادي، كما استقال خلفه الرئيس “غتيياراز” سنة 2005 بعد فشله في فرض سياسة التقشف المملاة من قِبل صندوق النقد الدولي. يُذكر أن البلاد شهدت سنة 2006 موجة من الهجرة لم تعرف لها مثيلا في السابق، إذ غادرها حوالي مليون من مواطنيها في كل الاتجاهات (أوروبا، أمريكا، أمريكا اللاتينية) بحثا عن لقمة العيش.
وأوفى كورّيا بوعده في الدعوة إلى قيام مجلس تأسيس لصياغة دستور جديد يقطع مع دساتير الاستبداد التي صاغتها في السابق أنظمة الحكم العسكرية التي تداولت على البلاد أو الأنظمة اليمينية التي خلفتها منذ 1979، تاريخ عودة الحكم المدني. وقد تمّ ذلك بالفعل، واصبح للإكوادور دستور ذو طابع ديمقراطي اجتماعي واضح. وقام بإجراءات عديدة تمسّ من منوال التنمية التي أصبحت الدولة تحتلّ فيه موقع القاطرة، وطالب بمراجعة ديون البلاد ورفض دفع بعضها وطالب بجدولة البعض الآخر. وأمّم شركات النفط واستثمر جزءا كبيرا من عائداته في تطوير البنية التحتية وبعث مشاريع تنموية للتغلب على البطالة التي كانت مستفحلة، حتى أن أعدادا كبيرة من المهاجرين عادوا إلى وطنهم. وانخرط في منظمة “التحالف البوليفاري من أجل أمريكا” الذي يضمّ البلدان المعادية للامبريالية الأمريكية كفنزويلا وكوبا وبوليفيا… إلا أنه لم ينجح في الحفاظ على الائتلاف الانتخابي الذي مكّنه من الفوز في انتخابات 2007 وحاول إخضاع مكوّنانته إلى هيمنة حزبه، حزب “الائتلاف من أجل الوطن”. إذ وصل به الأمر إلى قمع هذه المكوّنات بحل الأحزاب والرمي بمناضلي البعض الآخر في السجون، وتجريم الحراك الاجتماعي…
لكن ذلك لم يمنعه من الفوز في انتخابات 2013 نظرا للتقييم الإيجابي إجمالا للمدّة الأولى لرئاسته، حتى أنه حقّق فوزه منذ الدور الأول. واليوم والحزب الحاكم لا يرشح رافائيل كورّيا، فهل تبقى حظوظه وافرة للاستمرار في تسيير البلاد أم أن منافسيه من اليمين الليبيرالي سيتمكنون من إزاحته ووضع حدّ لعشر سنوات من حكم اليسار؟
هذا ما لم يُجب عليه الدور الأول من الانتخابات الذي دار يوم 19 فيفري الماضي. وكما أشرنا، فقد تقدم إليها ثمانية مرشحين أغلبهم من اليمين ما عدا مرشح يساري وحيد تقدّم باسم “الائتلاف الوطني من أجل التغيير” وحصل على المرتبة الرابعة بعدد من الأصوات يُناهز الـ600 ألف صوت أي بنسبة 6,82℅ من الأصوات المصرّح بها. ولم يتمكن أيّ من المرشحين من الحصول على الأغلبية التي تمكّنه من المرور منذ الدور الأول، وهو ما كان يطمح إليه حزب رافائيل كوريا. إذ أن مرشحه “لينين فولتير مورينو” تحصل على 39,08℅ (3372721 صوت) بينما ينصّ القانون الانتخابي على ضرورة الحصول إما على 50℅ بالمائة من الأصوات، أو على 40 ℅ على أن يتجاوز الفارق مع المرشح الموالي عشر نقاط.
أمّا الحاصل على المركز الثاني، مرشح اليمين “غييارمو لاسو”، فقد حصل على 2451625 من الأصوات أي ما يعادل 28,41℅. لكن حظوظه تبقى وافرة باعتبار دعوة بقية المرشحين لأنصارهم للتصويت لفائدته في الدور الثاني وخاصة منهم “سنتيا فيتيري” مرشحة الحزب الاجتماعي المسيحي والتي حصلت على نسبة 16,24℅ من الأصوات. وهذا المرشح هو من رجال الأعمال وسبق له أن تقلد منصبا وزاريا في حكومة جميل مهود المسيحية الاجتماعية سنة 1999، وقام بعديد الإجراءات التي أثارت غضب الشارع وأجبرته على الاستقالة، منها إلغاء العملة الوطنية واعتماد الدولار الأمريكي عملة للبلاد، وحجز أرصدة المواطنين المودعة في البنوك بعنوان الادخار لمواجهة الأزمة، ومواصلة سداد الديون ورفض التفاوض بشأنها مع الدائنين أو حتى المطالبة بتأجيلها أو جدولة سدادها وغيرها من الإجراءات الموجعة.
لكن أمام الحملة الممنهجة التي تقودها أجهزة الامبريالية الأمريكية، الإعلامية منها والاستخباراتية، ضد كل الحكومات ذات الميول اليسارية في أمريكا اللاتينية، وأمام انهيار أسعار النفط خلال السنوات الأخيرة، ممّا جعل هذه الحكومة تجد صعوبة في تأمين ما دأبت على توفيره للفئات الشعبية، وأمام عديد الأخطاء التي ارتكبتها الحكومة المتخلية، خاصة إزاء حلفائها الطبيعيين، يجد خطاب الرغبة في التغيير صدى في نفوس الناخبين، وهو ما قد يجعل فوز المرشح اليميني في الدور الثاني المقرّر إجراؤه يوم 2 أفريل القادم احتمالا واردا. ويبقى الموقف الذي سيتخذه الائتلاف الوطني من أجل التغيير والحائز على قرابة الـ 600 ألف صوت في الدور الأول مهمّا في ترجيح كفة هذا المرشح أو ذاك.


 

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب