التيتي الحبيب


سبق لي نشر هذا النص واليوم اعيد تقديمه للقراء على ضوء ما يجري بفنزويلا وما لمسته من تيه وتضليل سافر وسط بعض من يروجون للمفهوم البرجوازي للديمقراطية معتبرين انه هو المفهوم الوحيد والمطلق لها.لايتبادر لذهنهم ان هناك موقع اخر تنظر منه الطبقة العاملة ومجمل الطبقات الشعبية والفئات الكادحة للديمقراطية التي تخدم مصالح الاغلبية للشعب عكس الديمقراطية البرجوازية والتي هي في العمق والجوهر دكتاتورية الاقلية ضد الاغلبية.
لقد تراكمت ازبال واوساخ كثيرة على فكر اليسار العمالي واصبح حتى لا يجرؤ على التعبير عن رايه ويتم اخراسه بفعل ثقل الالة الدعائية البرجوازية التي تصنع الفكر والراي وتقدمه للناس على انه قمة ما وصلت له البشرية.

لكل ديمقراطية شكلها ومضمونها الطبقيين.

عند الكلام او المطالبة بالديمقراطية من طرف قوى كثيرة، يكاد المفهوم البرجوازي هو من يحدد مضمونها وشكلها.بل اصبح اليوم جزء كبير من اليسار لا يفكر في الديمقراطية إلا من منظور الفهم البرجوازي.وساد هذا الفهم الى حد اصبحت مناقشته او انتقاده من الممنوعات او الطابوهات.ومن يعترض او يناقش تلصق به الكثير من النعوتات والشبهات والاتهامات.
ان مسالة الديمقراطية هي بحد ذاتها مسالة طبقية ولكل طبقة في مجتمعنا مفهومها ومضمون تخصه لها.وبالنسبة للفهم البروليتاري او منظور الماركسيين للديمقراطية فهو مختلف شكلا ومضمونا عما تدعوله وتمارسه البرجوازية.
للتعريف بهذا المفهوم وجب على الماركسيين خوض الصراع وتخطي الطابوهات وشرح منظورهم بما يلزم من الدقة والتفصيل.
اسوق هنا احد الامثلة لهذا الصراع من اجل اعادة الاعتبار لهذا المفهوم.كتب المناضل الماركسي حكمت منصور تقييما لتجربة الثورة العمالية في الاتحاد السوفياتي ورفض ان تحاكم تلك التجربة على قاعدة معايير الديمقراطية البرجوازية كما طالب بالاحتكام الى المعايير العمالية في الديمقراطية.في الفقرة التالية – وهي مترجمة الى العربية يقدم الكاتب افادات ومقارنة بين المفهومين البرجوازي والعمالي للديمقراطية.
“فيما يتعلق بمسألة التصويت بالنسبة للنضال العمالي، أود أضافة نقطة واحدة. ان هذا الاسلوب لا يحتل مكانة هامة في نضالات الطبقة العاملة، فإنه لا يعكس بشكل صحيح الوحدة ولا يوطدها.كل قوة العمال تكمن في وحدتهم، واتخاذ القرارات الجماعية ونكران الذات والتضحية المتبادلة في التضامن والمساهمة المشتركة في الحركة النضالية.
إذا ما صوت العمال بشكل فردي، فإن الطبقة العاملة تبدو دائما أقل عزيمة، أقل قتالية مما كان يمكن أن تكون عليه في خضم الحركة النضالية.انه في النضال، في وسط جموعاتهم العامة اين يصوت العمال حقيقة، في حين أن ألأفراد المنعزلين يكونون محبطين وبمعنويات مهزوزة بسبب ضغط رأس المال وعدم وجود افاق نضالية ضرورية لاتخاذ قرارات جريئة. تكون المميزات الخاصة للعلاقات الداخلية وسط الطبقة العاملة، خاصة منها تلك التي هي بين الجماهير العمالية مع القيادة والطليعة، نتيجة لعدة عوامل.
أولا، الوضع الاجتماعي الموضوعي للعامل كمنتج. انه منزوع الملكية بينما المجتمع البرجوازي لا يعترف بالفرد في الجوهر إلا على اساس الملكية. ان ملكية رأس المال هي مصدر السلطة، و تتجسد مشروعية هذه السلطة في المجتمع البرجوازي في شكل حق التصويت. إنها لحقيقة أن هذه الديمقراطية البرجوازية اقتصرت في البداية على حق التصويت المقتصر في الطبقات المالكة، وأصحاب رؤوس الأموال والأغنياء قبل الاقتراع العام. إذا نال العمال الحق في التصويت، فقد أصبح من الممكن في هذا النظام عن طريق إفراغ حق التصويت من أي معنى اجتماعي حقيقي ومن أية علاقة مباشرة في أي نصيب من السلطة. ان التصويت يناسب العلاقات الداخلية لأوليغارشيا تمتلك رأس المال، ولكنه ليس الوسيلة المناسبة لممارسة الحكم من طرف الطبقات المحرومة من هذه السلطة المادية في ممارسة حقها في الاقتراع.فالعامل لوحده لا اعتبار له. فالفرد البرجوازي يحتسب بما يتناسب مع السلطة الحقيقية التي يستمدها من ثروته. لذا يجب علينا أن نسأل أين تكمن قوة العمال، ما يفعلونه بها، وما هي المكانة التي يحتلها التصويت الفردي في هذه الآلية. ان قوة العمال تتبلور في حركتهم الجماعية، المفتوحة، المنظمة والموحدة. يلعب التصويت دورا محدودا في نشاة هذه الحركة. يتاتى الدور الجوهري من القيادة ومن الدعاية والشعارات التي من اجلها يتحرك العمال. هذا هو السبب في 99٪ من العمال ينخرطون في النضال المنظم بدون اللجوء إلى طلب تصويت اي أحد. هذه الحركة الموحدة تأخذ شكلها خاصة بفعل العناصر الأكثر تقدما، وقوة القناعة ووضوح وجهات النظر وفعالية سياساتها. هذه هي العوامل التي تحدد العلاقات الداخلية داخل الطبقة العاملة.
ثانيا، يشكل العمال طبقة مضطهدة. نضالهم، على عكس النشاط القانوني والبرلماني للبرجوازية، يواجه بشكل مباشر قوة قسرية خارجية: الدولة. ان الحركة السياسية للعمال تأخذ تلقائيا دينامية معركة، وفي ذات الوقت، يتغير معسكر العمال، كما في الحرب، ولم تعد هناك فرصة لفرز الأصوات الفردية في ممارسة إرادتها. . ومن خلال العمل والتقييم المستمر لقدرتها على الانجاز ابان المعركة يمكن اخذ بعين الاعتبار حركة الآراء الفردية.ان المسؤول البرجوازي سيدعي لنفسه جزء من الثقة البرلمانية. بينما الزعيم العمالي لا يمكنه تقييم حالة الوعي للجماهير العمالية بالالتجاء الى فرز الاصوات عبر صناديق الاقتراع، انه يجب عليه ان يحس في كل وقت بالرأي السائد في القاعدة عندما يريد اتخاذ قراراته.اذا لزمه التوفر على تقدير صحيح، فسيكون متطابقا مع طموحات الجماهير العمالية، وإلا فان مجرى النضال سيفرض عليه مراجعة قراراته.ان ما أعنيه هو أن معايير الديمقراطية البرجوازية لا يمكن ولا ينبغي أن تستخدم للحكم على العلاقة بين الجماهير العمالية وطلائعها.ان الحكومة العمالية في روسيا يجب ان تحاكم على قاعدة معايير عمالية وليس عن طريق تعميم مفاهيم الديمقراطية البرجوازية..” انتهى المقتطف(*)
في الدولة الراسمالية تتدعي البرجوازية انها تخلت عن السلطة لفائدة المجتمع وهو من يعين عبر حق الاقتراع العام ممثليه.لكن في حقيقة الامر ووراء المساواة الشكلية في اصوات المواطنين فان الاجهزة المنتخبة هي في يد حفنة من مالكي وسائل الانتاج والراسمال.انها ديمقراطية الاقلية تجاه الاغلبية الساحقة المسلوبة الارادة بحكم توزيع الثروة في المجتمع.
في الدولة الجديدة دولة العمال والكادحين حيث ملكية وسائل الانتاج في يد المنتجين تكون السلطة في يد الغالبية وهي سلطة موجهة ضد اقلية طبقية.وهذه السلطة تمارس عبر اشكال جديدة لا علاقة لها بالشكل الديمقراطي البرجوازي.انها الديمقراطية الشعبية المباشرة وهي ديمقراطية جديدة لازالت البشرية تبدعها وتطورها.لان الديمقراطية البرجوازية ليست هي نهاية التاريخ او ارقى ما وصلته البشرية.
(*)L’expérience de la révolution ouvrière en union soviétique
Hekmat Mansoor


 

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور