مرتضى العبيدي

بعد تنحية ديلما روسيف في نهاية شهر آب/غشت 2016، وصعود ميشال تامر إلى سدّة الرئاسة، لم تهدأ الأوضاع في البرازيل لا شعبيا ولا قضائيا، إذ أثبتت التحقيقات القضائية تورّط عدد كبير من المسؤولين السياسيين في قضايا فساد مرتبطة بصفة مباشرة أو متفرعة عن ما يعرف بقضية “بيتروبراس” الشركة الوطنية للبترول بالبلاد. وقد أمكن للقضاة المباشرين للتحقيق فيما عرف بمنظومة “لافا جاتو” (التنظيف السريع) توجيه تهمة الفساد أو شبهة الفساد إلى الرئيس الجديد ذاته، وإلى رئيس مجلس النواب الذي برع في حبك الإجراءات للتسريع بتنحية “ديلما روسيف” ، فاضطُرّ إلى الاستقالة من منصبه، وكذلك إلى رئيس مجلس الشيوخ وهو الشخصية الثالثة في الهرم السياسي بالبرازيل المؤهلة لخلافة رئيس الدولة في حالة شغور المنصب. كما أن تهم الفساد أجبرت ستة من وزراء ميشال تامر على الاستقالة بين أوت وديسمبر 2016.
ورغم تضامن مجلس الشيوخ مع رئيسه ورفضه لقرار المحكمة العليا المخوّلة بمقاضاة النواب الشيوخ المتمتعين بالحصانة واتهامهم لهذه المؤسسة بالسعي إلى زعزعة استقرار البلاد، فإنه أمكن لهذه الأخيرة إقرار حرمانه من تولي رئاسة البلاد في حالة الشغور. وبوفاة رئيس المحكمة العليا في حادث طائرة يوم 19 جانفي 2017، فإن سير التحقيقات قد تعطّل نسبيا ليُستأنف على أشدّه مؤخرا، إذ أعلنت المحكمة العليا يوم 11 أفريل استئنافها لأعمال التحقيق وتوجيهها التهمة إلى ما لا يقل عن 108 من الشخصيات السياسية العليا من بين المباشرين وغير المباشرين، ينتمون إلى معظم الأحزاب البرازيلية، من بينهم ثمانية وزراء حاليين في حكومة ميشال تامر ، وخاصة منهم وزير “البيت المدني” وهو بمثابة الوزير الأول في النظام البرازيلي والكاتب العام للرئاسة ورئيسي مجلس النواب ومجلس الشيوخ. وقد تعهد ميشال ثامر بحمايتهم وعدم السماح بإقالتهم ما لم تثبت بصفة قطعية التهم الموجهة إليهم وصدور أحكام قضائية نهائية ضدهم.
والمتمعن في القائمة المذكورة يستخلص أن قضايا الفساد التي كثر اللغط حولها خاصة بداية من سنة 2014 وبصفة أدق مع انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية التي ترشحت لها ديلما روسيف للفوز بمدة ثانية، والتي حاولت وسائل الإعلام الجبارة أن الفساد مرتبط أساسا بإطارات حزب العمال الحاكم آنذاك، لم تكن كذلك. فالأغلبية الساحقة من الذين هم اليوم مدعوون للتحقيق ينتمون لأحزاب أخرى يمينية أو وسطية وخاصة إلى “حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية” أي حزب الرئيس الحالي، الذي تمكن دوما، رغم عدم فوزه ولو مرّة واحدة بالأغلبية البرلمانية أو حتى بالمرتبة الأولى، من الفوز دائما بأهمّ المناصب نظرا إلى استعداده لعقد التحالفات والصفقات يمينا أو يسارا، غايته الوحيدة قيمة الكسب الذي سيجنيه.
ففي الانتخابات التشريعية لسنة 2014، لم يحصل حزب ميشال تامر إلا على 66 مقعدا من 513 (12,87℅) في البرلمان وعلى 19 مقعدا من بين 81 في مجلس الشيوخ، إلا أنه تمكن من الفوز بأهم المناصب في السلطتين التنفيذية والتشريعية: نائب رئيس الجمهورية، رئاسة البرلمان ورئاسة مجلس الشيوخ. وهو ما فسح له المجال بعد بضعة أشهر فقط، مستغلا حالة الانكماش الاقتصادي الذي من بين أسبابه تراجع أسعار النفط في السوق العالمية، لتنحية “ديلما روسيف” وإحلال رئيسه ميشال تامر محلها، رغم الرفض الشديد الذي يُحظى به في الأوساط السياسية والشعبية على حدّ السواء.
وعن هذه العملية الأخيرة، علق “جيلبارتو مارينغوني” أستاذ العلوم السياسية بجامعة “ساو بولو” أنه أمكن اليوم للقضاء بعد مرور ثلاث سنوات عن بدء التحقيقات أن يصل إلى “قلب النظام السياسي”. فلم يعد أحد من النافذين في مأمن، خاصة وقد تضمنت القائمة كوادر عليا من أكبر الأحزاب التي تحكمت في مصير البلاد في العشريات الأخيرة، إلا وهي حزب العمال، حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية، وحزب الديمقراطية الاشتراكية البرازيلية. لكنه شكك في النتائج المرجوّة من مثل هذا التحقيق القضائي، معللا ذلك ببطء إجراءات التقاضي في البرازيل لما يتعلق الأمر بأطراف سياسية وخاصة بأشخاص منتخَبين، مذكرا بأن القضايا السابقة التي تعهدت بها المحكمة العليا استوجبت فترة تحقيق لا تقل عن أربعة عشر شهرا كمعدّل وأن ثبوت التهمة وإصدار أحكام نهائية لم يشمل سوى 1℅ من المعروضين على أنظار هذه المحكمة خلال السنوات الخمس الأخيرة.
وهو ما يفسّر أن تهم الفساد الموجهة للرئيس السابق “لولا” لم تُدرج على قائمات المحكمة العليا بل أسندت إلى محاكم من الدرجة الأولى لسرعة الإجراءات فيها، أملا في إصدار إدانة سريعة ضدّه لحرمانه من الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة التي تدور سنة 2018، وهو الذي ترشحه استطلاعات الرأي إلى حدّ الآن للفوز بها رغم حملات التشويه التي يتعرّض لها منذ سنوات.
فهل يصمد ميشال تامر وحكومته أمام هذه العاصفة القضائية الجديدة ويثبت في كرسي الرئاسة حتى الانتخابات القادمة، أمّا أن الجماهير الشعبية ستقول كلمتها مجددا إزاء استشراء الفساد وتقلب الطاولة على الماسكين بالحكم، حماة الفساد والفاسدين قبل حلول موعد الانتخابات؟

افتتاحية: النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

منذ مؤتمره الوطني الرابع في يوليوز 2016 قرر النهج الديمقراطي ربط انشغالاته وتوجيه بوصلته نحو مهمة مركزية طال انتظارها وهي بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين بالمغرب. قرار تاريخي اتخذه المؤتمر الرابع بعد تحليله للوضع الاجتماعي والسياسي والعلاقات الطبقية التي تتحكم في مجريات الصراع الطبقي ببلادنا منذ اندلاع حركة 20 فبراير 2011.

كل التحاليل السياسية والتقديرات للوضع العام تقف على حقيقة مادية وهي غياب التدخل الواعي والمنظم للطبقة العاملة المغربية، لتقود النضال ويسود مشروعها المجتمعي. كل الشروط الموضوعية لتحقيق ذلك باتت متوفرة ( من حيث الحضور النضالي العمالي لقطاعات استراتيجية في الاقتصاد، ومن حيث الإرث والرصيد التاريخي، ومن حيث وجود عمل نقابي من خلال مركزيات نقابية رغم ما تعرضت له من سطو وتحريف؛ إلى وجود تجارب التجدر والارتباط لأنوية ماركسية وانخراطها في أشكال النضال العمالي، إلى وجود حركة اجتماعية ونضالات قوية وتجربة التنظيم لفئات واسعة من كادحي البوادي والمدن وما اظهروه من استعدادات قوية للنضال والتضحية..) فبالإضافة الى توفر هذه الشروط الموضوعية، يبقى الاختلال والنقص في توفير وتقوية الشروط الذاتية عبر خلق التراكم المادي والمعرفي، والبناء على مكتسبات التجربة وتحويلها إلى حقائق وقوى مادية، وكذلك الاستفادة من أخطاء ومطبات التجربة لاستخلاص دروسها.

انطلاقا من كل هذه الحيثيات قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية. يعتبر النهج الديمقراطي نفسه نواة تأسيس هذا الحزب مع شرط نجاح الإجراءات الضرورية ومنها تثوير نفسه عبر الوعي الحاد بضرورة تعديل بنيته الاجتماعية، وفتح الباب للعضوية النوعية على قاعدة استقطاب طلائع العمال والكادحين، وضمان تكوينهم الإيديولوجي والسياسي حتى يصبحوا اطرا شيوعية تستطيع تحمل مسؤولياتها القيادية بكل استقلالية ومتمكنة من المنهج المادي الجدلي. بالإضافة إلى هذه البلترة البشرية، وجب أيضا السهر على البلترة الفكرية والسياسية وتشكيل القناعات الراسخة لدى كل المثقفين الثوريين المنضوين في صفوف هذه النواة الصلبة للحزب المنشود.

ونحن نحيي الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي، سنتوجه إلى رفاقنا في الحركة الشيوعية المغربية الحركة المقتنعة حقا وفعلا بضرورة تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة كأفراد أو مجموعات، لنناقش معها المشروع، سنقدم الحجج والتصورات وكذلك تقديراتنا الاستراتيجية والتكتيكية للمشروع السياسي والمجتمعي، نسمع منها، وتسمع منا رأينا وقناعاتنا. إننا نؤمن أشد الإيمان بأن هذا المشروع العظيم والتاريخي هو مشروعنا جميعا ويجب أن نلتف حوله بكل عزيمة وبطريقة الجدل الرفاقي نتوحد في القضايا التي نضجت فيها قناعاتنا المشتركة ونتجادل وننتقد بعضنا البعض رفاقيا أيضا وبروح إيجابية حول القضايا التي يجب أن تدمج في الخط السياسي والفكري؛ وبهذا المنهج الجدلي نستطيع تحقيق الوحدة الصلبة في نهاية كل جولة ونجعل منها فرصة للرقي إلى وحدة أمتن وأعلى ليصبح الحزب هيأة أركان حقيقية بيد الطبقة العاملة، يوجه خطواتها ويحشد الحلفاء الموثوقين أو المؤقتين. بدون هيأة أركان مثل هذه تبقى الطبقة العاملة مجرد جمع كمي، أي طبقة في ذاتها تخترقها مشاريع الطبقات السياسية الاخرى توظفها سياسيا كما يستغلها وينهبها الرأسمال.

في هذا العدد الخاص من الجريدة المركزية لحزبنا نضع بين ايدي القراء مجموعة مقالات تتناول موضوعة الحزب المنشود، وهو عدد سنتواصل به أيضا مع العمال والكادحين ونحن نقوم بحملة جماهيرية في الأحياء الصناعية والضيعات ووسط الأحياء الشعبية للتواصل مع العمال ومع الكادحين وإبلاغ رسالتنا حول عزمنا الاكيد في الاعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي ندشنها بمناسبة الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي.

كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

إصراركم على عقد مؤتمركم الوطني الخامس، أيام 22 و23 و24 مارس، رغم القمع والمنع والتضييق الذي تتعرضون له، بمنعكم...
كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط...
مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

تخليدا لذكرى 23 مارس المجيدة ودفاعا عن المدرسة والجامعة العموميتين ودفاعا عن المدرسة والجامعة المغربيتين ضد السياسات اللاديمقراطية واللاشعبية...
شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

دعوة إلى كافة المناضلات والمناضلين والمتعاطفين والمقربين والأصدقاء وعموم الجماهير الشعبية، إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لصد الهجمة القمعية واسقاط مشاريع المخزن التصفوية وعلى رأسها قانون الإطار
النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس  لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي (ecp.snesup): يدعو للمشاركة في مسيرة  الرباط 24 مارس للدفاع عن جودة ومجانية التعليم العومي
تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي نداء الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يقرر تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية يوم الأحد...
الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول بشأن المؤتمر الوطني 12 لمركزتنا وأوضاع شغيلة القطاع...
تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

تثمينها لروح المسؤولية التي واجه بها الرفيق عبد الحميد أمين، الرئيس الشرفي للجامعة، إقصاءه التعسفي وغير المبرر من المشاركة في المؤتمر 12 للمركزية مع تأكيد المطالبة برد الاعتبار الصريح لرفيقنا
بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

شبيبة النهج الديمقراطي تتحدى المنع وتعقد الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها الخامس بالرباط...
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

يوم السبت، 23 مارس 2019م الساعة الرابعة بعد الزوال. مقر ك.د.ش درب عمر.
الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

عوض استحضار دقة المرحلة، والحاجة التاريخية للإصلاح الحقيقي للنظام التعليمي بالمغرب، لجأت الوزارة في بلاغها الأخير إلى التغطية على فشلها في تدبير هذا الملف...
إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية....
النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه

المعتقل السياسي ناصر الزفزافي رسالة اختار لها عنوان "لا للبلغات السياسية المنضوية تحت لواء الدكاكين السياسية"
رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه

العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملا : Journal-VD N 302 annahj EN PDF
العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

من وحي الاحداث 302: أبواب مشرعة… أبواب مغلقة

في مغرب ديمقراطية الواجهة وتحت سلطة نظام التبعية هناك ابواب مشرعة لحثالات.....
من وحي الاحداث 302: أبواب مشرعة… أبواب مغلقة

العدد 303 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك: عدد خاص بمهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين

قررت هياة تحرير الجريدة المركزية النهج الديمقراطي اصدار عدد خاص بقضية المهمة المركزية مهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي يتعامل معها التنظيم منذ المجلس الوطني الثاني كمهمة آنية
العدد 303 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك: عدد خاص بمهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين