تعرف دينامية الرأسمالية،تطورا متسارعا،خصوصا مع ازدياد حجم الثورة التكنولوجية،في مجالي الاتصال والإعلام،والتي تواكبها أنظمة شغل جديدة،الشيء الدي غير كثيرا في طبيعة وبنية الطبقة العاملة،كما أفرزت أشكالا جديدة في ملكية وسائل النتاج ،وميكانيزمات الهيمنة والسلطة السياسية.

لقد سال مداد غزير،حول هده التحولات،خصوصا في العقود الأخيرة ،بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط جدار برلين،وانكب عدد كثير من المفكرين الماركسيين المجددين،على إعادة قراءة كتاب ماركس”الرأسمال” في ضوء هده التحولات،متسلحين كما فعل ماركس في زمنه،بعدة مفاهيمية،منتقاة ومستوحاة،من العلوم الإنسانية الحديثة(اتنولوجيا،انثروبولوجيا،اقتصاد،فلسفة،علم اجتماع)

في هدا الصدد،سنحاول تناول اجتهاد مفكرين ماركسيين :الأول فيلسوف،هوjacques bidet والثاني اقتصادي هوgerard dumenil سبق لهما  تحرير كتاب مشترك،تحت عنوان:alter marxismeوهو عبارة عن تحليل ماركسي للتحولات الجارية مع نقد المفاهيم الكلاسيكية للماركسية،بأفق تجاوز الرأسمالية وبناء بديل تاريخي على أنقاضها ويدون العودة الى المصفوفة القديمة للاشتراكية البيروقراطية المنهارة.

I– في تحولات الرأسمالية من وجهة نظر JAQUES BIDET

نظۜر ماركس لدور الطبقة العاملة كفاعل تاريخي حامل لتاريخ أصبح اكثر فأكثر عالميا:ينتج تطور الرأسمالية بروليتارية مهيمن عليها ومستغلۜة،لكنها متعلمة،ويزداد حجمها كثيرا،ومتوحدة عبر سيرورة الإنتاج في مصنع كبير،وتتركز مهمتها في نزع الإنتاج عن الملكية الخاصة وإعادة تنظيمه على أساس ممركز بالشكل الدي يسمح بإنهاء وتجاوز الهيمنة الطبقية.

اماعمال الخدمات العمومية فهم يتقاسمون من خلال علاقتهم بمشغلهم الدي هو الدولة ،مجموعة من الشروط المشابهة.

1-الدينامية الثورية كما تجسدت تاريخيا

ترجمت “الحركة العمالية” باسم “الاشتراكية”التي عبرت عن نفسها في أوروبا وباقي البلدان حيث تطورت الرأسمالية الصناعية التي أوجدت نفس شروط الاستغلال والتجمع وبشكل عفوي نفس نماذج المقاومة،برنامجا سياسيا،محركا ل”الاشتراكية في ظل الرأسمالية”حيث سادت التسوية الكينزية الاجتماعية-الديمقراطية والتي طبعت مرحلة من شروط العمل وأنماط الحياة للشغيلة(مكتسبات اجتماعية مهمة)وارتبطت بدولة الرفاه في الغرب والنموذج الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي والدولة الوطنية في العلم الثالث،التي قطعت علاقاتها الاقتصادية والسياسية بالامبريالية.هده التحولات جميعها هي التي طبعت القرن العشرين،ومع مرور الزمن وبزوغ القرن الواحد والعشرين،لم تعد تلك التحولات تعكس وعودها في التحرر،في عيون الكثيرين،كما فقد فعاليته التاريخية الفاعل الكبير الا وهو الطبقة العملة.

2– في تحولات الطبقة العاملة

فقدان مركزية الطبقة العاملة لا تعني بان الطبقة العاملة المنتجة او المرتبطة بالخدمات العمومية،أصبح ينخفض عددها عالميا  بل يتعلق الأمر بسيرورة تاريخية معقدة التي تعكس موجتين:

  • تحولات في بنيات الشغيلة ما بعدالحرب العالمية الثانية،مست التقسيم الاجتماعي بين أصحاب البدلات البيضاء(العمال الدهنيون)وأصحاب البدلات الزرقاء(العمال اليدويون)
  • تنوع هوية هدين النمطين:طبقة عاملة موسعة لكنها في ذات الوقت متنوعة

في بلدان المركز حيث التقدم التكنولوجي ،خضعت الطبقة العاملة لعملية تدمير الخاصة بطبيعة العمل المادي للإنتاج(انظر:تدميرواعادة تكوين المجموعة العمالية الخلاقة لمؤلفيه:S.BEAUDوM.PAILOUX

قي المحيط وضعية قوة العمل بئيسة وغير مهيكلة،وتعرف تصاعدا عاصفا،ويصبح هاجس الحفاظ  على العمل والدخل هاجسا كبيرا يتعذر معه إنجاح الإضرابات وتنظيم التضامن بين أقسام الطبقة العاملة.

قي مرحلة النيوليبرالية(ما بين 1970-1980)قد ساهمت في تغيرات مهمة ،في سياق تكنولوجي ومالي وسياسي،فشركات وحدة الطبقة العاملة

دخلت في مرحلة التحلل(تقسيم وحدات الإنتاج،تطور قواعد العمل للمناولة من الباطن في سياق انفتاح الحدود الاقتصادية والمالية)

كما تم إعادة الإنتاج بالطريقة التي تمنع سريان مبدآي الوحدة والتضامن

(جزء كبير من الطبقة العملة أصبح مهددا على المدى الطويل بسبب الهشاشة في الشغل،كما حدثت انفلاقات حاسمة تترجم على صعيد المهن الحرفية المستقرة والأخرى الهشة،بالاضافة الى بطالة دائمة في الداخل والخارج)

II-تحليل النيوليبرالية والطبقات الاجتماعية من وجهة نظر Gérard dumenil

1-في تحديد الطبقات الاجتماعية:

تتحدد الطبقات الاجتماعية انطلاقا من موقعهم في عملية الإنتاج:فالبرجوازية مالكة وسائل الإنتاج و البروليتاريا تنتج فائض القيمة.

لكن مع بداية القرن العشرين حصلت ثورة في الملكية الرأسمالية،من الملكية الفردية والعائلية،الى الملكية الجماعية قي الشركات عبر الأسهم والابناك المرتبطة بهده الشركات ،طورت مناهج التدبير والتسيير،ومن جهة أخرى حدثت ثورة ماكرو اقتصادية،المستلهمة من تفكير كينز التي أدت  الى مراقبة مركزية للإنتاج

في هدا الساق برز فاعلون جدد:التأميل المرتبط بالطبقة الرأسمالية التي تحوز على المؤسسات المالية والأطر التي تراقب الأنشطة الاقتصادية والمالية،وبشكل غير مباشر الإدارة المركزية.

هده الطبقة الجديدة هي طبقة وسطية التي تستحوذ على جزء من الفائض وتحتكر تعليما عالميا ولها نمط خاص في الحياة،وترتبط ببعض المهن الثقافية التي تتقاسم وإياها بعض الامتيازات.كل دلك يؤدي الى النموذج ألاستقطابي الثلاثي،الرأسماليون،الطبقة العملة والطبقات الشعبية ثم الأطر.

مما سبق يبرز نموذج جديد للإنتاج الموسوم بالطابع”ألكادري”الدي يتصف بسمةالمشاغب للرأسمالية والدي نجده في الأنظمة الديمقراطية كما في الأنظمة الدكتاتورية وعلى الخصوص في الأنظمة الاشتراكية البيروقراطية.

باختصار ،هي رأسمالية “أطرية” تبرز السيطرة التامة للأطر على الاقتصاد العالمي قي المرحلة النيوليبرالية

2– تاريخ تطور الرأسمالية.

عرفت هده الرأسمالية ثلاثة  أنظمة اجتماعية متتالية مقسمة على أربعة أزمات بنيوية(1893-1929-1970-2007) فأزمة (1893-1970)مرتبطة  بانخفاض معدل الربح.

ثم ازمة(1929-2007)باستفحال الأزمة.

و(1893-1970)تترجم سيطرة التأميل والتسوية بين الأطر في القطاع الخاص والأطر في القطاع العم.

(1930-1970) عرفت صعود التحالف بين الأطر والطبقات الشعبية وإضعاف مدا خيل وسلطات الرأسماليين

والثالثة(1970…)المتفاقمة بفشل التجربة السوفياتية،تقوم على هيمنة الأطر والرأسماليين تحت سيطرة “التأميل” المطبوعة بالاختلال وانفتاح الحدود لحركة الرساميل،وتدهور الحماية الاجتماعية والشروط القاسية لعمل الطبقة العملة).

ومع تصاعد العملية الاجتماعية للإنتاج في بداية القرن العشرين:أصبحت الأطر مستقلة لدرجة قدرتها على خلق مؤسسات عمومية وقيادة ماكرو سياسية ضريبية ونقدية،خصوصا بعد الحرب العالمية الثانية .

إن النيوليبرالية قد فتحت فصلا جديدا من خلال lasocialisationde la production تحت شكل خاص حيث تخلصت من السلطات الوطنية.

وتعني la socialisation:ظاهرة متعددة الأبعاد،نمو حجم وحدات الإنتاج وتعقيد الترابط بينها،تمركز الرأسمال،تطور التنسيق المركزي على مستوى المخطط المالي وأيضا وظائف النقل والصحة والتعليم.

لقد بلغت مستوى من التقدم قي التنظيم ومن بينها المؤسسات المالية وفي نفس الوقت طور الرأسماليون في القطاع الخاص،مؤسسات السوق الخاصة(الابناك،البورصة،والدولة كانت دائما حاضرة في هده السيرورة ودورها أساسي  باعتبارها دولة طبقية.)

في منظورنا ،نعني بمفهوم الدولة:كأداة للطبقات السائدة،وكتعقيد للمؤسسات المكونة

للتراتبيات والتحالفات في قلب النظام الاجتماعي.


 

افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي