أي  دور لللينية  في المرحلة الراهنة

يعتبر لينين أعظم مفكر سياسي،أنجبه عصر الامبريالية،وبفضل استيعابه المبكر للماركسية(ترجم كتاب الرأسمال الى الروسية سنة 1872 ) ثم الهغيلية،وخصوصا كتابه المعلمة:فينومونولوجية الروح ، تمكن مبكرا ،وهو في ريعان شبابه،من النفاد عميقا الى جوهر الماركسية،وبالأساس نواتها العقلانية:الجدلية بطابعها المزدوج،الثوري والنقدي.

غير أن اكبر انجاز تركه للأجيال القادمة،هوتأسيسه لنظرية حديثة للمجتمع والدولة،تمزج بشكل خلاق ثلاثته قضايا جوهرية:

1-الخصائص النوعية للامبريالية باعتبارها مرحلة أعلى للرأسمالية والطابع العسكري الملازم لها

2-بناء حزب سياسي عصري يستند الى نظرية ثورية

3- وضع الأسس السياسية والاقتصادية لبناء المجتمع والدولة الاشتراكيين

لم يكن هذا البناء النظري مفصولا او مجردا ،عن الصراع التاريخي الذي خاضه بعزيمة لاتلين،ضد التيارين السياسيين الكبيرين ،خلال العقد الأول من القرن الماضي،وهما:الامبريالية الغربية تحت قيادة بريطانيا العظمى،والاشتراكية –الديمقراطية في ألمانيا المنضوية تحت راية الأممية الثانية،بزعامة برنشتاين،التي خانت الأهداف الثورية للبروليتارية،ولم يتم أيضا،التأكيد من صلاحيتها ،دون ربطها بالبراكسيس الاجتماعي،أي بتلك العلاقة الجدلية بين النظرية والممارسة،في ذهابها وإيابها،التي لا تكف عن فرز الجديد،في كل لحظة من لحظات الصراع التاريخي،من هنا تفتقت عبقرية لينين في رسم الملامح العامة،للانتقال الطويل من الرأسمالية الى الاشتراكية.

عرفنا طوره الأول من خلال التجربة” الاشتراكية الفعلية”التي سادت في الاتحاد السوفياتي سابقا وأوروبا الشرقية،والتي عمرت زهاء سبعة عقود.

أما الطور الجديد ،فهو مفتوح على تنوع التجارب وغناها،لم تستقر بعد على نموذج او عدة نماذج ناجحة

                  على ضوء ما سبق،ما هو الاستنتاج الأساس،الذي نحاول استخراجه من خلال إعادة قراءة المنجز الفكري اللينيني ،لنستفيد منه ،في بلورة تصور سياسي وتنظيمي،يليق بالشروط الملموسة للصراع الطبقي بالمغرب،بصفة عامة،والحراك في الريف بصفة خاصة .

سيكون من السذاجة السياسية ،استنساخ هذه الخطاطة اللينينية،ومحاولة تطبيقها  بشكل ميكانيكي او  دغمائي ،فالمسالة معقدة ،وتستلزم معرفة أهم التحولات التي مست الرأسمالية والامبريالية في طورهما الجديد:النيوليبرالية وكدا انعكاسها على واقع الطبقة العاملة والحركة النقابية والسياسية،ثم أيضا استيعاب دروس إخفاق “الاشتراكية الفعلية” .

تتجلى التحولات الجديدة للرأسمالية والإمبريالية،في كونهما حطما الطابع المادي للإنتاج،وكرسا ما يسمى حاليا باقتصاد المعرفة،على قاعدة الثورة التكنولوجية في مجالي الإعلام والتواصل،كما أقاما تقسيما جديدا للعمل من خلال توطين الإنتاج الصناعي مع تكلفته البيئية في بلدان العالم الثالث،واحتكار اقتصاد المعرفة من قبل الثالوث الامبريالي (أمريكا-أوروبا-اليابان)تحت قيادة الولايات المتحدةالامريكية،واحتكار هذه الأخيرة للصناعة العسكرية.

ومن اجل التحكم قبليا وبعديا في الأزمات الدورية،التي تعرفهما لجأتا الى تبني سياسات ماكرو-اقتصادية،من خلال دمج فئات جديدة وهي مشكلة من التكنوقراط وتتقاضى اجراعاليا جدا،وتحتل مواقع مرموقة في القطاعين العام والخاص موكولة لها  تنظيم الإنتاج ومراقبته والتي تعززت وتعاظمت أدوارها مع بروز المنظمات النقدية والمالية والاقتصادية(كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمنظمة العالمية للتجارة ومنظمة التعاون الأوروبي)

ومع تضخم قطاع الخدمات الدي أصبح يحتل ثلتي الإنتاج العالمي، وانسحاب الدولة من تمويل الخدمات العمومية وفي مقدمتها التعليم والصحة والماء والكهرباء والموادالغدائيةالأساسية،برزت مشاكل جديدة،مرتبطة بالتناقض الثاني للرأسمالية  إزاء السكان (ضرب الخدمات العمومية وإفساد السياسة كخدمة عمومية وتلوت البيئة واستغلال العمل البيتي ودون احتسابه في الدخل الخام  للدولة وحرمان الشباب من مؤسسات الثقافة والفن)

لقد برهنت تجربة “الاشتراكية الفعلية” عن حدودها التاريخية،في قضيتين جوهريتين:بناء الأداة الحزبية الدي كان مبتورا،لأنه لم يطرح الضمانات الديمقراطية ضد الاستقطاب الطبقي لصالح إعادة انتاج علاقات الإنتاج البرجوازية،والتعامل مع مسالة تنظيم الإنتاج الاشتراكي من خلال نظرية اللحاق بالغرب الرأسمالي وبالتالي استنساخ ونقل أنظمة الشغل الطايلورية،التي كان معجبا بها لينين و غرامشي ،لأنهما تصورا نقل التكنولوجيا بشكل محايد

كل هذه التحولات مجتمعة ،تفرض إعادة النظر في الخطاطة اللينينية،من موقع تطويرها ،وتحيينها حتى تجيب بشكل ملموس عن التحديات الجديدة.

إن المساهمة الجادة في تجديد المشروعالاشتراكي ،هي المهمة المركزية الملقاة على عاتق الماركسيين،بالارتكاز أساسا على دروس تجربة “الاشتراكية الفعلية” واستيعاب تحولات الرأسمالية والامبريالية،وإبداع إشكال تنظيمية ونضالية.

 من هنا،فان بناء نظرية ثورية،أصبح  يستدعي ،الاشتغال على موضوعة الحركة الاجتماعية ،في شقين:الجواب على التناقض الأول أي التناقض بين الرأسمال والعمل،من خلال تمفصل طابعه المحلي مع طابعه المعولم،ثم الجواب على التناقض الثاني الدي هو بين الرأسمال والسكان (الخدمات العمومية ،الحقوق الخاصة للمرأة،الخصوصيات الاثنو-ثقافية والبيئة

نستنتج من ذلك إن أدوات تطوير الصراع الطبقي وتعميقه ،يرتكز على أربعة أعمدة:نقابة مهيكلة على أساس استيعاب التحولات المرتبطة بأنظمة الشغل المعاصرة ،التي تعكس الطور الجديد من الرأسمالية النيوليبرالية،حزب سياسي عصري ،يستوعب الآثار الاجتماعية لثورة الإعلام والتواصل،ويدمج في بنيته التنوع الثقافي واللغوي والاني والجندر،مهيكل تنظيميا على أساس تمفصل الطابع العمودي(التجدر في الطبقة العاملة وعموم الكادحين) والطابع الأفقي  للحركات الاجتماعية التي تناضل من اجل الحقوق الاجتماعية والاقتصادية

والتفافية،ثم حركة اجتماعية واسعة لمختلف فئات الشعب المتضررة من الاستغلال والهيمنة والاستلاب وأخيرا التنظيمات الذاتية للجماهير الشعبية التي تتعرض للتفقير الممنهج.

كل ذلك غير منفصل عن سياسة للتحالفات ،محلية وإقليمية ودولية،تقوم على قاعدة العداء للرأسمالية والامبريالية والصهيونية.

 حسن الصعيب

01-06-2017


 

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً