حسن الصعيب

على صدر الصفحة الأولى من جريدتي “آخر ساعة”و”الصباح” كتب كل من الياس ألعماري القيادي في البام وخالد الحري رئيس تحرير “الصباح”،مقالين مبطنين بالحقد والضغينة ضد الحراك في الريف وضد الأحزاب السياسية المشاركة في المسيرة الشعبية الحاشدة ليومه 11 جوان ،الذي سيظل يوما مشهودا في تاريخ نضال الشعب المغربي وعلامة مضيئة في طريق الظفر بالحقوق والحرية والكرامة.
تحدث الياس ألعماري قي مقالته المعنونة”من له مصلحة في إحراق الحسيمة”عن استمرار التوتر والعنف المضاد والاعتقالات التي لا يردها الى أسبابها الحقيقية،ولكن يفسرها بطريقة عجيبة وساذجة،أي يربطها بالاحتقان الاجتماعي على مستوى الحالة السيكولوجية التي توجد عليها الجماهير المنتفضة والقوات المساعدة المغلوبة على أمرها،والتي تتمادى يشكل فوضوي في استعمال العنف بسبب الجوع والقلق في شهر رمضان ،ومن جهة أخرى بوجود أطراف أخرى غير مرئية،يتوسل إليها أن تظهر حتى يتم وضع حد لهذا الاحتقان وهو هنا يذكرنا ويعاود ترديد اسطوانة وجود “التماسيح والعفاريت “التي تعرقل البرنامج الديمقراطي والتنموي لحكومة عبد الا لاه ابن كيران الرجعية.
ليخلص في النهاية ،الى طلب هدنة ولو مؤقتة، حتى يمكن مناقشة الأمر بهدوء وجلوس الأطراف على طاولة المفاوضات والبحت عن حلول ترضي جميع الأطراف ،كما ولو أننا في حرب أهلية.والحال أن المسيرة الشعبية كانت أحسن برهان على مسؤولية الدولة في مزيد من الاحتقان الاجتماعي ،وهي التي ترفض رفع العسكرة وتحقيق المطالب البسيطة والعدالة والمشروعة للحراك وإطلاق سراح المعتقلين دون قيد أوشرط. أليس هذا تعبيرا حضاريا يفوق من حيث مدلوله الأخلاقي والسياسي جميع المساطر والأعراف الدبلوماسية والقانونية التي تملأ بها آذاننا أجهزة الدولة حول “الهدنة “و”الوساطة” و”التفاوض”و”إعمال العقل والحكمة”…الخ من المفردات الغارقة في التجريد والتغطية على الوقائع الحقيقية والتي لا تصمد أمام سيل جارف من الآغاليط الرجعية.
في المقال الثاني لخالد الحري رئيس تحرير جريدة “الصباح” انتقد بشدة الأحزاب السياسية ،تحت عنوان مثير “أفول الأحزاب” واعتبر أن الأوضاع انزلقت الى ها المنحى بسبب غياب الاضطلاع”بأدوارها في الوساطة بين الدولة والمجتمع ” وفي”تأطير المواطنين/ت” من جهة ،وركوب أحزاب أخرى على احتجاجات الجماهير الشعبية و”التي تتحمل مسؤولية الفراغ المنتج لمختلف التعبيرات الاحتجاجية” وبأن الشارع يعاقبها ب”تحييدها من واجهة الحركات الاجتماعية والتشكيك في نواياها وتخوينها في بعض الأحيان” ويحكم على هذه الحركات بأنها خارج التاطير الحزبي المسؤول وبسبب”فقدانها لهذه الوظيفة الجميع يطالب برأسها وينشد موتها” ليخلص في النهاية بأن””مركزية الأحزاب تشكل وساطة بين الدولة والمجتمع” وبأن الأحزاب المشاركة في المسيرة عليها الخروج من”الالتباس والغموض والانتضارية التي تطبع عمل هذه التنظيمات في تعاطيها مع اللحظات السياسية المفصلية”.
إن السيد خال،كان عليه التحري بكل نزاهة ومسؤولية في الأسباب الحقيقية التي أدت الى هذا التردي الذي تعيشه الأحزاب السياسية ،قبل استصدار أي حكم ظالم.
لايريد السيد خالد ولو مجرد إشارة خفيفة ،الى دور تدخل السلطة المخزنية في كل مجريات العملية السياسية ببلادنا ،بدء من مؤتمرات الأحزاب التي يتدخل في شؤونها الداخلية ،وتعيين بشكل قبلي أمنائها العامون ،وغرس أتباع له لتلغيمها وجعلها ضحية تناقضاتها الداخلي ة حول المواقع والمناصب،وتجريدها من جميع الوسائل لتكون مستقلة عن السلطة .
بينما يتعامل مع القوى الأخرى اليسارية والإسلامية،التي تعارض السياسات المخزنية بالقمع وحصار أنشطتها ومنعها من الارتباط بالجماهير ،ليستفرد بها وحده،ولا أدل على ذلك،من حرمان أزيد من 40 إطارا سياسيا ومدنيا من وصل الإيداع القانوني،ومنع هذه القوى من تنظيم أنشطة سياسية وثقافية في القاعات العمومية،فيما تستفيد منها الإطارات التي تفتقد المصداقية والشرعية الشعبية،وهي التي يغدق عليها المخزن الأموال الطائلة
ليكون تحريا حقيقيا ،وجب عليه دراسة الحركات الاجتماعية خلال نصف قرن،التي كان دائما يؤطرها مناضلون ديمقراطيين ويساريون،وليس على مستوى الواجهة الجماهيرية فقط(النقابية والحقوقية والثقافية والبيئية)بل أيضا على المستوى السياسي،والتي أطرت عددا من المعارك الاجتماعية والسياسية ونذكر على سبيل الذكر خلال الفترة الأخيرة:معركة التضامن مع إضراب الأمعاء الفارغة وقبلها مسيرة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدارالبضاءفي ذكرى يوم الأرض،ومعركة الطلبة المتدربين ضد العمل بالعقدة ومعركة النضال ضد إسقاط النظام الجديد للتقاعد الذي سيحرم الأجيال المقبلة من حقهم في الشغل،إضافة الى المعارك القادمة وأهمها النضال ضد إسقاط القانون ألتكبيلي للإضراب باعتباره السلاح الذي كافحت من أجله الطبقة العاملة لعقود من الزمن .
لم يدخر جهدا السيد خالد الحرب ،من أجل التشويش على الحراك ،فبعد أن خونه بالانفصال وبنعوت شتى ،يندى لها الجبين ،هو اليوم يعزف على اسطوانته الجديدة:”أفول الأحزاب” كآخر معزوفة في جوقة العياشين الجدد.
12-06-2017


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


عبد الرحيم تفنوت : كلام في رحيل ابن حينا القديم../….الرفيق العذب عبدالرحيم الخاذلي….

عبد الرحيم تفنوت عبد الرحيم تفنوت : كلام في رحيل ابن حينا القديم../….الرفيق العذب عبدالرحيم الخاذلي…./ ماأكبر الإنسان…مااعظم الأحلام
عبد الرحيم تفنوت : كلام في رحيل ابن حينا القديم../….الرفيق العذب عبدالرحيم الخاذلي….

النهج الديمقراطي:جميعا من أجل إسقاط صفقة القرن وضد المشاركة في قمة العار والخيانة بالبحرين

إن النهج الديمقراطي، الذي تشكل القضية الفلسطينية إحدى انشغالاته الأساسية ويعتبرها قضية وطنية، وأمام المخاطر الجدية المحدقة بهذه القضية، ينادي جميع مناضلاته ومناضليه والمتعاطفين معه وسائر الجماهير الشعبية إلى المشاركة بقوة وحماس في المسيرة الشعبية
النهج الديمقراطي:جميعا من أجل إسقاط صفقة القرن وضد المشاركة في قمة العار والخيانة بالبحرين

افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية ببيروت

حفل افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية يوم الخميس 20 يونيو/حزيران 2019 ببيروت بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني ينظم حفل افتتاح...
افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية ببيروت

من أجل برنامج نضالي مشترك لصد الزحف على ما تبقى من المكتسبات الشعبية

دعوة كل الهيئات والقوى الديمقراطية والحية إلى نبذ الخلافات الضيقة والالتفاف حول برنامج نضالي وحدوي من أجل التصدي..
من أجل برنامج نضالي مشترك لصد الزحف على ما تبقى من المكتسبات الشعبية

افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

 بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: 15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها...
بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

جهة بني ملال ـ خنيفرة بني ملال، في: 09 يونيو 2019 بيـــــــــــــــــان المجلس الجهوي تحت شعار "مزيدا من العمل من...
بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، توقف ثلاثة أساتذة عن العمل قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني...
توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي منذ بدايات سنوات الاستقلال الشكلي، فطن النظام لأهمية الاعلام العمومي كوسيلة نشر الفكر...
افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

العدد الجديد "315" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال
العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها بـــيان عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها اجتماعها الدوري يوم السبت...
بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

معالم تعفن الرأسمالية

إرتدت الضربة على أصحاب نهاية التاريخ والذين صاحوا من فوق أبراجهم معلنين عن موت الاشتراكية والانتصار النهائي للرأسمالية. عكس موت الاشتراكية، لاحت بوادر تعفن النظام الرأسمالي نعرض هنا بتركيز لنموذجين من ذلك
معالم تعفن الرأسمالية