كما كان مقررا مثلت المعتقلة السياسية بسجن النساء بعكاشة سليمة الزياني “سيليا” التي وجدت نفسها بسبب استعمال صوتها العذب في خدمة قضية الريف ونضالها إلى حانب نساء وشباب الريف الشامخ في سبيل تحقيق المطالب العادلة لساكنة المنطقة، تواجه تهماً ثقيلة من قبيل: ارتكاب جرائم القيام بمظاهرات غير مرخص لها وعقد تجمعات عمومية غير مصرح بها وعرقلة عمل موظفين عموميين وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بواحباتهم…، (مثلت) اليوم الأربعاء 12 يوليوز 2017 أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

جلسة التحقيق التفصيلي اليوم شملت بالإضافة إلى سيليا، كل من المعتقلين المرحلين نبيل أحميجيق وكريم أمغار.

حيث انطلقت هذه الجلسة على الساعة الثانبة عشرة زوالا وامتدت إلى حوالي الساعة السابعة والنصف مساءا.

تميزت أطوار الجلسة بداية باستنطاق المناضلة الشابة سليمة الزياني التي كانت واثقة من نفسها حيث واصلت بإصرار وشجاعة الصامدين سرد الشروط المهينة التي تمت بها عملية توقيفا بالحسيمة والتي كانت تستهدف ترويعا وإحباطها. كما أوردت أمام قاضي التحقيق تفاصيل الانتهاكات التي كانت ضحيتها في كل مراح الأبحاث، من قبيل العبارات الحاطة من الكرامة التي استعملت في حقها والأوصاف القدرة التي تم نعثها بها وكافة أشكال التهديدات التي مورست عليها. هذا وفي معرض ردها على الأسئلة التي وجهت إليها بخصوص المحضر التي أنجز لها من طرف الضابطة القضائية بالدار البيضاء أكدت سليمة الزياني لقاضي التحقيق أنها لم تقرأ المحضر الذي وقعت عليه أثناء خضوعها لتدابير الحراسة النظرية بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مضيفة أنها كانت مجبرة على التوقيع لأكثر من مرة بعد تغيير محتويات المحضر، ويطلب منها التوقيع من جديد على نسخ جديدة دون أن تتمكن من الاطلاع على المضمون في المحاضر التي وقعت عليها، متشبتة ببرائتها وببطلان كل التهم المنسوبة إليها… ومن اللحظات القوية والمؤثرة كانت تلك حين طلب قاضي التحقيق من التقني المختص بالجلسة، عرض أحد الأشرطة لسيليا خلال إحدى المظاهرات وهي حاملة للميكروفون وتصدح بشعار “عاش الشعب”…. والمواطنات والمواطنين يرددون معها بحماس… وفق مصدر مطلع من هيئة الدفاع.

هذا ويذكر أن هيئة الدفاع تقدمت من جديد بملتسات شفوية وآخر كتابي من أجل تمتيع الفنانة الواعدة سيليا بالسراح المؤقت، مراعاة لظروفها الصحية والمعاناة التي تكابدها جراء الاعتقال الانتقامي، وهو الالتماس الذي سيبث فيه نفس قاضي التحقيق لاحقاً.

ثم تواصلت الجلسة باستنطاق المعتقل السياسي المرحل إلى الدار البيضاء كريم أمغار، الذي ظهر متوازنا وواثقا من نفسه وبمعنويات مرتفعة خلال التحقيق معه في المسوب إليه. حيث أكد بدوره تعرضه للتعذيب والاهانة على غرار باقي معتقلي الحراك السلمي، وأعلن هو الآخر برائته من التهم الواردة في محضر الضابطة القضائية والذي أرغم على توقيعه تحت الظغوطات المتنوعة التي مورست عليه، ليطلب منه التوقيع في حالة من الانهاك الجسدي والنفسي والعصبي في ساعة متأخرة من ليلة رمضانية..

ليأتي دور الناشط البارز بالحراك الشعبي بالريف نبيل أحميجق الملقب ب”مايسطرو الحراك”.

الذي تميز بالهدوء والرزانة خلال التحقيق معه، في دفاعه عن أفكاره وفي طرحة لمجريات وتطورات الحركة الاحتجاجية وفي تشديده على سلمية الحراك ورفضه لأي انزلاق يمكن أن يغير مسارره.

كما تشبت احميجيق كذلك ببرائته من كل التهم المنسوبة إليه بسبب نشاطاتة ضمن الحراك السلمي، وفند كل الادعاءات الواردة في محضر الضابطة القضائية التي لم يطلع سوى على الصفحة الأولى منه قبل أن يطلب منه التوقيع. موضحا كل أنواع الانتهاكات التي كان عرضة لها سواء عند التوقيف أو خلال مدة الاحتجاز بالحسيمة وخلال عملية الرحيل إلى الدار البيضاء أو أثناء خضوعه للأبحاث رهن الحراسة النظرية لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كما دافع على مشروعية المطالب الاجتماعية لساكنة الريف المحرومة منذ عقود من أي سياسة تنموية للنهوض باقتصاد المنطقة لتحسين ظروف عيش وحياة ساكنتها، توفير فرص الشغل للأجيال المتعاقبة، وانعدام أبسط الخدمات الحيوية كالتعليم والصحية خاصة في التخصصات الطبية التي تحتاجها المنطقة بشكل ملح… مؤكدا على إيمانه العميق بسلمية الحراك وحضارية أشكاله الاحتجاجية طيلة 8 أشهر وعدم ارتباطه بأية جهة أجنبية وتشبته بالوحدة الوطنية وبانعدام أي نزعة انفصالية لدى نشطاء الحراك دون استثناء، كما أجاب عن طبيعة علاقته بناصر الزفزافي ودوره في الحراك وطرق تمول نشاطاته…

وكان المعتقلون الثلاثة خلال جلسة التحقيق التفصيلي ليومه الأربعاء مؤازرين من طرف هيئة دفاع مكونة من عدة محاميات ومحامين من هيئات الدار البيضاء وأسفي وسطات وطنجة والرباط من بينهم الأستاذة سعيدة الرويسي من أسفي، الأستاذ  ابراهيم الدرناسي، الأستاذ أغناج محمد، الأستاذة زهرة لمرابط، الأستاذة بشرى الرويصي، الأستاذة أسية الوديع، الأستاذ عزيز عليكي، الأستاذ سعيد ديدي، الأستاذ محمد النويني، الأستاذة المرضي فاطمة، الأستاذ مصطفى كرين، الأستاذ محمد أمغار من الدارالبيضاء، الأستاذة نعيمة الكلاف من الرباط، والأستاذة سعاد براهمة من سطات والأستاذ أحمد أنور البلوقي من طنجة…

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت FNE تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف

اليوم ،السبت 5 أكتوبر 2019 بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تكريم لأساتذة التعليم "المعتقلين السياسيين لحراك الريف الأستاذ محمد جلول ، الأستاذ محمدالمجاوي ، الأستاذ يوسف الحمديوي بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط
فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت  FNE  تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف