ما الغرض من السلوك السادي الذي مارسه أحدهم بانتزاع لعبة من يد طفلة رضيعة لم تتجاوز ربيعها الثاني، بطريقة عنيفة ووحشية وهي بذراع أمها زوجة المعتقل. هذه الصورة نقشت بذاكرة الأب المعتقل، لا تغادر مخيلته ورغم كل الأوجاع ومظاهر العنف التي عاشها منذ اعتقاله تبقى تلك الصورة شاهد على أعمق جرح لروحه بسبب التنكيل بطفلته وبتلك الخسة، بحضوره وأمام أعين أهله؟… يتساءل المحامي الإنسان الذي سمع حكاية أحد المعتقلين الأربعة الذين مثلوا اليوم الخميس 13 يوليوز 2017، أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء. وهي من بين العديد من الحكايات المؤثرة التي سوف تثري لا محالة أدب السجون ببلادنا، والتي سردت فصولها المأساوية ومشاهدها المؤثرة بردهات الغرفة الأولى لاستئنافية البيضاء، وبقدر ما كان هول ما حملته تلك الأحداث والوقائع من فضاع وما خلفته من آثار جسدية ونفسية بدواخل من عاشها ويضطر لإعادة سردها بحمولة من مشاعر المرارة العظمى والآلام البليغة والإحساس بالحكرة مضاعفا… كان تفاعل أعضاء هيئة الدفاع خلال المتابعة والاستماع كبيرا، مما أدى إلى جملة من حالات التوتر والتأثر والانفعالات والتعاطف خاصة عند المحاميات اللائي لم يستطعن تمالك أنفسهن وشرعن في ذرف الدموع واضطرت بعضهن للانسحاب من الجلسة لعدم قدرتهن على مواصلة التحمل…

كل أنواع الترهيب التي لا تخطرا على بال الإنسان السوي في القرن الواحد والعشرين مورست على معتقلي الحراك السلمي بالريف حسب وصف عضو من هيئة الدفاع، اقتحام غرف النوم على الأسر والنساء بلباسهن الخفيف بعد تهشيم الأبواب بطريقة هستيرية في ساعات متأخرة من الليل وترويع الجيران والأطفال والنساء مع الإمعان في إذلال وإهانة الموقوفين أمام زوجاتهم وأطفالهم وأسرهم وفي نفس الوقت ترويع وتعنيف واحتقار أفراد العائلة أمام أعين الموقوف ناهيك عن قاموس السب والشتم العنصري والساقط الذي أصبح معروفا من فرط الشهادات التي خرجت من وراء أسوار الذل، من قبيل “أولاد الصبنيول” “والعاهرات” و”الخونة” و”الانفصاليين” و”ما لا يمكن كتابته هنا”…، وكل هذا ليس إلا غيض من فيض الانتهاكات التي مورست في حق معتقلي الحراك السلمي بالريف والتي جاءت على لسان المرحلين منهم إلى الدار البيضاء على شكل حكايات مؤثرة ومرعبة كل عن قصته وتجربته مع آلة القمع الجهنمية التي سلطت على خيرة شابات وشباب الريف والوطن. أما فترة التنقيل والاحتجاز بمخافر الحسيمة فتميزت بالتفنن في أشكال التنكيل والتعنيف الجسدي والنفسي والإفراط في التهديدات المتنوعة والاهانات والنفث بالأوصاف المذلة والحاطة بالكرامة. أثناء عملية الترحيل مغلولي الأيدي ومعصوبي الأعين عبر المطار ثم داخل الطائرة العسكرية حيث تم تهديد المعتقلين برميهم منها في الهواْ وهي تحلق بهم في الطريق إلى الدار البيضاء… تتكرر الحكايات وتتعدد العذابات على لسان كل من المعتقلين الذين تناوبوا على المثول أمام القاضي اليوم، وقترت الآهات والدموع ومشاعر الاشمئزاز….

وفي إفادة مصدر من هيئة دفاع معتقلي الحراك السلمي بالريف، التي آزرت اليوم الخميس 13 يوليوز 2017، كل من المعتقلين السياسيين الأربعة يوسف الحديوي وابراهيم البوزياني وصديق عبد الحق وفؤاد السعيدي، أثناء مثولهم خلال جلسة التحقيق التفصيلي الماراطونية أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، التي انطلقت على الساعة الثانية عشرة زوالا وامتدت إلى حدود الساعة السادسة ومرت في أجواء قائضة ومشحونة بالمشاعر والغضب والانفعال، وفجرت كذلك فضيحة على غرار تلك التي صرحت بها المعتقلة السياسية سليمة الزياني “سيليا” ورفيقيها المعتقلين المرحلين نبيل أحميجيق وكريم أمغار، حين أكد المعتقلون الأربعة بدورهم عند استنطاقهم اليوم، عملية تصويرهم بالفيديو كما أخذت لهم عدة صور وهم عراة إلا من اللباس الداخلي “البيكيني” داخل إحدى الغرف بمقر الفرقة المذكورة أثناء قضائهما لمدة الحراسة النظرية كذلك. وأعربوا  أمام قاضي، عن خشيتهم من استعمال تلك الصور لأغراض للتشهير بهم  وبذويهم والإضرار بسمعتهم.

وأضاف المصدر بأن الدفاع كان يتوقع حضور المعتقل جواد الصابري في نفس الجلسة إلا أنها فوجئت بعدم جلبه دون أن تعرف سبب تأجيل التحقيق التفصيلي معه إلى موعد لم يحدد.

المعتقلون كانوا خلال هذه مؤازين من طرف هيئة دفاع تتكون من عدة محاميات ومحامين يمثلون مختلف الهيئات نذكر من بينهم الأستاذ محمد أغناج، الأستاذ أحمد آيت بناصر الأستاذة بشرى الرويصي، الأستاذ محمد النويني، الأستاذ حميد عدي، أسماء الوديع، الأستاذ محمد حموشي، الأستاذ مصطفى كرين، الأستاذ هشام خلوقي، الأستاذة لبنى الصغيري الأستاذة أنيسة كريش، الأستاذ عزيز عليكَي والأستاذ صباح العلمي من هيئة الدار البيضاء والأستاذة سعيدة الرويسي من أسفي….


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

الشعوب ودرس الثورة

وسائل التواصل الجديدة سلاح بيد الشعوب تستعملها في تنظيم وحشد قواها وقت الثورة
الشعوب ودرس الثورة