ما الغرض من السلوك السادي الذي مارسه أحدهم بانتزاع لعبة من يد طفلة رضيعة لم تتجاوز ربيعها الثاني، بطريقة عنيفة ووحشية وهي بذراع أمها زوجة المعتقل. هذه الصورة نقشت بذاكرة الأب المعتقل، لا تغادر مخيلته ورغم كل الأوجاع ومظاهر العنف التي عاشها منذ اعتقاله تبقى تلك الصورة شاهد على أعمق جرح لروحه بسبب التنكيل بطفلته وبتلك الخسة، بحضوره وأمام أعين أهله؟… يتساءل المحامي الإنسان الذي سمع حكاية أحد المعتقلين الأربعة الذين مثلوا اليوم الخميس 13 يوليوز 2017، أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء. وهي من بين العديد من الحكايات المؤثرة التي سوف تثري لا محالة أدب السجون ببلادنا، والتي سردت فصولها المأساوية ومشاهدها المؤثرة بردهات الغرفة الأولى لاستئنافية البيضاء، وبقدر ما كان هول ما حملته تلك الأحداث والوقائع من فضاع وما خلفته من آثار جسدية ونفسية بدواخل من عاشها ويضطر لإعادة سردها بحمولة من مشاعر المرارة العظمى والآلام البليغة والإحساس بالحكرة مضاعفا… كان تفاعل أعضاء هيئة الدفاع خلال المتابعة والاستماع كبيرا، مما أدى إلى جملة من حالات التوتر والتأثر والانفعالات والتعاطف خاصة عند المحاميات اللائي لم يستطعن تمالك أنفسهن وشرعن في ذرف الدموع واضطرت بعضهن للانسحاب من الجلسة لعدم قدرتهن على مواصلة التحمل…

كل أنواع الترهيب التي لا تخطرا على بال الإنسان السوي في القرن الواحد والعشرين مورست على معتقلي الحراك السلمي بالريف حسب وصف عضو من هيئة الدفاع، اقتحام غرف النوم على الأسر والنساء بلباسهن الخفيف بعد تهشيم الأبواب بطريقة هستيرية في ساعات متأخرة من الليل وترويع الجيران والأطفال والنساء مع الإمعان في إذلال وإهانة الموقوفين أمام زوجاتهم وأطفالهم وأسرهم وفي نفس الوقت ترويع وتعنيف واحتقار أفراد العائلة أمام أعين الموقوف ناهيك عن قاموس السب والشتم العنصري والساقط الذي أصبح معروفا من فرط الشهادات التي خرجت من وراء أسوار الذل، من قبيل “أولاد الصبنيول” “والعاهرات” و”الخونة” و”الانفصاليين” و”ما لا يمكن كتابته هنا”…، وكل هذا ليس إلا غيض من فيض الانتهاكات التي مورست في حق معتقلي الحراك السلمي بالريف والتي جاءت على لسان المرحلين منهم إلى الدار البيضاء على شكل حكايات مؤثرة ومرعبة كل عن قصته وتجربته مع آلة القمع الجهنمية التي سلطت على خيرة شابات وشباب الريف والوطن. أما فترة التنقيل والاحتجاز بمخافر الحسيمة فتميزت بالتفنن في أشكال التنكيل والتعنيف الجسدي والنفسي والإفراط في التهديدات المتنوعة والاهانات والنفث بالأوصاف المذلة والحاطة بالكرامة. أثناء عملية الترحيل مغلولي الأيدي ومعصوبي الأعين عبر المطار ثم داخل الطائرة العسكرية حيث تم تهديد المعتقلين برميهم منها في الهواْ وهي تحلق بهم في الطريق إلى الدار البيضاء… تتكرر الحكايات وتتعدد العذابات على لسان كل من المعتقلين الذين تناوبوا على المثول أمام القاضي اليوم، وقترت الآهات والدموع ومشاعر الاشمئزاز….

وفي إفادة مصدر من هيئة دفاع معتقلي الحراك السلمي بالريف، التي آزرت اليوم الخميس 13 يوليوز 2017، كل من المعتقلين السياسيين الأربعة يوسف الحديوي وابراهيم البوزياني وصديق عبد الحق وفؤاد السعيدي، أثناء مثولهم خلال جلسة التحقيق التفصيلي الماراطونية أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، التي انطلقت على الساعة الثانية عشرة زوالا وامتدت إلى حدود الساعة السادسة ومرت في أجواء قائضة ومشحونة بالمشاعر والغضب والانفعال، وفجرت كذلك فضيحة على غرار تلك التي صرحت بها المعتقلة السياسية سليمة الزياني “سيليا” ورفيقيها المعتقلين المرحلين نبيل أحميجيق وكريم أمغار، حين أكد المعتقلون الأربعة بدورهم عند استنطاقهم اليوم، عملية تصويرهم بالفيديو كما أخذت لهم عدة صور وهم عراة إلا من اللباس الداخلي “البيكيني” داخل إحدى الغرف بمقر الفرقة المذكورة أثناء قضائهما لمدة الحراسة النظرية كذلك. وأعربوا  أمام قاضي، عن خشيتهم من استعمال تلك الصور لأغراض للتشهير بهم  وبذويهم والإضرار بسمعتهم.

وأضاف المصدر بأن الدفاع كان يتوقع حضور المعتقل جواد الصابري في نفس الجلسة إلا أنها فوجئت بعدم جلبه دون أن تعرف سبب تأجيل التحقيق التفصيلي معه إلى موعد لم يحدد.

المعتقلون كانوا خلال هذه مؤازين من طرف هيئة دفاع تتكون من عدة محاميات ومحامين يمثلون مختلف الهيئات نذكر من بينهم الأستاذ محمد أغناج، الأستاذ أحمد آيت بناصر الأستاذة بشرى الرويصي، الأستاذ محمد النويني، الأستاذ حميد عدي، أسماء الوديع، الأستاذ محمد حموشي، الأستاذ مصطفى كرين، الأستاذ هشام خلوقي، الأستاذة لبنى الصغيري الأستاذة أنيسة كريش، الأستاذ عزيز عليكَي والأستاذ صباح العلمي من هيئة الدار البيضاء والأستاذة سعيدة الرويسي من أسفي….


افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


تقرير حول “تطورات الثورة السودانية،مسار الحراك بالجزائر، ومقاومة الثورة المضادة بفنزويلا” .الذي أطره الرفيق أحمد أيت بناصر

يلة الخميس 23 ماي 2019 اي في الاسبوع الثالث من شهر رمضان نظم النهج الديمقراطي بالدار البيضاء نقاشا عموميا بالمقر بالدارالبيضاء حول الثورة السودانية وحراك الشعب الجزائري والتطورات الاخيرة بفنزويلا، القى العرض العام الرفيق احمد ايت بناصر.
تقرير حول “تطورات الثورة السودانية،مسار الحراك بالجزائر، ومقاومة الثورة المضادة بفنزويلا” .الذي أطره الرفيق أحمد أيت بناصر

وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين

وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين الجمعة 24 ماي 2019م تنظم جبهة الرباط ضد الحكرة- لجنة...
وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين

النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع طلبة كليات الطب

يحمل الدولة المغربية مسؤولية تعنتها في الاستجابة إلى مطالبهم المشروعة
النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع طلبة كليات الطب

الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش تدين بشدة الاعتداء الشنيع الذي تعرض له رئيس قسم الممتلكات

الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش بيان استنكاري الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية...
الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش تدين بشدة الاعتداء الشنيع الذي تعرض له رئيس قسم الممتلكات

بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   

النهج الديمقراطي                                     ...
بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   

بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان

النهج الديمقراطي الكتابة الجهوية – جهة الشرق بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان عرفت مدينة بركان مأساة...
بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان

أحزاب اللقاء اليساري العربي

إن أحزاب اللقاء اليساري العربي المجتمعة بباريس يومه الثلاثاء 21 مايو 2019، بعد تدارسها للتطورات الحاصلة على المستوى الدولي والعربي، ولاسيما التصعيد الأمريكي في الخليج و التهديد بإشعال حرب جديدة
أحزاب اللقاء اليساري العربي

بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الاتحاد المغربي للشغل الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد...
بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

عدد المشاركين/ات ما يقرب من 850 مؤتمرة ومؤتمر، فضلا عن عدد من الملاحظين ومجموعة من الضيوف المغاربة والأجانب.
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

5 نقابات تقاطع ﺤﻮﺍﺭ وتدعو الشغيلة التعليمية إلى إنجاح البرنامج الاحتجاجي
النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

تضامن مع نساء ورجال التعليم في نضالاتهم الوحدوية، ومع التقيين ومع طلبة كليات الطب والصيدلة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي،ليوم الأحد 19 ماي 2019 النهج الديمقراطيالكتابة الوطنية بيان عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

المكتب السياسي الحزب الشيوعي السوداني بيان إلى جماهير الشعب السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري ظللنا في الحزب الشيوعي...
بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب...
افتتاحية:  البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين