النقاشات في وسائل التواصل الاجتماعي بين المناضلين اليساريين
بين المسؤولية و السفسطة

لعبت وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة و في مقدمتها الفيسبوك دورا رياديا في فتح النقاش العمومي على مصراعيه ، ففي الوقت الذي كان التواصل السياسي و التعبير عن المواقف مرتبط بالجرائد المكتوبة ، وبالاجتماعات المغلقة ، و جلسات المقاهي ، و الفضاءات الاجتماعية المختلفة حيث تكون هناك علاقات إنسانية مباشرة أصبح الفايسبوك ينافس هذه الفضاءات و يسمح بحرية أفقية أكبر لتداول المعلومات و للإبراز الوجود الشخصي للأفراد في إطار إثبات المواطنة و الهوية الشخصية ، و المساهمة المباشرة في النقاش العمومي… أكيد أن ولوج وسائل التواصل الاجتماعي لا يعني ولوج فضاء الحرية دائما (حرية التعبير) فهذه الاخيرة تبقى مراقبة بوسائل شتى يختلف التضييق عليها من بلد لآخر و تعرف البلدان العربية و المغاربية تضييقا ممنهجا ثابتا على مختلف وسائل التعبير و عن بتفاوت في الدرجة .
و بالإضافة إلى أن التعبير على الفايس يسمح باختراق الفضاءات الخاصة و حتى الحميميات بالنسبة للأشخاص من طرف أجهزة التتبع و المراقبة و هذا موضوع يمكن أن يتناوله الحقوقيون كما ذوي الاختصاص في حرية التعبير الرقمية .
يستعمل الكثير من اليساريون و غيرهم هذا الفضاء في الصفحات ، و المجموعات ، و المواقع الإلكترونية لفتح النقاش في قضايا مجتمعية سياسية و حقوقية و فكرية مختلفة بل لحد الآن أعتقد أن المجموعات و البروفايلات اليسارية هي الأكثر نقاشا للقضايا العامة و السياسية ، و هذه النقاشات أصبحت مفتوحة أفقيا و عموديا مما يجعل بعض المناضلين ينتقدون هذا النقاش لكونه أحيانا يعوض العمل التنظيمي الحزبي ، كما أصبحت الصورة و الصوت المباشر
( اللايفات) أكثر حضورا مما يعطي نقلا مباشرا للأحداث … إذن هناك إيجابيات مهمة لهذا الفضاء كما يوجد فيه سلبيات كثيرة …
ما يهمنا في هذا المقال هو النقاش بين اليساريين المغاربة فيما بينهم و بينهم و بين من يختلف عنهم في الأفكار و القناعات ، هل لهذه النقاشات قواعد ما و أخلاقيات يجب الاستناد إليها أم أن النقاش مفتوح على مصراعيه بلا هوادة و بلا أخلاقيات ( ديونطولوجيا )؟
عموما من خلال التتبع المستمر لهذه النقاشات يمكن ملاحظة أسلوبين على الأقل في طريقة المناقشة ::
1) الأسلوب الاول : يحاول التأصيل لمواقفه انطلاقا من أدبيات و مرجعيات اليسار و هي في عمومها الاشتراكية و الصراع الطبقي و الجدل و المادية التاريخية و المشروع المجتمعي الديمقراطي الشعبي العلماني و قيم الكرامة و الحرية و العدالة الاجتماعية و المساواة بين الجنسين و قيم التضامن و حماية البيئة و حقوق الانسان للجميع .
والربط جدليا بين التحليل و مهام التغيير ، و بين النظرية و الممارسة … ومحاولة التفاعل مع الانتقادات الموجهة لرأيه أو لفصيله أو تنظيمه السياسي من منطلق الدفاع بالحجج إن توفرت و التفاعل الايجابي مع الحجج المقدمة من طرف الآخر المختلف ، و الاعتراف بالحقيقة أحيانا باعتبارها ثورية دائما .
و التوجه الوحدوي في كل الحالات و البحث عن المشترك و التضامن أمام العدو الطبقي و القمع و الإيثار أحيانا ، و يؤرقه كون مهام النضال الطبقي لم تنجز بعد و التغيير لم يأت أجله ، و لا يعطي بظهره لمعارك الشعب الكادح .
و يستطيع بفراسته تمييز النقيض الاستراتيجي من النقيض المرحلي ، و لا يغتر بمرجعيته بل يمتحنها في قلب الصراع المجتمعي العالي التعقيد ، و ينصت لنبض المجتمع الحي و الخلاق… هذا الأسلوب يدل على تبني قضية و مشروعا مجتمعيا سيمتحن في الصراع الطبقي الضاري ، و يدل على وجود أناس مقتنعين في الحد الأدنى على أن مجتمع الغد يبنى في قلب المجتمع الحالي لهذا يتسلحون بالقيم ليس كمقولات جوفاء فارغة بل كممارسات و مضامين تعطي للآخر القدوة ، و تعطي للشباب الأدوات لمقاومة همجية الرأسمالية التبعية و قيمها المتفسخة و الرجعية .
أكيد أن بعض الأخطاء قد تقع و بعض تسربات الأسلوب الثاني كذلك ، لكن آليات التصحيح و النقد الذاتي تكون مكونا من مكونات هذا الأسلوب .
2) الأسلوب الثاني : يعتمد أسلوب السندويتش في النقاش ، فيقتطف عبارات أو مقولات أو أحداث من سياقاتها و يستعمل المرجعيات بمكر و انتهازية مقيتة ، و يهدف التحريض و البلبلة و التشويش أكثر من النقاش المسؤول و الجدي ، و تعميق الاختلافات و تكريسها و التلذذ بذلك و هو يستفيد بخبث من فضاءات التعبير التي تتيحها المواقع الاجتماعية مثل الفايسبوك ، و يستعلي على الممارسة النضالية التي تعتبر المدرسة الحقيقية لكل مناضل تقدمي ، و يرتكب العديد من الحماقات في النقاش كالكذب و الجمع بين المتناقضات و تعمد التشويش و النميمة ، و اصطياد الزلات الصغيرة و تكبيرها … و غير ذلك من الأساليب المنحطة … إنه أسلوب يميني متخلف في لغة يسارية … هذه الأساليب غالبا تطبعها الذاتية و تضخم الأنا ، و شيطنة الآخر ، و الإطلاقية و الجاهزية في الأحكام ، و التأثر بالنميمة وبالإشاعة و تكريسها و ترويجها و جمجمتها…
أصحاب الأسلوب الأول : مهما بلغت درجة الاختلاف معهم و مهما بلغت حدة النقاش من أجل الوصول إلى التقاربات الممكنة ، فهم يحضون بالاحترام و التقدير لأن نضال شعبنا طويل و شاق و معقد ، و يفترض درجة عالية من المسؤولية و من قبول الاختلاف ، كما يفترض العمل على محاربة كل أشكال العبث و المرض المتسرب إلى لغة بعض من اليسار الفاقدة ليس للعلمية فقط بل للأخلاق أيضا ، و لا أقصد هنا أخلاق الممارسات اليومية ( الضرورية ) بل الأخلاق السياسية و الفكرية و النضالية ( لأن تلك من هذه ) و هي التي تجعل اليسار يسارا بفكره و قيمه و مضامين مشروعه و ليس بالتسمية فقط .
أصحاب الأسلوب الثاني : يفتقد أصحابه في الغالب إلى التربية النضالية ، و بعضهم يفتقد للمروءة ، و قد تعبر بعض الحالات عن حالات سيكولوجية معقدة ، و شفاؤها ( الغير مضمون النتائج دائما للحالات المستعصية) يتم من خلال التكوين التنظيمي المستمر على قيمة الالتزام (L’engagement) و التواضع و الممارسة كمحك نضالي ، و التعلم من الآخر .
فليس لأن بعض أحزاب اليسار أو مكوناتها نظرا لضعفها التنظيمي أحيانا أو لقلة الأطر أحيانا أخرى قد سمحت للبعض من ذوي الثقافة و التكوين الرديء بأن يصبح عضوا في دائرة ما أو جهاز ما ، مما جعل هذا البعض يعتقد أن أن موقعه هذا يؤهله للعب دور حقيقي في النقاشات الجدية الدائرة حيث يستطيع بموجب هذا التموقع أن يتسلل بمكر لممارسة العبث الذي يبتغي ، الحقيقة أن كل ما هنالك هو فقط ملأ للفراغ التنظيمي… لقد عرفت بلادنا الكثير من المزايدين طيلة التاريخ النضالي لشعبنا لم يعد لهم أثر يذكر سوى في جبة المخزن أو في الظل البئيس، هذا على سبيل المثال فقط…
ليهتم المناضلات و المناضلون بالنقاش الجدي …و ليحاربوا السفسطة مهما كان مصدرها ، إنها خطر على المشروع المجتمعي البديل و قيمه… إنها مرض اليسار الطفولي اليوم …
إسلامي ع الحفيظ
الخميس 13 يوليوز 2017


افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي