حسن الصعيب

قراءة في كتاب “رأسمال في الفرن الحادي والعشرين” لمؤلفه توماس بكيتي

صدر هذا الكتاب باللغة الفرنسية سنة 2013وترجم الى اللغة الانجليزية سنة 2014ثم الى العربية سنة 2017،وهو عبارة عن موسوعة علمية في اكثر من650صفحة، ويقوم بعملية سرد تاريخي لتوزيع وتركيز الدخل القومي والثروة لعشرين دولة غنية خلال الثلاثة القرون الماضية،أهم ميزة تطبع الكتاب ،هو أنه ناقش تطور الدخل والثروة من منظور جديد،مستندا الى قاعدة للبيانات التي اشتعل عليها ،وبمساعدة باحتين آخرين لمدة ناهزت 15سنة،ثاني ميزة أن اللامساواة هي نتيجة طبيعية لاحتكار حركة الثروة في الاتجاه الأعلى فقط.
هدا التفاوت يمكن إسناده الى العلاقة بين العائد على الدخل ومعدل النمو،تاريخيا تعدى معدل النمو وكان هذا هو العامل الأساسي لخلق التفاوت المذكور،مند القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن العشرين ،تقلصت نسب التفاوت في الدخل والثروة،نتيجة ما سمي “بالمرحلة الكينزية ” وعلى الخصوص عقود التفاؤل التي أعقبت الحرب العالمية الثانية،أو “الثلاثون المجيدة” وهي (السنوات من1945الى1975)،وهي أيضا المرحلة التي تصاعد فيها نضال الطبقة العاملة والتي توجت بتوافق أو تسوية سياسية بين قوى الرأسمال وقوى الطبقة العاملة،خلال هذه الفترة ،تحققت أهم المكتسبات الاجتماعية بواسطة الاتفاقيات الجماعية وذات الأمد الطويل.
جاءت مرحلة الثمانينيات ،مع صعود تاتشر وريغان ،ليتم الانقلاب على تلك التسوية ،ويعود الرأسمال الى سابق عهده ،أي الى الرأسمالية الارثية،استنادا الى الإرث غير المقيد نسبيا من الامتيازات والثروة ،أي مزيدا من مراكمة السلطات الاقتصادية والسياسية .
وللخروج من أزمة واللامساواة ،يقترح علينا بكيتي ضريبة على الثروة العالمية تصل الى اثنين في المائة وضريبة تصاعدية على الدخل تصل الى ثمانين في المائة:كما يدعو الى خلق نظام دولي يدعم شفافية المؤسسات بدلا من الاعتماد على البيانات المقدمة من البنك الدولي فقط.
يعلق ديفيد هارفي على هذا المقترح قائلا:”إنها حلول “يوتوبية”غير ممكنة سياسيا،ذلك أن الرأسمالية لا يمكن اختزالها فقط في الرأسمال كمادة في توزيعه،بل هو عملية تدوير المال لكسب مال أكثر من خلال استخدام اليد العاملة،هذا الاختلال استمر مع تطور التكنولوجية، التي استبدلت القوة العاملة بالمعدات والعولمة التي استأجرت عمالة رخيصة ،بالاضافة الى تمركز القوة السياسية في يد الطبقة العليا دون أي سلطة أو تأثير وربما دون حضور الطبقة العاملة.
أما عالم الاجتماع الأمريكي:مايكل بوراووي،فهو يعلق على هذا الكتاب قائلا:” يقتصر تحليل بكيتي على بعد واحد من اللامساواة:الدمج غير متكافئ داخل الرأسمالية،لقد أدت طبيعة بياناته المستمدة من سجلات الضرائب وحرصه على الآثار الداخلية للسوق،والتركيز أساسا على الدول الغنية ،الى حصر تحليله على الوضع التفاضلي لأولئك المنخرطين ضمن السوق أكثر مما كان عليه تحليلا للمقصيين عنه.
يقترح حلولا تدور حول فرض ضريبة على الأغنياء، ولكن من أين تأتي الإرادة السياسية لفرض مثل هذه الضرائب؟
فهو لم تكن له نظرية في السياسية ولا نظرية يشأن الدولة ولا نظرية تتعلق بالحركات الاجتماعية ولا نظرية للثقافة وقبل كل شيء
لم تكن له نظرية للرأسمالية،بل كانت لديه صيغة وأفكار حول تفاقم اللامساواة ،بقيت غير مفسرة .
تعمدنا تقديم قراءة في هذا الكتاب ،لعبرة تبيان نهوض مثقفين جدد أو خبراء في مجال تخصصهم ،استيقظ عندهم الضمير النقدي ،في مواجهة التفاوت الصارخ بين الأغنياء والفقراء ،الذي يغذيه باستمرار العطش الى مزيد من مراكمة الرأسمال بدون حدود،أو كما يقول عالم اللغة الأمريكي:تشو مسكي “الربح يتقدم الشعب”،وقد دهب في مسعاه نفس مذهب المفكر الأمريكي :جون رولز لما كتب في عقد السبعينيات من القرن الماضي :”العدالة كإنصاف”والذي ألهم وأنعش الفكر السياسي للاشتراكية-الديمقراطية أنداك،أما اليوم فأن هذا التيار السياسي،يمر من أخطر أزماته في التاريخ ،بسبب مشاركته في إدارة الرأسمالية المتوحشة التي تعاني منها البشرية الويلات.
إن سعي الكاتب ،من أجل تقديم نصف جواب عن أزمة الرأسمالية ،من وجهة نظر جد أخلاقية ،التي تعلن إدانتها الصارخة للنسب العالية في تركيز الثروة بين يدي فئة قليلة لا تتجاوز أصابع اليد ، تبقى مجرد صرخة في واد ،ما لم ينخرط مثل هؤلاء المثقفين النقديين ،في مشروع أكثر شساعة ،والذي يعترف بجميع المقهورين والمقصيين من دائرة الإنتاج والمسؤولية السياسية ،ويحاول الاعتراف بقوتهم كجماعة نقدية ،لها كل الصلاحية لاجتراح البديل التقدمي لجميع أوجاع وآلام الطبقات والشعوب المهيمن عليها.


افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ