نقطة نظام: الحقلة المفقودة بين مسيرة 11 يونيو ومسيرة 20 يوليوز 

    • عبد الحفيظ إسلامي
      22  يوليوز 2017

– كانت مسيرة 11 يونيو مسيرة شعبية وسياسية عبرت عن القوى الفاعلة موضوعيا في ساحة المعارضة للمخزن بالرغم من التباعد والتنوع الايديولوجي (خصوصا اليسار المناضل بمختلف مشاربه والعدل والاحسان)، ورددت فيها شعارات وحدوية مستمدة من روح حركة فبراير… لكن ما أن انتهت التظاهرة التي وضعت المخزن أمام امتحان سياسي جديد… حتى بدأت تطفو إلى السطح نقاشات جانبية مضرة تركز على أوجه الاختلاف والتناقض بدل التركيز على أوجه النهوض ولملمة وتجاوز المتخلف عنه خلال حركة فبراير، وتعزيز الجوانب الايجابية في المسيرة، كما تم تبادل الكثير من البوليميك حول القوة العددية والقوة السياسية للمسيرة.

وتم تضخيم بعض المناوشات الصغيرة والعادية في مسيرة من هذا النوع، ولم نرى أي دور توجيهي للقياديين في التدخل الحكيم للتخفيف من “صب الزيت على النار” التي أصبح يتقنها بعض الفيسبوكيين بالدعوة التركيز على ما يوحد لا ما يفرق… وتعمقت الهوة السجالية خصوصا بين بعض المدونين من العدل والاحسان ومن الفيدرالية يغديها “ذوي النيات الحسنة” وازدادت مع مسيرة 20 يوليوز 2017 وكأن قوة خفية ما تتحرك عند كل منعطف نضالي وسياسي لترجع عقارب الساعة السياسية إلى الوراء في الوقت الذي تريد الحركة الجماهيرية الفوارة دفعها إلى الأمام (البوليميك حول المشاركة من عدمها في مسيرة 20 يوليوز، وحول سر غياب رموز قيادية في الفيدرالية، وحول سر عدم دعوة العدل والإحسان للمشاركة في مسيرة 20 يوليوز رغم تنديدها بالمنع) بطبيعة الحال إن أسئلة من هذا النوع والنقاش حولها ليس محرما أو ممنوعا، لكن يبدو أن طريقة النقاش تتعمد تعميق فجوات الاختلاف/ التناقض بدل إيجاد جسور للتواصل العقلاني بين المختلفين في المرجعيات. وأمام هذا النقاش المضر (المفيد بشروط في ظروف محددة) أصبحنا أمام اصطياد الأخطاء والفجوات وكأننا أمام حملة تموقعات انتخابية. وتم تغييب الأسئلة الأساسية التي يطرحها العقل السياسي للمرحلة وهي في نظرنا كالتالي:

– هل نريد في المرحلة المتاحة موضوعيا أن ينتصر الشعب بمختلف مكوناته على المافيا المخزنية الاستبدادية وبناء نظام ديمقراطي شعبي مدخله دستور ديمقراطي حقيقي ونجعل من حراك الريف وتعميمه الحدث السياسي لابراز اجماع القوى السياسية على إرادة التغيير من جديد متجاوزة الأخطاء التي ارتكبت خلال حركة 20 فبراير والتي استغلت لتدبيج دستور ممنوح وغير ديمقراطي. أم نريد تفكيك كل إمكانية للانصات إلى ما يطلبه الهدف من عقلانية سياسية تتجاوز واقع شتات اليسار من جهة وواقع شتات الجبهة الشعبية للتغيير؟.

– لماذا أصبح الحراك في الريف له دينامية داخلية متناغمة أحيانا وغير متناغمة أحيانا أخرى مع القوى المعارضة للمخزن، وما موقع قوى اليسار المنظم في هذه الدينامية؟ ولماذا كلما تصاعدت دينامية الصراع والقمع الا وتقاربت بقوة الواقع الديناميتين لدرجة التماهي؟ ألا يدل ذلك إلى الحاجة المتبادلة لتوحيد الجهود، وإبعاد كل ما يشتت القوى ويفرق الصفوف في المرحلة؟

وما العمل أمام الاختلافات والتناقضات الايديولوجية وسط الشعب الراغب في التغيير الديمقراطي الشعبي؟ هل نأججها؟ هل نطمسها؟ هل ندبرها ونعمل على حلها في خضم الصراع لا خارجه، وكيف؟ لكل اختيار تكلفة فكرية و سياسية… لقد كان تدبير التناقضات وحلها فلسفة وحكمة ماركسية أتقن لينين وماو التنظير لها في قلب الصراع الطبقي الضاري وفي مرحلة مفصلية من تاريخ مكون كبير من البشرية، أكيد في المرحلة يعتبر أخطر التكتيكات هو الاختيار الأول (التأجيج) وهو أسهلها لأن التناقضات وأدبياتها التاريخية موجودة، ومحرضها على الأبواب ينفخر في العير والنفير.

أما الاختيار الثاني (طمسها) فهو أيضا غير ممكن ومكلف أيضا، لقد برزت تكلفته في عدم نجاح حركة 20 فبراير في اسقاط الاستبداد وبناء دستور السيادة الشعبية.

يبقى الاخيار الثالث يفرض نفسه موضوعيا على كل قوة اجتماعية وسياسية تريد التغيير الديمقراطي الشعبي بأقل ما يمكن من التكلفة وأكبر ما يمكن من ربح زمن التغيير…

– كيف يمكن أن نقطع الطريق على الامبريالية الفرنسية وغيرها، من استغلال التناقضات وسط الشعب لصناعة ولتأهيل قوى الثورة المضادة؟

– إن المراحل الحاسمة في التاريخ السياسي للبلدان تتطلب تنظيرا جديا وجيدا وثوريا (هل يوجد أصحابه؟) يرقى إلى تملك ما يطلبه التاريخ كسيرورة تقدمية، فكل فراغ ستملأه المافيا المخزنية بأدواتها المعهودة وهي المستفيد الأول والأخير من شتات قوى الشعب. (راجع دور المخزن المسنود امبرياليا في تشتيت وتفجير كل إمكانية لبناء قوة سياسية معارضة وحقيقية في البلاد تحقق التحرر الوطني والسيادة الشعبية منذ فجر الاستقلال الشكلي إلى اليوم).


افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت FNE تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف

اليوم ،السبت 5 أكتوبر 2019 بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تكريم لأساتذة التعليم "المعتقلين السياسيين لحراك الريف الأستاذ محمد جلول ، الأستاذ محمدالمجاوي ، الأستاذ يوسف الحمديوي بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط
فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت  FNE  تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف