بيان صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطينحول هبة القدس

يا جماهير شعبنا العظيم..

للأسبوع الثاني على التوالي تتواصل هبة القدس الباسلة رداً على مواصلة العدو الصهيوني إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين، ومحاولاته إجبار المواطنين الدخول إليه من البوابات الإلكترونية، تحت حجج أمنية واهية لا تعدو عن كونها غطاء لتكريس واقع سياسي يضاف لسلسة متواصلة ومستمرة من السياسات والإجراءات التي يتبعها الاحتلال بشكلٍ يومي، وتهدف إلى تهويد مدينة القدس، وتغيير طابعها الديمغرافي، وتزوير تاريخها العربي والإسلامي، والتضييق على سكانها لحملهم على الهجرة منها، كجزء من سياسة الترانسفير التي تتخذ أشكالاً عدة، بالإضافة إلى كل أشكال القمع والاعتقال والترهيب التي تمارس ضد الفلسطينيين في المدينة المقدسة.

لقد استطاع العدو الصهيوني تنفيذ الكثير من سياساته تلك، كما إجراءاته الأخيرة في القدس، مستفيداً من الواقع العربي المثخن بحروبه وصراعاته الداخلية وحروبه الأهلية، وضعف وتآكل نظامه السياسي، وخضوع معظمه لإرادة القوى الإمبريالية، إلى جانب عجز المجتمع الدولي ومؤسساته عن إلزام دولة الكيان بالانصياع للقرارات والقوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية التي تُجرّم إجراءاته تجاه الشعب الفلسطيني، وهذا ما يفسر عدم اكتراث حكومة العدو بكل التدخلات والمطالبات الدولية والعربية، التي طالبتها بالتراجع عن إجراءاتها، والسماح للمواطنين من الوصول والصلاة في المسجد الأقصى.

وعلى الرغم من هذا الواقع العربي المأزوم والمهزوم، ومن الواقع الدولي العاجز، أثبتت الجماهير الفلسطينية في القدس والضفة الغربية والمحتل من فلسطين عام 48 وقطاع غزة، من خلال هبة القدس والتي سقط خلالها عدد من الشهداء ومئات من الجرحى، قدرتها على مواجهة السياسات الاحتلالية وأهدافها التهويدية، وكرست وحدة وطنية ميدانية مشهود لها، تجاوزت فيها حالة الانقسام، والخلفيات الفكرية والدينية والسياسية، وهتفت بصوت واحد نصرة للقدس وحماية لها وللمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ونحن نقف بفخر واعتزاز أمام هذه الهبة الجماهيرية، والتلاحم الوطني الذي تعزز خلالها، ونحيي بكل شموخ وكبرياء شهدائها وجرحاها، فإننا ندعو إلى ضرورة الاستثمار لها والبناء الإيجابي عليها وتنظيم إدارتها من خلال البدء الفوري في تشكيل قيادة ميدانية موحدة، لقيادة وتوجيه هذه الهبة، نحو الأهداف الوطنية المرجوة منها، والعمل الجدي على تعزيز صمود أهلنا ومؤسساتهم الوطنية في مدينة القدس، وتوفير كل المقومات المادية والمعنوية، التي من شأنها رفع وتيرة التصدي للسياسات والإجراءات الاحتلالية التهويدية والتوسعية في المدينة، وبما يحافظ على طابعها العربي والإسلامي، ويديم بقاء أهلها ومؤسساتهم الوطنية، كرهان رئيسي للتصدي ولإفشال تلك السياسات وأهدافها.

يا أبناء شعبنا المقدام..

في سياق هبة القدس، جاء خطاب الرئيس محمود عباس، وعلى الرغم من كل ما جاء فيه، فإننا نرى أنه يتضمن أفكاراً يمكن البناء عليها ترتبط بالخطوة المطلوبة فعلياً وعملياً وبشكلٍ مباشر نحو تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية باعتبارها الركيزة التي لا غنى عنها الآن في توحيد طاقات شعبنا، بالاستناد إلى إتفاقات المصالحة، وفي مقدمتها وثيقة الوفاق الوطني واتفاق القاهرة أيار – مايو عام 2011، بما يضمن الوصول إلى تحقيق وحدة وطنية تعددية، باتت تنظر إليها جماهير شعبنا بأمل كبير، تستطيع من خلالها تجاوز المخاطر الجدية التي تتعرض إليها قضيتنا الوطنية. وبالتالي فإن استمرار وضع العراقيل كالإجراءات الجائرة التي اتخذتها السلطة بحق قطاع غزة والتي يجب أن تتوقف فوراً، إلى جانب حل اللجنة الإدارية من قبل حركة حماس، وأي تباطؤ أو تأخير في التقاط اللحظة الراهنة لتنفيذ اتفاقات المصالحة بآليات وطنية سيضع حركتي فتح وحماس أمام مسؤولية تاريخية ووطنية كبيرة.

وفي هذا السياق، فإننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نرى بأن المطلوب ليس تجميد الاتصالات مع العدو فحسب، كما جاء في خطاب الرئيس، وإنما تنفيذ قرارات المجلس المركزي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بشأن العلاقة الأمنية والاقتصادية وغيرها مع العدو، وصولاً إلى القطع الكامل مع نهج التسوية وما ترتب عنه من اتفاقات، استغلها العدو في تكريس احتلاله بكل أشكال السيطرة والاستيطان والعدوان والتهويد للأرض والمقدسات.

إن الجبهة الشعبية، وهي تؤكد على أهمية الدعوة لعقد المجلس الوطني الفلسطيني، فإنها تؤكد أيضاً أن هذا يتطلب أولاً دعوة اللجنة التحضيرية لاستكمال ما سبق التوصل إليه من توافقات وقرارات في إجتماعها المنعقد في بيروت والبناء على ذلك وصولاً إلى عقد مجلس وطني توحيدي يعقد في الخارج، وبعضوية جديدة تكون حصيلة انتخابات ديمقراطية أو بالتوافق حيث لا يمكن ذلك، وهذا هو الذي من شأنه أن يعيد الاعتبار للمنظمة ودورها وتمثيلها وبرنامجها على أسس وطنية وديمقراطية واضحة.

إن إعادة الاعتبار للمنظمة وهيئاتها ودورها وتمثيلها وبرنامجها في العودة والدولة وتقرير المصير، باتت مسألة ملحة لا تحتمل التأجيل أو التسويف أو استمرار توظيف المنظمة لخدمة البرامج الخاصة لهذا التنظيم أو ذاك، واستمرار التفرد والهيمنة والاحتكار لقراراتها ومؤسساتها ودوائرها، بما يبقيها أسيرة العجز والتهميش والإقصاء.

أبناء شعبنا المقاوم وجماهيرنا الوفية ..

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نصبو إلى تحقيق وحدة شعبنا عبر نظام سياسي وطني وديمقراطي يكرس وحدة مؤسساته، وتماسك أداته الكفاحية، وتعزيز صموده وتصعيد مقاومته، وتجاوز كل المخاطر التي تعترض وتتهدد قضيته وحقوقه الوطنية والتاريخية في أرض وطنه .. وهذا لا يتأتى إلا بالنضال الشعبي الديمقراطي، ضد كل الأطراف التي تعيق تحقيق ذلك، جنباً إلى جنب مع تصعيد النضال والمقاومة ضد العدو الصهيوني وكل أشكال وجوده على أرضنا العربية.

عاش كفاح ونضال شعبنا الوطني على طريق حريته وعودته واستقلاله

عاشت القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية المستقلة الناجزة

الدعم كل الدعم لهبة القدس الباسلة

المجد للشهداء .. والشفاء للجرحى.. والحرية للأسرى.. والنصر لشعبنا

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين


افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل الاجتماعي، ندوات عمومية، لقاءات مباشرة، ومنها منابر مواقع اعلامية كالحوار المتمدن، نشرات وكراسات، جريدة النهج الديمقراطي، مجلة التحرر وغيرها. فبالقدر ما هي حالة اعلامية تعكس الحاجة الى فضاء ديمقراطي للحوار والتواصل، بالقدر ما تعكس ارادات لتبادل النقد وتقييم اوضاع عامة مركبة بين الاممي والاقليمي والمحلي.غير أن تلك المبارات والارادات تبقى غير مهدفة وغير منظمة، يتيه فيها التحليل بين التكتيك والاستراتجية وهو ما يضيع مرة أخرى تلك الجهود الرامية الى تجاوز الوضع القائم الى وضع أرقى يمسك من خلاله الماركسيون باطارهم المرجعي ويشيدون أدوات الصراع الطبقي وفق برنامج سياسي يروم التغيير المنشود.

إن الوضع الذاتي للقوى السياسية والمجتمعية التي من المفترض أن تقود نضال الشعب المغربي هو نقطة الضعف الخطيرة التي تعرقل أي تقدم. فالقوى الديمقراطية ضعيفة نسبيا ومشتتة وتعتريها ميولات ليبرالية، تفقد التنظيمات عناصر قوتها الجماعية لفائدة الفرد وتقديس الأشخاص. أما القوى الماركسية فهي تعاني من التشضي والتشرذم وبعضها يتسمك بالحلقية أو بنظرة استعلائية وبالدغمائية. كما تتقوى الاتجاهات اليمينية وسط اليسار الديمقراطي. ويتميز اليسار بجناحيه الديمقراطي والديمقراطي الجذري بالتشتت وضعف الانغراس وسط الجماهير الشعبية.

– أما الحركات الاجتماعية فهي الأخرى، في أغلبها، تعاني من أمراض خطيرة: فالحركة النقابية وصلت إلى مستوى خطير من الضعف. وتعترض محاولات المناضلين النقابيين المخلصين تصحيح أوضاع الحركة النقابية عراقيل وتحديات كثيرة بفعل هيمنة البيروقراطيات النقابية وتواطؤها مع المخزن وعجز التوجه الديمقراطي، على الأقل في الفترة الحالية، على التقدم في إنجاز أهدافه المتمثلة في دمقرطة العمل النقابي وتوحيد النضال النقابي في أفق بناء جبهة نقابية موحدة وجعله في خدمة الطبقة العاملة. وهذا ما يفرض المزيد من تقييم وتصحيح إستراتيجيتنا في العمل النقابي. وتعرف حركة المعطلين نوعا من الانحسار يجب العمل على تجاوزه من خلال مراجعة أهدافها وأساليب عملها وتطوير تنظيمها وتعزيز المبادرات الرامية إلى توحيدها. ناهيك عن أوضاع الحركة الطلابية في غياب عمل نقابي يؤطره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، رغم تسجيل محاولات جدية لتوحيد هذه الحركة وتصحيحها. وبالرغم من خروج فئات اجتماعية جديدة للاحتجاج بشكل مكثف لكنها تفتقد، في كثير من الأحيان، إلى التنظيم والوحدة.. ومثير للجدل كيف برزت بيننا حراكات شعبية قوية مستعدة نضاليا الى أبعد مدى، ولم تجد من الماركسيين من يتحمل المسؤولية للعمل وسطها والمساهمة في التأطير والتنظيم. هي الحالة التي تدفع كل الماركسيين الى ترتيب الأسئلة الحقيقية للتنظيم السياسي المعبر عن هموم الجماهير الكادحة الطبقة العاملة بالأساس؟

وبصدد الحوار بين الماركسيين، انطلقت مؤخرا نقاشات في صفوف اليساريين بشكل عمومي جماهيري أو بشكل داخلي حول مبادرة النهج الديمقراطي في الشروع في تنفيذ احدى سيروراته الأربعة أي بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين، وبرزت تعبيرات تدعم هذا الطرح نظريا وتبدي استعدادها لمواصلة النقاش حول سبل البناء وتصوره العام. بينما تخلف البعض وتحلل من المبادرة أو خالها بدعوى التجاوز وعدم تناغم المبادرة مع سياق المرحلة التي تتطلب تجاوز الفكرة في حد ذاتها.فقد علمنا التاريخ القريب من ثمانينات القرن الماضي كيف حسم الأمر بين الماركسيين والشعبوين عندما كانت بروليتاريا روسيا أقلية صاعدة بينما كان الفلاحون هم أغلبية السكان لكن في حالة نكوص، فراهن الماركسيون على الطبقة العاملة ليس تنبئا بل دراسة مؤشرات تطور التشكيلة الاجتماعية ليكون توجههم موفقا في الرهان التاريخي على البروليتاريا. نحن في المغرب بصدد تحولات سريعة تعم التشكيلة الاجتماعية، وتشكل فيها الطبقة العاملة محور الصراع. ومن الممكن جدا بل من المؤكد أن يشكل بناء التعبير السياسي على هذه الطبقة وعموم الكادحين لحظة تاريخية فارقة.

فالمطلوب من جميع الماركسيين المغاربة وخاصة منهم الشباب المباردة لتوسيع فضاءات الحوار حول هذه المهمة النتاريخية وبأشكال مختلفة، بعيدا عن الحلقية والنزعات الاستعلائية عن الجماهير وبروح وحدوية تؤسس لمرحلة جديدة من الصراع الطبقي نبني من خلالها أدوات الدفاع الذاتي المستقلة للجماهير، نقابة عمالية ديمقراطية، تجارب نسائية وشبيبية وحدوية متجدرة وسط الجماهير.

ان الحوار ليس هدفا في حد ذاته، وليس ترفا فكريا، كما أنه ليس مفتوحا من دون أهداف أو رهان. بل يشكل إحدى الآليات التي نؤسس لها بشكل جماعي ومسؤول على خطى البناء الجماعي لهذا الصرح التاريخي الذي أفنى شهداؤنا أعمارهم من أجل تحقيقه كواقع ملموس على أرض المغرب.


قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهراتواغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بيـــــــــــان إن حزب العمال: - اعتبارا لكون المرشّحين للدور الثاني من...
حزب العمال يدعو إلى مقاطعة الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟ انطلقت مبادرات كثيرة ومتنوعة للحوار بين الماركسيين المغاربة واتخذت آليات مختلفة منها: وسائل التواصل...
افتتاحية: لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط الأحد 6 أكتوبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط يوم الأحد 6 أكتوبر 2019، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع المدرسة العمومية والعاملين بها.
فيديو: الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي مسيرة بالرباط  الأحد 6 أكتوبر 2019

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

صدر العدد الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم كل الدعم لجريدة العمال والكادحين كل الدعم للاعلام المناضل ضد...
صدر العدد  الجديد 328 من جريدة النهج الديمقراطي اقتنوا نسختكم

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

تحت شعار " من اجل تعليم مجاني وجيد " يخلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي للمدرس الذي اختارت له منظمة اليونسكو هذه السنة 2019 شعار " المعلمون الشباب
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوعرفة بيان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً pdf VD n° 327
العدد 327 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

من وحي الأحداث في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور

فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت FNE تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف

اليوم ،السبت 5 أكتوبر 2019 بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تكريم لأساتذة التعليم "المعتقلين السياسيين لحراك الريف الأستاذ محمد جلول ، الأستاذ محمدالمجاوي ، الأستاذ يوسف الحمديوي بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط
فيديو: بمناسبة اليوم العالمي للمدرس نظمت  FNE  تكريم لأساتذة التعليم “المعتقلين السياسيين لحراك الريف