جريدة النهج الديمقراطي : كلمة العدد 228

يجتهد خبراء النظام في رسم صورة للوضع السياسي بالبلاد وفي تبعث رسائل الى الرأي العام الوطني والخارجي.
فكيف يبدو اليوم هذا الوضع؟ وما هي القضايا السياسية التي تستوجب التحليل والتفكيك حتى لايبقى فكرنا او نظرنا عالقا حيث اراده لنا خبراء الدولة المخزنية؟
اول صورة مركزية يراد لها ضد الانتباه، هي كذبة الاستقرار الاستثنائي الذي يعرفه المغرب، وهو ما يراد ابلاغه بالغياب الطويل للملك في زيارة رسمية او خاصة، جاب فيها بلادا افريقية عديدة . كما صادف غيابه عن المغرب مناسبة 6 نونبر تعتبرها الدولة عيدا وطنيا، يقدم فيه خطابا رسميا وهو ما تم فعلا من داكار.
ثاني صورة هي فرية التغيير في ظل الاستقرار، وهذا ما يراد ابلاغه من حالة اطالة مسرحية تشكيل الحكومة، التي تحولت الى مسلسل من حلقات ومشاهد درامية بغية شد الانتباه وخلق الانتظارات، لإعادة الحياة لمسلسل انتخابي كان باهتا و ولد ميتا. ان انتخابات 7 اكتوبر قاطعتها الاغلبية الساحقة من الشعب ليقينها بعبثية نتائجها و ألا مصداقية للمؤسسات التي ستولد عنها.
ثالث صورة هي مهزلة تطبيق مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، فكانت جريمة طحن الكادح محسن فكري في شاحنة الازبال بالحسيمة مناسبة مثالية ليحاول النظام المخزني الظهور كمن يحترم مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، فمهد لذلك بتحويل الجريمة الى حادث بسيط وعادي، ثم القى بمسؤوليته على مجموعة من الاشخاص، تحت جرم عدم التزامهم بالمساطر القانونية او لإهمالهم لمسؤولياتهم، ليلبس في الاخير هذه المسؤولية الى 11 نفرا من الاشخاص هم في الحقيقة موظفون بسطاء، و الافظع يوجد من بينهم عاملين في شركة نظافة.وللامعان في التسفيه والحكرة اعلنت وزارة الداخلية عن نيتها في تنظيم ندوات بتقنية “ندوات عن بعد” (vidéo-conferences) من اجل توعية اعوانها حول طرق وكيفية ممارسة القمع.
تلك هي القضايا والصور التي ارادت لها الاجهزة المختصة في الدولة ان تشد الانظار وان تشكل ما يسمى المشهد السياسي. فهل حقا نجحت في ذلك؟ الجواب والرد من الجماهير كان واضحا وقاطعا ان النظام المخزني في واد والشعب في واد.
فخطاب داكار، ومسلسل بنكيران وفضيحة تعميد اخنوش كرئيس حزب ومهزلة الباس تهمة قتل محسن فكري لاكباش فداء، كانت كلها مواد نقد وفضح لأهدافها العلنية والخفية.
انظار الرأي العام المغربي كلها مشدودة الى الحسيمة مسقط رأس حركة 28 اكتوبر التي كانت انتفاضة الشباب ضد الحكرة التي احس بها الجميع عندما تم طحن محسن فكري واسماكه. تتظاهر الحسيمة اليوم ومعها العديد من المدن والقرى من اجل وقف هذا التدهور المروع الذي زجت فيه الطغمة المستبدة بشبابنا .ان المسيرات والمظاهرات الجماهيرية حملت من جديد مشعل حركة 20 فبراير لكن هذه المرة بنفس جديد وبآفاق متجددة، لأنها استحضرت المطالب العامة والخاصة بكل موقع من مواقع الحركة الاحتجاجية. وفي هذا الصدد كانت من جديد جماهير الحسيمة رائدة وطليعية وصاغت مطالبها وناقشتها في جمعها العام المنعقد بعد المسيرة الرائعة ليوم 11 نونبر.
فأمام هذا الفشل الدريع لدعاية النظام ما هي مهام اليسار اليوم؟ فقبل الجواب لابد من استحضار المبادئ الموجهة التالية:
1- ان الجماهير هي من تحرر نفسها بنفسها. والثورة من صنع الجماهير وليست قرارا تتخذه مجموعة ضئيلة او صغيرة بالنيابة عن تلك الجماهير.
2- في حركتها العفوية والتلقائية تعبر الجماهير عن كل المخزون من الحقد الطبقي وتعتمد على كل الرصيد المتراكم والمتحقق لها من خلال التجربة من الوعي الحسي او حتى الادراك العلمي لطبيعة التناقضات مع اعداءها الطبقيين وعلى هذه القاعدة وهذا الأساس تتمكن الجماهير من ابداع الاشكال التنظيمية والتعبيرية للدفاع عن مطالبها واحتياجاتها، ولذلك لا يجب معاملة الجماهير المنتفضة كقطيع جاهل او اناء فارغ يجب ملؤه بالعلم والمعرفة، ولذلك لا يجب كبح هذه الحركة العفوية او التلقائية او قمعها .
3- وبما ان تلك الحركة الاحتجاجية العفوية للجماهير هي موجهة ضد الاعداء الطبقيين، فإن هؤلاء الاعداء لن يبقوا مكتوفي اليدين بل سيسعون الى اجهاض تلك الحركة بتفجيرها من الداخل عبر اشعال فتيل التناقضات الثانوية، وهو ما سيسهل عملية قمعها باستعمال العنف الرجعي لإحداث خسائر مادية وبشرية بهدف بث الرعب والخوف.
فعلى ضوء هذه المبادئ والمنطلقات نري بأنه على اليسار و في قلبه اليسار الماركسي:
1- لكي يفوت اليسار الفرصة على العدو في استغلال عفوية الجماهير لا بد من الانخراط القوى في هذه الحركات الاحتجاجية لدعمها و لمساعدة الجماهير على بناء تنظيماتها الذاتية.
2- على اليسار ان يكون مسلحا بنظرة علمية لمختلف معطيات الصراع الطبقي و مدركا جيدا لموازين القوى بين الحركة الجماهيرية والعدو الطبقي. عليه ان يكون في مستوى اقتراح الشعارات الملائمة للمعارك الجماهيرية، شعارات تأخذ بعين الاعتبارات الاستعدادات والجاهزية الشعبية للنضال من اجل تحقيقها. ولذلك يجب ان تكون شعارات واقعية وجريئة في نفس الوقت.
3- على اليسار ان يدرك بشكل حاسم بان معضلة بناء موازين القوى تتطلب عقد التحالفات، وبناء الجبهات مع القوى المستعدة للنضال سواء من اجل مطلب واحد او مجموعة من المطالب. ومن اجل هذا النضال المشترك على اليسار ان يبني الجبهات المناسبة مع تلك القوى المختلفة. ان مثل هذه الجبهات تكون مؤقتة وخاضعة لدينامية التطور وتسمح بالتقدم الى صيغ وأشكال متعددة في العمل المشترك.
4- نظرا لواقع التشرذم والشتات لليسار فهو مطالب بتقوية ذاته وبتحصينها من وهم اصلاح النظام القائم، واليسار مطالب بالانخراط في مثل هذه الدينامية التي في خضمها سيمكنه اختبار اوضاعه التنظيمية ومعالجة اختلالاته وبالسرعة المطلوبة، وان يضع على المحك اطروحاته الاستراتيجية والتكتيكية ويقيس مدى اجابتها او لا على مجمل قضايا الصراع. ومن خلال هذه الدينامية وليس قبلها يمكن لليسار ان يتعافى من امراضه ويصبح في طليعة الكفاح الشعبي ويحظى بالهيمنة السياسية والفكرية المستحقة ويقود المراحل اللاحقة من الوضع المستجد.
5- لكي يحقق اليسار مشروعه لا بد من انخراطه الفعال والحقيقي في الدينامية الحالية و الانشغال اولا وقبل كل شيء بتحسين ارتباطه بالحركة الاحتجاجية والفعل في ديناميتها العفوية والتلقائية وليس الانكفاء على نفسه او محاولة اجهاض الحركة خوفا او توجسا من قوى لها تواجد معين وسط الجماهير. وفي هذا الارتباط سيحدث الفرز وسط كل القوى المنخرطة بما فيها اليسار نفسه، ساعتها ستبرز الطلائع الثورية الحقيقية وليست المدعية او الانتهازية. وسيكون لليسار وجه اخر ومكونات جديرة بثقة العمال والكادحين.


افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ