المغرب سيتحسن بتزيين صورته

المغرب بلد الاستقرار بلد استثنائي يتعرض الى حملة تشويه وهو محسود من خصومه وأعدائه في الداخل والخارج.مشكلة المغرب انه لا يعرف كيف يسوق نفسه وله خصاص كبير في هذا المجال.هذه هي قناعة اصحاب القرار بالدولة المغربية.هذه هي الخلفية التي تتحكم في كل الاجراءات التي تطبق اليوم.
تحسين الصورة، تلميع المنظر، هي عقيدة المسؤولين اليوم وعلى اساسها يحاسبون اتباعهم.
+ في السياسة الدولية:
• يحضر هذا الهاجس عندما تكلف الدولة نفسها اكثر مما في طاقتها لتظهر كدولة غنية تسعف الدول المنكوبة او تقدم مساعدات انسانية او تقيم مشاريع ضخمة. نجد نفس الهاجس ايضا عندما تستضيف العديد من المؤتمرات والمهرجانات الدولية تكلف اموالا طائلة لا يعرف من اين ستوفرها الخزينة العامة.
• في نفس الوقت ترفض الدولة- عندما يتعلق الامر بها هي نفسها – رفضا قاطعا اعلان مناطق منكوبة بفعل الزلازل او الفيضانات وغيرها من الكوارث الطبيعية، حتى لا تظهر كدولة غير قادرة على التكفل بمشاكلها؛ وحتى لا تلزم نفسها بما يقتضيه القانون الانساني الدولي الخاص بحالات المناطق المنكوبة الذي يدقق الواجبات والمسؤوليات للدول المعنية.
• اما من حيث الانشطة الشعبية او العمومية على الصعيد الدولي، فان الدولة ايضا تكون مهووسة بالصورة المسوقة، فنراها تنفق بلا حسيب ولا رقيب، تحولت معه الى موضوع استهزاء وتنكيت لما يراقب الملاحظون امكانيات المغرب ويقارنون بين نفس هذه المهرجانات مقامة في دول غنية وما يقع فيها بالمغرب من تبذير وضياع تشبه اجواء الف ليلة وليلة في بلد الغرائب المغرب.
+ في السياسة الداخلية
• يحضر هاجس تسويق الصورة من خلال تزييف المعطيات الاساسية كما يحدث في قضية الاستفتاءات والانتخابات العامة مثلا تجري عملية صناعة المعطيات لما يتعلق الامر بنشر ارقام ونسبة المشاركة في الانتخابات والاستحقاقات العامة. ان رفض احتساب القاعدة الانتخابية على اساس من له الحق في التصويت باعتماد البطاقة الوطنية والبالغين سن 18 يوم اجراء الاستفتاء او الانتخاب. ان هذا الاجراء لوحده كاف ليقلب النتائج رأسا على عقب. ولذلك يبقى اعتماد المشاركة باللوائح المسجلة والمفبركة من طرف وزارة الداخلية خديعة يراد بها التحكم في النتائج عبر تقليص نسبة المقاطعة ورفع نسب المشاركة وهو ما يتم اعتماده في تقديم صورة عن الديمقراطية المغربية- كانت تسمى الديمقراطية الحسنية – والادعاء بانتماء المغرب الى نادي الدول الديمقراطية بحجة توفره على نفس المعايير المعمول بها اشتراكا وتصويتا. تزيد صورة المغرب الديمقراطية لمعانا ووهجا حين يتم تسويق التعددية الحزبية والنقابية وغنى المجتمع المدني الذي يتوفر على مئات الالاف من الجمعيات والنوادي. انها ديمقراطية نموذجية حققها النظام المغربي لانه كان من بين الانظمة الديمقراطية التي رفضت بل حاربت الحزب الوحيد او النقابة الوحيدة. بينما على المستوى الديني او المذهبي يتم تسويق صورة مناقضة تماما للتعددية؛ ان المغرب بلد المذهب الواحد، وهو المذهب المالكي. الى هذا الامر يرجع الاستقرار الروحي والديني الذي يعرفه المغرب خاصة وان الملك يمثل ايضا سلطة دينية مقدسة وهي امارة المؤمنين.
• لا يجب فهم ان الدولة تسعى دائما لتقديم صورة معينة عنها بل نلاحظ انها ايضا تحاول مقاومة بعض الصورة التي تكونت عنها في وعي الشعب او على الصعيد الدولي وهي ما يسمى بالصور السلبية وفي اهم هذه الصور السلبية العالقة بها اليوم تسعى الدولة جاهدة رسم اجود الصور وألمعها لما يتعلق الامر بموضوع هيبتها.ففي هذا الاطار تسعى ان تنفي عنها الطابع البوليسي كدولة لا يمكنها ان تحمي هيبتها عبر اقناع الجماهير بسياساتها وبضمان التفهم لتلك السياسات حتى تصبح مقبولة ومطبقة من طرف الجميع بشيء من التلقائية او حتى ربما الانخراط.عكس ذلك نرى ان المتحقق اليوم وسط الشعب هو ان الدولة ترسيخ هيبتها فقدت كل الاحزمة السياسية والاجتماعية التي من وظيفتها التبرير والتسويغ وباتت مجبرة على التدخل السافر باليات القمع والإكراه لفرض هذه الهيبة او اعطائها الاعتبار.مع حراك الريف اليوم فقدت الدولة البوليسية الكثير من المساحيق التي كانت تغطيها او تسترها حتى تظهر كدولة ديمقراطية خاضعة للقانون ومساطره.
+ في القضايا الاجتماعية
• يحضر هاجس الصورة البراقة بل اصبح مشكلا سياسيا لان الحاجة الى تقديم الصورة الجيدة اصبح هدفا بحد ذاته، ولذلك نرى حربا معلنة بين المسؤولين وتبادل الاتهامات عن عدم القدرة او الفشل في تقديم المعطيات وشرحها، وان النقص في هذا الشأن هو سبب هذا الكم من التذمر الشعبي.هذه هي الحالة الراهنة اليوم في التعاطي مع ملف حراك الريف.لقد توصلت الدولة الى خلاصة فشل المسؤولين في تقديم مشروع منارة المتوسط وغيرها من المشاريع الكبرى اضافة الى قليل من سوء الحكامة.
• لذلك نرى سباقا محموما اليوم حول تدارك هذا النقص وبات الكل مهووسا الى حد الجنون بالصورة ثم الصورة ولا شيء إلا الصورة. هذا ما يقدمه في شكل كاريكاتوري وزير الداخلية في التعليم السيد حصاد الذي طبق سياسة ماكرتي فيما يتعلق بالأطر التربوية حيث استهدف من اعتبرهم اعداء او خصوم بالتنحي او الطرد، ثم في الاهتمام المبالغ فيه بلباس التلاميذ واطر المنظومة التعليمية وصباغة جدران المدارس. هذا الهوس بالصورة هو اليوم عقيدة تخترق الدولة من الراس الى القاعدة، اصبحت هدفا في مجال الصحة والسكن في مجالات الشباب من ثقافة ورياضة.انها عقيدة باتت توظف حتى في تغليط الرأي العام والدولي عند نقله لزيارات الملك ومواكبه اينما حل وارتحل.تصبغ الجدران لأحياء وتبلط الشوارع والأزقة على عجل وفي اقل من 24 ساعة ويستنبت النخيل والعشب والورود فقط لفترة الزيارة ويعاد استرجاعها او اهمالها لتموت عطشا في نفس الاسبوع بينما مواد التزفيت تنتهي مدة صلاحيتها في اقل من شهر وتعود نفس صورة البؤس والإهمال والضياع لتأخذ مكانها وتفرض حضورها.
ان هذا الهوس بالصورة وبتزييف الواقع وتقديم خطاب كاذب يعتبر ركنا من اركان التسيير الاستبدادي للدول وهي خطة قديمة قد صاغها ميكيافلي وطبقها الدكتاتوريون على مر العصور؛ كلما كبرت الكذبة كلما فرضت نفسها على الجمهور وسقط في حبالها العديد.لكن في ذات الوقت فان شمس الحقيقة قوية وكاشفة وهي ما يسمح بإزالة كل المساحيق والصباغات المطبقة من اجل التزييف والبهتان.هذا ما نعيشه اللحظة مع الهبة الشعبية في الريف والتي طالبت بالحق في الشغل والصحة والتعليم ورفع كل مظاهر الحكرة.انها بالضبط مطالب توجهت الى تعرية واقع الحال وإماطة القناع عن حقيقة الدولة ولهذا انكشفت كدولة استبدادية مطلية بذهان ديمقراطية شكلية بل تكشفت حقيقتها التاوية تحت الجلد انها دولة بوليسية سافرة.


افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي